1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

رسالة خاصة .. عامة...

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة somrani, بتاريخ ‏22 ماي 2008.

  1. somrani

    somrani صحفي المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏24 جانفي 2008
    المشاركات:
    458
    الإعجابات المتلقاة:
    1.350
      22-05-2008 11:16
    الى الصديقين بن العربي ونديم..
    بعد التحية والسلام..
    لقد اسعدني ان تجد كلماتي التي حفظتها في دفاتري فناءت بها وغيبتها .. صدى عندكما وكذا عند من قرا ولم يعلق عليها.. واني - وبعد ان قرأت تعليقكما عليها- على قناعة بان معانيها التي استشففتموها ان لم تكن على قاعدة راسخة من الصدق وملامسة لما يختلج في جوارحنا معشر العرب .. انها ان لم تكن كذلك فما كانت لتثير فيكما "رغبة" النقد والتحليل ..
    ان ما لاحظتماه بخصوص مركزية الصمت فيما اكتب انما هو - كما فهمتماه - انعكاس لنفسية الانسان العربية الذي كان وما يزال - للاسف- غريب الوجه واليد واللسان...
    ان اختلاف المسالك اليوم عما كانت عليه من قبل ليس الا اختلافا ظاهريا لا يرقى الى مستوى التغيير الجذري وان السير فيها كما فعل من قضوا هو المنفذ المتبق وان ضاق ...
    وشكرا على اهتمامكما
     
    3 شخص معجب بهذا.

  2. nadime

    nadime كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.226
    الإعجابات المتلقاة:
    9.028
      22-05-2008 17:11
    العرب والغربة ... التي أسميها غربة الصمت، الصمت المقنّع والصمت المقموع فصمت العرب مقنّع لأنّه صمت ضدّ الآخرفقط ... إذ نجد منابر الغرب حافلة بالخطباء العرب الذين يبيعون جسد الأمّة المنهك على طول الأبراج الزمنية مستغلين قنوات الحوار المفتوحة بالفضائيات -التي أجزم بأنّ تمويلها غربي مائة بالمائة- فهم يكشفون الجروح ويثخنونها بملح الخيانة ... ويبيعون مجدا تليدا لزمرة من تجار الكلمات ... ويبقى صمتهم وراء قناع الألفاظ الرنانة ذات الإيديولوجيات الغربية ... وكلّ صامت عن الحق شيطان أخرس ...
    وصمت العرب مقموع ... بأداة القمع الغربية لا العربية ... نفس المنابر تمنح الكلمة لغير أصحابها وتحرمها لفصحاء القوم ووجهائها ... فحتّى بلاطات هارون الرشيد والسفّاح والحجاج وشهريار لم تخلو من الحكمة ... يا سيدي لم يبقى في البلاد سوى البهاليل وعقلاء المجانين الذين ينطقون عنّا -كما الصغار- واقع الحال ... لكن هل تعلمون من هم هؤلاء العقلاء المجانين والبهاليل إنّهم عشّاق الكلمة الصادقة المتصيدين في كلّ واد به هم هائمون للحلم بصحوة الضمير والحلم العربيين .. أولائك هم الشعراء من الشابي،السيّاب، دنقل،مطر،درويش،نزار وقافلة الشعر لا تزال تسير والكلاب لا تزال تنبح ... والكلّ يعلم أنّه :
    لابدّ لليل أن ينجلي ... ولا بدّ للقيد أن ينكسر
    وفجرنا أضحى قريبا قريبا .... قريبا جدّا .. كلّ الود
     
    4 شخص معجب بهذا.
  3. بن العربي

    بن العربي عضو مميز في منتدى الشعر والأدب

    إنضم إلينا في:
    ‏10 مارس 2008
    المشاركات:
    435
    الإعجابات المتلقاة:
    1.032
      22-05-2008 18:27
    العرب والغربة ... التي أسميها غربة الصمت، الصمت المقنّع والصمت المقموع فصمت العرب مقنّع لأنّه صمت ضدّ الآخرفقط ... إذ نجد منابر الغرب حافلة بالخطباء العرب الذين يبيعون جسد الأمّة المنهك على طول الأبراج الزمنية مستغلين قنوات الحوار المفتوحة بالفضائيات -التي أجزم بأنّ تمويلها غربي مائة بالمائة- فهم يكشفون الجروح ويثخنونها بملح الخيانة ... ويبيعون مجدا تليدا لزمرة من تجار الكلمات ... ويبقى صمتهم وراء قناع الألفاظ الرنانة ذات الإيديولوجيات الغربية ... وكلّ صامت عن الحق شيطان أخرس ...
    وصمت العرب مقموع ... بأداة القمع الغربية لا العربية ... نفس المنابر تمنح الكلمة لغير أصحابها وتحرمها لفصحاء القوم ووجهائها ... فحتّى بلاطات هارون الرشيد والسفّاح والحجاج وشهريار لم تخلو من الحكمة ... يا سيدي لم يبقى في البلاد سوى البهاليل وعقلاء المجانين الذين ينطقون عنّا -كما الصغار- واقع الحال ... لكن هل تعلمون من هم هؤلاء العقلاء المجانين والبهاليل إنّهم عشّاق الكلمة الصادقة المتصيدين في كلّ واد به هم هائمون للحلم بصحوة الضمير والحلم العربيين .. أولائك هم الشعراء من الشابي،السيّاب، دنقل،مطر،درويش،نزار وقافلة الشعر لا تزال تسير والكلاب لا تزال تنبح ... والكلّ يعلم أنّه :
    لابدّ لليل أن ينجلي ... ولا بدّ للقيد أن ينكسر
    وفجرنا أضحى قريبا قريبا .... قريبا جدّا .. كلّ الود


    نحن الذين نشكرك على صوتك المنادي والذي أيقظ فينا خمول الرتابة فتنفسنا حرية كانت مكتومة بين الغصّة والتلعثم.
    أنت أوردتنا منهلا فشربنا منه كل عذب فرات..
    الصمت في تقديري يحمل روحا قد تكون في غفوة تائه حالم أو سكون مفكر متمعن.. فهو أكثر نطقا من غوغاء الكلام الذي لا يفضي إلى نتيجة.. لا يمكن أن يكون الكلام من أجل الكلام فقط.. الصمت أصدق أنباء من خطب الدجل وفلسفات العدم التي تملأ صفحات الكتب والجرائد وتلوكها الفضائيات دون ملل.
    أنا لا أؤمن بالعبثية.. الحياة عندي جادّة حتى في لعبها..
    الشعر لا يمكن أن يكون سوى أداة لتسليط الضوء على قضايانا المختلفة.. ناطقا بفكر مراده التغيير.. تغيير هذا الواقع.
    كل من يتمنطق بكلمات ملحونة يريد منها مراقصة هذا الجيل ليس شاعرا.. الشعر مرتبط بآمالنا وآلامنا.. يصورها ويبحث في تفاصيلها بلغة يسهل نفاذها في فكر القارئ.. الشعر هو أدب وإلهام.. ولكنه في نفس الوقت صناعة.. لا بد أن نتقن الحرفية اللازمة لإنتاجها.
    الذين يسميهم أخي نديم بهاليل هم حرفيون متمرسون درسوا واقعهم وصنعوا بالكلمات أدوات للنبش فيه وتفعيل ما يرونه من أفكار لتغييره.
     
    4 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...