1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

التجسس على رؤساء عرب

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة Sherif saleh, بتاريخ ‏12 ماي 2008.

  1. Sherif saleh

    Sherif saleh عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏6 فيفري 2008
    المشاركات:
    1.177
    الإعجابات المتلقاة:
    1.189
      12-05-2008 22:53
    :besmellah2:

    التجسس عن العرب :

    كشفت تقارير صحفية غربية عن عمليات تجسس قامت بها وكالة الاستخبارات الأمريكية "CIA" والمخابرات الإسرائيلية "الموساد" للتجسس على رؤساء عرب من بينهم الرئيسان الراحلان جمال عبد الناصر ومحمد أنور السادات، رغم ما كانا يحظيان به من إجراءات أمنية مشددة.
    ففي تقرير لها تحت عنوان: "التجسس على رؤساء الدول العربية"، ذكرت صحيفة "كوريير ديلا سيرا" الإيطالية في عددها الصادر أمس الأول أن الحالة النفسية للرؤساء العرب ظل يشغل دومًا بال الـ "
    CIA" و"الموساد".
    وأكدت أن المخابرات الأمريكية قامت بالتجسس على الرئيسين المصريين جمال عبد الناصر وأنور السادات رصدت فيها حالتهما النفسية وأعدت عن ذلك تقارير مختلفة.
    وأضافت أن رجل المخابرات الأمريكية "مايلزكوبلاند" كان المنوط بجمع المعلومات وتسجيل الملاحظات الظاهرة حول صحة الرئيس عبد الناصر، حيث كان يقيم بالقاهرة كمدير لفرع إحدى الشركات الأمريكية في حقبة الستينيات، وكان يذهب باستمرار إلى مكتب عبد الناصر ومنزله كأحد رجال الأعمال الأمريكيين، الساعين لتقوية العلاقات الصناعية بين مصر والولايات المتحدة، وكان يقوم فور إنهاء زيارته بإبلاغ جميع الملحوظات التي يراها على الرئيس الراحل للأطباء النفسيين التابعين لـ "
    CIA".
    ولفتت الصحيفة إلى أحد تقارير المخابرات الأمريكية التي أفادت أن عبد الناصر كان يتمتع بحالة نفسية قوية رغم الضغوط الداخلية والخارجية عليه، كما أنه لا يزال يتمتع بكاريزما قوية تجذب إليه الشعب المصري.
    وأضافت أن الـ "
    CIA" قام بالتجسس على الرئيس السادات بعد قيام الثورة الإيرانية خوفًا من إبرامه أي معاهدة مع الخوميني، مشيرة إلى أن السادات كان يصاب دائما بنوبات من القلق العصبي الشديد في الليل كما أنه يدخن بشراهة في الأوقات العصيبة، استنادًا لتقارير المخابرات الأمريكية.
    وذكرت الصحيفة نفسها أن "الموساد" قام بالتجسس على الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد حيث استطاع بالتعاون مع المخابرات الأردنية الحصول على عينة من بوله أثناء وجوده بالأردن لحضور جنازة الملك حسين بن طلال.
    فعلى الرغم من قيام المخابرات السورية من تأمين الحمام الخاص به، إلا أن أحد رجال المراسم الأردنية قاده إلى حمام خاص قبل ركوبه الطائرة بدقائق لم يكن موصلاً بالصرف الصحي لكنه كان موصلاً بصندوق يجلس بجانبه أحد رجال "الموساد"، والذي حمل بدوره الصندوق وطار به فورًا إلى تل أبيب ليقوم جهاز الاستخبارات الإسرائيلية بتحليل عينة البول الذي حصل عليها، وفق ما جاء بالتقرير.
    وأوضحت الصحيفة أنه ومن خلال رصد بقايا التركيبات الكيماوية في العينة، أمكن معرفة أنواع الأدوية التي يتناولها الرئيس الأسد وبالتالي الأمراض التي يعالج فيها وخرج "الموساد" بنتيجة مفادها: أن صحة الرئيس السوري ليست على ما يرام، وقدم نصيحة للحكومة الإسرائيلية بالإسراع في التوصل إلى اتفاق مع سوريا قبل رحيله، بما يضمن تحقيق مكاسب لإسرائيل.
    وذكرت أن الـ "
    CIA" قام بالتجسس على الرئيس الليبي معمر القذافي في فترة الثمانينيات وقام برصد حالته النفسية في ذلك الوقت، حيث قال أحد تقارير المخابرات الأمريكية عنه، إنه بسبب ظروف خاصة تعرض لها في طفولته، فإنه امتص بشكل مبالغ فيه الخصائص البدوية المتمثلة في المثالية الساذجة، والتعصب الديني، والإحساس الحاد بالكرامة، والتقشف وكراهية الأجانب، والحساسية تجاه الإهانات.
    وأضاف تقرير الصحيفة الإيطالية أن القذافي واجه اضطهادا من أهل المدينة خلال سنوات دراسته الأولى مما أدى إلى خلق نوع من النفور الحاد من النخبة المستقرة والتزام صارم بأشكال الحياة البدوية ومناصرة المقهورين والمضطرين.
    كما أشارت الصحيفة إلى بعض عمليات الاستخبارات الأمريكية والإسرائيلية على رؤساء دول غربية، ومنهم الرئيس السوفيتي الأسبق ميخائيل جوربا تشوف والكوبي فيديل كاسترو، إضافة إلى رؤساء الدول العربية في مؤتمر القمة العربي بالرباط في عام 1965

