1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

صواريخ نووية في استعراض عسكري روسي

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة med yassin, بتاريخ ‏9 ماي 2008.

  1. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      09-05-2008 11:29
    صواريخ نووية في استعراض عسكري روسي


    [​IMG]


    ظهرت الصواريخ النووية والدبابات لاول مرة منذ الحرب الباردة في استعراض عسكري روسي، اقيم احتفالا بالنصر في الحرب العالمية الثانية.
    وسارت الفرق الموسيقية وحوالي 8000 جندي روسي جنبا الى جنب مع اسلحة ثقيلة من بينها صواريخ بالستية من طراز توبول - ام ودبابات T-90.
    وحذر الرئيس الروسي الجديد دميتري مدفديف في اول خطاب له كقائد اعلى للقوات المسلحة من "الطموحات غير المسؤولة" التي قد تشعل فتيل الحرب في قارات باكملها.
    وقال مدفديف ان التاريخ "يبين ان الحروب لا تندلع تلقائيا، بل تشعلها الطموحات غير المسؤولة التي تتغاضى عن مصالح دول وقارات باكملها وملايين من سكانها."
    واضاف: "لن نسمح بخرق مبادئ القانون الدولي الذي عانى من اجله المجتمع الدولي برمته، والذي يستحيل من دونه عيش حياة آمنة."

    [​IMG]

    ووقف الى جانب مدفيديف رئيس وزرائه فلاديمير بوتين الذي لعب دورا محوريا في جلبه الى السلطة، امام المنصة التي نصبت قبالة ضريح لينين، في الساحة الحمراء.
    وقال بوتين ان الاستعراض ليس "قعقعة للسيوف"، بل اظهار لنمو القدرات الدفاعية الروسية.
    وكانت الاحتفالات بالذكرى الـ63 لانتصار روسيا على المانيا النازية بمثابة استعراض للعضلات بعد ثماني سنوات من رئاسة بوتين، شابتها الكثير من الحزازات مع الغرب.



    الخبر بتاريخ 8 ماي 2008​
     
    2 شخص معجب بهذا.
  2. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      09-05-2008 11:33
    باكستان تختبر صاروخا يحمل رؤوسا نووية
    [​IMG]

    قالت باكستان إنها أجرت اختبارا لإطلاق صاروخ قريب المدى قادر على حمل رؤوس نووية وذلك بعد يوم واحد على اختبار الهند لصاروخ بعيد المدى.
    ويبلغ مدى الصاروخ الباكستاني المعروف باسم هافت-8 أو رعد 350 كيلومترا، وهو مصمم لكي يُطلق من طائرة حربية.
    وكانت الهند أعلنت، الأربعاء، أنها اختبرت بنجاح صاروخا يتجاوز مداه مسافة 3 آلاف كيلومتر.
    واعتادت باكستان والهند إجراء مثل هذه التجارب رغم بدء عملية السلام بينهما وجهود تحقيق التقارب منذ عام 2004 .
    وبلغ التوتر ذروته عندما قام البلدان عام 1998 بتجارب إطلاق صواريخ نووية.
    وخاض البلدان ثلاث حروب منذ استقلالهما عن بريطانيا عام 1947 وكادت تندلع حرب رابعة عام 2002.













    الخبر بتاريخ 8 ماي 2008
     
    1 person likes this.
  3. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      09-05-2008 11:38
    السلاح النووي

