كيف تصبحين إنسانة ذكية عاطفيًا..؟

الموضوع في 'الجمال والأناقة والموضة' بواسطة sat200, بتاريخ ‏13 ماي 2008.

  1. sat200

    sat200 صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 جوان 2007
    المشاركات:
    4.452
    الإعجابات المتلقاة:
    9.940
      13-05-2008 11:45
    [​IMG]

    [​IMG]


    حددي رغباتك ومشاعرك

    إن أغلب الأشخاص الواضحين مع أنفسهم والذين يستطيعون تحديد رغباتهم والتعبير عن مشاعرهم بطريقة صحيحة، هم غالبًا أسعد الناس حالاً وأقلهم تعرضًا للاكتئاب العاطفي.
    كما أن هؤلاء الأشخاص غالبًا ما ينجحون في تكوين علاقات مثمرة ومفيدة مع الآخرين لأنهم يعتمدون على الوضوح والتعبير عن المشاعر بصراحة في كل علاقة اجتماعية جديدة يبدأون فيها.

    افهمي نفسك وأحاسيسك

    لقد قمتِ بتحديد رغباتك والتعبير عنها. ولكن هل تعرفين بالضبط لماذا شعرت برغبة فيها؟ ولماذا جاءت أحاسيسك بهذا الشكل..؟

    وحتى إذا افترضنا فهمك لكل ذلك، فهل تدركين حقًا مدى تأثير تلك الأحاسيس على سلوكك وتصرفاتك؟

    تأكدي عزيزتي أن تحليلك لمشاعرك وإدراكك لتأثيرها على طريقة تعاملك مع الآخرين، ستجنبك الوقوع تحت سيطرة انفعالاتك وتضمن لك القدرة على التحكم فيها، مما يساعدك على إنجاح علاقاتك بالآخرين.

    اضبطي انفعالاتك
    ضبط المشاعر مهارة من المهم جدًا أن تكتسبيها لتساعدك في تفادي الكثير من المواقف الصعبة التي تواجهك في الحياة، كما أنها تحميك من الانجراف وراء المشاعر المدمرة التي قد تهدم حياتك وتبعدك تمامًا عن التفكير بطريقة سليمة بهدف إيجاد حل للمشكلة التي تواجهك.

    تعلمي استخدام مشاعرك بطريقة صحيحة

    بإمكانك دائمًا سيدتي استخدام مشاعرك في تحقيق أهدافك. فحاولي توصيل أحاسيسك له بطريقة صحيحة ولا تشعريه بأن حبك وخوفك عليه قد أصبح قيدًا يكاد يخنقه فتكون النتيجة أن يحاول الفرار بعيدًا عنك.


    اقتراحات لتستطيعي السيطرة على مشاعرك


    1- حاولي إعادة تفسير المواقف التي تزعجك لتستنتجي منها مشاعر أكثر إيجابية.

    2- تأملي بعض الأحداث والذكريات السعيدة في حياتك لتطردي المشاعر السيئة التي تطاردك.

    3- خذي خطوات إيجابية لحل المشكلة ولا تكتفِ بالبكاء عليها والاستسلام للمشاعر السلبية التي ولدت بداخلك كنتيجة لها.

    4- اطلبي المساعدة ممَن حولك واستشيريهم، ربما قدموا لك نصيحة تساعدك على حل المشكلة.
    [​IMG]
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...