1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

ملتحون و لكن لصوص

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة Abuyassine, بتاريخ ‏14 ماي 2008.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      14-05-2008 10:25

    ملتحون ولكن لصوص




    تحن الشعوب العربية / الإسلامية إلى نماذج الطغاة المستبدين ممن يسومونهم سوء العذاب، ويسوقونهم كالنعاج، ويدوسونهم في بطونهم ليل نهار. يتمنى الأغلبية، ويتساوى هنا، المثقف والجاهل، الكبير والصغير، الذكر والأنثى، الصالح والطالح لو يخرج صدام من قبره ليحكم العراق الدامي بالحديد والنار. يتمنى الأغلبية لو يعود عبدالناصر إلى قصره القاهري حتى لو سار بنا من هزيمة إلى هزيمة، ومن ذل إلى ذل. يتمنى الأغلبية لو يرجع السفاح العباسي، ظل الله في الأرض، حتى لو ولغ سيفه في دمنا. يتمنى الأغلبية لو تلفظ الأرض كل ما تحت بطنها من أبي يوسف الحجاج، وعبدالملك بن مروان، وزياد بن أبيه، وأبي جعفر المنصور، وكل الحاكمين بأمر الله.

    إذا كانت تلك الجماهير الهادرة تفخر بجلاديها من السياسيين، وترفعهم إلى أعلى عليين، فإنها تفعل الشيء ذاته مع نماذج أخرى تحترف اللصوصية تحت غطاء الدين. وكم من الجرائم ترتكب تحت هذا الدين! مسكينة تلك الشعوب الواقعة بين فكي عصابتين: الأولى، تسحق كرامتها، وتمتهن شرفها، وتسلب آدميتها، والأخرى، تزيف وعيها، وتغيب عقلها، وتسلب مالها.

    إذا كان الدينُ طريقاً للجنة، فإن الدينَ أيضاً طريقٌ للثراء، وسلّمٌ للقمة. لا تتطلب ممارسة الدجل الديني فكراً خارقاً ولا جهداً شاقاً. يكفي أن تحفظ بعض الآيات القرآنية، وتعشق كلامك ببعض الأحاديث الدينية، وتنقش زبيبة في موضع السجود، وتطلق لحيتك وتحف شاربك، وتقصر ثوبك إلى دون الكعبين، وترتدي قناعاً كئيباً ومكفهراً كوجه العلامة الوسطي يوسف القرضاوي أو ضاحكاً ومبتهجاً كوجه المتأنق عمرو خالد. تستطيع بكل يسر وبساطة، أن تحول التراب الذي تدوس عليه إلى ذهب، والماء الذي تبصق فيه إلى أسهم وودائع بنكية. ستتصدر المجالس، وستتربع على قلوب المريدين، وستخطب ودك الصحف والمجلات، وستغازلك الفضائيات، وستنكب عليك اتصالات وفاكسات وايميلات حائرة وللجواب متلهفة من الجزائر ومصر والسعودية واليمن والمانيا وفرنسا وجزر القمر وكل أصقاع المعمورة. هذه الأخت الكريمة تسألك يا فضيلة الشيخ عن حكم بلع ريقها في نهار رمضان، وهذا المغترب الكريم في بلاد الكفر يسألك عن مشروعية الرد على سلام زملائه من النصارى في العمل.