    عبارة عن سلاح يعتمد في قوته التدميرية على عملية الإنشطار النووي؛ ونتيجة لعملية الإنشطار هذه تكون قوة انفجار قنبلة نووية صغيرة أكبر بكثير من قوة انفجار أضخم القنابل التقليدية حيث أن بإمكان قنبلة نووية واحدة تدمير أو إلحاق أضرار فادحة بمدينة بكاملها. فُجرت أول قنبلة نووية للاختبار في 16 جويلية 1945 في منطقة تدعى صحراء ألاموغوردو Alamogordo تقع في ولاية نيو مكسيكو New Mexico في الولايات المتحدة وسميت القنبلة باسم القنبلة (أ) A-bomb وكان هذا الاختبار بمثابة ثورة في عالم المواد المتفجرة التي كانت قبل اختراع القنبلة النووية تعتمد في قوتها على الإحتراق السريع لمواد كيميائية الذي يؤدي إلى نشوء طاقة معتمدة فقط على الإلكترونات الموجودة في المدار الخارجي للذرة؛ على عكس القنبلة النووية التي تستمد طاقتها من نواةالذرة مستندة على عملية الإنشطار النووي وبهذه العملية فان شكلاً دائرياً صغيراً بحجم كف اليد يمكن أن يسبب انفجاراً تصل قوته إلى قوة انفجار يحدثه 20،000 طن من مادة تي إن تي.
    القنبلة (أ) A-bomb تم تطويرها وتصنيعها واختبارها من قبل ماسمي بمشروع مانهاتن Manhattan Project التي كانت عبارة عن مؤسسة امريكية ضخمة تشكلت في عام 1942 في خضم الحرب العالمية الثانية وكان المشروع يضم ابرز علماء الفيزياء في الولايات المتحدة مثل أنريكو فيرمي Enrico Fermi و روبرت أوبنهايمر J. Robert Oppenheimer والكيميائي هارولد أوري Harold Urey. بعد الحرب العالمية الثانية قامت هيئة الطاقة النووية في الولايات المتحدة بإجراء أبحاث على القنابل الهيدروجينية وتدريجيا بدأ إنتاج قنابل نووية أصغر حجما بكثير من القنابل النووية الأولية التي كانت ضخمة الحجم وبدأت عملية تركيب رؤوس نووية على الصواريخ التقليدية التي يمكن اطلاقها من على منصات متحركة أو من على سطح البحر وحتى من تحت أعماق المحيطات.
    اُستُعمِلَت القنبلة الذرية مرتين في تاريخ الحروب؛ وكانتا كلتاهما أثناء الحرب العالمية الثانية عندما قامت الولايات المتحدة بإسقاط قنبلة ذرية على مدينة هيروشيما في 6 أوت 1945 وقنبلة ذرية اخرى على مدينة ناكاساكي بعد 3 أيام، أي في 9 أوت 1945 وكلا المدينتين تقعان في اليابان. وقد أدى إسقاط هاتين القنبلتين إلى قتل 120،000 شخص في نفس اللحظة، ومايقارب ضعف هذا العدد بعد سنوات. وكانت الأغلبية العظمى من الضحايا في هذين المدينتين من المدنيين. انتقدت الكثير من الدول الضربة النووية على هيروشيما و ناكاساكي إلا أن الولايات المتحدة ارتأت انها احسن طريقة لتجنب اأعداد أكبر من القتلى إن استمرت الحرب العالمية الثانية فترة أطول.
    بعد الضربة النووية على هيروشيما و ناكاساكي وحتى وقتنا الحاضر؛ وقع مايقارب 2000 انفجارا نوويا كانت بمجملها انفجارات تجريبية واختبارات قامت بها الدول السبع التي أعلنت عن امتلاكها لأسلحة نووية وهي الولايات المتحدةوالاتحاد السوفيتي (روسيا حالياً) وفرنساوالمملكة المتحدةوالصينوباكستانوالهند. هناك عدد من الدول التي قد تمتلك اسلحة نووية ولكنها لم تعلن عنها مثل إسرائيلوكوريا الشماليةوأوكرانيا، واتُهِمَت إيران مؤخراً من قبل عدد من الحكومات بأنها إحدى الدول ذات القدرة النووية. يُستخدم السلاح النووي في وقتنا الحاضر كوسيلة ضغط سياسية وكوسيلة دفاعية استراتيجية، وتستعمل القدرة النووية أيضا استعمالات غير عسكرية للطاقة النووية.
     
    2 شخص معجب بهذا.
  4. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      09-05-2008 11:41
    السلاح النووي ونظرية 'إسرائيل والآخرون'!!


