1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

انها ليست حربا طائفية

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة cortex, بتاريخ ‏13 ماي 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      13-05-2008 10:29
    الشرخ اللبناني يتسع يوما بعد يوم، والطرف المنتصر يعزز مواقعه علي الارض، واعداد الضحايا في ازدياد مستمر، وبينما تتضاءل في الوقت نفسه فرص الحل، لان قنوات الحوار مسدودة، والوسطاء شبه عاجزين، لان الاوراق التي يملكونها ضعيفة، والقرار ليس في يد العرب وجامعتهم، وانما في خارج المنطقة برمتها.
    الحسم العسكري الذي لجأ اليه معسكر المعارضة أربك جميع الاطراف، لبنانية كانت او اقليمية، من حيث سرعته اولا، وانهيار الطرف الآخر بسهولة غير متوقعة، ودون اي مقاومة تذكر، لوجود خلل كبير جدا في موازين القوي، ولعنصر المفاجأة ثانيا.
    تحالف محور الاعتدال العربي يصر علي إلباس الأزمة الحالية في لبنان ثوبا مذهبيا، ويجيش امبراطوريته الاعلامية الجبارة، باذرعها التلفزيونية الضاربة، للتأكيد علي انه صراع سني ـ شيعي، وتعبئة المحيط العربي السني لنصرة اشقائهم المغلوبين علي امرهم في لبنان.
    طبيعة التحالفات علي الارض تناقض هذا المفهوم كليا، فتكتل المعارضة الذي يتزعمه حزب الله يضم من السنّة اكثر مما يضم معسكر الموالاة، بينما ينقسم المسيحيون والدروز بالتساوي بين المعسكرين. والشيء نفسه يقال ايضا حتي عن الطائفة الأرمنية.
    الصراع هو بين من يقف في معسكر الولايات المتحدة الامريكية، ومن يقف في معسكر مقاومة مشاريعها في الهيمنة، ودعم العدوان الاسرائيلي علي الأمة العربية. فالسني الطيب وفق التصنيف الامريكي، وبالتالي دول محور الاعتدال، هو من يؤيد السياسات الامريكية ويعادي ايران وحزب الله وحركات المقاومة في فلسطين، و الخبيث هو من يؤيد المقاومة في فلسطين والعراق. والمعيار نفسه ينطبق علي الشيعي والمسيحي والأرمني والكردي والآشوري والكلداني والصابئي والي آخر التقسيمات العرقية والطائفية في المنطقة العربية والعالم الاسلامي.

    نري حرصا مفاجئا ولدرجة الهوس ، من قبل دول محور الاعتدال العربي علي السنّة في لبنان، والسنّة هنا هم انصار السيدين سعد الحريري وفؤاد السنيورة، وهو حرص مقدر وحميد، ولكن اليس من حقنا ان نسأل اين كانت هذه النخوة، و الحمية السنّية ، عندما كانت جثث ابناء الطائفة السنّية تلقي في شوارع بغداد مقطوعة الرؤوس، ومثقوبة الجماجم؟
    اليس من حقنا ان نسأل اين كانت هذه الحمية السنّية ومليون ونصف مليون سنّي من ابناء قطاع غزة لا يجدون الطعام والدواء والوقود والملابس وقطع الغيار وأبسط المتطلبات الحياتية، وفوق كل هذا وذاك مجازر اسرائيلية مستمرة من قبل طائرات تقصف من السماء، ودبابات تطلق حمم صواريخها من الارض؟ ثم اين كان هؤلاء العرب الحريصون علي بيروت عندما اجتاحتها القوات الاسرائيلية عام 1982، ودمرتها مرة اخري في غزو تموز (يوليو) العام قبل الماضي؟
    المتحدث باسم البيت الابيض اعرب يوم امس عن قلقه البالغ من الوضع في لبنان، وقال ان الولايات المتحدة قلقة علي امن المدنيين الأبرياء الذين علقوا وسط هذا النزاع، ونعتقد ان اللبنانيين يستحقون الديمقراطية التي اقترعوا من اجلها . نحن نتفق مع المتحدث الامريكي في قلقه هذا، ولكننا نختلف معه في اصراره علي ان اللبنانيين وحدهم هم الذين يستحقون الديمقراطية، دون المصريين والسوريين والفلسطينيين وكل الشعوب العربية الاخري، حيث تصر الولايات المتحدة علي دعم الانظمة الدكتاتورية الفاسدة التي تحكم معظمها.
    الشعب اللبناني هو ضحية مثل هذه السياسات الامريكية العوراء التي لا تقلق الا عندما يتعرض حلفاؤها للخطر، ولا تري الشرعية الدستورية الا من ثقب خيمتهم. فالرئيس جورج بوش سيلتقي السيد فؤاد السنيورة رمز الديمقراطية اللبنانية، ولكنه قطعا لن يلتقي، او حتي يصافح، السيد اسماعيل هنية رئيس الوزراء الفلسطيني المنتخب، فهو لم يفعل ذلك قبل انقلاب حماس في قطاع غزة، ولن يفعله بعده.

