معـــالم تركيا

الموضوع في 'السياحة العالمية' بواسطة sat200, بتاريخ ‏23 ماي 2008.

  1. sat200

    sat200 صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 جوان 2007
    المشاركات:
    4.452
    الإعجابات المتلقاة:
    9.940
      23-05-2008 12:21
    [​IMG]

    تتميز تركيا بطبيعتها الخلابة الساحرة، والتي تجمع بين الشرق والغرب، بين آسيا وأوروبا، بها الشمس والبحر والجبال والبحيرات، وتتمتع معظم مناطقها بمناخ مثالي، كما احتضنت تركيا مختلف الحضارات القديمة بين جنباتها.
    تقع تركيا على مساحة 578814 كيلومتراً مربعاً، يفصل بين جزأيها الأوروبي والآسيوي مضيق اسطنبول وبحر مرمرة ومضيق تشاناق قلعة.

    وهناك العديد من الحرف والمهن اليدوية التركية، مثل المنتجات الحديثة والمشغولات اليدوية التقليدية التي تُصنّع في القرى والمناطق، ويعتبر السجاد أكثر الأشياء شهرة بالنسبة للمتسوقين، إضافة إلى المشغولات الجلدية والأقمشة والأواني النحاسية والبرونزية والفضية والسيراميك والمطرزات، كما يبحث عشاق التسوق في تركيا عن الجلد والقماش المكزبر والحقائب اليدوية والأحزمة والأحذية، كما تتميز تركيا بتفوقها في صناعات الملابس الحديثة أيضًا، وهناك ظاهرة جديدة في السياحة التركية تسمى بالسياحة المحافظة، فهناك الآن فنادق خاصة لا تقدم خمورًا وبها مساجد وحمامات سباحة خاصة للنساء.

    أهم المدن تعتبر اسطنبول مدينة الإمبراطوريات الثلاث، إنها مدينة التراث والكنوز التاريخية، وهي المدينة الوحيدة في العالم التي تقع على قارتين على شواطئ مضيق البسفور، حيث تختلط مياه البحر الأسود بمياه بحر مرمرة، كما أنها كانت عاصمة الإمبراطوريات الثلاث، روما وبيزنطة والدولة العثمانية، ويرجع المؤرخون نشأتها إلى عام 657 قبل الميلاد.

    وأهم معالم المدينة هي روميلي حصاري وهي قلعة على الطراز الأوروبي بناها محمد الفاتح عام 1452 قبل استيلائه على اسطنبول، وتم بناؤها في أربعة أشهر فقط، وتعد واحدة من أجمل الأعمال المعمارية العسكرية في العالم، وفي القلعة هناك متحف مفتوح مدرج يحتضن العديد من المهرجانات الموسيقية في اسطنبول.

    قصر طوب قابي

    يطل هذا القصر العظيم على بحر مرمرة ومضيق اسطنبول، وقد عاش فيه سلاطين الدولة العثمانية لأكثر من 300 عام بداية من القرن الخامس عشر، وتبلغ مساحته 699 ألف متر مربع تضم القصور والمكاتب والمساجد والمكتبة والمتاحف والمطابخ، واستمر بناء القصر عشرة أعوام امتدت إلى عام 1478م.

    وللقصر سبعة أبواب ومن أهم الأماكن داخل الأسوار: مبنى مجلس الوكلاء، دار النزهة، دار الكتب، كشك بغداد، كشك قارا مصطفى باشا، كشك المجيدية، حديقة لالي باغجة سي، دار الحريم، وكذلك دائرة آتار التي أنشأها السلطان محمد الفاتح، حيث كان يقوم بإدارة شؤون البلاد من هذه الدائرة. ومن أهم مقتنيات هذا القصر البردة النبوية. كما يحوي سيوف الخلفاء الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم جميعاً، وتوجد به كذلك رسالة النبي صلى الله عليه وسلم للمقوقس ملك مصر.

    قصر دولما باغجة

    وهو قصر فريد من نوعه وآية من آيات الفن المعماري البديع يقع في شمال القسم الأوروبي من استانبول بأمر من السلطان عبد الحميد عام 1853م، وتحيطه أسوار من جهة اليابسة ولها مداخل ذات تصميم فني بديع, وقد أقام في هذا القصر السلطان عبد المجيد والسلطان عبد العزيز والسلطان مراد الثالث والسلطان عبد المجيد الثاني والسلطان محمد رشاد ومات بهذا القصر مصطفى كمال أتاتورك عام 1938م.

    جامع آيا صوفيا

    كان جامع آيا صوفيا في الأصل كنيسة تاريخية بناها قسطنطين الأكبر، ثم
    تحولت بعد الفتح العثماني إلى مسجد، ويعتبر المسجد إحدى العجائب المعمارية على مر العصور بسبب القبة الضخمة التي يبلغ ارتفاعها 55 متراً وقطرها 31 متراً وبها زخارف بيزنطية من الفسيفساء وقد دمرتها الزلازل عدة مرات وأعيد ترميمها..
    وبعد أن فتح السلطان محمد الفاتح القسطنطينية ذهب إلى آيا صوفيا وصلى بها الجمعة وحولها إلى مسجد وبدأ في بناء أربع مآذن متتالية للمسجد ثم تبعه ولده بايزيد ثم السلطان سليم الذي بنى منارتين وتبلغ مساحة هذا المسجد حوالي 5544 متراً مربعا وتفصل بين المتحف وجامع السلطان أحمد حديقة ونافورات بديعة.

