1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

ثـقـوب سوداء ... في الثوب العربي الناصع البياض

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة نسرقرطاج, بتاريخ ‏27 ماي 2008.

  1. نسرقرطاج

    نسرقرطاج عضو مميز بالقسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏6 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    3.182
    الإعجابات المتلقاة:
    7.721
      27-05-2008 16:23
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    كمواطن عربي بسيط . تتعرى المجتمعات العربيه أمامي دون خجل فأستطيع رؤية العيوب الحقيقيه كما لايراها غيري من المحللين والمؤرخين والسياسين والصحفيين المنافقين وحتى السياح الأجانب !
    المجتمعات العربيه لاتخجل مني أو منك ؟ فلا تتحفظ ولاتتجمل ولاتتصنع وتكشف لنا عن وجهها الحقيقي ولذلك نرى ثقوبا سوداء في نسيج الوطن العربي وفي ثوبه الناصع ؟

    ومن خلال هذه الثقوب السوداء ، نرى صورا محزنه وتحولات مخزيه في طبيعة العرب وفطرتهم وعاداتهم النبيله التي طالما سمعنا عنها وقرأنا عنها في كتب التاريخ .

    حقا ، هناك تحولات مخيفه في السلوك العام لدى الشعوب العربيه ؟؟ وظهرت مصطلحات جديده ومفاهيم غريبه وتقاليد مبتدعه لاتناسب طبيعتنا وفطرتنا النقيه.

    وهنا ، سأتحدث عن بعض مشاهداتي اليوميه وتجاربي الشخصيه والتي قد تكون تجاربكم أيضا ؟
    وسنروي صورا صغيره لتشوهات كبيره بدأت تحدث في الجسد العربي وتحدث تحولات خطيره في تفكير المجتمعات العربيه ، وتؤشر لبداية سقوط انساني.

    مجتمعاتنا العربيه مجتمعات منافقه وتعشق الازدواجيه في التفكير والتفرقه في تطبيق القانون ، وحتى في السلوك الشخصي تجاه البشر , يتعامل معظم الناس بشكل يوحي بوجود فصام جماعي لدى المواطنين العرب ؟
    الكثير من الناس يملك عدة أقنعه ويضعها حسب الحاجه وحسب الموقف , فللمنزل قناع وللعمل قناع ولشلة الانس قناعا آخر !
    وهذه الأقنعه لم تعد تستعمل على نطاق المنزل للأسف الشديد ؟
    بل أصبحت زيا رسميا يرتديه الكثير من العرب وفي كافة المواقع ؟؟ وتتلون هذه الأقنعه حسب الطرف المقابل وحسب المصالح الشخصيه ! بعد أن كان العربي يتميز برفضه للتصنع والنفاق ؟
    والكثير منهم يعشق النقاش والجدل العقيم واصدار الأحكام السريعه , يكفرون فلان في لحظات ويزفون فلانا للجنة في لحظات !
    وقد يصل العبث الى درجة تكفير عالم دين جليل أو مفكر اجتماعي أو استاذ جامعه أو حتى مستكتب بسيط باحدى الادارات؟؟؟
    وتدخل مجلسا عامرا لتخرج بآلاف المعلومات الكاذبه وتتعلم طرقا جديده في فن النفاق والكذب والخداع ؟
    وفي وطننا العربي الكبير ، يعاملك الناس حسب مركزك الاجتماعي وأحيانا حسب ملابسك وهندامك فقط
    لتشعر أنك مجرد ثوب أو كرسي ؟ بعد أن كانت مروئتك وخلقك وكرمك وشجاعتك وحسن جوارك هي مقاييسك الحقيقيه وهي درجتك الاجتماعيه ؟؟
    الآن ، لم يعد أحدا يرى داخلك أويستمع الي كلماتك أو يؤمن برأيك أو يشعر بك ؟
    وفي هذه الايام السوداء أيضا أصبح جميع العرب وبدون استثناء ملوكا وامراء وأسر عريقه واشخاص استثنائيون وغيرهم من الناس مجرد حثاله ويجب التعايش معهم بالقوه ؟؟

    ولهذه الاسباب ، انتشرت العائليه والقبليه والطائفيه وما ينبثق عنها من فساد ؟؟
    وأهم صور هذا الفساد هو الواسطه ؟
    فالواسطه أصبحت سوسة تنخر الهيكل الاداري العربي لان معظم التعيينات الرسميه والمناصب الاداريه والرسميه وحتى الوظائف الصغيره تتدخل فيها الواسطه وصلة القرابه .
    والواسطه هي العدو الحقيقي للنمو والبناء وقتل المواهب والابداعات وانتشار الفساد الاداري والاختلاس...

