1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

قصة قصيرة : المعاد

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة samnoun, بتاريخ ‏29 ماي 2008.

  1. samnoun

    samnoun عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ماي 2008
    المشاركات:
    6
    الإعجابات المتلقاة:
    6
      29-05-2008 22:25
    إيقاع من الصرخة المستعذبة تخترق صمتي، احتواني جسدها المرتعش المحموم خشية التلاشي، لثمتني حيثما شاءت و لكن بشهوة قدسيّة ...
    وجهها الساذج يحمل خوفا غامضا يجعلها تلتحم بجسدي في التصاق عنيد، قامتها ترتفع لتهزم جرأتي في مقاومة كمالها، خبيثة الملمس، شيطانيّة الحركة الشبقيّة ...
    تأوهات ما بين الخرافة و العبادة تحاصر ثباتي الملعون...
    أداعب ثديها المكتنز فتغفو عيناها بلؤم، أتحرك بخفّة حانية فلا تراني لأني المجهول الصاغر،أجثم في وقار، و أهتزّ كالضياع.
    لا يمكن المشيئة من أعالي الوصال .

    الرحمة الممزوجة عسل خاثر تمتد لتشملني في لهفة الاتحاد، أنهض عن جسدها الملتوي كارها الفراق، فيطأني نحرها في خفّة الموت يردد عجزي ...
    جنان مداها الفتنة.

    خمرية الإيقاع المنتشي، ترنو إلى حركتي المتثاقلة بعينين آثمتين ماكرتين، أترنح في سكر أقبل بشرتها الناعمة بفعل متعبد ...
    شعلة الكيان تتوهج في رحابة الإطلاق.

    قاصر عن حمى الغاية، قاصر عن التشظّي، يتواتر عنفواني في تصاعد البلوغ.
    زحمة الاشتياق تنحلّ في فراغ اللقاء


    ***


    خفيفة كالظلّ زاحمتني الفراش، رائحتها التي عهدتها كسرّ عظيم تسكن أنفي، قبلتها بحنو، و نهضت.
    جسدي الضئيل يغشاه الماء في اندفاعة صاخبة، ينغلق جسدي عنّي في شكل كرويّ، يمتدّ الزمن في بلاهة الإيقاع. يوم آخر يحتويني بسؤاله الملحاح. يفتر ثغري عن ابتسامة ماكرة.
    عدت إلى الفراش أقبل في لهفة أركانها العاجيّة، قالت و ضحكاتها تغالب إصراري : هل تحبني إلى هذا الحدّ ؟
    لم أجب، جذبتها بعنف إلى جسدي، قبلتها بشدّة من جبينها، مزقت قميصها بتوتر، ندت عنها أنّة خاطفة...

    جلست على حافة السرير في صمت، قلت بتردد : إني خائف.
    قالت و هي تقبل ظهري العاري : ممّا تخاف
    تملكني العجز و الصمت.


    ***


    عليّ اليوم الكتابة، بعثرة كلمات على ورقة ما سيشكل مصدرا ضروريّا للعيش. أغلقت باب المكتب، ضغطت على مفتاح جهاز الكمبيوتر، بادرت إلى تشغيل نظام الصوت و انطلقت مع موسيقى شوبان.
    لا انسجام، تتردد في مخيلتي تفاهة ساذجة ...
    تبرز هامسة قذرة، تسكن ألمي بشجن.
    لا شيء
    أقطع المكتب في انفعال خانق جيئة و ذهابا، أتطلع إلى الكتب و الجدار و النافذة المغلقة بلا تركيز.. أرقد على الأرض، أتأمل السقف، تتباعد يداي و قدمي، أهوي بقبضتي المكورتين على الأرض بانتظام عنيف ...
    لن يحدث تبدل، لقد جفّ نبعي القديم، لن أشعر برغبة في النطق الملحون، لن تتغيّر نبرتي إلى الهذيان المنتشي...
    أتأمل في مرآتي مشهد الموت.

