صحتك أمانة

الموضوع في 'الدروس الصحية' بواسطة parsawe, بتاريخ ‏19 ماي 2008.

  1. parsawe

    parsawe عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ماي 2008
    المشاركات:
    10
    الإعجابات المتلقاة:
    16
      19-05-2008 18:00
    :besmellah2:
    اللهم متعنا بأسماعنا، وأبصارنا، وقوتنا، ما أحييتنا، واجعله الوارث منا

    هذا دعاء النبي صلى الله عليه وسلم

    ومعناه: يا رب أدم علينا نعمة الصحة والعافية والسمع والبصر والقوة ما دمنا أحياء

    فهو صلى الله عليه وسلم يعلمنا وبشكل عملي قيمة الصحة والعافية في الإسلام

    وفي الحديث: ((من أصبح آمنا في سربه، معافى في بدنه، عنده قوت يومه، فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها))

    فالصحة من نعم الله العظمى على الإنسان

    فبهذه الصحة يستطيع الإنسان أن يتمتع بلذة العيش

    وبهذه الصحة يستطيع أن يقوم بسائر الحقوق والواجبات

    يعبد الله، يكدح ويعمل، يدخل ويخرج، يجاهد في سبيل الله ويذود عن حياض الدين والوطن

    ولمّا كانت الصحة هي سبب قيام الإنسان بكل هذه المهام فإنه من الواجب على الإنسان المحافظة عليها
    وقد رسم لنا الإسلام الخطوات التي نحافظ من خلالها على الصحة والعافية، فما هي هذه الخطوات:

    1- الابتعاد عن كل ما يضر بالعقل أو النفس أو الجسد، ومن أهم ذلك المخدرات والمسكرات والمفترات بكل أنواعها.

    2- الوقاية من الأمراض: فإذا كان الطب الحديث يعالج الأمراض بعد وقوعها فإن الإسلام يعطينا وصفات راقية حتى لا نقع أصلا في مثل هذه الأمراض ومن ذلك، الاعتدال في موضوع الطعام والشراب، قال تعالى:

    {وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين**.

    فالله تعالى ينهانا في هذه الآية عن الإسراف في موضوع الطعام والشراب؛ لأن الإسراف فيهما مهلكة للجسد، وبالتالي فالمسرف لا يحبه الله؛ لأنه أهلك نفسه وأتعب الآخرين معه، يتعب أهله ويتعب الطبيب.

    وقد أكد هذا المعنى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ((مَا مَلأَ آدَمِيٌّ وِعَاءً شَرًّا مِنْ بَطْنٍ، بِحَسْبِ ابْنِ آدَمَ أُكُلاتٌ يُقِمْنَ صُلبَهُ، فَإِنْ كَانَ لا مَحَالةَ، فَثُلثٌ لطَعَامِهِ، وَثُلثٌ لشَرَابِهِ، وَثُلثٌ لنَفَسِهِ)). ولهذا الحديث قصة طريفة، وحوار جرى بين طبيب ألماني، وصحفي مسلم، في إحدى مستشفيات ألمانيا، فقال الطبيب الألماني للصحفي المسلم:

    ما سبب تأخر المسلمين عن الحضارة والنهضة؟

    فأجابه الصحفي المسلم – طبعا مسلم بالهوية -:

    إن سبب تأخر المسلمين هو الإسلام!! ‍‍‍‍

    فأمسكه الطبيب من يده، وذهب به إلى جدار قد علقت عليه لوحة، فقال له: اقرأ الكلمات المكتوبة على هذه اللوحة، فإذا فيها الحديث الشريف الذي يقول فيه النبي e: ((مَا مَلأَ آدَمِيٌّ وِعَاءً شَرًّا مِنْ بَطْنٍ، .....الحديث)).

    وعند نِهاية الحديث قد كُتب، القائل: محمد بن عبد الله!!!

    فقال الطبيب الألماني للصحفي المسلم: أتعرف هذا؟

    قال: نعم هذا نبينا..

    فقال له: نبيكم يقول هذا الكلام العظيم، وأنت تقول: إن سبب تأخركم هو الإسلام!!

    وختم الألماني الحوار بقوله: للأسف إن جسد محمد عندكم، وتعاليمه عندنا؟!.

    3- الحجر الصحي، حيث نتعامل مع المريض مرضا معديا بحذر، حتى لا ينتقل المرض، قال صلى الله عليه وسلم: ((وفِرَّ من المجذوم كما تَـفِـرُّ من الأسد)).

    4- التداوي من الأمراض إذا وقعت، فقد أمرنا النبي صلى الله عليه وسسلم بذلك حيث قال: ((تداووا يا عباد الله فإن الله لم ينزل داء إلا وأنزل له دواءً)).

    5- المحافظة على النظافة، والطهارة:

    فقد حث الإسلام على ذلك قال تعالى: {إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين**.

    ومدح الصحابة فقال: {فيه رجال يحبون أن يتطهروا**.

    ومن هنا أوجب الإسلام الوضوء والاغتسال.

    فالمسلم يتوضا في اليوم عدة مرات.

    ويغتسل بين الحين والآخر.

    ويستاك لكل وضوء أو صلاة.

    ويكرم شعره.

    ويحلق الشعر الزائد في جسده.

    ويقلم أظافره.

    ويغسل يديه عند الاستيقاظ من نومه.

    والأعظم من هذا ومن ذاك أن الله لا يقبل صلاة المصلي حتى يكون طاهر الثوب طاهر البدن طاهر المكان

    وأزيدك في الشعر بيتاً: أنه لا يوجد كتاب فقه إسلامي إلا ويبدأ: بالطهارة فأول شيء يتعلمه المسلم ((الطهارة))

    اللهم كما طهرت أجسادنا، فطهر أعضاءنا، وكما طهرت ظواهرنا فطهر بواطننا
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...