    حكومات دول محور الاعتدال العربي ارتكبت جريمة كبري في حق الشعب اللبناني عندما حرضت قيادات الموالاة علي الاستفزاز، وتحدي المعارضة بطرق بشعة، ولا يفوتنا في هذا الصدد التذكير بتصريحات السيد وليد جنبلاط ومؤتمراته الصحافية، وترحيبه بالحرب والمواجهات العسكرية، وعندما اعطت هذه الاستفزازات أكلها، اكتفت الدول المحرضة (بضم الميم وكسر الراء) بالدعوة الي عقد اجتماع طارئ لوزراء خارجية الجامعة العربية، وارسال وفد وساطة الي بيروت لإجراء لقاء مع الاطراف المتصارعة.
    المعارضة ارتكبت اخطاء، ووقعت في المصيدة نفسها، التي وقعت فيها حركة حماس ، ومن قبلهما الرئيس العراقي صدام حسين عندما غزا الكويت، مع فارق كبير في المقارنة طبعا. فاللجوء الي الحسم العسكري في بلد تعددي مثل لبنان اسلوب محفوف بالمخاطر، علاوة علي كونه يوفر الذرائع للأعداء المتربصين. فمرحلة ما بعد الحسم ربما تكون اخطر مما قبله.
    وربما يجادل البعض بان اللجوء الي هذا الحسم جاء كمحاولة استباقية، لإجهاض مخطط امريكي جاهز لطعن المقاومة في الظهر، واغراقها في حرب استنزاف داخلية، تسهل الانتقام الاسرائيلي من هزيمة تموز (يوليو) المهينة، ووجهة النظر هذه تنطوي علي الكثير من المنطق، ولكن ضبط النفس يظل مطلوبا في مواجهة مثل هذه المخططات حتي اللحظة الاخيرة.
    ندرك جيدا ان الولايات المتحدة الامريكية وحلفاءها في المنطقة، صغارا كانوا ام كبارا، لن تعوزهم الذرائع، ولن يتورعوا عن تلفيقها مثلما حدث مع العراق واسلحة الدمار الشامل المزعومة التي قيل انه يمتلكها، ولكن لا بد من التبصر، والتحلي باعلي درجات الوعي، خاصة ان المعارضة اللبنانية هي الاقوي والاكثر تسليحا، والاوسع دعما في الشارعين العربي والاسلامي، واستمرارها كذلك هو احد الضمانات الاساسية لاستمرار مواجهة العدوان الاسرائيلي.
    قصف محطات التلفزة التابعة للموالاة كان خطأ، والشيء نفسه يقال ايضا عن قصف المدنيين، فمقاتلو حزب الله ضربوا اروع الأمثلة في الانضباط اثناء العدوان الاسرائيلي الاخير، وكشفت قيادتهم عن سعة صدر غير مسبوقة تجاه مخالفيها المحليين او العرب، حيث تحلت بالصبر والحكمة، وأرقي عبارات ادب المخاطبة، واسكات الصوت المخالف في بلد الحريات الاعلامية، ليس خطوة صائبة علي الاطلاق، ويصب في خانة المشككين بالتزام المقاومة بالعملية الديمقراطية.

