1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

تونس تتخلى عن التكنولوجيا النووية الكندية وتعتمد على فرنسا

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة AlHawa, بتاريخ ‏15 ماي 2008.

  1. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      15-05-2008 11:05
    مشروع لاستخراج اليورانيوم من الفوسفات ...

    تونس تتخلى عن التكنولوجيا النووية الكندية وتعتمد على فرنسا في إنشاء مفاعلها السلمي


    تونس - سميرة الصدفي الحياة - 13/05/08//



    توصلت تونس وفرنسا إلى اتفاق يرمي الى إنشاء مفاعل نووي سلمي قبيل حلول عام 2020، على رغم اعتراضات المدافعين عن البيئة في البلدين. وجرى توقيع الاتفاق في حفلة حضرها الرئيسان الفرنسي نيكولا ساركوزي والتونسي زين العابدين بن علي خلال الزيارة الرسمية الأولى لتونس أواخر الشهر الماضي. ودافع ساركوزي خلال التوقيع عن المشروع مؤكداً أن الطاقة النووية «هي طاقة المستقبل وهي الأكثر أماناً». وأفاد مصدر اطلع على نص الاتفاق الذي لم يُنشر بأنه مُطابق لاتفاقات سبق لفرنسا أن توصلت إليها مع المغرب والجزائر وليبيا.

    وعلمت «الحياة» أن الاتفاق الجديد يستكمل اتفاقاً مبدئياً وقعه وزير البحث العلمي التونسي السابق الدكتور طيب الحضيري في باريس في عام 2006. ووضع هذا الاتفاق الإطار العام للتعاون النووي بين البلدين.

    وشمل الاتفاق حماية البيئة من الإشعاعات النووية بعد إنشاء المفاعل السلمي، وتحديد وسائل التخلص من النفايات النووية. وحملت الزيادات المستمرة في أسعار المحروقات بلدان المغرب العربي على التخطيط للاعتماد على الطاقة النووية في المستقبل. ويضم المغرب العربي دولتين تعتبران من المنتجين الرئيسيين للنفط والغاز، هما الجزائر وليبيا. وتُجابه تونس التي تنتج النفط والغاز بكميات قليلة، شبح نضوب احتياطاتها من المحروقات في أقل من عشر سنوات.

    منافسة أوروبية وكندية

    ولوحظ أن أربعة بلدان مغاربية اختارت التكنولوجيا الفرنسية لإنشاء مفاعلات على رغم وجود عروض منافسة من أوروبا وأميركا الشمالية. والأرجح أن الصفقات النووية شكلت قسماً من صفقات أكبر أُنجِزَت خلال جولات ساركوزي المكوكية على عواصم المغرب العربي، خلال سنته الرئاسية الأولى. وقال لـ «الحياة» خبير تونسي رفض الكشف عن اسمه ان الفرنسيين «استطاعوا تسويق مجموعة «أريفا» AREVA النووية الفرنسية بوصفها الشريك الوحيد في شمال أفريقيا بعد حملة ترويجية مكثفة لم يستطع منافسوهم مضاهاتها». وكشف المصدر عينه أيضاً أن الاتفاق مع تونس يشمل ثمانية مجالات تتصل بالاستخدامات السلمية للطاقة النووية وهي تحلية المياه والبحوث التطبيقية وتكوين مهندسين وتقنيين تونسيين في الطاقة النووية وتطبيقاتها الطبية والزراعية والصناعية، وفي مجالات الأمن والأمان النوويين والبحث عن مصادر الطاقة النووية وإدارة التفتيش عن مصادر اليورانيوم والتحكم بالنفايات القابلة للاشتعال وتحديث الاشتراعات الخاصة بالمجال النووي. وفي هذا السياق، تقرّر إنشاء لجنة مشتركة لمتابعة تنفيذ برامج التعاون الثنائية في هذا المجال والتي ستُعرض على «الوكالة الدولية للطاقة الذرية».

    وبموجب الاتفاق نفسه الذي يستغرق تنفيذه عشرين سنة، تعهد الفرنسيون بتدريب مهندسين تونسيين في فرنسا قبل إنشاء المفاعل في تونس؛ وكذلك تأمين التجهيزات والمعدات اللازمة له. وأكد مدير عام «المركز الوطني للعلوم والتكنولوجيات النووية» التونسي عادل الطرابلسي أن علماء المركز سيلعبون دوراً رئيساً في مسار إنشاء المفاعل المنتظر.