    وعلى المستوى الشخصي ...وعندما تتقدم لخطبة فتاة ما من احدى الأسر العربيه ، تكتشف أن دمائها ودماء أسرتها تختلف عن دمائك ، وفي أحسن الأحوال يعتذرون منك بلطف ويقولون أميرتنا ليس للزواج من عامة الشعب ، وتعود لمنزلك لتجد من يلومك على خطبة فتاة من عامة الشعب وانت الأمير المدلل وابن العائلة المقدسه ؟
    لان العربي هذه الأيام يغرس في أبنائه الغرور ويعلمهم فن الاحتقار لكل ماهو غريب ويزرع في نفوسهم الأنانيه وحب الذات ، وبالتالي يزيد التفرقه ويفكك أواصر اللحمه ويضعف البنيان المرصوص.

    والموظف العربي على الحدود العربيه يعامل السائح الأجنبي كملك ويقدم له الخدمات والتسهيلات اللازمه وبالعين الأخرى يرمق المواطن العربي بنظرة اشمئزاز وينتظره ليطلب منه رشوه ؟؟ ثم ينهي اجرائاته بكل برود !
    ليخرج المواطن العربي بمزيدا من الحقد ومزيدا من الكراهيه ومزيدا من الاحساس بالغربه في وطنه الكبير .

    والعربي، هو المواطن الوحيد في العالم الذي يطبق سياسة دولته كسلوك شخصي تجاه أخوته واشقائه العرب وزوار بلده ؟
    فالويل لك اذا لم تكن دولتك صديقه لبلده ؟؟
    عندها ستلاحقك المخالفات المروريه المتعمده والاسعار الاحتياليه في الفنادق والمطاعم وسوف تستمع لمجموعه جديده من الشتائم القذره والالفاظ القبيحه .

    ومن أغرب التجارب التي يمر بها الانسان في حياته , هي الجلوس مع عرب من دول مختلفه في مجلس واحد !
    فقد جمعتني الصدفه بمجموعه كبيره من الطلبه العرب في منزل أحدهم , وكانت نتيجة اللقاء مدهشه جدا وغريبه ؟؟
    لم أفهم كلمه واحده ولم اسمع جمله واضحه وأصابني تلوث سمعي شديد بسبب أصواتهم المرتفعه ونقاشهم العقيم ؟ ورغم ذلك كله لم يقتنع أحدهم بوجهة النظر الأخرى ؟
    وكانت النقاشات تافهه جدا ولاترقى لمستواهم التعليمي المرتفع ؟ فأغلبها تتحدث عن الدوله العربيه الفلانيه العميله والدوله الأخرى القوميه وكل شخص يدافع عن دولته بحماس ويصف الدول الاخرى بالعماله ؟؟ وتناسوا وحدتهم ومصيرهم المشترك .

    وفي الوطن العربي هذه الأيام يمكنك رؤية ثوريين من طراز عجيب ؟ يهتفون ضد الامبرياليه ويلعنون العدو الامريكي في المساء ، وفي الصباح تصهر حرارة الشمس مؤخراتهم على ابواب السفارات الغربيه والامريكيه وهم يتسولون الفيزا ؟ ولايبالون ببقية كرامتهم طالما يتحقق لهم ذلك الحلم الملعون ....

    وهذه الايام فقط ، أصبحنا نرى أخوة يتقاتلون على المال ... ابن يرمي امه المسنة بدار العجز ، وشقيق يرمي شقيقته على قارعة الطريق !! ونرى جرائم جديده وقلوب قاسيه وفقدانا للمروئة ؟؟ وأ صبحنا نسمع بجار لا يعرف اسم جاره الذي يسكن بجانبه منذ ثلاثة عشر عاما !!!!

