1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

هل يعرف التونسي ما من المفروض ان يعرفه؟؟؟

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة elijah, بتاريخ ‏6 أكتوبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. elijah

    elijah عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏3 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    881
    الإعجابات المتلقاة:
    475
      06-10-2006 00:27

    حادثة مترو نقل تونس الذي خرج يتهادى في شوارع العاصمة حاملا علم تركيا خطأ عوضا عن علم تونس في إشهار للبطولة العالمية لكرة اليد انذاك والذي لم يتفطن له أحد لأكثر من أسبوع جعلنا نطرح أكثر من سؤال حول مدى معرفة التونسي لما هو من المفروض أن يعرفه من الامور المتعلقة بهويته ووطنه وتاريخه لذلك حملنا زادنا وزوادنا وخرجنا الى الشارع لنسأل عن شخصيات وطنية وعن لون العلم وعن النشيد الوطني وعن احداث هامة عاشتها او ستعيشها تونس.. فترى كيف كانت الاجابة فيما يلي تكتشفونها.

    العينة التي وقع سؤالها بين ذكور واناث وصلت الى الثلاثين تراوحت اعمارهم بين 16 سنة فما فوق، وقد حرصنا ان تكون هذه العينة ممثلة لمختلف الفئات الاجتماعية بمختلف مشاربها الثقافية.



    بين النشيد والشعار

    عمي علي شيخ يكاد يكون طاعنا في السن والسيد حمدة (60 سنة) هما اللذان استطاعا الإجابة عن السؤال المتعلق بكاتب كلمات النشيد الوطني قال عمي علي ان اغلب كلمات النشيد الوطني هي من صياغة الشاعر المصري مصطفى صادق الرافعي واضاف ان النشيد يحتوي ايضا على بيتين للشاعر التونسي ابو القاسم الشابي.

    وعلى نفس الإجابة اكد السيد حمدة وأضاف ان هناك تحوير في صدر بيت من ابيات كلمات الشاعر المصري في النشيد وهو يغنى على تلك الصيغة المحورة.

    فالبيت هو: ورثنا سواعد بناة الهرم

    صخورا صخورا كهذا البناء

    ولكن يغني الصدر في النشيد:

    ورثنا سواعد بين الأمم

    صخورا صخورا كهذا البناء

    قلة ايضا هم الذين استطاعوا الإجابة عن السؤال المتعلق برموز شعار الجمهورية وكلماته وتنوعت الاجابات في غرابتها خاصة في تحديد الرموز الى حد تحولت معه الإجابات الى نكتة اثارت الكثير من الضحك. فالأسد تحول مع هشام (19 سنة) الذي وقع سؤاله الى ثعبان ثم تراجع ليؤكد انه صقر. وتحول الميزان معه ايضا الى سيف اما المركب فلا وجود له أمين في نفس عمره ذهب الى ابعد من ذلك اذ ذكر ان الشعار يتكون من تنين ونسي بقية الرموز واكد لنا ان التنين يحمل في يده الميزان. وكان الضحك هو سيد الموقف بعد الإجابة.



    «لا اعرف»

    اما بالنسبة لسؤال عدد الوزارات وعدد أعضاء مجلس النواب فالأمر في الأغلب لم يخرج عن كلمة «لا اعرف» في حين اكدت سعاد (30 سنة) ان عدد الوزارات 23 وعدد أعضاء مجلس النواب 229 اما عادل (27 سنة) فقال بأن عدد النواب في المجلس يتراوح بين 20 و25 عضوا وعدد الوزارات في حوالي الثلاثين وقد حاولت جليلة (33 سنة) ان تعد الوزارات التي تعرفها وترددت كثيرا في الإجابة تبريرها في ذلك ان بعض الوزارات وقع تجميعها واخرى وقع تقسيمها واكدت في النهاية انها 35 وزارة.

    جميع الأجوبة او تكاد كانت صحيحة فيما يخص اسم الحزب الحاكم وسنة الاستقلال وعدد ولايات الجمهورية اما ألوان العلم التونسي وما فيها من رسوم فقال نزار (16 سنة) ان الهلال والنجمة لونهما ابيض وما يحيط بهما احمر!!

    في حين ذهب سامي الى القول بأن العلم التونسي لونه احمر وبه قمر ونجوم وعندما سألناه من أين جاء بالقمر وان خلطا وقع في ذهنه بين الهلال والقمر كان رده وما الفرق بين الهلال والقمر فكلاهما واحد.

