1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

الإنتماء

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة AlHawa, بتاريخ ‏25 ماي 2008.

  1. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      25-05-2008 21:49
    السّلام عليكم,

    اليوم نحب نحكي معاكم على موضوع مهم! نرى إلّي هو سبب الإختلاف بين كل الأعظاء, و إلّي هو الإنتماء! في الحقيقة درس الإنتماء تعلّمتوا من صديق مصري ملّي كان عمري 17 و هو الدّكتور حمدي و لكن لتوّا ما زال من أسلسيّات التّعامل عندي!

    نحنا كتوانسة عندنا كيف كل إنسان ثلاثة إنتماءات و هيّا:

    للتونسة,

    للعروبة

    و للدّين



    و خلاصة الحديث إذا سألك حد شنوّا إنتمائك تقلّوا أنا:

    تونسي, عربي و مسلم

    أو

    مسلم, عربي و تونسي

    أو

    عربي, مسلم و تونسي

    إلخ

    فتحط أهم إنتماء ثمّ بقيّة الإنتماءات الأقل أهمّيّة عندك, و لكن يخلّيك هذا تنجّم تتفاهم مع الأغلبيّة

    و للتّرتيب مهم في النّظريّة هذي لكن أنا ما عجبتنيش ها النّظريّة و هذاكا علاش كيف يسئلني حد على إنتمائي نقول أنا

    تونسي = مسلم = عربي بدون ترتيب

    و هكّا نخرج من الإختلافات الوطنيّة و القوميّة و الدّينيّة على خاطر بالنّسبة ليّا

    تونس هو بلد مسلم عربي
     
    18 شخص معجب بهذا.
  2. The Joker

    The Joker _^_

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جويلية 2006
    المشاركات:
    9.049
    الإعجابات المتلقاة:
    2.016
      25-05-2008 22:38
    أهلا مجدي

    موضوع جميل ...

    أين هو الاختلاف الذي تتحدث عنه اذا كنت تعتقد أن كل تونسي هو مسلم و عربي؟؟

    :wlcm:
     
    5 شخص معجب بهذا.
  3. b.awatef

    b.awatef عضوة مميزة

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جانفي 2008
    المشاركات:
    2.017
    الإعجابات المتلقاة:
    2.842
      25-05-2008 22:38
    انا مسلمة...تونسية..واعتز....
     
    4 شخص معجب بهذا.
  4. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      25-05-2008 22:49
    الإنتماء يختلف حسب الأسس متاعو بمعنى:

    إنتماء جغرافي:تونسي
    إنتماء ديني: إسلامي
    إنتماء لغوي: العربية

    وما يتجمعوش في إنتماء واحد

    تنجم تلقى تونسي لا يجيد العربية , ما تنجم تحرمو من جنسيته

    و إلا تونسي يعتنق دين آخر, أما يبقى تونسي

    الدستور قال: تونس بلد لغته العربية و دينه الإسلام, من غير إجبارية
     
    10 شخص معجب بهذا.
  5. nasanos

    nasanos عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏17 فيفري 2008
    المشاركات:
    841
    الإعجابات المتلقاة:
    921
      25-05-2008 22:57
    الحمد لله على نعمة الإسلام
    الحمد لله أنني تونسي صم
    الشكر لله على أن لغتي هي لغة القرآن
     
    5 شخص معجب بهذا.
  6. THE BLACK EAGLE

    THE BLACK EAGLE نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أوت 2007
    المشاركات:
    2.418
    الإعجابات المتلقاة:
    4.336
      25-05-2008 22:58
    سؤال صعيب ومحرج للاعضاء ولكن قبل ما يجاوب اي عضو يلزم يعرف المرجعية متاعوا اللي باش يبني عليها انتمائه
    اسلامه ام وطنيته ام عروبته
     
    3 شخص معجب بهذا.
  7. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      25-05-2008 23:19
    و الآن و بعد أن نحدّد كلّ إنتماءه! السّؤال: الشعور بالانتماء .. كيف أغرسه؟

    يقول الأستاذ أسامة حمود:

    الانتماء الصحيح مَعين لا ينضب للقوة الدافعة والحماس الدافق، فهو سائق ذاتي للنشاط الموصول، واحتمال الصعاب في سبيل المجتمع الذي ينتمي إليه الإنسان.
    إن الالتزام بمعايير المجتمع، والدافعية للعمل الإيجابي، هما نتاج الانتماء، لذا فإن الانتماء - قديما وحديثا - ضرورة تربوية، وحتمية حضارية، ففي غيبة الانتماء تتحول القيم الدينية إلى مغالاة، والقيم الاجتماعية إلى علاقات نفعية، والقيم الاقتصادية إلى استغلال.

