أهمية العقيدة

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة mansour33, بتاريخ ‏29 ماي 2008.

  1. mansour33

    mansour33 عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏18 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    716
    الإعجابات المتلقاة:
    2.367
      29-05-2008 20:13
    [​IMG]

    الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن نبينا محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم وعلى آله ورضي الله عن صحابته والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلي يوم الدين وبعد :
    فإنه ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال( من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين) وإن أعظم الفقه في الدين هو الفقه الأكبر كما سماه السلف الصالح أعني فقه العقيدة والأصول والمسلمات والثوابت التي يقوم عليها الدين لاسيما وأن المتأمل لحال المسلمين اليوم يجد أن حاجتهم إلي تثبيت الأصول إلي تثبيت العقيدة وأصول الدين حاجة ملحة بل ضرورية لأنها اختلت عند الكثيرين وجهلها كثيرون، لأن العقيدة هي التي تحكم علاقة المسلم بربه عز وجل وعلاقته بالخلق على منهج سليم يرضي الله سبحانه وتعالي ويحقق السعادة في الدنيا والفلاح في الآخرة والنجاة ثم أصول الدين والمسلمات وهي العقيدة هي الرابط الأبقى والأقوى بين المسلمين في كل زمان إلي قيام الساعة كما أنها أيضا هي الرابط فيما بينهم وبين الأمم الأخرى والبشرية جمعاء وهي الرابط السليم بين عالم الشهادة وبين عالم الغيب جاءت من لدن حكيم خبير ، من هنا تأكدت ضرورة تثبيت العقيدة في قلوب المسلمين ومن هذا المنطلق أيضا كان لابد على علماء الأمة بخاصة وطلب العلم بعامة من أن تتضافر جهودهم عبر جميع وسائل الإعلام على القيام بهذا الواجب ونظرا لأنه في بداية كل علم لابد من الوقوف على مصطلحاته فلابد أن نستهل بالتعريف مصطلحات العقيدة وما يرادفها فأولا يحسن أن نعرف بالعقيدة لغة :
    فالعقيدة لغة مأخوذة من العقد وهو الشد والربط بإحكام ولذلك يعني مما هو جارى على ألسنة الناس تسمية كل أمر ذي بال بأنه عقد فإجراء النكاح عقد ، إجراء البيع عقد وهكذا سائر العقود والعهود تسمي عقد مما يدل على أهميتها إذا فالعقيدة سميت عقيدة لأنها تنبني على اليقين والعقد الذي يستقر في القلب ويسلم به العقل ويحكم المشاعر والعواطف .
    أما من حيث الاصطلاح فإن العقيدة لها معنيان ، معني عام يشمل كل عقيدة حق أو العقيدة الباطلة عند أهل الباطل وهي تعني اصطلاحا الإيمان واليقين الجازم لدى المعتقد أي الذي لا يتطرق إليه شك ، أما العقيدة الإسلامية فهي تعني اليقين والتسليم والإيمان الجازم بالله عز وجل وما يجب له من التوحيد والعبادة والطاعة ثم بملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر وسائر أصول الإيمان ثم أركان الإسلام والقطعيات الأخرى وهي كثيرة كالشفاعة والرؤية والأمور العملية أيضا التي هي من قطعيات الدين كالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والجهاد والحب في الله والبغض في الله ونحو ذلك مما يندرج في الواجبات حتى في العلاقات بين المسلمين كحب الصحابة رضي الله عنهم وحب السلف الصالح وحب العلماء وحب الصالحين ونحو ذلك مما هو مندرج في أصول الاعتقاد وثوابته .

    وعلى هذا فأن أمور العقيدة هي كل ما ثبت به الشرع،فسائر ما ثبت من أمور الغيب هو من أصول العقيدة ،الأخبار التي جاءت في كتاب الله وصحت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فهي من العقيدة .

    الثوابت والمسلمات العلمية أو العملية هي أيضا داخلة في أصول الاعتقاد ومن ذلك التزام شرع الله عز وجل في الجملة والتزام أصول الفضائل والأخلاق الحميدة ونفي ما يضادها كل هذا داخل في مسمى الأصول والقطعيات التي هي في مجموعها تسمي العقيدة .

    إذا الخلاصة: أن العقيدة هي الأسس التي يقوم عليها الدين الأسس التي يقوم عليها الدين اعتقادية وعلمية وعملية وهي بمثابة الأسس للبناء ولذلك جاء وصفها في الشرع الأركان فأسس الإيمان تسمى أركان وهي من أسس الدين والعقيدة أركان أسس الإسلام تسمي أركان وكذلك بقية الأصول .