    سلاح المقاومة يجب ان يظل دائما مشهرا في وجه الاعداء الذين يحتلون الارض، ويجب ان لا يقبل بجره الي زواريب بيروت، بحيث يهبط الي مستوي بعض القيادات اللبنانية التي قبلت ان توظف في خدمة المشاريع الامريكية والاسرائيلية.
    احداث الايام الاخيرة كشفت عن موازين القوي علي الارض، ووضعت كل طرف في حجمه الطبيعي، الامر الذي ربما يساعد علي فتح حوار جدي حقيقي بين جميع الاطراف، علي ارضية الحد الادني من التعايش، وتقليص الخسائر، وحماية ارواح المدنيين. واذا تعذر الحل فلتكن هدنة تحقن الدماء، وتعيد الحياة الي طبيعتها ريثما تتضح صورة الاوضاع في المنطقة، لان الملف اللبناني مرتبط ارتباطا وثيقا بالاحتقان الاقليمي الناتج عن الحروب الامريكية، وبروز القوة الايرانية.
    يصعب علينا ان نتفاءل، فقد علمتنا الحروب السابقة في لبنان او غيره من دول المنطقة ان فتيل المواجهات عندما يشتعل من العسير اطفاؤه، ولذلك فان كل الاحتمالات واردة، خاصة ان حاملات الطائرات الامريكية بدأت تزحف الي البحر المتوسط في استعراض للقوة، او بداية لشن حرب جديدة ضد محور الشر السوري ـ الايراني تلعب فيه اسرائيل الدور الرئيسي.
    امريكا لم تكسب أيا من حروبها في المنطقة، وفشلت معظم تدخلاتها العسكرية في لبنان، والجيش الاسرائيلي لم يهزم بشكل مذل الا علي يد المقاومة اللبنانية، ومن غير المستبعد ان يتكرر السيناريو نفسه في اي عدوان امريكي او اسرائيلي جديد علي لبنان. فمن المؤسف ان دول محور الاعتدال تستند دائما الي ظهور الدبابات الامريكية في حروبها الاقليمية ضد خصومها، وهي الآن تحرض ضد ايران وسورية و حزب الله والمقاومة الفلسطينية.
    المنطقة مقبلة علي حرب، وزيارة الرئيس الامريكي التي تبدأ اليوم قد تطلق صافرة بدايتها، فليس صدفة ان تبدأ زيارته بالقدس المحتلة، وتنتهي بالمملكة العربية السعودية مرورا بمصر.

    عبد الباري عطوان
     
    5 شخص معجب بهذا.
  2. cherifmh

    cherifmh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    17.701
    الإعجابات المتلقاة:
    42.491
      13-05-2008 11:40
    لو كانت حرب طائفية لكانت الحرب الأهلية انطلقت منذ اليوم الأوّل
    لكن أظهرت المقاومة والمعارضة حس وطني كبير حيث قامت بتسليم كلّ المواقع التي سيطرت عليها للجيش وهذا يدلّ على إيمانها بالدولة وكيانها
     
    3 شخص معجب بهذا.
  3. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      13-05-2008 11:43

    ليس من مصلحة لبنان أن تدخل المقاومة في إشتباكات مسلحة مع الجيش

    فهذا سيؤدي إلى كارثة حقيقة, وقتها من مع من و من ضد من
     
    2 شخص معجب بهذا.
  4. ابن الجنوب

    ابن الجنوب عضو مميز بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    2.179
    الإعجابات المتلقاة:
    1.512
      13-05-2008 15:05
    نحمد الله على قوة شخصية هذه المجموعة من الرجال ونرجوا أن يحذوا العراقين والفلسطنين وجميع الدول العربية والإسلامية التي إشتعلت بها فتيل الحرب التي تحصلت على المركة المسجلة من طرف الأمريكان واليهود بصفة عامة على هذا النحو
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...