     
    3 شخص معجب بهذا.
  2. Sherif saleh

    Sherif saleh عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏6 فيفري 2008
    المشاركات:
    1.177
    الإعجابات المتلقاة:
    1.189
      12-05-2008 22:55
    تطفو على السطح بين الحين والأخر قضية ثروات الرؤساء والزعماء في بعض الدول العربية ودول العالم الثالث، حيث عادة ما تثور قضايا الشفافية والفساد. أعلنت مجلة “Forbes” المتخصصة في شئون المال والاقتصاد مؤخراً، كعادتها السنوية، عن أسماء القادة السياسيين الأكثر ثراءً في العالم. ذكرت المجلة أن الملوك والأمراء والرؤساء الأثرياء ينقسمون إلى قسمين أحدهما يقتني فيه القادة ثرواتهم بصفة شخصية وشرعية عبر الإرث أو مشاريع أعمال لا يستخدم فيها النفوذ السياسي للقادة، والأخر يقتني فيه القادة ثرواتهم بطرق غير شرعية عبر توظيف نفوذهم السياسي لتحقيق مكاسب مادية في بلدانهم الفقيرة والغير ديمقراطية التي يكاد يصعب فيها تمييز الخط الفاصل بين الممتلكات الشخصية للرؤساء والممتلكات العامة للدولة. حملت قائمة الرؤساء والملوك الأغنى مفاجأت قد يجدها البعض موضوعية وقد يجدها البعض الأخر غريبة، غير أنني أجد أن المفاجأة الكبرى لم تكن في ما جاء بالتقرير، ولكن في ما لم يحتوه التقرير، وتمثلت في عدم ورود أسماء بعض القادة الذين تملكوا زمام السلطة السياسية وسيطروا على المقدرات الاقتصادية في بلادهم فاغتنوا وأثروا زويهم في الوقت الذي أفقروا فيه شعوبهم. على الرغم من بعض أوجه القصور التي شابت التقرير مثل عدم ذكر المصادر التي اعتمد عليها، ورغم أن تساؤلات تدور حول دقة الأرقام التي نشرها التقرير، إلا أنه (التقرير) يبقى مؤشراً يلقي الضوء على الشفافية الكاملة التي يتسم بها بعض قادة الدول، بالإضافة إلى الفساد الذي يترعرع عليه بعض زعماء دول العالم الثالث.

    إشتملت قائمة المجلة على عشرة رؤساء وقادة وملوك من بينهم أربعة اوروبيون، ثلاثة عرب، إفريقي، أسيوي، بالإضافة إلى مفاجأة التقرير الرئيس الكوبي فيديل كاسترو. لقد جاء العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز (82 عاماً) على رأس القائمة بثروة تقدر بـ 21 بليون دولار، تبعه بالترتيب كل من سلطان بروناي حاجي حسن البولقية (59 عاماً) بثروة تقدر بـ 20 بليون دولار، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد النهيان (58 عاماً) بثروة تقدر بـ 19 بليون دولار، حاكم إمارة دبي الشيخ محمد بن راشد المكتوم (56 عاماً) 14 بليون دولار، أمير ليختنشتاين هانز أدام الثاني (61 عاماً) بثروة تقدر بـ 4 بلايين دولار، أمير موناكو ألبرت الثاني (48 عاماً) بثروة تقدر ببليون واحد، مفاجأة القائمة رئيس كوبا فيديل كاسترو (79 عاماً) بثروة تقدر بـ 900 مليون دولار، رئيس جمهورية غينيا الإستوائية تيودورو أوبيانج نيوما مباسوجو (63 عاماً) بثروة تقدر بـ 600 مليون دولار، ملكة المملكة المتحدة إليزابيث الثانية (80 عاماً) بثروة تقدر بـ 500 مليون دولار، وأخيراً ملكة هولندا بياتركس ويليلماينا أرمجارد (68 عاماً) بثروة تقدر بـ 270 مليون دولار.