    طب نووي

    وكانت تونس استضافت في 28 نيسان (أبريل) الماضي في منتجع الحمامات السياحي، ندوة دولية للبحث في الاستخدامات الطبية للطاقة النووية، بمشاركة 400 طبيب من أفريقيا وأوروبا. وفي هذا الصدد، أوضح الدكتور فوزي بن سليمان مدير «وحدة الطب النووي» في «مستشفى صالح عزيز للسرطان» التونسي لـ «الحياة» أن الورشة «أتاحت عرض أحدث التجارب في ميدان استخدام العلوم النووية طبياً». وأفاد أيضاً بأن التونسيين «يحتاجون تطوير خبرتهم في هذا المجال»، مُشيراً إلى أن عدد وحدات الطب النووي في المستشفيات الخاصة والعمومية التونسية لا يتجاوز العشرة.

    ولم تُعط المصادر التونسية والفرنسية تفاصيل أخرى عن نوعية التكنولوجيا المرتقب استخدامها في إنشاء المفاعل، لكنها أوضحت أن الجانبين سيباشران إجراء أبحاث لدرس إمكان استخراج اليورانيوم من الفوسفات الذي تنتجه تونس بكميات تجارية. وتأتي تونس الخامسة بين منتجي الفوسفات عالمياً إذ تنتج ثمانية ملايين طن من الفوسفات التجاري سنوياً.

    وخلال العقد الماضي، باشر «المُجمّع الكيماوي» التونسي (التابع للقطاع العام) الذي يشرف على تكرير الفوسفات الخام لاستخراج أسمدة تُصدر إلى الخارج، بالخطوات الأولى لدراسة عن استخراج اليورانيوم من الفوسفات؛ لكنها توقفت بسبب قلة التمويل. وأتاح الاتفاق الفرنسي - التونسي الأخير إحياء المشروع الذي يرمي لإنشاء وحدة صناعية لاستخراج اليورانيوم من الفوسفات الخام الذي تنتجه مناجم «الرديف» و «أم العرايس» و»المظيلة». وأوضح أحد الخبراء «أن ذلك المجمع استطاع استخراج اليورانيوم من الفوسفات»، وقال: «نحن مسيطرون على التقنية اللازمة لذلك، لكننا نحتاج الاستثمارات التي تمكننا من الإنتاج على المستوى الصناعي». وأشار أيضاً الى استضافة تونس في 19 شباط (فبراير) الماضي، ورشة تركزت حول الإطلاع على التكنولوجيا الكندية في هذا المجال، وكذلك تحديد نوعية التقنيات المناسبة لتطبيقها محلياً. وفي هذا الصدّد، أكد الباحث عادل الطرابلسي أن تجارب أجريت في عام 2002 أظهرت المردودية العالية لاستخراج اليورانيوم من الفوسفات الخام. ورأت الدراسة أن انتاج اليورانيوم بتلك الطريقة يعتبر مجزياً من الناحية الاقتصادية، «وحينها، كان سعر برميل النفط لا يتجاوز 35 دولاراً فما بالك وقد تجاوز اليوم 110 دولارات»؟

    تكنولوجيا كندية

    خلال الورشة عينها، بيّن السفير الكندي برونو بيكار أن حكومته مستعدة لوضع خبرات استخراج اليورانيوم، بما فيها المعتمِدَة على الفوسفات، في تصرف التونسيين.

    وعرض الخبير الدولي دونالد دونان رئيس مجموعة «لافالان إنترناسيونال» SNC-Lavalin International التقنيات المستخدمة في الهند لاستخراج اليورانيوم من الفوسفات. وأوضح أن الهند تضم محطات نووية تعمل بمادة مستخرجة من الحامض الفوسفوري واستطراداً من الفوسفات الخام. وحضّ دونان التونسيين على اللجوء للتكنولوجيا الكندية بدل الفرنسية في تصنيع اليورانيوم، مشيراً إلى وجود 150 مؤسسة كندية تعمل في مرحلة تصنيع هذه المادة. ورأى أن ذلك «يمنح تونس هامش استقلال واسعاً في هذا المجال». وأكد أن الاعتماد على مفاعل «أريفا» الفرنسي يجعل التونسيين مرتبطين بفرنسا في جميع المراحل، مستدلا بتجارب رومانيا والصين وكوريا الجنوبية التي قال إنها اعتمدت التكنولوجيا الكندية.