    هناك غياب للخلق العربي والشهامة العربيه والصدق العربي وهناك ثقوبا سوداء في الثوب العربي الناصع البياض ونخشى أن يأتي يوما ما تزداد فيه الثقوب اتساعا ليرى العالم كله انحطاطنا الانساني بعد أن كنا رمزا للانسانيه ...


    [​IMG]
     
    7 شخص معجب بهذا.
  2. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      27-05-2008 16:55
    بعد قراءة موضوعك اخي ..احسست حلقي جافا..صدقا اقولها..لم ار ذلك البياض الناصع الذي ذكرت..بل احسست قشعريرة تدب في كل جسمي...فعلا اخي لقد كثرت اعوجاجات هؤلاء القوم و نفاقاتهم و مهاتراتهم و مصادماتهم ...اضحينا نرى الاعوجاج في كل مكان.. وان تعالت بعض الاصوات المنادية بالتحسين و التجميل فانها تتلاشى و تذوب بين زحمة الناس...
    اخي الكريم..انت ذكرت الداء و نتاءجه و مضاهره ..و لكن لا ادري انسيت ام تناسيت طرح بعض الحلول..حتى نبقى خير امة اخرجت للناس..
     
    3 شخص معجب بهذا.
  3. lotfi222

    lotfi222 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2008
    المشاركات:
    8.272
    الإعجابات المتلقاة:
    28.701
      27-05-2008 17:07
    من المسؤول عن كل هذا
     
  4. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      27-05-2008 17:24
    وهناك ثقوبا سوداء في الثوب العربي الناصع البياض


    كان الثوب العربي أبيض ناصعا, أما الآن...
     
    2 شخص معجب بهذا.
  5. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      27-05-2008 17:29
    اما الان خوي محمد ياسين فهذا الثوب اصبح مجرد اشلاء..بالكاد يستر...الله يسترنا و يستر جميع المؤمنين..
     
    2 شخص معجب بهذا.
  6. isbm

    isbm عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جانفي 2008
    المشاركات:
    1.305
    الإعجابات المتلقاة:
    2.286
      27-05-2008 17:49
    للاسف هذا هو الواقع
    و الحل حسب رأي صعب لكنه موجود:
    :besmellah2:
    إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم
     
    1 person likes this.
  7. cap51

    cap51 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فيفري 2008
    المشاركات:
    533
    الإعجابات المتلقاة:
    696
      27-05-2008 22:00
    يعطيك الصحة

    هذا هو المجتمع العربي حبينا ولا كرهنا
     
    1 person likes this.
  8. بن العربي

    بن العربي عضو مميز في منتدى الشعر والأدب

    إنضم إلينا في:
    ‏10 مارس 2008
    المشاركات:
    435
    الإعجابات المتلقاة:
    1.032
      27-05-2008 22:53
    شكرا لك أخي على هذا الموضوع الذي فصلت فيه لباسا عربيا على موضة العصر الحديث... عصر ذكر مقالك منه بعض الملامح.. ونسي ملامح أخرى هي في تقديرا جوهرية.
    بعض الأمراض التي تكلمت عنها ليست حكرا عن أمة العرب وحدهم ولنقل العرب.. لأن كلمة أمة كلمة شمولية حيث أننا اليوم مزّقنا كلّ ممزق وأصبحنا أمما بعدد أعلامنا أو يفوق.. الرشوة مثلا هي مرض الشعوب المتخلفة عموما.. حيث يستشري فيها جنوح القلّة المسيطرة إلى ابتداع كلّ الوسائل التي تمكنهم من السيطرة على جيوب الناس وحيث يستشري أيضا فساد الإدارة فتكون هنالك أرضية ملائمة لها.. قطع صلة الرحم وصلة الجوار هذا مرض العصر بامتياز وهو سمة من سمات الإنسان الحديث الذي لم يعد يهتم سوى بمحيطه الضيق والأشد ضيقا .. أسرته وأحيانا شخصه لا غير.. هذا مردّه إلى عاملين هما الحياة "العصرية" ذاتها وما تفرضه على الفرد من النشاط الدائم والتحرك الدائم من أجل الكسب الشيء الذي يجعله يركن جوانبه الإجتماعية ومنها التوادد والزيارات.. وغيرها من مظاهر التواصل إلى الخلف وتكون مقاما ثانيا أو ثالثا أحيانا.. وثانيهما وهو الأهم ابتعادنا عن تعاليم ديننا الإسلامي الذي جعل التراحم والتواصل فريضة.. على كل مسلم نحو والديه ثم جاره (وإن لم يكن مسلما) ثم أهله...
    قد يبدو لبعضنا أن" جنّة الغرب المتحضر" معافاة من هذه الأمراض.. هو واهم فالبغض والحسد والعنصرية وأمراض أخرى لا مجال لها في قاموس العرب مستشرية فيهم .. وحتى الرشوة..
    فأي ثوب هو ممزّق؟؟؟ أنا أجيب بهذا : إنه ثوب إنسان العصر الحالي.. والذي لا خلاص له سوى بالتقيد بأخلاق الإسلام التي هي بلسم لكل هذه الأمراض.. فالمسلم هو من سلم الناس من يده ولسانه.. وهذه كافية لاختصار كلّ ذلك الكلام.
    أعود فأشكرك على هذا الموضوع الذي أتاح لي ولإخواني كلّ هذا التواصل المنشود.
     