    لشعوبنا ذاكرة من غربال لا يستقر بقعرها شيء من سوابق حراميها الملتحين. أو لنقل أن لشعوبنا قلباً أبيضاً كاللبن، سرعان ما يصفح ويغفر. كم من لص توارى خلف شركات توظيف الأموال ليوقع بالمغفلين الفارين من شبهة الربا، الذي سيتحول إلى كرات من نار في البطون يوم القيامة، إلى يقين الحلال الزلال والرزق المبارك؟ هل استوعبت خير أمة أخرجت للعالمين الدرس، وفهمت أبعاد اللعبة القذرة؟ طبعاً لا. من المؤكد أنهم سيلدغون من ذات الجحر مرتين وثلاث وأربع و..و.. جرب أن تحذرهم من ألاعيب ذوي اللحى، وحيل المتاجرين بالعواطف الدينية المتأججة. أتعرف ما سيقولون لك؟ هؤلاء لا يمثلون الإسلام! آه...تلك العبارة اللعينة، إنها أشبه بمنشفة نضعها على أكتافنا لنمسح بها آثار كل جريمة يدان بها مسلم معتوه مختل. هل من متبرع هنا يدلني على من يمثل الإسلام إذاً؟
    ابتزاز المشاعر الدينية للعامة لعبة يمارسها أفراد محترفون ومؤسسات عريقة. من أمثلة النوع الأول: أولئك الذين يوهمون المريض الجاهل بعلله النفسية أنه مسكون بجني متطفل. ولكي يطرد الجني الوقح، ينهال على جسد المسكين بالضرب المبرح إلى أن يخرج الجني المزعوم رغم أنفه أو يموت الرجل المستسلم بين يديه. وهناك الآن من يستثمر دكاكين القنوات الفضائية ليبيع العسل والحبة السوداء وبعض الأعشاب على أنها الحل السحري لكل أمراض البشر وآلامهم. وهناك دعاة "النيو لوك"، النموذج الدعوي المعاصر الساعي لاحتواء وقيادة الشريحة الشبابية المتنامية والباحثة عن نموذج يحتذى. لا يختلف الداعي "الكاجوال" عن الداعي التقليدي في شيء إلا بقدرته على مط ابتسامة "اكس لارج"، تمتد من الأذن إلى الأذن. أما المحتوى، فكلاهما يا عزيزي، يشربان من نفس البئر القديمة. دعاة الألفية الثالثة صاروا منافسين لنجوم كرة القدم والغناء والتمثيل. إنهم الآن يتقاضون المال الوفير نظير المقالات والكتب والأشرطة والمحاضرات والبرامج التلفزيونية. اللهم زدهم وبارك!

    في المقابل، تمارس بعض مؤسسات الأعمال شيئاً من هذا التدليس الديني. خذ مثلاً البنوك التجارية، أو ما اصطلح الفقهاء على تسميتها بالربوية. ماذا بوسعها أن تعمل لمواجهة حالة الردة والدروشة الدينية والهذيان الأصولي سوى أن تستبدل أسماء منتجاتها التقليدية بأسماء إسلامية، كالأمانة أو المبارك لضمان ولاء عملائها الحاليين، وكسب عملاء جدد. ليس مهماً لا للبنك ولا للعميل جوهر العملية، وما يجري وراء الستار، بقدر ما تتوارى خلفه من إسم يداعب مشاعرنا الإسلامية الجياشة. ثم ما الغريب في ذلك ما دام الإسلام برمته قد اختزل في مظاهر شكلانية مقززة، كاللحية والزبيبة والثوب القصير والنقاب!
    شركات الإتصالات بدأت بدورها في توظيف البلادة الفكرية، وتحويل تعلق الناس بالقشور الدينية إلى أرصدة مالية تصب في خزائنها. سأعطيك مثالاً صغيراً هنا. الجميع يدرك أن الرسوم الدنماركية قد أصابت المسلمين بشيء يشبه ما يقترب من جنون البقر. الكل يريد أن يقدم شيئاً فداءً للحبيب المصطفى، حتى لو تقرب برأس أمه وأبيه. الكل يتلهف لمضاعفة حسناته في ميزان أعماله بنصرة الرسول الكريم. ماذا فعلت إحدى شركات الإتصالات؟ قامت بإرسال رسائل قصيرة إلى عدد من المشتركين، فحواها أن الرسام الدنماركي قد لقي مصرعه حرقاً، وأن الحكومة الدنماركية تتستر على الخبر. ابعث بهذه الرسالة لنصرة نبيك. القائمون على شركة الإتصالات يعلمون أن آليه الرب الكريمة جداً في احتساب ومضاعفة الحسنات وفق متوالية هندسية ستحفز عبيده على نشر هذا الهراء في كل الإتجاهات، أملاً في مقايضة النقاط يوم الحساب بحور عين، وولدان مخلدين، وأنهار من خمر ولبن وعسل!
    وقبل أيام قليلة وصلتني رسالة أخرى، وإليك نصها كاملاً: "كم شخصاً حولك يعرف أسماء السبعة الذين ولدوا بلا أب؟ الجواب: آدم، حواء، عيسى، ناقة صالح، أفعى موسى، البراق، والكبش! بالطبع إذا استثنينا سبعة ملايين دنماركي". من قال أننا لا نتطور؟! ها نحن نبتكر أسلوباً دفاعياً لنصرة خير الآنام قوامه النكته، جنباً إلى المقاطعة الاقتصادية وحرق السفارات والاعتداء على المسيحيين! بالمناسبة، لماذا نأخذ على الأمريكان ضرب أفغانستان بجريرة تسعة عشر إرهابي جلهم سعوديين، بينما لا نتورع عن الإساءة لشعب كامل بجريرة رسام واحد؟! ترى من هو الذي يكيل بمكيالين: نحن أم هم؟ زبدة الكلام...ستطير شركة الاتصالات كغيرها بأموال وعقول وأحلام البسطاء، وسيبقى هؤلاء الناس حاملين شيكات بلا رصيد في جنات الخلد