    أمرق إلى المغازة غريبا مضطربا، أدفع العربة في حذر، ارتياب كريه يغصبني حركتي ...
    أعاين المعروضات بضيق، يهزمني الظهور المتألق لثقة الأشياء، أختصر وقفتي القلقة.
    أرسم كلمات على كنشي الصغير، الكلمات المضطربة تخدشني، تغالبني الرغبة في البكاء. وضعت علبة القهوة على منضدة البائع.
    رمقني بلامبالاة...
    عند الخروج كنت متأكدا من أنّ جهاز الإنذار سينطلق، لكن لم يدوي صوته الصاخب، فكرت بأنّي كالعادة أخطأت التوقع، إنسا بت دمعة حارة على خدّي المشوّه...



    ***


    الكلمة تخترقني في لجاجة، تتكسر في صخب خبيث. نزيف هائل يشتتني، الأمل ينحلّ ضياعا عن بلوغ فضاء الرؤيا، مزاجي العنيف يختصر احتضاري. يترنح قلمي العاهر على ورقة الردّة، نداء هامس من الملل المزعج يسكنني بإلحاح. أستلقي في سريري، أنتظر...
    متاهة العجز تخترق أوصالي المتجمدة، أرنو إلى فراغ قاتم لا أراه إلّا أنا، المسافة المزعجة من الحديث المتلاشي، لا شيء يمكن رؤيته من تخمتي. سؤال مزعج يملؤ رأسي التافه : أين ؟
    مكان ما في فضاء المتاهة يحتوي إجابة ما، نعم، الصواب هناك، في مكان ما بلا صفة واضحة يجيبني عن سؤالي اللدود.

    توقفت الحافلة في الاستراحة، نزلت بسرعة، كنت ثقيلا بالخبث ...

    استلقيت على السرير باسترخاء، وزَّعَت القبل على جسدي العاري.
    سقوط في هوّة بلا قرار و لا معنى
    المدى يتفسخ في فراغ
    تشرق نفسي المترنحة الخابية حياة.


    ***


    تلتقي شفتي بالكأس في امتزاج عنيف، تسري في جسدي قشعريرة الانتشاء، رحيق أحمر يغشاني في وقاحة فيتملكني السكر...
    الكأس الطيني يلتحم بشفتي في مساحة الفراغ، فيسكنني سؤالي القديم : أين ؟
    الكأس الطيني شظايا عبق اللّذة الغريبة الذي يستعبدني...
    الكأس الطيني يضمني إليه بقسوة، يحدثني بلا انتظام عن ترهات المقام، عن الذاكرة المكبلة في الكآبة، عن شخوص تخونني لمجرد اللهو، و أشياء من وجود التفاهة.
    نعم، الكأس الطيني المشوّه يحملنني رغبة شيطانيّة في المضاجعة.
    كنت أثقل بأصابعي المترددة على عنقها المرتجف، حاولت الفرار إلى الإغماضة و لكنني انتزعتها لنفسي، إنّها في مدى أصبح لي وحدي؛ ميتة في صمت هادئ تصارحني الحبّ.



    ***


    خيالات مزعجة تداهمني في شراسة.
    الصور المشتتة لعالم مهمل تجتمع في حضور غريب عند فعل منكر؛ قتل من أحببت، فكرة ترسخت في ذهني العليل بإلحاح عنيد. أيمكن أن تمتدّ يدي إلى عنقها فتنزع عنها روحها ؟ أيمكن أن أحرق جثتها حتّى تتحوّل إلى رماد ؟ أيمكن أن أصنع من رمادها كأسا طينيّا ؟ أيمكن أن أشرب من هذا الكأس خمرا ؟
    لا أحتمل منطق التلاشي في السراب، أرصد متاهتي المجنونة تقيد خواطري، هل من المعقول أن يكون الصواب هناك ؟
    يتوقع هوسي أن ترتوي شفتي من كأس الحبّ ذاك لتنطق فورانا، نعم، تنطلق في صخب الوجد إلى لقاء بالمطلق الخرافي، تخرق الحجب القديمة لكائن الفراغ...
    لا معقول.
    لن أمزق رؤيتي في خزعبلات الاعتقاد، ألست بالنكرة ؟ إذا، ما الذي أفعله ؟