    لأسباب عديدة لم يفاجأ الكثيرون بوجود عدد من القادة الخليجيين بالقائمة. ربما كان من هذه الأسباب أن بعض الأسر المالكة بدول المنطقة الغنية بالنفط تعرف بأنها تضم عدداً من أثرى أثرياء العالم الذين يمتلكون العديد من آبار النفط ويشاركون بأسهم وبنسب كبيرة في شركات النفط ببلادهم كما أوضحت المجلة التي ذكرت أيضاً أن بعض الأموال التي يحصل عليها بعض القادة الخليجيين يكون مصدرها الاشتراك في أنشطة شركات حكومية أو الحصول على فوائد لأموال مودعة بالبنوك. على الرغم من أن البعض قد يختلف مع مجلة “Forbes” بشأن دقة الأرقام التي ذكرت أن القادة الخليجيين يمتلكونها، إلا أنني لم أقرأ حتى الأن ما ينفي أو يؤكد هذه الأرقام التي جعلت من الملك عبد الله بن عبد العزيز أثرى أثرياء القادة، ووضعت كلا من رئيس دولة الإمارات وحاكم إمارة دبي في المركزين الثالث والرابع من القائمة.

    المفاجأة التي حملها التقرير تعلقت بما قالت انه تضاعف ثروة أحد الزعماء التاريخيين الذين عرفوا بدفاعهم المرير عن مبادئ الشيوعية وأسس الاشتراكية وهو الرئيس الكوبي فيديل كاسترو. فقد قالت المجلة أن السلطات الواسعة التي يمارسها الرئيس الكوبي على شبكة كبرى من الشركات المملوكة للدولة قد سمحت لكاسترو بزيادة ثروته من 550 مليون دولار في عام 2005 إلى نحو 900 مليون في عام 2006، وهو ما يجعل منه واحداً من أغنى القادة عالمياً. كاسترو نفى عنه امتلاك الثروة المالية التي قدرتها "Forbes"، وأكد ان رصيد ثروته لا يزيد عن صفر، وتحدى المجلة أن تثبت امتلاكه لهذا المبلغ، وألمح إلى أنه على استعداد للاستقالة إذا ما أثبتت المجلة حوزته أية مبالغ مالية. غير ان عدداً من المسئولين الكوبيين السابقين الذين انشقوا على نظام كاسترو أكدوا امتلاك كاسترو لثورة هائلة، ودللوا على تأكيدهم بأسطول السيارات المرسيدس الفخمة التي يرتادها كاسترو في تحركاته.

    الأفريقي الوحيد الذي شمله التقرير هو رئيس دولة غينيا الاستوائية الغنية بالنفط الذي ذكرت المجلة أنه قام بتحويل مبلغ يصل إلى 700 مليون دولار إلى أحد البنوك الأمريكية قبل أن يقوم بسحبه وإيداعه بأحد البنوك الاخرى، ولكن السفارة الغينية بواشنطن ادعت أن المبلغ تمتلكه الحكومة الغينية. أما عن الأسيوي الوحيد الذي ذكره التقرير فهو سلطان بروناي، الغنية أيضاً بالنفط والغاز الطبيعي، والذي يقال أن قصره السلطاني يحتوي 1788 غرفةً. بالنسبة للأوروبيين الأربعة فلم يحمل التقرير جديداً بشأنهم، فثروات القادة في اوروبا مكشوفة وواضحة لأنه يتم الإبلاغ عنها في الإقرارات الضريبية السنوية التي يتقدمون بها في بلادهم. وهو بالطبع ما لا يحدث في معظم الدول العربية ودول العالم الثالث حيث تغيب الشفافية وتختلط الأوراق العامة بالخاصة، وتتحد شخصية الدولة بشخصية القائد، ويصبح القائد هو الدولة والدولة هي القائد، ويكون الضحية هو المواطن الفقير الذي يبحث بحافظته الخاوية عن ثمن رغيف خبز ليطعم عائلتةً أو بعض اللبن ليرضع رضيعاً.