    في الوقت الذي تضغط فيه الولايات المتحدة الأمريكية على الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتوجيه اتهامات قاسية إلى إيران بتطوير مشاريعها النووية، وتحاول الضغط على موسكو لوقف تعاونها مع إيران في تطوير مفاعلاتها النووية التي تقول موسكو وطهران إنها موجهة لأغراض مدنية غير عسكرية، وفي الوقت الذي تحاول فيه واشنطن ترهيب سوريا، عبر عدة رسائل، آخرها زيارة جورج تينيت مدير وكالة الإستخبارات المركزية الأمريكية إلى دمشق محملا برسالة واضحة من جورج بوش تتضمن تحذيرات للقيادة السورية بشأن طموحاتها النووية ودعمها لحركات المقاومة الفلسطينية، في هذا الوقت يظل هناك ملف بعيد عن التناول لا يجوز الإقتراب منه ولا وضعه على الطاولة للنقاش، وهو الملف النووي الإسرائيلي.
    و تعد هذه القضية من أبرز دلائل التواطؤ الأمريكي ـ الإسرائيلي المخزي في المنطقة، وعلامة فارقة في الإنحياز الأمريكي الكامل لصالح إسرائيل. فالولايات المتحدة الأمريكية تتجاهل أن إسرائيل هي الدولة الأولى التي أدخلت السلاح النووي إلى الشرق الأوسط من أجل ضمان هيمنتها على المنطقة وفرض نوع من التوازن الإستراتيجي مع جيرانها، على قاعدة معادلة أغلبية في وجه قوة رادعة، فإذا كان اليهود في الدولة العبرية أقلية وسط بحر من العرب، فإن قوتها النووية تمنحها نوعا من التوازن.
    وقد بدأ السعي الإسرائيلي إلى إمتلاك السلاح النووي في نهاية الأربعينات مباشرة بعد إنشائها على أرض فلسطين. ففي العام 1949 أرسلت إسرائيل وفودا إلى أمريكا ودول أوروبية للحصول على أسرار البحوث النووية، وتكون قسم خاص في معهد وايزمن للبحوث النووية عام1952 لهذا الغرض، كما عقدت إتفاقات مع فرنسا من أجل تطوير مفاعلها النووي"ديمونة" في الخمسينات. وفي بداية الستينات حصلت إسرائيل على ثلاث مفاعلات نووية من الرئيس الأمريكي إيزنهاور تحت شعار"الذرة من أجل السلام"، وإتفقت مع فرنسا على تصميم طائرة ميراج تستطيع حمل قنابل نووية. وفي العام 1960 شاركت بعثة إسرائيلية في التفجيرات النووية الفرنسية في الصحراء الجزائرية. وبعد حرب أكتوبر1973 كشفت مصادر إعلامية أمريكية أن إسرائيل كانت تنوي إستخدام القنبلة النووية في الحرب، كما أفاد تقرير أمريكي عام 1984 أن إسرائيل تحتفظ بعدد من القنابل النووية بين 50 و100قنبلة.
    وقد ظلت إسرائيل تسعى بإستمرار إلى تطوير ترسانتها العسكرية وتنفي في الوقت ذاته إمتلاكها للسلاح النووي أو إنتاجها للقنبلة النووية، وذلك بتواطؤ الإدارات الأمريكية المتعاقبة، ولعل المرة الوحيدة التي وقع فيها الخلاف بين واشنطن وتل أبيب حول هذا الموضوع كانت عام 1963 عندما ضغط الرئيس الأمريكي جون كنيدي على إسرائيل من أجل قبول بعثة للتفتيش عن أسلحتها النووية، لكنها رفضت، وكانت النتيجة إغتيال كينيدي في نفس تلك السنة. وفي العام 1969 اتفق الرئيس الأمريكي جونسون ورئيسة الوزراء الإسرائيلية غولدا مايير على أن واشنطن لن تمارس ضغوطا على إسرائيل بسبب نشاطها النووي لكي توقع على معاهدة الحد من إنتشار الأسلحة النووية على شرط أن تفرض إسرائيل السرية التامة على هذا النشاط. غير أن هذا النشاط النووي الإسرائيلي سرعان ما عاد إلى الظهور بعد تدمير الكيان الإسرائيلي للمفاعل النووي العراقي عام 1981، وفي العام 1986 كشف الإسرائيلي موردخاي فعنونو الذي عمل لفترة طويلة في مفاعل"ديمونة" النووي الإسرائيلي في النقب في تصريحات لصحف بريطانية وإسترالية عن أسرار