    منقول
     
    8 شخص معجب بهذا.
  2. hbayeb

    hbayeb عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏12 فيفري 2008
    المشاركات:
    401
    الإعجابات المتلقاة:
    983
      14-05-2008 11:08
    سيدي الكريم،

    هذا مقال مهدّم وليس يبني...
    أريد أن أشير فقط إلى ما جاء بخصوص أصحاب اللحي: هؤلاء الناس مهما فعلو فعلى الأقل لهم فرصة أن يغفر لهم الله ما فعلوا عندما يكونون ساجدين في صلاتهم يقولون 'أستغفر الله العظيم'... والظاهر أن كاتب الموضوع المتحامل عليهم جدا (وهو على ما يبدو مقال صحفي) الظاهر أنه لا يصلى.
     
    9 شخص معجب بهذا.
  3. نسرقرطاج

    نسرقرطاج عضو مميز بالقسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏6 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    3.182
    الإعجابات المتلقاة:
    7.721
      14-05-2008 11:22
    كان الكلام من فضة

    يكون السكات ذهب


    [​IMG]
     
    11 شخص معجب بهذا.
  4. khattab

    khattab عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏15 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    790
    الإعجابات المتلقاة:
    1.379
      14-05-2008 11:29
    أخي أرجو منك ذكر مصدر هذا المقال
     
    3 شخص معجب بهذا.
  5. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      14-05-2008 13:35
    حتى كان ثمة شكون هكاكا, فإن البقية مظلومون

    و الظلم مصيبة ما يرضاها حد لحد
     
    4 شخص معجب بهذا.
  6. Amouna2060

    Amouna2060 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    226
    الإعجابات المتلقاة:
    464
      14-05-2008 16:57
    :besmellah1:

