أسباب انحراف المرأة ولجوؤها لعلاقة غير شرعية

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة raghda87, بتاريخ ‏7 ماي 2008.

  1. raghda87

    raghda87 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏20 أفريل 2008
    المشاركات:
    205
    الإعجابات المتلقاة:
    956
      07-05-2008 00:52
    :besmellah2:
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

    أما بعد:



    بدايةً الزنا محرم في الأديان السماوية كلها، ولم تبحه شريعة، إلا شرائع الغاب وعبدة الشيطان، قال تعالى {وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً **الإسراء32 ، فالله سبحانه لم يحرم الزنى فقط، بل حرم القرب إليه، يعني بالابتعاد عن أسبابه ومهيجاته، ثم بين سبحانه أنه فاحشة وأنه طريق سوء.


    أسباب انحراف المرأة ولجوؤها لعلاقة غير شرعية:​

    1- ضعف الوازع الديني: فمن كانت تخاف الله تعالى، وتشعر بمراقبته سبحانه، فلا يمكن أن تفعل ذلك، ومن كانت ترجو ما عند الله في الآخرة من ثواب فلا يمكن أن تقدم هذه اللذة المؤقتة وتدع تلك اللذة الكبرى الدائمة.



    2- ضعف العقل: فلا تضحي امرأة بعفتها وبشرفها وهو أغلى ما تملك، وتضحي بعرضها وشرف أهلها وتجلب لنفسها ولأهلها الفضيحة والعار والشنار لأجل لذة لحظة وتكون هذه المرأة بكمال عقلها.



    3- بواعث الشهوة ومؤججاتها: من إعلام خبيث فاسد وفضائيات آثمة وإنترنت غير مراقب وبلوتوثات فاضحة وقصص غرامية خادعة وصحف تزين المعصية ومجلات تصف الجريمة بأجمل منظر، فتشعل نار الشهوة، وإذا ظهر دخان الشهوة أطفأ نور العقل والدين، فلا تذهب هذه السكرة إلا وقد ذهبت العفة والشرف، ثم بعدها تندم ولات حين مندم
    .


    4- أصدقاء السوء: فالصاحب ساحب، وكل قرين بالمقارن يقتدي،صاحب أولي التقوى تنل من تقاتهم ، ولاتصحب الأردى فتردى مع الردي



    5- فصاحب السوء يزين المعصية وييسر طرقها، فتعطيها صاحبتها رقم الهاتف، وتدلها على الأماكن، وتزين لها طرق المعصية، وتهون العواقب
    .


    6- تأخر سن الزواج: بسبب عادات اجتماعية سيئة، أو طمع والد براتب ابنته، أو رفض مبدأ الزوجة الثانية، وفي الأخير يطوف القطار وتبقى الحسرات، فتبحث عن اللذة الرخيصة
    .


    7- اختلاط الشاب بالفتاة: في الجامعات في وقت قمة الشهوة ، وفي العمل فتجلس المرأة بأجمل ثيابها وزينتها والشاب كذلك، ويختار لها وتختار له أطيب الكلمات وأجمل العبارات ثم يحصل الإعجاب ثم الكارثة، فلأجل دراهم معدودة يضحي الأب بعرضه ويجعلها تعمل في الأماكن المختلطة.



    8- عدم النظر في العواقب: فالعاقل هو من ينظر إلى العواقب – كما قيل - ، فالفاحشة تؤدي إلى الفضيحة و ذهاب البكارة وضياع الشرف وقطع الأرحام، والنفرة بين الزوجين، والوحشة من الخلق، والدخول تحت اللعنة، واللعن الطرد من رحمة الله،مما يؤدي إلى التعاسة والضنك وضيق الصدر، ويؤدي إلى الحمل سفاحا، وإدخال الولد على غير أبيه، كثرة اللقطاء، وهؤلاء اللقطاء يخرجون حاقدين على المجتمع الذي رماهم بلا أم ولا أب ولا عائلة، فتنتشر الجرائم وغير ذلك من الآثار المدمرة للرجل والمرأة والمجتمع.
    والله تعالى أعلى وأعلم وصلى الله على نبينا محمد وسلم



     
    10 شخص معجب بهذا.
  2. khaled-med

    khaled-med عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏1 مارس 2008
    المشاركات:
    247
    الإعجابات المتلقاة:
    76
      07-05-2008 15:08
    بارك الله فيك على هذه النقاط المهمة والآسباب التي نجدها في هذا العصر بصفة عامة ومجتمعنا بصفة خاصة
    اللهم انا نعو
    ذ بك من الفتن ظاهرها وباطنها .
    هنالك سبب مهم جدا ألا وهو عدم تيسير الزواج فنجد الآباء ترفض الشاب ميسر الحال وتريد زوج غنيا وقد
    غفلوا عن الجانب الديني وهو العنصر المهم .
    اللهم يسر لنا ولجميع شباب المسلمين الزواج .
     
    3 شخص معجب بهذا.
  3. aymen123456

    aymen123456 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أفريل 2007
    المشاركات:
    675
    الإعجابات المتلقاة:
    79
      07-05-2008 19:07
    جزاك الله خيرا
     
  4. المسلمة العفيفة

    المسلمة العفيفة عضو فريق العمل بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏22 مارس 2008
    المشاركات:
    2.115
    الإعجابات المتلقاة:
    12.577
      07-05-2008 19:22
    بسم الله الرحمن الرحيم



    الحمدُ للهِ ربِّ العالميـن والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمُرسليـن نبينا محمد وعلى آله وصحبـه الطيبين الطاهرين وبعد,



    صدق ابن القيّم رحمـه الله حينما قال:



    (والجهل داء قاتل )



    يا لـه من وصف دقيق لهذا الداء .. حقاً داء قاتل ..



