إستنبات الأسنان في أنابيب إختبار

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة sat200, بتاريخ ‏1 جوان 2008.

  1. sat200

    sat200 صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 جوان 2007
    المشاركات:
    4.452
    الإعجابات المتلقاة:
    9.940
      01-06-2008 03:23
    [​IMG]

    يفقد نصف البشر كل أسنانهم قبل بلوغ السبعين

    ثمة ثقة زائدة تكمن خلف تكشيرة أسماك القرش المخيفة، فهي لا تخشى فقد أو تسوس أسنانها؛ لأن الله خصها بهبة عجيبة وهي القدرة على إنبات أسنان جديدة باستمرار، حتى إن هناك بعض أنواع أسماك القرش تنبت بضع آلاف من الأسنان في حياتها.

    وما أتعس الإنسان في هذا الصدد فهو لا تنبت له أسنان بعد فقدها إلا مرة واحدة، وتشير الإحصائيات إلى أن الإنسان العادي يفقد 12 سنا في المتوسط من مجموع أسنانه عندما يصل لسن الخمسين، كما يفقد نصف البشر جميع أسنانهم قبل بلوغ سن السبعين طبقا لـتقرير المعاهد القومية للصحة.

    وكان الناس في سالف الزمان يلجئون إلى الحواة والحلاقين ليعالجوهم من آلام الأسنان، أما اليوم فطب الأسنان أصبح مرهونا بيد الأطباء المتخصصين، الذين يعتمدون في عملهم على أحدث المنجزات العلمية والتقنية. ولكن لم تقدم هذه التقنيات حلولا جذرية لاستبدال الأسنان المفقودة أو التالفة، فأطقم الأسنان الصناعية تعتبر غير مريحة.



    وهناك أسباب كثيرة تجعلنا نعتقد أن عملية استنبات الأسنان قابلة للتحقيق، منها أن الكثير من الفقاريات المتدنية تقوم بإنبات أسنان جديدة باستمرار، وهناك بعض الأشخاص ينبتون أسنانا إضافية بالفعل نتيجة لإصابتهم بأمراض وراثية معينة. كما أن علوم الهندسة الوراثية والنسيجية تقدمت بوتيرة سريعة في الأعوام القليلة الماضية.

    ومن المألوف حاليا أن يتم الحديث عن استنساخ الأعضاء الحيوية التي يمكن أن تؤدي إلى الوفاة في حال توقفها عن العمل مثل القلب والكبد والكلية، ولكن آخر ما يتبادر إلى الذهن هو استنبات الأسنان الطبيعية مرة أخرى بعد فقدها، غير أن هناك بعض الباحثين يعتقدون أن مجال الهندسة الحيوية ينتج الآن بعضا من أكثر التطورات إثارة في مجال طب الأسنان؛ فقريبا قد يستطيع العلماء استنبات (استنساخ) أسنان طبيعية من خلايا الشخص نفسه في أنابيب الاختبار.

    من الجنين إلى المختبر



    استنبات أسنان طبيعية في أنابيب الاختبار

    وعلى الرغم من أن الثدييات فقدت القدرة على استنبات أسنان جديدة منذ أمد بعيد، فإنه في عالم يخلو من علاج مطلق لتسوس الأسنان، فإن الأسنان ستحتاج دوما إلى تبديل. ويعتقد بعض الباحثين أن الأسنان قد جرى تجاهلها بغباء مقارنة بالجهود التي بذلت لاستنبات أعضاء أكثر سحرا.

    ويرى البعض الآخر أن عملية نمو السن الطبيعية تعتبر معقدة جدا، وبالتالي فإن عملية إنبات الأسنان لن تكون سهلة أبدا. فالأسنان مكونة من أنواع متعددة مختلفة من الأنسجة، من بينها طبقة العاج الصلبة وطبقة رقيقة من المينا التي تعتبر أقسى مادة في الجسم.

    ولكن xxxبول شاربxxx رئيس قسم التطوير الجراحي للوجه في كلية كنجز بلندن، يتوقع أنه قد لا تمضي أكثر من عشر سنوات حتى يكون باستطاعة المريض أن يطلب تنمية أسنان له في أنابيب الاختبار لكي يتم زراعتها مكان الأسنان التالفة والمفقودة. ويشرح شارب ذلك بقوله: xxxكل ما عليك هو أن تذهب إلى طبيبك، ونحن نقوم بأخذ خلايا منك ونتدبر أمرها. ونعيد بعد ذلك زرعها في مكان السن التي تريدها فتنبت السن من جديدxxx.

    وأعلن xxxشاربxxx أن فريقه العلمي تمكن من زرع سن منقولة من جنين فأر في فم فأر بالغ وراقبوه ينمو بنجاح. وأكد العلماء في الاجتماع الأخير لـ الرابطة الأمريكية لتقدم العلم أنهم صاروا أكثر قربا من أي وقت مضى إلى إنتاج الأسنان في أنابيب الاختبار.