    إذا فهذه الأسس ليست محصورة في أركان الإيمان وأركان الإسلام بل حتى أن أركان الإيمان وأركان الإسلام لها أيضا قواعد متفرعة عنها هي من قطعيات الدين وأضرب لهذا مثالا:

    الإيمان بالملائكة هو مبدأ قد يقر به الكثيرون لكن قد يوجد مثلا عند بعض الجاهلين أو بعض أصحاب الشبهات أو الأهواء من ينكر ملكا من الملائكة كما كان من بعض الأمة التي كانت أو تنكرت لجبريل عليه السلام فبهذا ينتقض الإيمان مع أن الفرد قد يقول بأني أومن بالملائكة لكن إذا خل بأصل من أصل الإيمان بالملائكة اختل أصل الإيمان واختلت العقيدة .

    فهكذا إذن العقيدة هي الأسس التي يقوم عليها الدين وهي الركائز الكبرى وتسمى ثوابت وتسمى مسلمات وتسمى قطعيات وتسمى أصول وغير ذلك من المعاني المرادفة التي يفهم منها أنها أي العقيدة هي أصول الدين العظمى التي ينبني عليها الدين للفرد والجماعة

    منقول من كلام الشيخ ناصر الدين العقل بتصرف

    [​IMG]

     
    2 شخص معجب بهذا.
  2. landari

    landari عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    204
    الإعجابات المتلقاة:
    91
      30-05-2008 10:50
    :besmellah1:
    و الصلاة على أشرف المرسلين أما بعد لقد تعجبت لعدم وجود مشاركات في أهم موضوع إسلامي ألا وهو العقيدة لأن هناك ماهو مشغول بالبكاء على الأطلال الإسلامية .
    سأضيف على كلامك الجميل كلامي وهو كالأتي :
    ما هو تعريف العقيدة عامة قبل أن نعرف تعريف العقيدة خاصة (العقيدة الإسلامية) ؟ ماهي أنواع العقائد الموجودة اليوم ؟
    العقيدة ( لغة ) : ما عقد عليه القلب ( القلب عند كلام العرب يفهم على ضربين العقل و القلب كعضو حيوي )
    العقيدة عامة( إصطلاحا ) : الفكرة الكلية عن الكون و الإنسان و الحياة و علاقة الإنسان بما قبل الحياة وبالحياة و بما بعدها .
    العقيدة الإسلامية : كما ورد تعريفها و شرحها أعلاه من طرف الأخ مشكور .
    أنواع العقائد الموجودة الأن : الديمقراطية ، الرأسمالية ، الشيوعية ، الليبرالية..........والله أعلم .
    اللهم أشهد أني بلغت ، و السلام عليكم .
     
    1 person likes this.
  3. mansour33

    mansour33 عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏18 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    716
    الإعجابات المتلقاة:
    2.367
      30-05-2008 21:22
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    بوركت أخي على الإضافة , أنا أيضا كنت أنتظر مساهمات من الإخوة لإثراء الموضوع عسى أن تعم الإستفادة لاكن يبدولي أن الجميع تمكنوا من العقيدة السليمة ولا فائدة في توضيح الواضيحات
     
    1 person likes this.
  4. woodi

    woodi كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏27 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    7.444
    الإعجابات المتلقاة:
    29.075
      30-05-2008 22:29
    بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على الرسول الأمين ,
    أشكرك أخي لهذه المشاركة ... أما قلة المشاركات فذلك يعود لأن موضوعك مازال في إطار العام فلم توضح لنا ما تريد منه و لم تتخصص في نقطة معينة كي نستفيد منها ...لعلك إن فعلت ستجد من البقية التفاعل الكافي ...
     
    1 person likes this.
  5. GECOM

    GECOM عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    38
    الإعجابات المتلقاة:
    70
      30-05-2008 23:19
    اهم موضوع في الدين هو موضوع العقيدة لانها الاساس الذي يبنى عليه العمل ولا يصلح العمل الا بصلاح العقيدة قال تعالى مخاطبا الحبيب صلى الله عليه وسلم (ولقد أوحي إليك وإلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين) لذلك وجب الاهتمام بتعليم العقيدة الصحيحة التي يبنى عليها العمل الصالح
     
    1 person likes this.
  6. s.sabry

    s.sabry كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أفريل 2008
    المشاركات:
    4.641
    الإعجابات المتلقاة:
    19.283
      31-05-2008 12:00
    بسم الله الرحمان الرحيم
    أخي من قال اني تمكنت من اي علم وخاصة العلوم الشرعية منها فقد ظلم نفسه وهوى بها في مستنقع الأمراض القلبية ولن يخرج منه الا اذا رجع عن تصوره هذا.انت الى حد الآن لا زلت تتكلم عن مفاهيم عامة للعقيدة واظن انه لا احد يخالفك الرأي او لديه استفسارا.ربما
    اذا تدرجت في الموضوع ستجد اراء تساهم في اثرائه.
     
