حكمة التطهر والتطهير

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة AlHawa, بتاريخ ‏22 ماي 2008.

  1. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      22-05-2008 16:38
    حكمة التطهر والتطهير

    موقع القرضاوي/ 22-5-2008


    تميز الإسلام بالحرص على التطهر والتطهير، حِسًّا ومعنى، وكان من أوائل ما نزل من القرآن: (وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ) [المدثر:4]، بل زاد على ذلك التزين والتجمل، فكان من أوامر القرآن المكي: (يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ) [الأعراف:31]، وقال رسول الإسلام: "إن الله جميل يحب الجمال" [رواه مسلم].

    ولم يهتم دين بالطهارة والنظافة عموما كما اهتم دين الإسلام، فاهتم بنظافة الإنسان، ونظافة البيت، ونظافة الطريق، ونظافة المسجد، وغير ذلك، حتى شاع بين المسلمين دون غيرهم هذه الكلمة: "النظافة من الإيمان"، في حين كان بعض رجال الأديان في العصور الوسطى -كالرهبان في الغرب- يتقربون إلى الله بالقذارة والبعد عن استخدام الماء، حتى قال أحدهم: "يرحم الله القديس فلانا، لقد عاش خمسين سنة ولم يغسل رجليه"!.

    وقال آخر: "لقد كان مَن قبلنا يعيش أحدهم طول عمره لا يبل أطرافه بالماء، ولكنا أصبحنا في زمن يدخل فيه الناس الحمامات!".

    ومما تجلى للراسخين في العلم الذين جمعوا بين صحيح المنقول وصريح المعقول من علماء الإسلام: أنَّ الخُبث والطِّيب أمران معقولان في الأفعال كالحُسْن والقُبح، وفي الأعيان كالمستقذر والمُستطاب، وأنه لا شكَّ في مناسبة ملابسة الطَّيِّبات ومجانبة الخبائث، غير أن العقل لا يستفصلها، وإنَّما قد يُدرك الفرد منها أو الأفراد كالعدل والظلم، وكالماء والعَذِرَة، فجاء الشَّرع بتفاصيلها بتعيين محالها في المحسوسات، وبيان حدودها في المعقولات، وأمر بالبُعد عنها قبل ملابستها، وأمر بتبعيدها وإزالتها بعد ملابستها، وسمَّى ذلك تطهيرا وتزكية، ففي المعاني بالتَّوبة والكفَّارات، وفي المحسوسات بالتطهير بالماء ونحوه؛ ولذا جمع بينهما سبحانه بقوله تعالى: (إِنَّ اللهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ) [البقرة: 222].

    ثم إن شرف المخلوق إنما هو بانتسابه إلى خالقه، فاختلفت أحواله، فشرع له التَّنزُّه عن النجاسة في كل حال، وأوجب التَّنزه في أحوال إقباله على ربه كالصلاة، فإنها غاية القرب؛ ولذا ناسبتها الزينة: (خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ) [الأعراف:31]، ويقرب منها الطواف (أي بالكعبة)، وتوسط حال ما هو دون ذلك كتلاوة القرآن وسائر أحوال الحج؛ لعدم الاستغراق في الإقبال أو للرفق بالعبد. وكذلك اختلفت الخبائث في ذات بينها للأمرين -أعني قوة الاستخباث أو الرفق- والإحاطة بتفاصيل ما ذكرنا يختص بها علام الغيوب، وإنما أعطى سبحانه العقل أمرا مجملا، ولوائح من التفصيل، بحيث يقبل ما يرد عليه من التفاصيل بعد علمه بحكمة الحكيم تعالى؛ ولذا نقول: مَنْ لم يعلم الحكمة فهو متزلزل القواعد في دينه.
     
    2 شخص معجب بهذا.
  2. mohamed fekih

    mohamed fekih عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2007
    المشاركات:
    975
    الإعجابات المتلقاة:
    2.896
      22-05-2008 19:44
    جزاك الله خيرا و أحسن اليك

    اللهم اجعلنا من المتطهرين و جعلنا من التوبين.
     
  3. hassene1982

    hassene1982 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏20 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    970
    الإعجابات المتلقاة:
    1.120
      22-05-2008 21:59
    بارك الله فيك
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...