الـــفــضـائــل الـصافــيـة ... للــصــلاة الــــشــافـــيـة

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة نسرقرطاج, بتاريخ ‏25 ماي 2008.

  1. نسرقرطاج

    نسرقرطاج عضو مميز بالقسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏6 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    3.182
    الإعجابات المتلقاة:
    7.721
      25-05-2008 15:42
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    إخوتي في الله
    إن أفضل ما يطمح إليه المؤمن هو العيش بحال الطّهر والنّقاء الرّوحي
    بين إشراق الهدى ورضا الله تبارك وتعالى.
    وإن الصلاة هي الملاذ الذي يحقق للإنسان المؤمن هذا الطموح الغالي،
    فيصل إلى سعادة الدنيا والآخرة.



    الصلاة مفتاح الفلاح
    لقوله تعالى : بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ (2) وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3) وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ (4) وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6) فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ (7) وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (8) وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (9)

    الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر
    لقوله تعالى: إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ

    الصلاة وسيلة لعون المؤمن
    لقوله عز وجل : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ

    الصلاة وسيلة لاستجابة الدعاء:
    لقوله سبحانه وتعالى: هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء (38) فَنَادَتْهُ الْمَلآئِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ (39)



    الصلاة وسيلة لمحبة الله تعالى
    لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: » ما من حالة يكون العبد عليها احب الى الله من أن يراه ساجدا يعفِّر وجهه في التراب «
    الطبراني باسناد صحيح

    الصلاة مناجاة الله تعالى
    لقوله صلى الله عليه وسلم: «إن احدكم إذا قام ليصلِّي إنما يقوم يناجي ربَّهُ، فلينظر كيف يناجيه »
    رواه ابن خزيمة

    الصلاة كفارة للذنوب
    لقوله صلى الله عليه وسلم: « ما من مسلم تحضره صلاة مكتوبة فيحسنُ وضوَّءها وخشوعها وركوعها إلاَّ كانت كفَّارة لما قبلها من الذنوب ما لم تؤْت كبيرة »

    الصلاة تطفئ نار جهنم
    لقوله صلى الله عليه وسلم: «أن لله ملكا ينادي كلَّ صلاة يا بني آدم قوموا إلى نيرانكم التي أوقدتموها فأطفئوها »
    الطبراني

    الصلاة تطرد الشيطان
    لقوله صلى الله عليه وسلم: « ما من ثلاثة في قرية ولا بدو لا تقام فيهم الصلاة الاّ قد استحوذ عليهم الشيطان، فعليكم بالجماعة فإنَّما يأكل الذئب من الغنم القاصية »
    أبو داود بإسناد حسن

    الصلاة تبرِّئ صاحبها من النفاق والشرك
    لقوله صلى الله عليه وسلم: « من شهد الفجر والعشاء جماعة كانت له براءتان ، براءة من النفاق وبراءة من الشرك »

    الصلاة عمود الدين
    لقوله صلى الله عليه وسلم: « الصلاة عمود الدين »
    رواه ابن منيع

    الصلاة تمحو الخطايا
    لقوله صلى الله عليه وسلم: « أرأيتم لو أن نهرا بِبَابِ أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرّات، هل يبقى من دَرَنِه) أي وسخِه( شيء؟
    قالوا: لا يبقى من دونه شيء
    قال: فذلك مثل الصّلوات الخمس يمحو الله بهنّ الخطايا »
    متفق عليه

    الصلاة تبني القصور في الجنة
    لقوله صلى الله عليه وسلم: « مت من عبدٍ مسلمٍ يصلِّي لله تعالى ثِنْتَيْ عشرة ركعة تطوُّعا غير الفريضة، إلاّ بَنى الله له بيتا في الجنّة. إلاّ يُبنيَ له بيتٌ في الجنةّ »
    رواه مسلم

    الصلاة تورثصاحبها قصور الذهب في الجنة
    لقوله صلى الله عليه وسلم: « من صلّى الضّحى ثِنْتَيْ عشرة ركعة بنى له الله قصرا في الجنَة من ذهب »
    رواه الترمدي وابن ماجه

    الصلاة وسيلة لقضاء الحاجات (وهي صلاة الحاجة)
    لقوله صلى الله عليه وسلم: « من كانت له إلى الله حاجة أو الى أحد من بني آدم فلْيتَوضَّأ
    ولْيحسن الوضوءَ ولْيصلِّ ركعتين، ثمَّ لِيُثْنِ على الله، ولْيُصلِّ على النبي صلى الله عليه وسلم ثم يقول: لا اله الا الله الحليمُ الكريم سبحان الله ربّ العظيم، الحمد لله ربّ العالمين، أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل برّ والسلامة من إثم لا تدع لي ذنبا إِلاّ غفرته ولا هما إلاّ فرجته ولا حاجة هيَ لك رضا إلاّ قضيتها يا أرحم الراحمين »
    رواه الترمدي والحاكم وزاد ابم ماجه: من يسأل أمر الدنيا والآخرة ما يشاء فإنه يُقْدَرُ

    الصلاة وسيلة لطلب الإرشاد من الله تعالى في المسائل المصيريّة الهامّة (وهي صلاة الإستخارة)
    لقوله صلى الله عليه وسلم: « إن همّ أحدكم بالأمر فلْيركُعْ ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل: اللهم إني استخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم،فإنك تقدِرُ ولا أقدرُ، وتعلم ولا أعلمُ، وأنت علاّمُ الغيوب، اللهم إن تعلم أنّ هذا الأمر( ويسمي الأمر) خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، أو قال- عاجل أمري وآجله- فاقْدُره لي، ويسّره لي، ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلمُ أنّ هذا الأمر (ويسمّيه أيضا) شرّ لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، أو قال- عاجل أمري وآجله- فاصرفه عنّي واصرفني عنه واقْدُر لي الخير حيث كان ثمّ أرضني به »
    رواه البخاري

    الصلاة وسيلة للحفظ بنور الملائكة
    لقوله صلى الله عليه وسلم: « يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل، وملائكة بالنهار، ويجتمعون في صلاة الفجر وصلاة العصر، ثم يعرج الذين باتوا فيكم فيسألهم الله تعالى- كيف تركتم عبادي؟ فيقولون : تركناهم وهم يصلّون ، وأتيناهم وهم يصلّون »
    رواه البخاري


    نسأل الله تعالى أن يتقبل منا صالح الأعمال وأن يجعلها خالصة لوجهه الكريم وأن ينفعنا بها النفع العميم وأن يرحمنا ويغفر لنا ويرزقنا ويعافينا لما فيه صلاح الدنيا والدين
    آمين يا رب العالمين.
    وصلى الله على سيدنا محمد الصادق الأمين وعلى آله وصحبه الطيبين


    مــن كــتــاب الـشـافـي
    لشاكر بن بلقاسم الروافي
     
    1 person likes this.
  2. el7ou

    el7ou عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏21 فيفري 2008
    المشاركات:
    56
    الإعجابات المتلقاة:
    21
      25-05-2008 20:54
    نسأل الله تعالى أن يتقبل منا صالح الأعمال
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...