    وتشتهر استنبول بقلاع وحصون أشهرها روم إيلى حصار, وهو حصن على ساحل البسفور الأوروبي بني قبل فتح القسطنطينية ووضع محمد الفاتح خطته الحربية في الحصن الذي استمر بناؤه أكثر من أربعة اشهر.
    وكان محمد الفاتح هو الأمير الذي حاصر المدينة وفتحها بخطة حربية محكمة, وكان أول قائد في العالم يسير السفن على اليابسة بواسطة الانزلاق على الزيت نظراً لوجود سلاسل حديدية وضعها البيزنطيون في القرن الذهبي لمنع دخول السفن.

    جامع السليمية

    تقع مدينة أدرنة في شمال غربي تركيا، وبها جامع السليمية الذي يمثل قمة فن العمارة العثمانية، والذي أقامه المعماري سنان، وهو أعظم معماري في التاريخ العثماني.
    ويقع جامع السليمية على أعلى ربوة بمدينة أدرنة وكأنه تاج على رأسها.
    ويروى أن سنان العظيم ظل يفحص المدينة مدة عامين على ظهر حصانه حتى اختار هذا المكان المرتفع والمهيمن على كافة المدينة، ويشاهد الجامع مباشرة عندما تتجه نحو أدرنه وكأنه المكلف الوحيد باستقبال الضيوف والمرحب بهم.
    تقع أدرنة على ممر طرق تجارية مهمة, لذا تم إنشاء خانات وأسواق مسقوفة، بالإضافة إلى الجوامع والأوقاف والمدارس العلمية والدينية، ويقع السوق المسقوف الشهير والذي يعتبر الشريان الاقتصادي للمدينة إلى جانب الجامع العتيق، ومن آثار المعماري سنان أيضا سوق علي باشا المؤلف من 133 حانوتا.

    تشتهر أدرنه أيضا بمهرجان مصارعة يقام كل عام بمشاركة مئات المصارعين من جميع أنحاء تركيا، وما يميز هذه المصارعة أن المصارع يلبس بنطالا مصنوعا من جلد الجاموس يسمى (كيسبت) ثم يقوم بغسل جسده بزيت الزيتون حتى تصبح كل نقطة منه منزلقة، وهكذا يتصارع الرجال لمدة ثلاثة أيام حيث يحصل الفائز بالمسابقات على حزام ذهبي، وإذا تمكن نفس البطل من الفوز ثلاث سنوات على التوالي صار الحزام ملكا له، ويتدفق الآلاف من شتى أنحاء تركيا لمشاهدة تلك المسابقات.

    مدينة الغار

    تقع مدينة أورفه في جنوب شرق تركيا، ومن أهم آثار المدينة الغار الذي يعتقد أن نبي الله موسى ولد فيه، والمكان الذي قُذف منه في النار والتي تحولت إلى ماء وسميت بحيرة إبراهيم الخليل، وهي أكثر الأماكن زيارة في مدينة أورفه. وهناك جامع خليل الرحمن الذي أنشأه الملك الأشرف ابن أخي صلاح الدين الأيوبي. ومن أهم معالم مدينة بورصة جبل أولو داغ الذي يكسى بالثلوج في الشتاء، وبه أول مركز للتزحلق على الجليد في تركيا، ويبلغ ارتفاع الجبل في 2553 مترا، وساحة التزحلق تقع على أعلى الجبل على ارتفاع 2500 متر، ويبعد عن بورصة 30 كم، ويوجد على أعلى الجبل فنادق ومطاعم فاخرة وأماكن خاصة للشواء.

    عاصمة آسيا الصغرى

    أفسوس مدينة من أقدم المدن في تاريخ الحضارة الإنسانية تقع في سلجوق غربي تركيا، وبها معبد آرتميس، كما كانت مركزا سياسيا وتجاريا هاما في التاريخ حيث كان البحارة يرسون مراكبهم في مينائها ليأخذوا قسطا من الراحة ويؤمنوا بعض احتياجاتهم كالماء العذب والزاد والمعدات الأخرى، ويقومون بصفقات تجارية كذلك. وكانت أفسوس عاصمة آسيا الصغرى في عهد الإمبراطورية الرومانية، ومن المراكز الأولى للمسيحية في الأناضول.

    ومن معالم المدينة معبد هدريانوس وعين ترجان وباب هرقل.

    وفي عهد الإمبراطورية الرومانية قام أهل أفسوس بإقامة مبانٍ ومعابد عديدة إتحافا لملوك الرومان بهدف الحفاظ على علاقتهم مع روما والحصول على دعمها. ومعبد دومِتِيانوس الذي تم إنشاؤه في القرن الأول بعد الميلاد أحد تلك المباني. وهناك جبل بانايير بكهفه المظلم، الذي يعتقد أنه الكهف الذي آوى فتية سورة الكهف الذين هربوا بعقيدتهم من الحاكم الظالم فآووا إلى هذا الكهف, ثم تركوا أنفسهم بين أحضانه فظلوا نائمين فترة بلغت 309 سنين، يدعو السكان هذا المكان باسم كهف النائمين السبعة.
    وبكل تلك الآثار تعد تركيا خزانة لأسرار التاريخ القديم، وبها العديد من الآثار التي تقف شاهدة على بزوغ وانحسار العديد من إمبراطوريات العالم.
     
    4 شخص معجب بهذا.

  2. ezin

    ezin عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏16 مارس 2008
    المشاركات:
    491
    الإعجابات المتلقاة:
    402
      23-05-2008 12:43
    شكرا على المعلومات الطيبة
     
    1 person likes this.
  3. hamdi144

    hamdi144 عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أفريل 2007
    المشاركات:
    23
    الإعجابات المتلقاة:
    2
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
السفر إلى تركيا ‏6 جويلية 2016
افضل فنادق تركيا السياحية ‏17 أكتوبر 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...