    ويمنح التونسيون أهمية كبيرة لهذه الوسيلة بسبب الارتفاع السريع لسعر اليورانيوم الذي لا يباع في الأسواق العالمية. وفي حديث الى «الحياة»، أوضح خبير تونسي ان سعر الرطل من تلك المادة ارتفع من 9.50 دولار في عام 2002 إلى 36 دولاراً في عام 2005 و60 دولاراً في العام التالي، ثم وصل إلى 113 دولاراً في العام الماضي قبل أن يتراجع أخيراً إلى 75 دولاراً.

    وفي المقابل، أكّد الخبير عينه أن الاتجاه العام يسير نحو الارتفاع المطرد في أسعار اليورانيوم. وقدر أن تلك المادة المُشعّة قد تُستخرج من الفوسفات بنسبة تصل الى 12 في المئة.

    وخلال زيارة ساركوزي الأخيرة لتونس أيضاً، فازت مجموعة «ألستوم» Alstom الفرنسية بصفقة لبناء محطة كهرومائية في مدينة «غنوش» الصناعية الجنوبية تعمل بقوة 400 ميغاويت. واستطاع الفرنسيون إزاحة منافستهم الألمانية شركة «سيمنس» التي كانت تسعى للفوز بالصفقة والتي تقدر قيمتها بـ360 مليون يورو. وتتيح محطة «غنوش» تأمين حاجات المحافظات الجنوبية التونسية من التيار الكهربائي.
     
    5 شخص معجب بهذا.
  2. DERBALASOFT

    DERBALASOFT عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏27 أفريل 2008
    المشاركات:
    906
    الإعجابات المتلقاة:
    514
      15-05-2008 11:15
    MACHCOUR


    TRES BIEN POUR CETTE NOUVELLE
     
  3. wissem3887

    wissem3887 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جانفي 2008
    المشاركات:
    1.891
    الإعجابات المتلقاة:
    1.507
      15-05-2008 11:20
    j'éspére que la nature reste vert a tunis
    :tunis:
     
  4. belhoussa80

    belhoussa80 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏18 فيفري 2008
    المشاركات:
    307
    الإعجابات المتلقاة:
    310
      15-05-2008 11:38
    Bravo
    Juste pour corriger quelques informations, les canadiens ont fait toutes les études de ces projets et il n y avait pas d'accord pour l'exploitation de ces projets et leurs réalisations. en plus la CEA (commissariat française de l'energie atomique ) va prendre en charge la formation des ingénieurs tunisiens en la matière et l'aide financier.
     
  5. marwan zriba

    marwan zriba عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏29 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    1.320
    الإعجابات المتلقاة:
    1.052
      15-05-2008 11:41
    ce bon
    :satelite::kiss::wlcm::tunis:
     
  6. bougrilla

    bougrilla نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏13 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    3.043
    الإعجابات المتلقاة:
    5.096
      15-05-2008 11:50
    ياولادي اسكتو علينا قلو نووي !!! تحب امريكيا تفيق بينا ههه

    :bang:
     
    3 شخص معجب بهذا.
  7. cherifmh

    cherifmh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    17.701
    الإعجابات المتلقاة:
    42.491
      15-05-2008 12:08
    هات وقتاش يجي بركة :oh: قبل ما قتورة الستاغ تولي بالملاين

    لا عندها برشة ولّأت صفرة ما تخافش عليها
     
    1 person likes this.
  8. hmz9

    hmz9 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏31 جانفي 2008
    المشاركات:
    299
    الإعجابات المتلقاة:
    360
      15-05-2008 12:12
    Le pire viendra après lorsque on débutera a chercher des endroits pour un décharges des dérivées ou déchets nucleaire.
     
  9. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      15-05-2008 16:35
    الفايدة مش في الكلام

    التنفيذ السريع هو المهم
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...