    اما فيما يتعلق بالعلامة ابن خلدون فقد قال عمي حسين اليس هو ذلك الرجل الذي يحمل في يده صحنا ويقبع في شارع بورقيبة اما سمير فلما سألناه عن ابن خلدون اجابنا بالقول «ثالث دورة على اليمين» في اشارة لنهج ابن خلدون اما من اهتدى للاجابة التقريبية فلخصها في كلمة «عالم» وكفى ـ سميرة (20 سنة) كانت استثناء واجابتنا بأنه اما ان يكون طبيب او قائد عسكري اما السيدة نجيبة (53 سنة) فأكدت انه «مدّب عربية»



    رموز الوطن والانتهاك

    جل الذين وقع سؤالهم عن عدد بلدان المغرب العربي اجابوا اجابة صحيحة اما بذكر عدد 5 او بتسمية البلدان.

    اما عاطف (23 سنة) فقال ان البلدان هي اربعة ولم يذكر موريطانيا بينما تذكرت سامية (42 سنة) بعد ان اقتصرت اجابتها على تونس والجزائر والمغرب بأنها نسيت ليبيا وهي لا تظن ان موريطانيا تنتمي الى المجموعة!! وان كان هذا شأن الانتماء الجغرافي فكيف كانت الاجابات فيما يتعلق برموز البلاد لئن كانت الإجابات جلها صحيحة فيما يتعلق بمن يكون فرحات حشاد وأبو القاسم الشابي فإن عمر (18 سنة) اكد ان فرحات حشاد اسم لشارع مواز لشارع الحبيب بورقيبة في العاصمة ثم تراجع فجأة ليقول ان هذا الإسم لا يبدو غريبا عن سمعه ولكنه لا يعرف من هو بالضبط.

    السيدة علجية (50 سنة) اكدت غير ذلك وقالت ان ابو القاسم الشابي ملحن بينما فرحات حشاد على ما تذكر فلاق.



    انعقدت في امريكا

    مع الإجابات عن سؤال متى انعقدت او ستنعقد القمة العالمية حول مجتمع المعلومات وفي اي بلد وجدنا انفسنا امام نقطة استفهام كبيرة.

    سهام (18 سنة) اكدت انها انعقدت في امريكا ولا تعرف بالضبط متى.. كريم (20 سنة) ذهب ايضا انها ستنعقد اما في فرنسا او المانيا.

    عمي عمر (62 سنة) أجابنا بأنه سبق له ان سمع وسائل الاعلام تتحدث عن هذا الموضوع لكنه لم يفهم من الأمر شيئا.



    اجابات صحيحة بالجملة

    طالعتنا الإجابات الصحيحة فيما يتعلق بالأسئلة ذات الصبغة الفنية والرياضية الفة (22 سنة) ذكرت الفائز في «ستار أكاديمي 1» وكذلك الفائز في «ستار أكاديمي 2» مع اسهاب في ذكر حيثيات التتويج.

    وهبت أسماء (23 سنة) لتحتج على المتوج ولتذكر ان الأمر كان ظلما واضحا.

    كما استطاعت الفتاتان ان تذكرا الكثير من الأسماء العربية والأجنبية المبرمجة لحضور المهرجانات الصيفية.

    وقد ذكر عدد كبير ممن سألناهم كثيرا من الأفلام والمسرحيات التونسية قديمة وحديثة. ولكن رابح (53 سنة) قال ان الفيلم التونسي الوحيد الذي شاهده الى حد الآن هو عصفور السطح واكد ان ما دفعه الى ذلك هو الفضول وما اثير حول الفيلم من جدل.

    في حين اكد عبد الله (49 سنة) انه شاهد اكثر من مسرحية تونسية لكن «في هاك السردوك انريشو» كانت الأفضل عنده.

    اما الأجوبة المتعلقة بالأسئلة الرياضية فكانت في المجمل صحيحة ولكن جلال (33 سنة) ذهب الى ان اقسام البطولة لكرة القدم سبعة واكدت زميلته عواطف (28 سنة) انها اربعة وكان السؤال مثار جدال طويل بينهما.

    ولا نبالغ اذ نقول بأن الأجوبة رغم طرافتها حملت في طياتها اشارات واضحة تنم عن ثقافة باهتة غير واضحة المعالم انية ومشتتة احيانا قاعدتها المرجعية وبدون منازع وسائل الاعلام المرئية والمسموعة الاجنبية والوطنية المختصة في الترويج للأغاني الشرقية والغربية والكليبات دون غيرها من البرامج والملاحظ ان هذه الإهتمامات لا تلتفت الى كل ما هو تونسي بقدر ما تهتم بالوافد والغريب وتحتفي به.

    وليس من الصعب ان نستنتج ان الاهتمامات كانت مركزة خاصة على كل ما هو فني ورياضي دون كبير التفات لغير ذلك من المسائل وقد وردت جل الإجابات الخاطئة بعد تخمين ونظرة دهشة في اغلب العيون تتلوها لحظات صمت ينبش خلالها في ذاكرة لا تحمل الإجابة ولم تر يوما ان مختلف تلك المواضيع جديرة بأن تكون ضمن اهتماماتها.