    اخي نظرا لانك نقلت هذا المقال فاظنك مقتنع بكلامه و هو ما يحز في نفسي كيف لطاقات شابة و عقول ذكية تلهث وراء زيف الكلام
    الا تظن ان في كلامك تحامل على اناس فقط لانهم يخالفونك المظهر,المبادئ .....
    هل صادقت احد من "الملتحين" و كنت انت ضحية تحيله هل سلبك عقلك و اقنعك بشيء يودي بحياتك؟
    انا لم ارد في البدء التعليق لكن اضطررت لكتابة ردي فقط حتى لا يقع غيرك في ما وقعت فيه
    الا نعرف نحن-في مجتمعنا التونسي- متحيليين؟ بدلات انيقة اخر صيحة في الموضة ؟ كلام معسول و الاهم "حليقي اللحية"؟
    الم تتعرض عديد الدول الى عمليات تحيل ضخمة من قبل موظفين اداريين رفيعي المستوى لهفوا اموال الشعب و طاروا لبلدان قصية ؟
    الم نعرف في مجتمعنا تجار على مستوى القارة يبيعون "الزطلة" و الهرويين و انواع المخدرات المودية بارواح الاف من شبابنا المسكين
    الا نعرف في تونس الاف المتحيليين الذين يسلبون اموال العامة بدعوى الكنوز و "الخزاني" و ثروات البربر؟
    لما هذه الايام نجد كل متبع للدين او ملتزم عرضة للسخرية و النقد اللاذع و التهكم؟
    النا فقط الملنزمين لنوجه لهم اسهم الكراهية ؟
    عنوانك جارح لفئة عريضة من المسلمين و اتحسر عندما اقرا كلاما من شاب يعبر عن افكار عكسها الغرب في ذهنه و نفث ترهات المسمومة فقط ليجعلنا غرباء فيما بيننا
    ما بالها اللحية ؟ تقصير الثوب؟ و النقاب .....
    هي ليست مظاهر شكلانية كما عبرت -اعلم ان المقال منقول لكن بنقله يعتبر يعبر عن رايك الشخصي -
    ان درسك بروفسر يهودي ملتحي ابدا لن تتجرا على انتقاد مظهره لكن كما يقال الفلوس ينقب عين خوه
    ان تحامل شخص ما على الاخر بسبب مظهره فو اسفاه على سنين الدراسة و ديبلوم الجامعة ستقول اني اتحامل بسبب سلوكياتهم اذن لما لا توجه هذا التحامل على شباب باع كرامته للشيطان و فتيات سلمن انفسهن للشوارع
    تجول في الحمامات في العلب اليلية و انتظر امام المعاهد و قف بجانب الجامعات وعرج على المبيتات الجامعية و ما خفي كان اعظم و لنر من مفسد الامة
    ان كان هؤلاء الدعاة يملكون رصيدا بنكيا منتفخا او فارغا فليس من شاني - انا اشتري قرص ليزري فيه ما يهم ديني فما المانع ان اتخذ البعض افكاره و خطبه للبيع ام سيبقى ينتظر الصدقات على باب الجامع ؟ -ان الكتاب الامريكيين من اغنى الاغنياء فلما لم نرك تصرخ حول ثروتهم ؟
    ان اردت المقارنة فلك في رصيد البنك لمعدي عمليات الحرقان و تجار الخمور و مهربي السلع عبر الحدود
    ان كان البعض يستنجد بالدعاة و الشيوخ في فتاوي بسيطة فما ذلك الا دليل على بعدنا عن ديننا فصرنا لا نفقه ابسط المبادىء التي تجعلنا مسلمين يا اخي العزيز يا مسلم يا مؤمن يا من رضيت لنفسك ان تاكل لحوم اخوانك على الملاء ,ان تهزا باتباعهم سنة النبي صلى الله عليه و سلم
    ان كان البعض من هؤلاء الملتحين قد اساء للدين فليس معناه ان ننصب مشانق لكل ملتزم بدينه فاعمل ما شئت فانك كما تدين تدان​

    انا اعذرك في كتابة موضوعك فالبعض صنع منه الغرب رجالا اليين يرددون افكارهم يسقطون حضارتهم على مجتمعات عربية مسلمة و الان حربهم ضد الاسلام فهاهم يجندون جحافل من المثقفين و غيرالمثقفين للقيام بدور بوق الدعاية
    اما عن حور العين و جنة الخلد فلا تتحسرعلى البسطاء مثلنا ان حلمنا بها فاحلامكم انتم "الاذكياء" ارقى منا فاحلامكم كبيرة تمس الملموس الموجود المادي و لا تؤمنوا بالغيبيات و تفاهات "الملتحين" و الشيوخ العابسة و الدعاة الضاحكين المتانقين ​

    على الرغم من تحفظي في شان عمرو خالد لكن لا استطيع ان انكر دوره في الدعوة الاسلامية و بالنسبة للشيخ الوسطي يوسف القرضاوي لا ينكر عاقل دوره في نشر قيم الاسلام السمحة
    لذا اقول مرة اخرى متالمة وااسفاااااااه​
     
    14 شخص معجب بهذا.
  7. أدم.