    لقد أصابني تقرير “Forbes” بالإحباط الشديد لأنه لم يتناول أحداً من الزعماء والقادة دكتاتورات بعض الدول العربية أو دول العالم الثالث الذين كنت أتمنى أن يتم كشف ثرواتهم الحقيقية ليعرف العالم مقدار فسادهم. كنت أتمنى أن يتناول التقرير بالتفصيل ثروات عدد من القادة العرب الذين كتمت أنظمتهم الفاسدة أنفاس شعوبهم لسنوات طوال، أو الذين نصبوا أنفسهم زعماء أبديين بعدما سيطروا على المقدرات الاقتصادية لدولهم مما تسبب في إفقار وتجويع شعوبهم. لقد كان عدم احتواء التقرير على هؤلاء الرؤساء الذين تشكك شعوبهم في ذممهم المالية بمثابة المفاجأة السيئة للشعوب التواقة إلى الشفافية والحرية والديمقراطية، فالشواهد تؤكد امتلاك أولئك القادة مشاريع ضخمة، ومشاركة كل منهم في أعداد من الشركات الكبرى، بالإضافة إلى حصولهم على عمولات ضخمة في عمليات شراء وبيع حكومية مثل عمليات الخصخصة وشراء السلاح وغيرها. لكن ماذا يعني عدم ذكر هؤلاء القادة؟ هل هي تبرئة لذممهم المالية؟ ربما أن المجلة لم تتمكن من متابعة اموالهم وممتلكاتهم كونهم يتهربون من تسجيل الأموال التي يحصدونها بأسمائهم حتى لا تتسبب في متاعب داخلية أو خارجية لهم. الامل يبقى معقوداً في أن الزمن كفيل بفضح أسرار خزائنهم كما فضح خزائن ديكتاتور العراق السابق صدام حسين الذي خبأ الملايين من ثرواته في أجولة بمخابئ سرية لم تخطر ببال أحد. ترى كم ستنتظر الشعوب المقهورة هنا وهناك حتى توقف الفساد ونزيف الأموال العامة التي ينعم بها دكتاتورات هذا الزمان؟ سؤال يجيب عنه فقط المناضلون من أجل الحرية في كل مكان
     
    4 شخص معجب بهذا.
  3. titoo69

    titoo69 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏16 فيفري 2008
    المشاركات:
    533
    الإعجابات المتلقاة:
    809
      12-05-2008 23:03
    merci mon frére pour l'info:satelite:
     
    1 person likes this.
  4. ameurass

    ameurass عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    1.252
    الإعجابات المتلقاة:
    1.370
      13-05-2008 00:03
    منذ سنوات إشترت الصين من الولايات المتحدة طائرة مخصصة لتنقّلات الرئيس هو جنتاو و عند وصول الطائرة , قام فريق من التقنيين الصينيين بمعاينتها فاكتشوا وجود 23 كاميرا تجسس صغيرة الحجم منتشرة في جميع اركان الطائرة , واحدة منها في الحمام. فما بالك بالطائرات الرئاسية العربية

    جماعتنا يشريوا قطوس في شكارة و فضايحهم بالجملة
     
    5 شخص معجب بهذا.
  5. Sherif saleh

    Sherif saleh عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏6 فيفري 2008
    المشاركات:
    1.177
    الإعجابات المتلقاة:
    1.189
      13-05-2008 20:59
    والله كلامك صح و بعدين الحوار ده سمعتووا أو قرأته بس مش فاكر امتى

    أمريكااا بتراقب كل حاجة فى أى حتة مش بعيد تتلعلك من الشاشة :oh:

    شكرررررا على مشاركتك أخى الكريم

    أخوووك

    شريف
     
    1 person likes this.
  6. stephantalon

    stephantalon عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏6 فيفري 2008
    المشاركات:
    411
    الإعجابات المتلقاة:
    871
      13-05-2008 21:42
    الذي لفت انتباهي في هذا التقريرهو بحثهم المتواصل على أدق التفاصيل والارتكازعليها لحل بعض الألغاز التي ستكون مفيدة في المستقبل
    شوف عاد اللي ما سمعناش بيه (أظن أن أغلب القادة العرب لهم حواسيب شخصية مهدات أو مصنعة شخصيّا لفلان :nocomment::nocomment: )
     
    2 شخص معجب بهذا.
  7. ttbs

    ttbs عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    769
    الإعجابات المتلقاة:
    606
      13-05-2008 22:01
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هك عله هما خيفين لاتفظحهم أمريكا وتخرجلهم الخنار متعهم
     
    1 person likes this.
  8. ayhem

    ayhem نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏22 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    1.757
    الإعجابات المتلقاة:
    1.944
      13-05-2008 23:32
    شكرا جزيلا على المعلومة
     
  9. ANACONDA001

    ANACONDA001 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏3 ماي 2008
    المشاركات:
    128
    الإعجابات المتلقاة:
    193
      14-05-2008 00:28
    أنا ما فهمتش علاش يراقبوا فيهم

    زعمة الهدرجة خايفين منهم
    و لا عندهم أسرار باش تقلب العالم
     
  10. mounir-vision

    mounir-vision كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    14.001
    الإعجابات المتلقاة:
    33.699
      14-05-2008 13:04
    من غير ما يتجسو عليهم ويخسرو معدات تتكلف بهاك الحساب...
    يكفى انهم يسألوهم ...فتجد ان التقارير تبعث اكثر من المطلوب
    مالا.. اشكون ينجم يقول للصيد فمّك ابخر...!!!
    [​IMG]
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...