1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

الرئيس سليمان يدعو اللبنانيين لفتح صفحة جديدة

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة med yassin, بتاريخ ‏25 ماي 2008.

  1. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      25-05-2008 20:35
    الرئيس سليمان يدعو اللبنانيين لفتح صفحة جديدة




    تعهد الرئيس اللبناني الجديد ميشال سليمان بأن تكون عناوين المرحلة المقبلة في لبنان الأمن والاستقرار والوحدة الوطنية وبناء علاقات وطيدة مع "الشقيقة" سورية وبقية الدول العربية والعالم.

    في خطاب القسم الذي ألقاه في أعقاب أدائه اليمين الدستورية بعد جلسة انتخابه، أكد سليمان مساندته قيام المحكمة الدولية الخاصة بالتحقيق باغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري والعديد من المواطنين اللبنانيين الآخرين وذلك "تبيانا للحق وأحقاقا للعدالة."

    كما قال سليمان أن "نشوء المقاومة الوطنية اللبنانية كان حاجة لتشكيل الدولة، ونجاحها في إخراج المحتل يعود إلى بسالة رجالها وعظمة رجالها."

    ودعا سليمان أنصار "المقاومة" وكافة اللبنانيين لتعزيز وحدتهم الوطنية مع بداية انتخابه كرئيس جديد للبنان، والذي يتزامن مع الذكرى الثامنة لخروج القوات الإسرائيلية من لبنان.

    وبشأن العلاقات مع سورية، قال الرئيس اللبناني الجديد: "نحن ننظر بشدة إلى أخوة بيننا وبين سورية وعلاقات دبلوماسية. والعبرة هي في حسن المتابعة للوصول إلى علاقات مميزة وندية خالية من أي شوائب، إذ نستفيد من أخطاء الماضي ونتداركها بما فيه صالح وأمن البلدين الشقيقين."

    وشدد سليمان على صيانة الأمن والاستقرار في البلاد وأهمية محاربة العنف والإرهاب، حيث قال: "إن الدولة لا يمكنها التغاضي عن الأمن والسلم ولا أن يلجأ البعض للإرهاب ويستخدم قدسية القضية الفلسطينية للنيل من أمن البلاد" (وذلك في اشارة الى احداث مخيم نهر البارد العام الماضي).

    وأضاف: "البندقية يجب أن تُصوب فقط باتجاه العدو ولن تكون لها وجهة أخرى."

    وشدد سليمان على أهمية التوصل إلى صياغة قانون جديد للانتخابات في لبنان، إلا أنه قال "الأهم هو قبولنا بنتائج هذه الانتخابات واحترامنا للإرادة الشعبية."

    لقاء سعودي-إيراني

    في غضون ذلك، وبُعيد وقت قليل من انتهاء مراسم انتخاب سليمان وإلقائه خطاب القسم، جرى اجتماع بين وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي ونظيره السعودي الأمير سعود الفيصل.

    وأضافت التقارير أن الوزيرن ناقشا العلاقات الثنائية بين بلديهما، اللتي شهدت توترا في الآونة الأخيرة على خلفية نفوذهما في لبنان، بالإضافة إلى تطورات الأوضاع الإقليمية والعالمية.
    [​IMG]



    وفي كلمة له بُعيد إلقاء سليمان لخطاب القسم، هنأ الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الرئيس اللبناني الجديد والشعب اللبناني بما حقق من تسوية تاريخية.

    بوش يهنىء

    أما الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش، وفي أول بيان يصدر عن زعيم دولة أجنبية مهنئا بانتخاب سليمان رئيسا للبنان، فقد قال: "أهنئ ميشال سليمان بانتخابه رئيسا للبنان، وأنا واثق من أن لبنان قد انتخب قائدا ملتزما بحماية استقلاله وبسط سلطة الدولة على كامل لبنان والإيفاء بالتزامات لبنان الدولية وفقا لقرارات مجلس الأمن: 1559 و1701 و1757."

    جلسة الانتخاب

    وكان قد تم انتخاب قائد الجيش ميشال سليمان رئيسا للجمهورية بأغلبية 118 صوتا من أصل عدد النواب الـ127 وستة أوراق بيضاء.

    وجاء انتخاب سليمان بعد فترة من الفراغ في منصب الرئاسة دام منذ 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2007 مع انتهاء ولاية الرئيس السابق أميل لحود.

    فقد افتتح رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري جلسة انتخاب سليمان وهو المرشح الذي توافقت على انتخابه مختلف الاطراف السياسية اللبنانية.

    وقد حضر مسؤولون لبنانيون وعرب وأجانب إلى مجلس النواب لمواكبة انتخاب سليمان.

    ومن ابرز الشخصيات التي حضرت إلى مبنى البرلمان رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان، يرافقه وزير خارجيته على باباجان ووزراء خارجية كل من فرنسا وإيران والسعودية وسورية ومصر والدول الأعضاء في لجنة جامعة الدول العربية، ومفوض العلاقات الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا ووزيرا خارجية اسبانيا وايطاليا.

    كما حضر وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، ويذكر ان قطر هي التي رعت الاتفاق الاخير بين مختلف الاطراف اللبنانية والذي تم توقيعه الاسبوع الماضي في الدوحة والذي من المفترض ان ينهي الازمة السياسية القائمة في البلاد منذ اكثر من 18 شهرا.


    [​IMG]


    اما بعد انتخاب سليمان، فمن المتوقع ان تبدأ استشارات نيابية ملزمة بحسب الدستور، يجريها الرئيس الجديد مع النواب الذين سيسمون الرئيس الجديد المكلف تأليف حكومة جديدة.

    ومن المتوقع ان تبدأ هذه الاستشارات يوم الثلاثاء، الا انه لم يعرف من هي الشخصية التي تنتمي الى الاكثرية النيابية التي ستتم تسميتها لتأليف الحكومة المقبلة.

    وبعد ان ترددت انباء عن امكانية اعادة تسمية رئيس الحكومة الحالي فؤاد السنيورة لهذا المنصب قال السنيورة انه لا يرغب في تشكيل حكومة وانه يغادر كرسي رئيس الوزراء بضمير مرتاح، برغم "الاتهامات التي واجهها والمعاملة غير العادلة من جانب المعارضة اللبنانية".

    وأوضح أنه سيتخذ القرارات ذاتها التي اتخذها لو عاد به الزمن.

    وقال السنيورة البالغ من العمر 64 عاما إنه شغل منصب رئيس الحكومة ثلاث سنوات معربا عن اعتقاده بأنه "آن أوان التغيير".

    لكن رئيس الوزراء اللبناني أوضح أن القرار النهائي بيد الأكثرية النيابية التي ستناقش الأمر خلال الأيام القادمة.

    وأضاف: "بالنسبة لي فقد اكتفيت وأريد الرحيل ومتابعة أمور أخرى".
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...