ثورة جديدة في عالم الطب

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة alpacinotun, بتاريخ ‏17 ماي 2008.

  1. alpacinotun

    alpacinotun مسؤول سابق

    إنضم إلينا في:
    ‏7 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    16.293
    الإعجابات المتلقاة:
    28.020
      17-05-2008 13:30
    أول عقار طبي مأخوذ من حيوانات معدلة وراثياً

    تجهت الأوساط العلمية مؤخراً إلى التعديل الوراثي كتقنية جديدة لمكافحة الأمراض، وذلك للتقليل من استخدام المواد الكيماوية التي تعود على المريض بآثار جانبية ضارة، وقد استخدمت هذه التقنية على النباتات والحيوانات، في خطوة تبشر بإمكانية علاج الأمراض المستعصية في المستقبل القريب.
    وأعلنت شركة ألمانية متخصصة في صنع العقاقير أنها طرحت أول عقار طبي منتج من حيوانات معدلة وراثياً في الأسواق.
    وأشارت الشركة إلى أن العقار الذي يدعى "اترين" المضاد لتخثر الدم في الأوعية الدموية تم استخلاصه من حليب ماعز ثم حقنه بجين حيوان آخر لإنتاج البروتين المطلوب في تصنيع هذا العقار.
    ومن جهته، أكد معهد باول ارليش المتخصص في العقاقير المعالجة لأمراض الدم، أن العقار "اترين" هو الأول من نوعه الذي يتم استخلاصه من حيوانات حقنت بجينات *** حيواني آخر، طبقاً لما ورد "بالوكالة العربية السورية".
    أبقار معدلة وراثياً تنتج الأنسولين

    [​IMG]



    وفي نفس السياق، أعلنت شركة بيوسيدوس الأرجنتينية المتخصصة في التكنولوجيا الحيوية، عن ولادة أربع بقرات معدلة وراثياً قادرة على إنتاج الأنسولين في حليبها، في حدث هو الأول من نوعه في العالم.
    وأوضح أندريس بركوفيف مسئول التطوير التكنولوجي في المختبر خلال مؤتمر صحفي، إن البقرات الأربع يحملن في مكوناتهن الوراثية مورثة تنتج الأنسولين البشري.
    من جانبه، قال مدير الشركة مارسيلو كريسكولو: "إن كلفة الأنسولين المنتج في حليب البقرات أقل بمعدل 30 بالمئة على الأقل من الأنسولين المطروح في السوق".
    وتأمل الشركة في أن تتمكن خلال ثلاث سنوات من استيلاد ثور معدل وراثياً مثل البقرات للحصول على سلالة معدلة وراثياً عبر الإنجاب الطبيعي.
    ووافق الاتحاد الأوروبي على إنتاج الأنسولين في حليب الماعز لكنها المرة الأولى التي يتم فيها إنتاجه في حليب البقر، كما قالت الشركة الأرجنتينية.
    وبعوض يقاوم الملاريا
    تمكن علماء أمريكيون من تخليق سلالة جديدة من البعوض المعدل وراثياً تحمل جيناً يحول دون الإصابة بطفيل الملاريا، بحيث يكون أكثر قدرة على البقاء من البعوض الحامل للمرض، وذلك بهدف الدفع بهذه الحشرات المعدلة وراثيا في بيئة الحشرات الطبيعية على أمل أن تحل هذه الحشرات محل الحشرات الطبيعية التي تحمل المرض وتنقله للإنسان.
    وطبقا للدراسة - التى نشرتها دورية الأكاديمية الوطنية للعلوم - فقد أتاح الباحثون الفرصة لمجموعتين متساويتي العدد من البعوض، إحداها لبعوض معدل والثانية لبعوض عادي، بالتغذي على دم فئران مصابة بالملاريا.
    ومع تكاثر البعوض في المجموعتين، وُجِد أن عددا أكبر من البعوض المعدل تمكن من البقاء على قيد الحياة، وبعد التكاثر عبر تسعة أجيال، أصبح 70% من إجمالي البعوض من السلالة المقاومة للملاريا.
    ذرة معدلة تعالج الالتهاب الكبدي
    نجح فريق من الباحثين المصريين في تطوير ذرة محورة وراثياً تحتوي على أحد البروتينات اللازمة لتخليق المصل المضاد لفيروس الالتهاب الكبدي.
    وقد طور الباحثون وعلي رأسهم الدكتورة هانية الإتربي، رئيسة مركز بحوث الهندسة الوراثية الزراعية في القاهرة، نوعاً من الذرة المحورة وراثياً، التي تحتوي على بروتين يُعرف اختصارا بـ HbsAg ، والذي يعمل علي إنتاج أجسام مضادة وقائية بالجهاز المناعي ، ضد فيروس الالتهاب الكبدي.
    ويعكف الباحثون حالياً على محاولة زيادة مقدار البروتين المستخلص من النبات المُحور وراثياً، كما أنهم سيبدؤون في اختبار فاعلية مثل ذلك المصل على الحيوانات ومن ثم البشر خلال العام القادم.
    وتأتي هذه المبادرات البحثية في مجال إنتاج مصل لمرض الالتهاب الكبدي B برغم توافر مصل مضاد للمرض بالفعل ومتاح بصورة تجارية، ولكن الباحثين يريدون إنتاجه بتكلفة أقل، كما أن تخزينه لن يحتاج للتبريد.
    وبطاطس تعالج سرطان الرحم

    [​IMG]



    يسعى باحثون أمريكيون إلى تطوير بطاطس معدلة وراثياً لوقاية النساء من سرطان الرحم، حيث تحمل في مكوناتها اللقاح المضاد لهذه لفيروسات والتي تعرف بين الأوساط الطبية بـ "أتش بي في".
    وأشار علماء من جامعات روتشستر وكورنيل وتولين الأمريكية، إلى أن الفاعلية اللقاحية للبطاطس ستكون عالية جداً في حماية النساء من الأمراض التناسلية في البلدان النامية، حيث تبلغ نسبة الوفيات من سرطان الرحم نحو 80 في المائة من اجمالي الاصابات بالسرطان.
    ومن جانبه، أوضح الدكتور روبرت روز وهو أحد أعضاء فريق البحث، أن ميزة هذا اللقاح هو أنه يؤخذ عن طريق الفم، ولا حاجة لوخز الإبر، بل في معظم الحالات لا حاجة حتى للطبيب.
    وأوضح روز أن حبة البطاطس المتواضعة باتت في طريقها لأن تكون من مصادر حماية النساء من الفيروسات التي تسبب الأمراض التي تنتقل عبر الاتصال الجنسي، والتي تؤدي بدورها إلى معظم حالات سرطان الرحم.




     
    1 person likes this.

جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...