    وتقوم الفكرة العلمية على تجميع الخلايا الجذعية من الشخص نفسه لإعادة تكوين براعم الأسنان الشبيهة بالبراعم التي تتشكل في الجنين المبكر، ثم تزرع هذه xxxالأسنان الأوليةxxx في الفك لتنتج أسنانا جديدة. وأساسيات هذه العملية مفهومة؛ حيث تتشكل الأسنان في الجنين بطريقة بسيطة نسبيا من نوعين فقط من الخلايا الجنينية، وينتج النوع الأول من الخلايا الطلائية (طبقة المينا) في الخارج، في حين تشكل الخلايا الأخرى (من نوع mesenchyme) الأنسجة الرابطة والأوعية الدموية في الداخل.

    ومع ذلك فإن تطوير سن واحدة يتضمن عملا دقيقا منظما لشبكة كبيرة متقنة تتشكل من آلاف الجينات. وتشعر xxxإيرماتيسليفxxx بتشاؤم كبير وهي مديرة بحث في جامعة هيلسنكي في فنلندا قامت بوضع قاعدة بيانات ضخمة لكل الجينات المعروفة التي تدخل في نمو السن. وتقول بهذا الخصوص: xxxإنها عملية دقيقة والسن هي عضو معقد. قد يكون الأمر ممكنا، ولكنه سيحدث بعد فترة طويلة في المستقبلxxx.

    ولكن xxxشاربxxx يؤكد أنه ليس من الضروري فهم طبيعة عمل الجينات للبدء في استنبات الأسنان في المختبر، فعندما قام هو وفريقه بمراقبة عمل الجينات الرئيسية، ظهر أن بعضها يعمل في الفك الأعلى فقط، في حين تعمل الأخرى في الفك السفلي فقط. وتمكن فريق xxxشاربxxx من زراعة أضراس في مقدمة فكاك الفئران، حيث تنمو القواطع عادة عن طريق التحكم في عمل جين معروف بنشاطه في إنتاج الأضراس.

    كما قام xxxشاربxxx وفريقه باستبدال خلايا براعم الأسنان التي تتشكل في جنين الفأر بخلايا جذعية لفأر بالغ وتمكنوا من الحصول على سن كاملة بعد زراعتها في كُلْيَة فأر؛ حيث تقوم خلايا الكلية بتزويد الدم بالأوكسجين الصافي واللازم للحصول على سن جديدة!

    لماذا تستنبت الأسنان؟



    الأسنان هدف جذاب للمهندسين الحيويين

    قد يتساءل البعض: لماذا كل هذا الاهتمام العلمي باستنبات الأسنان؟ الواقع أن الأسنان تعتبر هدفا جذابا للغاية بالنسبة للمهندسين الحيويين، وذلك لانعدام نسبة المخاطرة بحياة المريض؛ لأنه إذا لم تنم إحدى الأسنان بشكل طبيعي، يستطيع طبيب الأسنان أن يقتلعه ويبدأ من جديد، دون خسائر تذكر مقارنة بالأعضاء الحيوية الأخرى التي لا تحتمل وجود أي نسبة خطأ في التجريب. كما أن الوصول إلى موقع الزرع لا يعني إجراء جراحة كبيرة؛ فالمطلوب فقط هو فتح الفم على مصراعيه.

    وهناك فرصة كبيرة بأن يؤدي تأنق الإنسان الدائم وتوقه للابتسامة المثالية إلى ضمان سيولة نقدية مضطردة للبحوث العلمية الضرورية في هذا المجال. وتعتبر السوق الأمريكية الهائلة لطب الأسنان التجميلي دليلاً على ذلك، ولهذا فقد بدأت العديد من شركات التقنية الحيوية تتجه للحصول على تراخيص وبراءات اختراع للتقنيات الحديثة في هذا المجال للحصول على أرباح قد تصل قيمتها إلى مليارات الدولارات.

    واشترت شركة xxxرنتيجنكسxxx الأمريكية تراخيص لتقنيات جرى تطويرها من قبل باحثين آخرين يعملون على الإصلاح البيولوجي والاستزراع الكامل للأسنان.

    وتظل هناك الكثير من العقبات قبل إجراء نفس التجارب داخل فك إنسان، إلا أن xxxشاربxxx وأمثاله ما زالوا متفائلين ويسعون لتحقيق هذا الحلم في يوم من الأيام، وتشير النتائج العلمية إلى قرب حدوث ذلك.

    منقول للدكتور أنس نعنوع

    [​IMG]

    مع تحياتي وفائق احترامي

     
    1 person likes this.

  2. skin

    skin عضو مميز بمنتدى الديكور و التجهيزات المنزلية

    إنضم إلينا في:
    ‏19 أفريل 2008
    المشاركات:
    1.966
    الإعجابات المتلقاة:
    5.632
      02-06-2008 11:54
    مشكور على الموضوع يا أخي بارك الله فيك​
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...