    أدم. عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏19 أفريل 2008
    المشاركات:
    36
    الإعجابات المتلقاة:
    64
      14-05-2008 18:28
    :besmellah2:

    يتنادى علمانيوا الصحافة ومدعوا اللبرالية والإنفتــاح والتعايـــش والحوار وقـــــبول المختلف هذه الأيام ممن عرفوا بالشذوذ الفكري والسياسي والعمالة للأجنبي وقبول الآخر شرط أن يكون الآخر امرأة عارية داعرة أوزجاجة خمر أو سيجارة حشـــــيش حينها يكون لهذا الآخر مجالا رحبا وأرضا خصبة وروضة غناء في صدورهم الموبوءة . يتداعى القوم ويتـــنادون وقد أجمــــعوا أمرهم وشــــركاءهم ثم جاءوا صــفا ممزقا خائرا مهترئا للنيل من هوية المجتمع وثقافته وقيمه ومبادئه التي قامت على هدى من كتاب الله وســــــنة رسوله . فلم يبق من الهوية والقيم الإسلامية ومبادئ الدين وثوابن الشريعة إلا وطعنوا فيه همزا ولمزا وتصريحا تارة وتلميحا تارات .
    تحرك القوم الذي لا يعرف من الحضارة الغربية إلا مساحة جغرافية لا تتـــجاوز ما بين الســــرة والركبة.


    يقول ابن كثير رحمة الله تعالى:" قال تعالى: قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ ‏مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ، أي: قد لاح على صَفَحات وجوههم، وفلتات ‏ألسنتهم من العداوة، مع ما هم مشتملون عليه في صدورهم من البغضاء للإسلام وأهله، ما ‏لا يخفى مثله على لبيب عاقل؛ ولهذا قال: قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ"‏ ‏ وقال ‏القرطبي: " قوله تعالى: (وما تخفي صدورهم أكبر) إخبار وإعلام بأنهم يبطنون من البغضاء ‏أكثر مما يظهرون بأفواههم"
     
    10 شخص معجب بهذا.
  8. المتشائلة

    المتشائلة عضوة مميزة بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏12 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    1.845
    الإعجابات المتلقاة:
    2.962
      14-05-2008 18:34
    لا حول ولا قوة الا بالله

    ارجوك اخى لا للتعميم ولماذا كل هذا التهجم على الدعاة

    حسبى الله و نعم الوكيل
     
    11 شخص معجب بهذا.
  9. isbm

    isbm عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جانفي 2008
    المشاركات:
    1.305
    الإعجابات المتلقاة:
    2.286
      14-05-2008 18:46
    29 شكرا استعملت في هذا الموضوع
    2 فقط منها كانت لصاحب الموضوع بينما البقية كانت للردود المستنكرة لهذا الموضوع
    و اكتفي بهذا التعليق
    مع العلم انكم لو اطلعتم على جميع مواضيع و ردود ال bravex ستجدون نفس الافكار
     
    5 شخص معجب بهذا.
  10. khalil_001

    khalil_001 عضو مميز بالقسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏22 أوت 2007
    المشاركات:
    3.980
    الإعجابات المتلقاة:
    9.483
      14-05-2008 18:51
    اختي امونة كالعادة كلامك في محله

    لا افهم لما يتم الربط بين الملتحين و المتمسكين بدينهم و بين السرقة و الارهاب و .....

    اتركوا الناس و شانهم

    صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم حين قال :

    يأتي على الناس زمان ، الصابر فيهم على دينه ، كالقابض على الجمر

    الراوي: أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: صحيح بمجموع طرقه - المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 957

     
    9 شخص معجب بهذا.
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...