    والانتماء يعني "ارتباط الفرد بجماعة ما، واستشعار المسئولية تجاه هذه الجماعة"، والجماعة في علم النفس الاجتماعي تعني وجود حقيقة موضوعية مشتركة بين جَمع من الناس، فمثلا الذين يعيشون في منطقة جغرافية ينظر إليهم على أنهم جماعة واحدة، أي المجتمع الذي يعيش فيه الفرد هو جماعته، فالأمريكان جماعة، والمصريون جماعة.

    وقد يكون العامل الموضوعي المشترك هو لون البشرة، فالسود جماعة، والبيض جماعة، وقد يكون العامل الموضوعي هو الدين والعقيدة، فالمسلمون جماعة، والنصارى جماعة.

    ولابد من إزالة الشبهات حول الفصل بين صور الانتماء، فالانتماء الوطني، العربي، الإسلامي، لا يمكن الفصل بينهم، فانتماء الفرد للوطن عطاء، وللعروبة تضامن، وللإسلام معيار ومنهج.

    وأي فصل بين تلك الصور هو اتجاه لإثارة جدلية ظالمة تبدد الفكر والطاقة.

    عوامل دعم الانتماء:

    لا شك أن مجتمعاتنا تعاني الآن لامبالاة غير مسبوقة، فضعف الانتماء أمسى سمة سائدة في عصرنا الأنكد، ولقد تحول ضعف الانتماء - مع كرّ الليالي الكالحة - إلى انعدام في الانتماء، وهذا بدوره تحول إلى ما يشبه العصيان المدني، فالموظف لا يريد عمل شيء، والطالب لا يُحسن صُنع شيء، لقد تحول الذكاء إلى قدرة على التهرب من المسئولية، ذلك لعدم القناعة بالجماعة، أو بالدور الذي يقوم به الفرد داخلها.

    والعلاج يبدأ بتفعيل الانتماء، بيد أن تفعيل الانتماء لا يأتي من فراغ، فلا يمكن تشكيل الأفراد وتعبئة قواهم لخدمة مجتمعهم بالخطب والمواعظ والأشعار، إنما يتحدد انتماؤهم لجماعتهم بما يسمى "أدوات تأثير الجماعة على الفرد"، ولعل أهمها "جاذبية الجماعة عند الأفراد"، ولا تأتي تلك الجاذبية إلا بتوفير منظومة من العناصر المتكاملة، ومنها:

    1- القدرة على إشباع ما يحتاجه الأفراد عقليا ووجدانيا وماديا، وبقدر إشباع الجماعة للفرد، بقدر تعاظم جاذبيتها في نفسه.

    فعدم إشباع العقل معناه الحرمان أو "الجوع الفكري"، وهذا يؤدي إلى غياب الوعي والعيش على الهامش، وقد ثبت أن الأطفال الذين يتمتعون بشعور عال بالانتماء، ينحدرون من عائلات تُعلى قيمة القراءة، وعملية المشاركة في القراءة مع الطفل هي أحد أهم أساليب غرس الانتماء لديه.

    وهناك ما يسمى "الجوع العاطفي"، أي الحرمان الوجداني الذي تربى عليه الطفل داخل أسرة لا تعرف العاطفة، وكذا المدرسة التي ترعرع فيها وهي لا تجيد إلا أساليب السحق، وعلاج ذلك لا يكون إلا بالحياة الدافئة داخل الأسرة والمدرسة وكل المؤسسات التربوية؛ لإشباع وجدان الناشئة وصيانة ذواتهم.

    قُل مثل ذلك عن الإشباع المادي، فكل فرد له حاجات ولابد من إعانته على إشباعها، فإذا أمسى المال دُولة بين الأغنياء - في مجتمع الطبقات والصفقات - فأنّى للفقير من مال يعينه على حفظ كرامته، وتأمين ضروراته وحاجاته من مسكن وعلاج وزواج ... إلخ.

    2- توفير فرص الوصول إلى مراكز عليا في الجماعة، فكلما ارتفع مركز الفرد كلما زاد انتماؤه.

    3- توافر عنصر التقبّل للفرد وحفظ كرامته، فكلما زاد إدراك الفرد بأنه موضع تقبل واحترام من المجتمع، كلما ربَى انتماؤه.