    داء يقتل قلب الإنسـان قبل روحـه ..



    داء يقتل أمم وليس رجال فقط ولا نسـاء ..




    داء .. أصاب الأمـة .. فزلزل قواعدها حتى خرت قواها .. فسقطت وانتكسـت ومرضت .. وما زلنا نسمع آهاتها وأناتها حتى ألفنا الأنين الآهات .. وأصبحت جزء من حياتنا ..




    نعرض عنها زمن .. ونذكرها ساعات بكلمات حماسية نظريـة .. حتى إن انتهينا من هذه الكلمات وكتبنا الخاتمـة .. ظننا أن قد ملكنا الدُنيا وما فيها وأنّا قد أدينا الواجب على أتم وجـه .. ثم مضينا في الدُنيا نلهو ونلعب من باب ( ساعة وساعة).. حتى إذا أزعجنا الأنين مرة أُخرى عُدنا للكلمات الحماسيـة نفسها.. فهي كالمُخدر ليس إلا ..




    واليوم .. لن أعود لأكرر الكلمات التي حفظناها .. والخطب التي ألفناها .. حتى ما عادت تُحرك فينا شعرة ..



    ولن أتحدث عن دور الرجال والمُجتمع ولا العلماء ولا الدعاة .. إلخ




    بل سيكون كلامي موجـه لبنات جنسي ..



    نسـاء الأمـة .. نسـاء الإسلام .. فتياتنا الحبيبـات ..




    من طالبات ومعلمات .. موظفات وأمهات .. أخوات وصديقات ..




    أكتب لهن كلمـة واحدة لعلها تصل لنفوس تُوّجت بالغفلـة .. وأجساد تربعت على عرش الكسـل ..




    كلمـة واحدة .. بل ثلاثـة حروف ليس إلا..




    لن أقول لهن إلا :





    عيب..!





    عيب والله عيب!




    عيب عليكِ يا أمـة الله أنك بلغتي من العمر العقدين وما زلتِ تجهليـن أحكام طهارتكِ ..




    عيب والله يا أمـة الله أن نسمعكِ في كل برنامج للفتاوى تسألين عن حكم النمص!




    وعيب والله يا أمـة الله أننا نسمع منك الأسئلـة هي هي نفسـها في كل رمضان !




    قد اجتهد العلماء اجتهاداً بالغاً .. وألّفوا لكِ الكتب بل المُجلدات .. ويسروا لكِ العلم الواجب عليك في كل المجالات ..




    فتلك مطويـة مخصصـة لكِ .. وذاك كُتيب يُوزع خصيصاً لكِ ..




    وكتاب جُمعت فيـه فتاوى نسائيـة .. وأشرطـة تجمـع أحكام الطهارة النسائية..




    ومواقع .. وبرامج .. وملصقات .. وكروت .. و و إلخ!




    فما لي ما زلتُ أسمعك تُرددين ذاك السؤال في كل برنامج فتاوى ..




    بلغت العشرين أو أقل أو أكثر .. وما زلتِ تسأليـن ( كيـف أعرف إني طهرت) !




    ألا تستحيـن من الله؟



    لم تجهلي كيفيـة فتح أجهزة الكمبيوتر .. ولا استخدام الانترنت .. ولا تعديل ترددات القنوات الفضائيـة ولكنك تجهليـن ماذا تفعليـن إذا شكّكت في صلاتك!




    لماذا إذا سُئلتِ أين الله .. تخبطتِ وتغير لونكِ وأشرتِ تارة فوق وتارة يمين ثم فتحت فاهك للحظات.. وقلتِ (أظن) ...!!




    إلى متى هذا الجهل؟




    إلى متى همّك نفسـك ولهوكِ ولعبكِ وقد غفلتِ عن فرض فرضـه الله عليكِ؟



    لا نسمع منكن إلا ( ساعة وساعـة) !



    فأين الساعـة الأولى حتى نقول أنكِ تستحقيـن الساعـة الثانية!



    ما حفظتِ من الأحاديث إلا هذا الحديث؟



    وتغافلتِ عن أحكام تُنجيك من عذب أليم ؟



    إن الجهل بين نسـاء الأمـة لشيء والله يُدمي له القلب ..



    ..



    لستُ أقول احفظي منظومـة .. أو سمّعي متن .. أو خرّجي حديثاً ..




    ما أقصده علم فُرِضَ عليك فرض عين يا ابنـة الإسلام ..



    فتيقظي وانتبهي .. لعل الله أن يرحمني وإياكِ



    ..



    وأختم بقول أحد السلف .. كان إذا لقي شيخاً سأله ( هل سمعت من العلم شيئاً؟ ) فإن قال ( لا ) قال له : (( لا جزاك الله عن الإسلام خيراً ))



    والله المُستعان.



    --



    :: كتُب تفيدكِ ::
















    وكثير غيرها متوفرة ومتيسرة ولله الحمد.



    فلا عذر لكـي
    إنتهى

    حتى لاأكون ممن يأمرون بما لا يعلمون لا أبرأ أو أفضل نفسي فمازال ينقصني الكثير وأعتبر ما نقلت تذكرة لي ولكل الأخوات وبإذن الله سأطلع على هاته الكتب القيمة وأرجو منكم أن تفعلوا نفس الشئ
     
    3 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...