النشاطات النووية الإسرائيلية، وكشف فعنونو الذي سميت الفضيحة بإسمه لاحقا عن أن إسرائيل تنتج 40 كيلوغراما من البلوتونيوم سنويا، أي ما يكفي حسب الخبراء لإنتاج عشر قنابل نووية كل عام. وبين 1949 والوقت الحالي، أنتجت إسرائيل عددا كبيرا من الرؤوس النووية والصواريخ بعيدة المدى، كل ذلك تحت سمع وبصر الولايات المتحدة التي تحاول التستر على هذا الأمر. وقد أصرت إسرائيل دائما على عدم توقيع أي من المعاهدات الدولية التي تنص على الحد من إنتشار السلاح النووي بحماية الولايات المتحدة رغم تهديد الدول العربية الست عشرة الموقعة عليها بالإنسحاب إذا لم توقع إسرائيل، وإتضح ذلك في قمة نيويورك لتجديد التوقيع على معاهدة الحد من الإنتشار النووي. ورغم أن مفاعل ديمونة الذي مضى عليه ما يقرب من أربعين عاما بدأ يتآكل مما يهدد بإنهياره في أي وقت محدثا بذلك كارثة إنسانية وبيئية خطيرة في عموم منطقة الشرق الأوسط، إلا أن إسرائيل ظلت ترفض بإستمرار قبول أي لجنة للتفتيش بدعم من واشنطن.
    وهكذا تستمر واشنطن في الدفاع عن مبدإ "إسرائيل والآخرون" في قضية السلاح النووي، وتظهر حقيقة التلويح الأمريكي بمخاطر إنتشار أسلحة الدمار الشامل والاسلحة النووية في منطقة الشرق الأوسط، باعتباره يستهدف القدرات العسكرية العربية ويحجب المعطيات الإسرائيلية الحقيقية على الأرض. فهناك إتفاق سري بين الولايات المتحدة وإسرائيل فيما يخص إنتشار الأسلحة النووية في الشرق الأوسط مفاده أن السلاح النووي ضروري لأمن الدولة العبرية وإستمرار بقائها، ويجب أن لا يسمح لأية دولة عربية أو إسلامية بإمتلاكه وأن تكون إسرائيل هي المحتكر الوحيد له في المنطقة، وأن لا يطرح موضوع تملك إسرائيل للسلاح النووي للنقاش العام داخل وخارج إسرائيل. وفي الوقت الذي كانت تضغط فيه على العراق لتدمير أسلحته عام2002 كانت إسرائيل تقوم بتطوير غواصات كروز جديدة التصميم قادرة على حمل رؤوس نووية في البر والبحر حسب ما كشف مسؤولون سابقون في البنتاغون لصحيفة"واشنطن بوست" الأمريكية، دون أن تحرك الولايات المتحدة ساكنا، هذا في الوقت الذي كانت إسرائيل نفسها ترافق واشنطن في حملتها على العراق وتطلق تصريحات عن تهديد أمنها من قبله.
    قد يكون مفهوما - وهو كذلك - أن تحرص الدولة العبرية على تطوير ترسانتها النووية والتسلح، فهذه الدولة قامت وهي قائمة اليوم في مجال جغرافي معاد، ووسط غالبية من العرب والمسلمين، كما هو مفهوم أيضا الحرص الأمريكي على إبعاد الملف النووي الإسرائيلي عن دائرة التفتيش والبحث، بإعتبار أن واشنطن حريصة على استمرار الوجود الصهيوني في المنطقة العربية وعلى قوتها على جيرانها، ولكن غير المفهوم هو الهرولة العربية إلى السلام مع إسرائيل من دون طرح هذه النقطة على جدول المباحثات، والكشف عن حقيقة التحيز الأمريكي الواضح لإسرائيل في هذه النقطة. وقد ضيع العرب حتى اليوم فرصا عدة لطرح هذه القضية أمام الرأي العام الدولي والأوروبي بالخصوص فيما يبدو أنه معركة مشروعة، ومنحت التحضيرات للحرب على العراق ثم العدوان عليه فرصة كبرى لطرحها بالجدية المعقولة على أساس من العدالة الدولية وواحدية المقاييس، وضيعوا فرصة أخرى في قمتي شرم الشيخ والعقبة، والحملة الأمريكية الإسرائيلية اليوم على سوريا وإيران يمكن أن تكون مدخلا لطرحها، وهي إختبار قوي للقدرة العربية على الحضور الفاعل حتى في هذا الذي يسمى السلام القائم على الإملاءات الأمريكية والتلقي العربي الخاضع.
     
