1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

الجيش اللبناني يهدد باستخدام القوة لمواجهة اي ظهور مسلح

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة ttbs, بتاريخ ‏13 ماي 2008.

  1. ttbs

    ttbs عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    769
    الإعجابات المتلقاة:
    606
      13-05-2008 19:55
    الجيش اللبناني يهدد باستخدام القوة لمواجهة اي ظهور مسلح
    السنيورة ليس مستعجلاً علي الغاء القرارين بعد عودة المدمرة
    المعارضة ترحّب بالوفد العربي لكن وهّاب يصف موسي بلارسن العرب وجاسوس السعودية

    اعلنت قيادة الجيش اللبناني مساء الاثنين انها ستمنع اي ظهور مسلح بالقوة ابتداء من صباح اليوم الثلاثاء بعد ان عززت انتشارها في المناطق التي شهدت توترا خلال الايام القليلة الماضية.
    وجاء في بيان قيادة الجيش علي اثر الأحداث التي جرت خلال الايام الأخيرة، وبخاصة في بيروت والجبل، عززت وحدات الجيش انتشارها في مناطق التوتر، وهي تعمل علي التأكد من استتباب الأمن وفرض النظام، ومنع أي ظهور مسلح أو نشاط أمني من قبل اي من الأفرقاء .
    واضاف البيان لذا ستعمد وحدات الجيش إلي ضبط المخالفات علي أنواعها، فردية كانت أو جماعية، بالوسائل المعتمدة، ووفقا للاصول القانونية، حتي ولو أدي ذلك الي استعمال القوة .
    وكانت قوات الجيش اللبناني انتشرت في المناطق الدرزية شمال شرق بيروت مساء الاحد كما انتشرت في طرابلس فجر الاحد ما ساهم في تراجع حدة التوتر بشكل لافت.
    وتأخر وصول الوفد الوزاري العربي برئاسة دولة قطر الي بيروت حتي يوم غد الاربعاء في ظل معلومات تفيد عن اصرار الامين العام للجامعة العربية عمرو موسي علي القدوم عن طريق مطار بيروت الذي ما زالت طرقاته مقفلة بسواتر ترابية من قبل حزب الله .
    وقد رحبت المعارضة اللبنانية في بيان صادر عنها بزيارة اللجنة الوزارية العربية لبيروت للمساعدة في تسوية الأزمة واطلاق الحوار الوطني حول باقي بنود المبادرة العربية.
    وأكدت الالتزام بما أعلنته حول الغاء المظاهر المسلحة ودعمها للجيش اللبناني ودوره في ضبط الامن وحماية السلم الاهلي. غير أن أحد أطراف المعارضة الوزير السابق وئام وهاب لم يرحّب بقدوم موسي ووصفه بأنه لارسن العرب وجاسوس صغير باع نفسه بقرشين للسعوديين .
    بموازاة ذلك، بدت هناك حال ترقّب في السراي الحكومية لمجيء اللجنة الوزارية العربية، وخلافاً لما أورده البعض عن عقد جلسة لمجلس الوزراء امس برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة للعودة عن قراري الحكومة حول شبكة اتصالات حزب الله واقالة رئيس جهاز أمن المطار العميد وفيق شقير، فان معلومات تفيد أن هذه الجلسة لن تنعقد قبل مجيء الوفد العربي، وبدا أن حكومة السنيورة بعد الزيارات المتتالية للسفيرة الامريكية في بيروت ميشيل سيسون وبعد زيارات الدعم من أقطاب الاكثرية وبينهم رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع، ليست في وارد الاستقالة ولم تعد مستعجلة علي الغاء القرارين خصوصاً بعد تبلغها نبأ عودة المدمرة الامريكية (يو إس إس كول) الي البحر المتوسط لفرض نوع من توازن القوي مع سلاح حزب الله. وفهم من مصادر وزارية أن هناك مظلة عربية وخطوطاً حمراء تجاه أي رغبة لدي أنصار المعارضة لاقتحام السراي الحكومية أو مقر رئيس كتلة المستقبل النائب سعد الحريري في قريطم أو مقر رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط في كليمنصو.
    وقد علّق الوزير السابق وهاب علي عودة المدمرة الامريكية فدعا السنيورة الي عدم الرهان علي الامريكيين فهم كما قال لم يحموه في الايام الاربعة الماضية ولن يحموه في الايام المقبلة ، فيما رأي العماد ميشال عون في رفض استقالة الحكومة والعودة عن القرارين دعوة الي تجدد القتال.
    وفي اطار تحرك السفيرة الامريكية فقد زارت سيسون امس رئيس مجلس النواب نبيه بري بعدما كانت التقت رئيس حزب الكتائب الشيخ امين الجميّل بحضور الوزيرين مروان حمادة ونايلة معوض.
    وفي مقلب الموالاة استمرت امس المواقف وردود الفعل حيث أكد رئيس الكتائب أمين الجميل التضامن الكامل مع كل القيادات الصامدة ووجه التحية الي كل من سعد الحريري ووليد جنبلاط وفؤاد السنيورة ، وسأل الجميّل الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله هل هذا هو الوعد الصادق بعدم استخدام سلاحه في الداخل؟ ، مستغرباً التعدي علي دار الافتاء وعلي مؤسسات المقاصد الاسلامية وعلي اعلام المستقبل ، قائلاً هذه المؤسسات ليست اسرائيلية .
    ورأي أن الأقنعة سقطت وليست الرئاسة أو الحكومة أو قانون الانتخاب أو شبكة الاتصالات أو اقالة ضابط هي المحك بل الهدف هو قنص المعادلة اللبنانية والانتقام من لبنان وما يمثله من تقاليد وكأننا نريد اعادته الي عصر الجاهلية والعصر الحجري .
    وأكد ان الانتصار الفخ الذي حصل لم يغير في المعادلة اللبنانية ونحن لن نغيّر قناعاتنا ، وطالب قبل تلبية الدعوة الي أي حوار بتعهد مضمون ووعد شرف من قبل الامين العام لحزب الله بعدم استخدام السلاح والا سيكون الحوار عقيماً ، مضيفاً ما هو معني الحوار في ظل وجود مسدس ومغتصب بالقوة للبلد؟ .
    ولفت الي أن لا محظور في الحوار علي طرح أي مسألة وكل الأمور ستطرح علي الطاولة بدءاً بسلاح حزب الله الذي فقد الكثير من رمزيته في هذه المغامرة العبثية .
    المصدر
    بيروت ـ القدس العربي ـ
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...