    ***


    زخات من خبثي تتلقفها المياه الخجولة، السؤال لا يفارق نجاستي...
    الحضور المقيت العاجز ينخر قواي المبتذلة، لا أحمل معنا ثائرا و لا مجرد تفكير في موقف ما، حياة تثابر على اللامعنى، خيالات مجرمة و ساذجة تسكنني بلا صواب، لكن بالرغم من صفتي البلهاء يتملكني إحساس راسخ بأنّي قاتل.
    خفقان قلب يكتب الرؤيا الجريحة، عنف التمزق ...
    القلم يضطرب بحركته المترددة في يدي، قررت رسم حروف تستكمل تهجئة نفوري المتقزز، راحت حياتي القذرة تستعرض مساري الملعون، استيقظت فيّ عبارات مشرّدة : الخبث، الموت، النداء، القذارة، اللعنة ....



    ***


    تداعب شفتي المتقرحة جسدها الميت. تحلق من حولها المقرؤون، راحوا يتلون في أصوات متنافرة قبيحة ألفاظا مبهمة، أتلفني حزني فقررت الكتابة.
    أفقت من جنوني وسط غرفتي. الكلمات تتزاحم في سيل مدمر. تفقأت عيني.

    لاشيء، مجرد تفاهة العيش، الراقصون أرادوا أن تتلاعب قدماي و يداي و رأسي في ميدانهم الواسع، ضحك الجميع لأني أحسنت الرقص...
    نظر إليّ الشرطيّ بوقاحة و هو يقول لي : لما قتلتها ؟
    - لن تفهمني
    - حسنا، جرب هذه اللكمة لعلّها تثبت فهمي
    الفكرة الوسخة تتلبسني.


    ***


    مشهد الجحيم خراب غامض، يتلوّن الصخب في اندثار سريع و كيان بطيء، تتورّق فضيحتي المزيفة، أنزف بغبطة الاتساع المطلق، لا أشعر بمعنى إطلاقا بل مجرد حضور إنفجاريّ ...
    ياللعجب.
    بلا فهم أضرب رأسي على جدار قديم، أسقط صريعا لغلظة السقوط ...



    ***


    رفضت في ضيق ممّا زادني اشتياقا إلى الفحش، حاصرت جسدها الممانع في المقعد بقسوة الرغبة، الظلمة تستر إرادتي، قاعة السينما تبدو غير مبالية بمقعدي الخلفي، قالت بغضب : توقف سيلحظنا أحدهم
    - لا يهم
    - و لكن ...
    كانت شفتي تعاند كلماتها الوقحة، يدي تداعب عجيزتها الممتلئة، حاولت أن توقفني، اندفعت في حرقة الاشتياق أضمّ جسدها بعنف، تخلّى عنها حذرها البارد، هبّ وجهها إليّ يخلصني ثورتي...

    أثقلني حضوري الركيك، ميزتي الخنوع الأبدي إلى قوى التلف فقط، لن أقدر على الاستمرار في فعلي المتستر المجنون. أتستطيع الكيان بلا فهم، بلا قرار، بزيف المعتقد المبهم ؟ ينحسر معناي الصاخب إلى ضلال الانكسار، أتيه في اللاشيء المعتاد... أشعر برغبة عنيدة في البكاء. يتحدث الناس فأسمع قصصي تتكرر بعهر، تتواتر في سخافة كي تكون من جديد.
    - يجب أن تكون أبلها حتّى ترضى بمجرد الحضور المعاد.

