هل من معتبر ؟

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة il capitano84, بتاريخ ‏8 ماي 2008.

  1. il capitano84

    il capitano84 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏20 مارس 2008
    المشاركات:
    609
    الإعجابات المتلقاة:
    1.208
      08-05-2008 14:30
    قال الإمام ابن القيم :


    " يا مخنث العزم ! أين أنت و الطريق طريقٌ تعب فيه آدم ، و ناح لأجله نوح ، و رُمي في النار الخليل ، و أُضجع للذبح إسماعيل ، و بِيعَ يوسف بثمن بخس ، و لبث في السجن بضع سنين ، و نشر بالمنشار زكريا ، وذبح السيد الحصور يحيى ، وقاسى الضُرَّ أيوب ، وزاد على المقدار بكاء داود ، و سار مع الوحش عيسى ، وعالج الفقر و أنواع الأذى محمد صلى الله عليه وسلم ؟! بينما تزهو أنت باللهو و اللعب ! فدارها بالحزن إن مزارها قريب ولكن دون ذلك أهوال " !!
     
    5 شخص معجب بهذا.
  2. المسلمة العفيفة

    المسلمة العفيفة عضو فريق العمل بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏22 مارس 2008
    المشاركات:
    2.115
    الإعجابات المتلقاة:
    12.577
      08-05-2008 14:59
    [​IMG]

    [​IMG]

    قال الامام ابن القيم في وصف الجنة :

    وما ذاك إلا غيرة أن ينالها *** سوى كفئها والرب بالخلق أعلم
    وإن حجبت عنا بكل كريهة *** وحفت بما يؤذي النفوس ويؤلم
    فلله ما في حشوها من مسرة *** وأصناف لذات بها يتنعم
    ولله برد العيش بين خيامها *** وروضاتها والثغر في الروض يبسم
    ولله واديها الذى هوموعدال *** مزيد لوفد الحب لو كنت منهم
    بذيالك الوادى يهيم صبابة *** محب يرى ان الصبابة مغنم
    ولله أفراح المحبين عندما *** يخاطبهم من فوقهم ويسلم
    ولله ابصار تري الله جهرة *** فلا الضيم يغشاها ولا هى تسأم
    فيا نظرة اهدت الي الوجه نضرة *** أمن بعدها يسلو المحب المتيم
    ولله كم من خيرة إن تبسمت *** أضاء لها نور من الفجر أعظم
    فيا لذة الأبصار ان هى اقبلت *** ويالذة الأسماع حين تكلم
    ويا خجلة الغصن الرطيب اذا انثنت *** ويا خجلة الفجرين حين تبسم
    فان كنت ذا قلب عليل بحبها *** فلم يبق الا وصلها لك مرهم
    ولا سيما فى لثمها عند ضمها *** وقد صارمنها تحت جيدك معصم
    تراه إذا أبدت له حسن وجهها *** يلذ به قبل الوصال وينعم
    تفكه منها العين عند اجتلائها *** فواكه شتى طلعها ليس يعدم
    عناقيد من كرم وتفاح جنة *** ورمان اغصان به القلب مغرم
    وللورد ما قد البسته خدودها *** وللخمر ما قد ضمه الريق والفم
    تقسم منها الحسن فى جمع واحد *** فيا عجبا من واحد يتقسم
    لها فرق شتى من الحسن أجمعت *** بجملتها إن السلو محرم
    تذكر بالرحمن من هو ناظر *** فينطق بالتسبيح لا يتلعثم
    إذا قابلت جيش الهموم بوجهها *** تولى على أعقابه الجيش يهزم
    فيا خاطب الحسناء إن كنت راغبا *** فهذا زمان المهر فهو المقدم
    ولما جرى ماء الشباب بغصنها *** تيقن حقا أنه ليس يهرم
    وكن مبغضا للخائنات لحبها *** فتحظى بها من دونهن وتنعم
    وكن أيما ممن سواها فإنها *** لمثلك فى جنات عدن تايم
    وصم يومك الأدنى لعلك فى غد *** تفوز بعيد الفطر والناس صوم
    وأقدم ولا تقنع بعيش منغص *** فما فاز باللذات من ليس يقدم
    وإن ضاقت الدنيا عليك بأسرها *** ولم يك فيها منزل لك يعلم
    فحى على جنات عدن فإنها *** منازلنا الأولى وفيها المخيم
    ولكننا سبى العدو فهل ترى *** نعود إلى أوطاننا ونسلم
    وقد زعموا أن العدو إذا نأى *** وشطت به أوطانه فهو مغرم
    وأى اغتراب فوق غربتنا التى *** لها أضحت الأعداء فينا تحكم
    وحى على السوق الذى فيه يلتقىال *** محبون ذاك السوق للقوم يعلم
    فما شئت خذ منه بلا ثمن له *** فقد أسلف التجار فيه وأسلموا
    وحى على يوم المزيد الذى به *** زيارة رب العرش فاليوم موسم
    وحى على واد هنالك أفيح *** وتربته من إذفر المسك أعظم
    منابر من نور هناك وفضة *** ومن خالص القيان لا تتقصم
    وكثبان مسك قد جعلن مقاعدا *** لمن دون أصحاب المنابر يعلم
    فبينا همو فى عيشهم وسرورهم *** وأرزاقهم تجرى عليهم وتقسم
    إذا هم بنور ساطع أشرقت له *** بأقطارها الجنات لا يتوهم
    تجلى لهم رب السماوات جهرة *** فيضحك فوق العرش ثم يكلم
    سلام عليكم يسمعون جميعهم *** بآذانهم تسليمه إذ يسلم
    يقول سلونى ما اشتهيتم فكل ما *** تريدون عندى أننى أنا أرحم
    فقالوا جميعا نحن نسألك الرضا *** فأنت الذى تولى الجميل وترحم
    فيعطيهمو هذا ويشهد جمعهم *** عليه تعالى الله فالله أكرم
    فيا بائعا هذا ببخس معجل *** كأنك لا تدرى ؛ بلى سوف تعلم
    فإن كنت لا تدرى فتلك مصيبة *** وإن كنت تدرى فالمصيبة أعظم



    أما إشتاقت نفسك للجنة ونعيمها!!

    عد لطريق ربك قبل أن يقفل باب التوبة

    (ألم يأنِ للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق)
    ألم يأن لك أن تتوب لله سبحانه وتعالى وتترك المعاصي وتهجر الموبقات وتأتي إلى رب من خلق الأرض والسماوات تائباً ذليلاً خاشعاً باكياً مخبتاً
    ( ألا له الملك والأمر وهو أسرع الحاسبين ).

     
    4 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...