  5. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      09-05-2008 11:44
    الآن نأتي إلى النقاش, و آراء السادة الأعضاء

    حلل و ناقش

    تعاليقكم على وجود السلاح النووي عند البعض و منعه عن بقية الدول؟

    شنوة تأثير إمتلاك إسرائيل لهذا السلاح , على الوضع في العالم العربي؟



    :ahlan:
     
    1 person likes this.
  6. Aligatordoc

    Aligatordoc نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏20 أفريل 2008
    المشاركات:
    2.601
    الإعجابات المتلقاة:
    289
      09-05-2008 11:49
    merci pour toutes ses informations,celui qui ne dispose pas d'arme nucléaire de dissuation reteras malheureusement toujours sous la botte des americano sionistes
     
  7. rimani

    rimani عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏7 جانفي 2006
    المشاركات:
    776
    الإعجابات المتلقاة:
    962
      09-05-2008 11:57
    eddenya m3a el wekef toujours et hedi sonnet el 7ayat wallah lezem famma kawiy wa dha3if mich ghaltet israel walla usa anhom kweyin gheltetna e7na enna dhou3afaa barcha barcha rana berjouleya les arabes a3malna el 3ar pour toutes les generations mta3 kbal elli jayin zeda
    rabbi yoltef bina
     
  8. ابن الجنوب

    ابن الجنوب عضو مميز بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    2.179
    الإعجابات المتلقاة:
    1.512
      09-05-2008 12:05
    لأن الكيل بمكيلين وبما أن إمتلاك النوي إمتلاك القوة سواء مدني أو عسكري فإن على العرب والمسلمين ممنوع إمتلاكهم النووي أما تأثير سلاح النووي عند إسرائيل فهو لترعيب العرب والمسلمين كما هم الأن يدسوهم ولا يتكلمون
     
  9. بوكم حميدة

    بوكم حميدة عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏1 ماي 2008
    المشاركات:
    212
    الإعجابات المتلقاة:
    673
      09-05-2008 13:47
    هاو للا روسيا توري في روحها قدام اماريكا و اوروبا على خاطرهم باش يعملو هكالمنضومة متاع الصوارخ

    و باكستان عناد هي و الهند. الفقر و الميزيريا و الجهل و هوما يصنعو في ال صوارخ

    اسرئيل بلاد قد طابو القازوز و عاملة بالعمايل. المشكلة الي اسرائيل كل شيىء جاها حاضر معناها جاها الحوت حاضر ومن بعد تعلمت كيفاش تصطادو

    ذيب حاشينو في وسط كومة من النعاج (النعاج هذوما بعض لعباد و ليس الكل)

    قولو اللطف و هوما رؤساءنا يخمو في حاجة ؟؟

    ما يخمو كان في استعرض عضلاتهم علينا و صنع هراوات جديدة باش ناكلو منها
     
    5 شخص معجب بهذا.
  10. tayaa-mtb

    tayaa-mtb نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جويلية 2007
    المشاركات:
    3.489
    الإعجابات المتلقاة:
    2.284
      09-05-2008 15:11
    مدفيدف يضهر مسكر كيما بوتين ,اللعب لا, خلي ترجع روسيا تلعب بمخاخ الأمريكان
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...