    1 person likes this.
  9. hamma001

    hamma001 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏29 جانفي 2008
    المشاركات:
    684
    الإعجابات المتلقاة:
    1.224
      27-05-2008 22:54
    يا حسرى يا خويا على الثوب الابيض الناصع.....
    توى ثوب أسود قاتم به بعض النقاط البيضاء لا تكاد تظهر......
     
  10. بن العربي

    بن العربي عضو مميز في منتدى الشعر والأدب

    إنضم إلينا في:
    ‏10 مارس 2008
    المشاركات:
    435
    الإعجابات المتلقاة:
    1.032
      27-05-2008 22:55
    شكرا لك أخي على هذا الموضوع الذي فصلت فيه لباسا عربيا على موضة العصر الحديث... عصر ذكر مقالك منه بعض الملامح.. ونسي ملامح أخرى هي في تقديرا جوهرية.
    بعض الأمراض التي تكلمت عنها ليست حكرا عن أمة العرب وحدهم ولنقل العرب.. لأن كلمة أمة كلمة شمولية حيث أننا اليوم مزّقنا كلّ ممزق وأصبحنا أمما بعدد أعلامنا أو يفوق.. الرشوة مثلا هي مرض الشعوب المتخلفة عموما.. حيث يستشري فيها جنوح القلّة المسيطرة إلى ابتداع كلّ الوسائل التي تمكنهم من السيطرة على جيوب الناس وحيث يستشري أيضا فساد الإدارة فتكون هنالك أرضية ملائمة لها.. قطع صلة الرحم وصلة الجوار هذا مرض العصر بامتياز وهو سمة من سمات الإنسان الحديث الذي لم يعد يهتم سوى بمحيطه الضيق والأشد ضيقا .. أسرته وأحيانا شخصه لا غير.. هذا مردّه إلى عاملين هما الحياة "العصرية" ذاتها وما تفرضه على الفرد من النشاط الدائم والتحرك الدائم من أجل الكسب الشيء الذي يجعله يركن جوانبه الإجتماعية ومنها التوادد والزيارات.. وغيرها من مظاهر التواصل إلى الخلف وتكون مقاما ثانيا أو ثالثا أحيانا.. وثانيهما وهو الأهم ابتعادنا عن تعاليم ديننا الإسلامي الذي جعل التراحم والتواصل فريضة.. على كل مسلم نحو والديه ثم جاره (وإن لم يكن مسلما) ثم أهله...
    قد يبدو لبعضنا أن" جنّة الغرب المتحضر" معافاة من هذه الأمراض.. هو واهم فالبغض والحسد والعنصرية وأمراض أخرى لا مجال لها في قاموس العرب مستشرية فيهم .. وحتى الرشوة..
    فأي ثوب هو ممزّق؟؟؟ أنا أجيب بهذا : إنه ثوب إنسان العصر الحالي.. والذي لا خلاص له سوى بالتقيد بأخلاق الإسلام التي هي بلسم لكل هذه الأمراض.. فالمسلم هو من سلم الناس من يده ولسانه.. وهذه كافية لاختصار كلّ ذلك الكلام.
    أعود فأشكرك على هذا الموضوع الذي أتاح لي ولإخواني كلّ هذا التواصل المنشود.
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...