  7. landari

    landari عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    204
    الإعجابات المتلقاة:
    91
      31-05-2008 14:14
    :besmellah1:
    لقد تعجبت من كلام بعض الإخوة ( مع كافة إحتراماتي ) قبل الدخول في متاهاتها هل نحن وعينا هاته المفاهيم ؟ و ما معنى كلمة مفاهيم ؟ هل رسخت في أذهاننا تلك المعاني ؟؟ إن الإعتقاد السائد أن العقيدة مقتصرة على إثبات وجود الله و الرسل .....؟؟؟ إن العقيدة هي نظام حياة و الفاهم يفهم والسلام .
     
  8. s.sabry

    s.sabry كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أفريل 2008
    المشاركات:
    4.641
    الإعجابات المتلقاة:
    19.283
      31-05-2008 15:10
    السلام عليكم والله وانا كذلك تعجبت من كلامك
    *اما هل وعينا ام لا فذلك راجع للشخص نفسه ومن وعى سوف لن يصيح باعلى صوته يا ناس انا فهمت.
    *اما المفهوم هو التفسير الذي اوردتموه في الموضوع الا وهو المعنى الاصطلاحي واللغوي للفظ العقيدة.وكل علم لا بد من التمهيد له قبل الخوض في تفاصيله.
    5- وَبَعْدُ: فَالْعِلْمُ بأَصْلِ الدِّيـنِ مُحَـتَـمٌ يَحْـتَـاجُ لِلتَّبْيِـيـن
    *اما الرسوخ هو التطبيق للوعي وهذا كذلك يخص المتلقي وحده ونحن ليس لنا الصلاحيات في محاسبته.
    *اما ان تقول العقيدة هي"إن الإعتقاد السائد أن العقيدة مقتصرة على إثبات وجود الله و الرسل ....." ليس صحيح الله لا يتصف فقط بالوجود اين العلم السمع البصر مخالفة الحوادث القيام بالنفس البقاء..........
    9- فَكُلُّ مَنْ كُلَّـفَ شَرْعًـا وَجَبَـا
    عَلَيْهِ أَنْ يَعْـرِفَ: مَـا قَـدْ وَجَبَـا

    10- لِلّـهِ وَالجَائـزََ وَالمُمْتَنِـعَـا
    وَمِـثْـلَ ذَا لِرُسْـلِـهِ فَاسْتَمِـعَـا
     
    1 person likes this.
  9. landari

    landari عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    204
    الإعجابات المتلقاة:
    91
      31-05-2008 15:48
    ]السلام عليكم والله وانا كذلك تعجبت من كلامك
    *اما هل وعينا ام لا فذلك راجع للشخص نفسه ومن وعى سوف لن يصيح باعلى صوته يا ناس انا فهمت.
    *اما المفهوم هو التفسير الذي اوردتموه في الموضوع الا وهو المعنى الاصطلاحي واللغوي للفظ العقيدة.وكل علم لا بد من التمهيد له قبل الخوض في تفاصيله.
    5- وَبَعْدُ: فَالْعِلْمُ بأَصْلِ الدِّيـنِ مُحَـتَـمٌ يَحْـتَـاجُ لِلتَّبْيِـيـن
    *اما الرسوخ هو التطبيق للوعي وهذا كذلك يخص المتلقي وحده ونحن ليس لنا الصلاحيات في محاسبته.
    *اما ان تقول العقيدة هي"إن الإعتقاد السائد أن العقيدة مقتصرة على إثبات وجود الله و الرسل ....." ليس صحيح الله لا يتصف فقط بالوجود اين العلم السمع البصر مخالفة الحوادث القيام بالنفس البقاء..........

    9- فَكُلُّ مَنْ كُلَّـفَ شَرْعًـا وَجَبَـا


    عَلَيْهِ أَنْ يَعْـرِفَ: مَـا قَـدْ وَجَبَـا




    10- لِلّـهِ وَالجَائـزََ وَالمُمْتَنِـعَـا
    وَمِـثْـلَ ذَا لِرُسْـلِـهِ فَاسْتَمِـعَـا





    [/quote]
    :besmellah1:

    أنا أشاطرك الرأي في ما قلته و لم تفهم كلامي من جهة أخرى أكرر العقيدة هي نظام حياة و هي مفاهيم يجب أن تطبق على أرض الواقع و تترجم شخصية الإنسان المسلم و السلام ....
     
  10. woodi

    woodi كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏27 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    7.444
    الإعجابات المتلقاة:
    29.075
      31-05-2008 16:57
    أرى أن هناك بعض الخلط في المفاهيم ..
    لا شك أن العقيدة هي طريقة حياة و لكن هذا هو المعنى العام للكلمة فيدخل تحت ذلك العقيدة الإجتماعية و الإقتصادية و غير ذلك ..
    و لكننا هنا نتحدث عن العقيدة الإسلامية التي لها مفهوم معين و هي تعنى بأمور محددة كما وضح ذلك أخي صبري ..فإما التحدث في هذا أو إن الموضوع ليس ذا فائدة
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...