    4- وضوح الأهداف التي تسعى إليها الجماعة، وكذا الأساليب المستخدمة للوصول لتلك الأهداف، فكلما اتضحت تلك الأهداف، كلما اتضح دور الفرد وموقعه في الجماعة.

    5- توفير نماذج للاقتداء، فتستطيع الجماعة أن تؤثر على أفرادها إيجابيا من خلال النماذج المعجَبة، فالبارزون أصحاب الشخصيات الأخلاقية يقتدي بهم الأعضاء، حيث أن أحد مصادر التعلم هو الاقتداء ومحاكاة الغير.

    ويضيف الأستاذ ياسر محمود:

    إضافة إلى ما ذكره الأستاذ أسامة حمودة، اسمح لي - أخي الكريم - أن أذكر بعض الأمور التي إن توفرت في الجماعة كان ذلك سببا لعمق الانتماء لدى أفرادها.

    فالمرء يشعر بالانتماء والحب للجماعة التي يتواجد فيها حين:

    * يكون تواجده فيها يضيف إليه زادا روحيا وأخلاقيا وسلوكيا وعلميا ... إلخ.

    * يجد من جماعته عونا وسندا في أوقات الأفراح والأزمات.

    * لا يجد تفرقة وتميزا في التعامل بين أفراد الجماعة، إلا لأسباب موضوعية، بعيدة عن التحيزات الشخصية.

    * تسود روح الألفة والمودة والمحبة والتعاون والتكافل بين أفرادها.

    * تحفظ الجماعة أسرار أفرادها، وتعمل على إقالة عثراتهم.

    * تحسن الجماعة توظيف أفرادها، وتفجر الطاقات الكامنة داخلهم على اختلاف أشكالها وألوانها.

    * تقدر الجماعة الجهود التي يبذلها أفرادها.

    * تحرص قيادة الجماعة على الالتزام بمنهج الإسلام في أخلاقها وسلوكياتها وعباداتها ... إلخ.

    * تلتزم الجماعة منهج الشورى وتطبيقاته في كل مستوياتها، وحين يتسع صدر قيادات الجماعة للرأي المخالف وللنصيحة مهما كانت قاسية.


    نسأل الله تعالى أن ينفع بك الإسلام والمسلمين.
     
    7 شخص معجب بهذا.
  8. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      25-05-2008 23:25
    أن تنتمي يعني أن تثبت وجودك

    كفانا وقوفا وراء الصفوف

    أثبت إخلاصك لإنتمائك

    دافع عنه, و لا تكن مجرد تابع

    كن قدوة في حبك لوطنك, لدينك, لكيان أمتك

    الإنتماء فعل جدي لا مجرد شعارات ترفع
     
    4 شخص معجب بهذا.
  9. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      25-05-2008 23:34
    الإنتماء مهم جدّا فمثلا نحن ننتمي لبلاد الإسلام لذلك يروعنا ما يحدث في أفغانستان كمثال, و ننتمي إلى بلاد العرب لذلك نقهر في ما يحصل في العراق, و قضيّة فلسطين هي الكبرى لأنّها قضيّة دين و عروبة, و ننتمي للوطن تونس! أحيانا يقع تناوش بين إنتماءين فمثلا الإنتماء إلى العروبة العراق يعتدي على الكويت و مانت قضيّة متعبة! أو الشيعة و السّنّة في الإنتماء الإسلامي, و اليهود و المسلمين في الإنتماء الوطني!

    فهل من وصفة سحريّة في مشكل الإنتماء؟
     
    4 شخص معجب بهذا.
  10. khaldoun

    khaldoun كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    15.771
    الإعجابات المتلقاة:
    36.150
      25-05-2008 23:46
    :tunis:

    الانتماء كفكرة أو قيمة مثله مثل بقيّة القيم التي نُؤمن بها يجب أن تكون متمثّلة في السلوك اليومي للفرد ويمكن بالتالي وزنها بميزان الإيمان " ليس الإيمان بالتمنّي ولا بالتحلّي ولكن الإيمان ما وقر في القلب وصدّقه العمل "

    أن تُقرّ بانتمائك لوطن ما يدعوك للإعتزاز به والتضحية من أجله أن يسكُنَكَ الوطن قبل أن تسكُنَ فيه أن تتمسك بهويّتك وتاريخك وأن يكون ولاؤك للوطن لا للأشخاص.
    :satelite:
     
    7 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...