    والمرجح ان الكثير ممن وقع سؤالهم يمارسون نوعا من الكسل الفكري ويقبلون على كل ماهو مسل وان كان تافها وينغمسون فيه حتى يصبح هو الأساس وما عداه أمور ليست من اختصاصهم لا تمت لهم بصلة ومن قبيل البذخ الفكري وفي الاستسلام لقنوات تلفزية واذاعية تكرس هذا الكسل وتروجه اكبر دليل على ذلك.

    فالنشيد الوطني مثلا يذاع صباح مساء في القنوات الإذاعية والتلفزية ولا احد ممن سألناهم ورد على ذهنه يوما ان يسأل عن كاتب الكلمات. وابن خلدون الذي يقف تمثاله شامخا في قلب العاصمة لم يثر اهتمام أصحاب الإجابات الخاطئة للتساؤل عمن يكون...

    هل أسأنا اختيار العينة التي سألناها؟

    أم ربما أسأنا اختيار الأسئلة؟

    هذا ما يجب ان نفكر فيه حتى لا نظل في دائرة نقاط الاستفهام والحيرة مع كمّ غير هيّن من الاحباط.
    :85: :85:

    المصدر : جريدة الصباح​
     
  2. bosssatt

    bosssatt عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏23 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    825
    الإعجابات المتلقاة:
    122
      06-10-2006 02:00
    موضوع جميل مشكـــوووور
    لكن حقَّا نشعر بالأسف على الثقافة العامّة للتونسي و العربي بصفة عامّة فإهتماماتنا أصبحت تافهة لا تتجاوز المقهى والكار والخدمة لمن إستطاع إليها سبيلا
     
  3. cherifmh

    cherifmh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    17.701
    الإعجابات المتلقاة:
    42.491
      06-10-2006 02:54
    يا أخي التونسي أصبح الآن فاقد للهوية أصبح مع الأسف -مسخ حضاري- مع الإعتذار كنّا دائما نعتزّ دائما بانفتاحنا على العالم إلى أن وجدنا أنفسنا في هذه الحال فقدنا عروبتنا واسلامنا وتراثنا وانتمائنا ولو لا لطف الله بنا أن جعل بلدنا آمنا وصديقا لجميع دول لكانت الطامة الكبرى
    وأحد أهم أسباب هذه المعضلة هو غياب الهدف والأديولوجيا أو ما يسمّى بالقضية وهي التي تجمع أفراد المجتمع وتوحدهم من أجل الهدف الأسمى ويصبح الوطن للجميع والجميع للوطن
     
  4. bosssatt

    bosssatt عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏23 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    825
    الإعجابات المتلقاة:
    122
      06-10-2006 12:08
    المشكل أنّ الدّولة قتلت فينا حِسَّ الثورة وحقَّ الإختلاف فأصبحنا قطيعا في يد شخص واحد وإنحصرت إهتماماتنا في لقمة العيش و الكورة؛ حتّى الدين بالـ dosage
     
  5. pakitos_x1

    pakitos_x1 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أوت 2006
    المشاركات:
    1.590
    الإعجابات المتلقاة:
    132
      08-10-2006 17:48
    التونسي أصبح الآن فاقد للهوية أصبح مع الأسف -مسخ حضاري- مع الإعتذار
     
  6. bosssatt

    bosssatt عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏23 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    825
    الإعجابات المتلقاة:
    122
      11-10-2006 12:41
    توة في عصر العولمة لم نعد للأسف نتحدّث عن الهوية و الجذور
     
  7. aboumarwa

    aboumarwa عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏19 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    230
    الإعجابات المتلقاة:
    256
      12-10-2006 13:08
    لقد اصبح التونسي فارغ مع الاسف الشديد الا من الكورة والفن .ومع احترامي الشديد للجميع اصبح الاول عربيا في السب والشتم والكلام البدي
     
  8. bosssatt

    bosssatt عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏23 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    825
    الإعجابات المتلقاة:
    122
      12-10-2006 14:22
    لكن ما تنساش اللي التونسي من أكثر المجتمعات العربية تحضُّرا و ثقافة ، جنّة قدّام أغلب العرب
     
  9. 1919

    1919 صديق تونيزيا سات

    إنضم إلينا في:
    ‏29 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    572
    الإعجابات المتلقاة:
    1
      12-10-2006 14:31
    ما فئدة التحضر في ضل الاندماج التام مع الغرب و التنكر للهوية الأصلية و فساد الأخلاق ؟
     
  10. bosssatt

    bosssatt عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏23 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    825
    الإعجابات المتلقاة:
    122
      13-10-2006 01:22
    هذا هو الحال في كل العالم هذه ضريبة التقدم
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...