    كانت تسبقني في صمت وهي تمشي هادئة، تابعت حركة عجيزتها المتوترة بذهن شارد، ناديتها، وقفت وهي تنظر إليّ ببلادة،قلت : " أحبك "، تابعت سيري تركتها خلفي غاضبة أو هي كئيبة، المهم أنّي واصلت المسير بحماسة إلى المعتاد.

    - أنت تكرهني
    - لا
    - ولكنك تتعمد إغاظتي
    - قد يكون هكذا عشقي الحقيقي
    ابتسمت بخبث، صفعتني بقوّة، انهالت عليّ باللكمات، بصقت على وجهي، عضت شفتيّ فأدمتها، لم أقاوم لأني كنت في ضياع الشهوة أخلق.




    ***


    أتلقف الكأس الطينيّ بيدي اليسرى بعد أن دفعته بتهور إلى السماء بيدي اليمنى، ألقم بعضا منه في شراسة الغياب، أسحق فتاته بقسوة البعث، ابتلع روحها القلقة ...
     
    1 person likes this.

  2. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      29-05-2008 22:29
    السؤال: أنت كاتبها أم نقلتها؟

    أرجوك أجبني
     
    1 person likes this.
  3. samnoun

    samnoun عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ماي 2008
    المشاركات:
    6
    الإعجابات المتلقاة:
    6
      29-05-2008 22:51
    أهلا اخي، النص من تأليفي...
     
  4. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      29-05-2008 22:57
    بصراحة نوع من نصوص الإحتراف

    عندك برشة تكتب في هذا النمط؟
     
    1 person likes this.
  5. samnoun

    samnoun عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ماي 2008
    المشاركات:
    6
    الإعجابات المتلقاة:
    6
      30-05-2008 13:22
    كل الشكر على هذا التقييم...
    نعم، مضى زمن، و أنا أقترف هذا الاعتقاد...
    مع المحبة...
     
    1 person likes this.
  6. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      30-05-2008 15:57
    حقيقة أشجعك...

    واصل إبداعك أخي...

    ننتظر جديدك بشوق...


    أخوك محمد ياسين
     

  7. بن العربي

    بن العربي عضو مميز في منتدى الشعر والأدب

    إنضم إلينا في:
    ‏10 مارس 2008
    المشاركات:
    435
    الإعجابات المتلقاة:
    1.032
      30-05-2008 22:55
    هذا أتون شهوة يتوقّد في فراش الغريزة المطلقة العنان.. كلماته تكاد تكون صوّرتها بعين المخرج "النوري بوزيد" في أفلامه التي حكت واقع الغرائز بتفاصيله المحرجة.. ألفاظك أحيانا نابية زادت من خبث المخرج الذي لا يتوانى في تعرية كلّ شيء.. هذا ينبؤ عن حرفية فائقة..
    ولكنني لا أتقبل هذا اللون من القصص التي يدور فيها المعنى حول هامشيات تنحرف بتطرف لتحتلّ مكان الفكرة الأمّ.. ثمّ إنه لا تعجبني أفلام "النوري بوزيد".
    وهذا رأي.. وشكرا على تقبله
     
    1 person likes this.
  8. samnoun

    samnoun عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ماي 2008
    المشاركات:
    6
    الإعجابات المتلقاة:
    6
      31-05-2008 10:48
    شكرا أخي، يسعدني جدا اهتمامك...
    مع الحب​
     
  9. samnoun

    samnoun عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ماي 2008
    المشاركات:
    6
    الإعجابات المتلقاة:
    6
      31-05-2008 11:48
    أخي بن العربي،

    حتى لا نعبر في زخم الفهم و اللافهم لتجارب سردية اعتمدت وضيفيا مشهدية الجناسي، دعني أوضح أن تجربة المخرج التونسي النوري بوزيد تعبر و تتناول مخيالا ثقافيا نعايش تفاصيله لكننا في نطاق حاجتنا لطهارتنا نعرض عن صراحته، و كأننا في حل عن معطيات جذرية في شخصيتنا و تجاربنا و حياتنا...

