1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

حُبلى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة hikema, بتاريخ ‏9 ماي 2008.

  1. hikema

    hikema عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏14 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    206
    الإعجابات المتلقاة:
    188
      09-05-2008 23:49
    :besmellah1::besmellah1::besmellah1::besmellah1:

    حبيت اكتب لكم نبدة عن حياة الشاااااااعر نزااااااااااااار قباني
    و اخترت لكم قصيدة من اروع ما كتب
    اسمهاااااااااااااااااااا .................. حبلى


    نزار قباني (1923-1998):

    شاعر سوري اشتهر بأعماله الرومانسية والسياسية الجريئة. تميزت قصائده بلغة سهلة وجدت بسرعة ملايين القراء في أنحاء العالم العربي. ولد نزار من عائلة دمشقية، درس القانون في جامعة دمشق وتخرج عام 1945. عمل سفيراً لسوريا في مصر وتركيا وبريطانيا والصين وإسبانيا قبل أن يتقاعد عام 1966. انتقل إلى بيروت (لبنان) حيث أسس دار نشر خاصة تحت اسم "منشورات نزار قباني". بدأ أولاً بكتابة الشعر التقليدي ثم انتقل إلى الشعر العمودي، وساهم في تطوير الشعر العربي الحديث إلى حد كبير. كان لانتحار شقيقته التي أجبرت على الزواج من رجل لم تحبه، أثر كبير في حياته، وتناولت كثير من قصائده قضية حرية المرأة. تناولت دواوينه الأربعة الأولى قصائد رومانسية. وكان ديوان "قصائد من نزار قباني" الصادر عام 1956 نقطة تحول في شعر نزار، حيث تضمن هذا الديوان قصيدة "خبز وحشيش وقمر" التي انتقدت بشكل لاذع خمول المجتمع العربي. تميز قباني أيضاً بنقده السياسي القوي، من أشهر قصائده السياسية "هوامش على دفتر النكسة" 1967 التي تناولت هزيمة العرب على أيدي إسرائيل في نكسة حزيران. من أهم أعماله "حبيبتي" (1961)، "الرسم بالكلمات" (1966) و"قصائد حب عربية" (1993).


    و اهديها لكم جميعااااااااااااااا


    حُبلى

    لا تَمْتَقِعْ !

    هي كِلْمَةٌ عَجْلى

    إنّي لأَشعُرُ أنّني حُبلى ..

    وصرختَ كالمسلوعِ بي .. " كَلاّ " ..

    سنُمَزِّقُ الطفلا ..

    وأخذْتَ تشتِمُني ..

    وأردْتَ تطردُني ..

    لا شيءَ يُدهِشُني ..

    فلقد عرفتُكَ دائماً نَذْلا ..
    *
    وبعثتَ بالخَدَّامِ يدفعُني ..

    في وحشةِ الدربِ

    يا مَنْ زَرَعتَ العارَ في صُلبي

    وكسرتَ لي قلبي ..

    ليقولَ لي :

    " مولايَ ليسَ هُنا .. "

    مولاهُ ألفُ هُنا ..

    لكنَّهُ جَبُنا ..

    لمّا تأكّدَ أنّني حُبلى .

    *

    ماذا ؟ أتبصِقُني

    والقيءُ في حَلقي يدمِّرُني

    وأصابعُ الغَثَيانِ تخنقُني ..

    ووريثُكَ المشؤومُ في بَدَني

    والعارُ يسحقُني ..

    وحقيقةٌ سوداءُ .. تملؤني

    هي أنّني حُبلى ..

    *

    ليراتُكَ الخمسون ..

    تُضحكُني ..

    لمَن النقودُ .. لِمَنْ ؟

    لتُجهِضَني ؟

    لتخيطَ لي كَفَني ؟

    هذا إذَنْ ثَمَني ؟

    ثمنُ الوَفا يا بُؤرَةَ العَفَنِ ..

    أنا لم أجِئكَ لِمالِكَ النتِنِ ..

    " شكراً .. "

    سأُسقِطُ ذلكَ الحَمْلا

    أنا لا أريدُ لهُ أباً نَذْلا ..


    :ahlan::ahlan::ahlan::ahlan::ahlan::ahlan:
     
    5 شخص معجب بهذا.

  2. بن العربي

    بن العربي عضو مميز في منتدى الشعر والأدب

    إنضم إلينا في:
    ‏10 مارس 2008
    المشاركات:
    435
    الإعجابات المتلقاة:
    1.032
      11-05-2008 14:40
    حُبلى

    لا تَمْتَقِعْ !

    هي كِلْمَةٌ عَجْلى

    إنّي لأَشعُرُ أنّني حُبلى ..

    وصرختَ كالمسلوعِ بي .. " كَلاّ " ..

    سنُمَزِّقُ الطفلا ..

    وأخذْتَ تشتِمُني ..

    وأردْتَ تطردُني ..

    لا شيءَ يُدهِشُني ..

    فلقد عرفتُكَ دائماً نَذْلا ..
    *
    وبعثتَ بالخَدَّامِ يدفعُني ..

    في وحشةِ الدربِ

    يا مَنْ زَرَعتَ العارَ في صُلبي

    وكسرتَ لي قلبي ..

    ليقولَ لي :

    " مولايَ ليسَ هُنا .. "

    مولاهُ ألفُ هُنا ..

    لكنَّهُ جَبُنا ..

    لمّا تأكّدَ أنّني حُبلى .

    *

    ماذا ؟ أتبصِقُني

    والقيءُ في حَلقي يدمِّرُني

    وأصابعُ الغَثَيانِ تخنقُني ..

    ووريثُكَ المشؤومُ في بَدَني

    والعارُ يسحقُني ..

    وحقيقةٌ سوداءُ .. تملؤني

    هي أنّني حُبلى ..

    *

    ليراتُكَ الخمسون ..

    تُضحكُني ..

    لمَن النقودُ .. لِمَنْ ؟

    لتُجهِضَني ؟

    لتخيطَ لي كَفَني ؟

    هذا إذَنْ ثَمَني ؟

    ثمنُ الوَفا يا بُؤرَةَ العَفَنِ ..

    أنا لم أجِئكَ لِمالِكَ النتِنِ ..

    " شكراً .. "

    سأُسقِطُ ذلكَ الحَمْلا

    أنا لا أريدُ لهُ أباً نَذْلا ..



    ****
    ****
    ****
    ****

    من أجبر الحبلى على الحمل؟
    الواقع المرّ..
    أم حفنة البُرّ..
    أم عشقها الدرّ .. والليل والسهر؟؟؟

    وأنت يا نذل؟؟؟
    ذئب هوى ليلى
    أم فارس الليل
    أم عابر ثمل؟؟؟

    يا.. أيها الطفل
    المجهول مصدره
    هل.. تجهض الحبلى
    تصحو فلا تبق؟؟؟
    أم تولد ظلاّ
    لعابر نذلا

    هذه.. ضحية .. ربما وربما هي مقامرة مخدوعة؟؟؟
    قد يكون الفهم المجرد لقصة القصيد بسيطا حيث أن آلاف المغرر بهنّ لا يتمالكنا أنفسهن حين نكران الوعود.. وهذه قضية.
    وقد تكون هذه المرأة مجموعة أو دولة مغرر بها بعد قضاء المتعة يلفظها فرسان الليل.. مثلما نرى الآن ما تفعل أمريكا بحلفاء الأمس .. تورّطهم .. ثم تنسحب.

    شكرا لك على كل حال ولكن قباني له أشعارا أكثر عذوبة وإتقانا مما اخترت لنا.
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...