1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

موضوعيون...أم غوغاءيون ؟

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة Abuyassine, بتاريخ ‏29 ماي 2008.

  1. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      29-05-2008 20:33
    لو القينا نظرة على مجتمعاتنا المعاصرة للاحظنا بكل وضوح ان الموضوعية قد صارت عملة نادرة الوجود و تكاد توشك على أن ُتقبر بين الفينة و الاخرى..في هذا الاطار يرى عديد المراقبين و المحللين و المفكرين ان الانسان على الساحة العربية اليوم لم يعد ينظر الى الامور نظرة عقلانية ...او على الاقل جمهور عريض من هؤلاء القوم صارت الغوغاءية لغتهم الساءدة و اصبح تفاعلهم مع معطيات حياتهم و وجودهم تفاعلا ركيكا لاعقلانيا و غالبا ما ياخذ شكلا عنيفا لا يتناسب و لا يتوافق و العقلانية التي يرى الكثيرون انها من شيم الانسان الغربي..
    و يواصل هؤلاء المحللون وصفهم بقولهم إن هذا الاضطراب القيمي و الفكري انما هو شيء متاصل و غريزي و لن يزول من مخيلة العربي و فكره بين عشية و ضحاها....
    و في المقابل ينصف محللون اخرون الانسان العربي قاءلين ان غياب الموضوعية و بروز الذاتية بشكل طاغ انما هو وليد ظروف عديدة حفت بهذا الانسان و قست عليه بعض الشيء ( سياسية ـ اجتماعيةـ اقتصاديةـطاءفيةـ و حتى مناخية )
    فكان ان ظهر انسان يميل الى مصارعة ظروف حياته و الى التعامل مع معطياته اليومية و الى نقد الناس و الاشياء و انتقادهم بشكل يميل الى العنف و الغوغاءية و يبتعد و لو قليلا عن الموضوعية و التبصر....
    ايها الاحبة..هل كتب لهذا الانسان العربي ان يعيش معتلا حتى في فكره و وجدانه..هل هي لعنة السماء ؟ ام لعنة الارض ؟ ام ان هؤلاء المحللين ابتعدوا هم بدورهم عن الصواب و لم يكونوا موضوعيين ؟
    و ان كانوا محقين في ما ذهبوا اليه و ان سلمنا بان الانسان العربي فعلا لا يعرف الموضوعية قط في حياته و لم يترب على نغماتها ..فهل من سبيل لايصال هذه الموضوعية الى عقله و قلبه و فكره و روحه ؟ أم أن ذلك من سابع المستحيلات ؟
    فنكون كمن يحرث في البحر !!!
    اخواني..اخواتي..ألا دلوتم بدلوكم في هذا الموضوع...عسانا نتدبر سبلا لفهم صحيح للاشياء...
     
    6 شخص معجب بهذا.
  2. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      29-05-2008 20:54
    أبناء اليوم لا يجدون الوقت ليناقشو بموضوعية مشاكل مجتمعهم

    كثرة المشاكل تشغل عقلنا و تلهي تفكيرنا

    لذا لا تجد من يقبل النقاش, كل منحاز لرأيه, الذي غالبا ما يكون بعيدا عن الصحة
     
    1 person likes this.
  3. nasanos

    nasanos عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏17 فيفري 2008
    المشاركات:
    841
    الإعجابات المتلقاة:
    921
      29-05-2008 21:19
    :kiss: حتى تكون تسود الموضوعية حياتنا ، يجب أن نتدرب على إعمال العقل ، والتفكير المنطقي ونبتعد عن القرارات الإنفعالية المشحونة عادة بالعواطف ، و نعلم أطفالنا أن عقل الإنسان يجب أن يكون أبدا متيقظا ، لأنه النعمة الوحيدة التي تميزنا عن بقية الكائنات ، وأنه لا وجود لمن لا عقل له . :kiss:
     
    1 person likes this.
  4. mm77

    mm77 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏14 مارس 2008
    المشاركات:
    192
    الإعجابات المتلقاة:
    494
      30-05-2008 07:47
    :besmellah1:




    للأسف أصبحت الموضوعية غائبة عن نقاشنا لأن كل واحد منّا يتحدث حسب وضعه الخاص و حسب مصلحته. و بهذه الطريقة يصبح الانتقاد سهلا و تحتلّ الغوغائية مكان النقاش خاصة في ظل غياب تقبل الرأي الآخر و "الروح الرياضية".

    وهذه الوضعية تنطبق في شتى الحالات مع تفاوت أهميتها فلا يسمع الانسان إلا صوته و سرعان ما يميل إلى العنف اللفظي و الجسدي إن لزم الأمر و أبسط مثال على ذلك النقاشات الرياضية كلنا نعرف كيف تبدأ و كيف تنتهي سواء كان من المسؤولين إلى عامة الشعب فما بالك في المسائل الأهم.

    :satelite:
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...