    و هذا رأي


    من ناحية النص، يجب أن نتنبه بأن الخطاب السردي في نطاق مخاض تلبسه وضعية النص، لديه خيارات تعبيرية عبر معجمية تتمثل نفسية الشخصية، و احتكامها لمعياريتها الاستقرائية للوجود من خلال وضعيتها المتأزمة.


    ففي مجال النواة القصصية هنا المنطلق أسطورة إسلامية مستقاة من أخبار ديك الجن، كما تمثلتها المرحلة متقدمة مما يسمى بأدب الغزليات، حيث يقتل من يحب و يحرق جثتها و يصنع من رمادها كأسا، ليشرب منه الخمر قائلا :
    رويت من دمها الثرى و لطالمـا/ روّى الهوى شفتيّ من شفتيهـا
    قد بات سيفي في مجال و شاحها/ و مدامعي تجري على خديّهـا
    ديك الجن


    هذه النواة القصصية، عندما نتمثلها في إطار قراءة معاصرة أعرض معها لأزمة الصمت الوجودي الإرتكاسي، قلق الوجود، اللاإنتمائية، فضلا عن شعور مرير بأننا نعاود نفس تفاهتنا الوجودية على سبيل التكرار... تتطلب تمثلا معجميا يتناسب مع تلك الحال، و مستوى تركيبي و سلوكي يعبر عن تلك الإختلاجات، و هنا فهمي السردي لهذا التوتر، و التأزم عبر هذا النسيج...
    و يبرز معه الجنس كتعبير عن حيوية الفعل الجناسي للشخصية، كما شذوذها في تمثل الإقناع الشبقي، ليتحقق الإنسجام السردي بين الحال، و الفعل...
     
    2 شخص معجب بهذا.
  10. بن العربي

    بن العربي عضو مميز في منتدى الشعر والأدب

    إنضم إلينا في:
    ‏10 مارس 2008
    المشاركات:
    435
    الإعجابات المتلقاة:
    1.032
      31-05-2008 15:14
    أخي الكريم
    هذا كلام محترف حاذق لصنعته، قد يتجاوز دائرة فهمي المحدودة ولكنني كقارئ قلت رأيي بكل صراحة..
    أنت قلت أن هذا اللون الذي يتطلّب -حسب رأيك- تمثلا معجميا يتناسب مع تلك الحال (أي مجمل الأزمات) ومستوى تركيبي وسلوكي...... يبرز معه الجنس كتعبير عن حيوية الفعل الجناسي... الخ.
    وأنا أقول بأن هذا اللون سيكون له رواج كبير عند شريحة غير قليلة من جمهور القرّاء "المشاهدين" ولكنه لن ُيفهم على أنّه أدب الغزليات.. ولا أدب وجودي.. بل سيفهم على أنّه أدب مارق عن عرف الأدب..
    معذرة إن كنت لا أجاريك الذوق.. ففي تقديري أن هنالك هامش من التوافق بين كلّ الأدب.. وأن الجديد لا يمكن أن ينسلخ على القديم بل إنّه يبني عليه على أنه يطوّّر أدواته.
    هذا مجال لا يمكنني أن أغوص فيه أكثر.. صراحة أنا لا أحبّ أن تكون لي عقليّة بعض التونسيين الذين يصوّرون أنفسهم للناس على أنّهم فلاسفة في كلّ شيء.
    لا تغضب من تعليقي فأنا كليّ جدّ.. وعرفت أنّك لست مبتدئا فأردت أن أختصر المسافة بيننا ولا أبدأ بمجاملة مكذوبة يحتاجها إخواننا المبتدؤون ليطوّروا أدواتهم.
    معذرة مرّة أخرى وتقبّل تحياتي
     
    1 person likes this.
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
قصة مؤمن ‏26 سبتمبر 2016
شهيد (خاطرة قصيرة) ‏10 أفريل 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...