إن إلاهكم لواحد...قصة

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة med yassin, بتاريخ ‏1 جوان 2008.

  1. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      01-06-2008 15:34
    ‏"إنّ إلهَكـمْ لَوَاحِـدٌ"


    قال بنان الطّفيلي:‏
    ‏ دخلتُ يوماً على بعض بني هاشم فإذا أمامه لَوْزِينجَ من النَّشا وبياض البيض، حشوة اللوز المقشّر مع السكر

    والعسل الأبيض، ومندّى بالماورد، إذا أُدخِلَ الفم سُمِعَ له نَشِيش كَنَشيش الحديد إذا أخرجته من النار وغمستَه

    في الماء.

    فلم يزل يأكل ولا يطعمني.

    فقلت:‏ ‏ يا سيدي: "إنّ إلهَكُمْ لوَاحِدٌ".‏ ‏ فأعطاني واحدة.‏ ‏

    فقلت: "إذْ أرسلنا إليهم اثنين".‏ ‏ فأعطاني ثانية.‏ ‏

    فقلت: "فَعَزَّزْنَا بثالث".‏ ‏ فأعطاني ثالثة.‏ ‏

    فقلت: "فَخُذْ أربعةً من الطَّير فَصُرْهُنَّ إليك".‏ ‏ فأعطاني رابعة.‏ ‏

    فقلت: "خمسةٌ سادسُهم كلبُهم".‏ ‏ فأعطاني خامسة.‏ ‏

    فقلت: "خَلَق السموات والأرض في ستة أيام".‏ ‏ فأعطاني سادسة.‏ ‏

    فقلت: "سبع سمواتٍ طِباقاً".‏ ‏ فأعطاني سابعة.‏ ‏

    فقلت: "ثمانيةَ أزواجٍ من الضَّأن اثنين ومن المعز اثنين".‏ ‏ فأعطاني ثامنة.‏ ‏

    فقلت: "تسعةُ رَهْط يُفسِدون في الأرض".‏ ‏ فأعطاني تاسعة.‏ ‏

    فقلت: "تلك عَشَرةٌ كاملة".‏ ‏ فأعطاني عاشرة.‏ ‏

    فقلت: "يا أبَت إني رأيت أحَدَ عشر كوكباً".‏ ‏ فأعطاني الحادي عشر.‏ ‏

    فقلت: "إن عِدَّةَ الشهور عند الله اثنا عَشَر شهراً في كتاب الله".‏ ‏ فأعطاني الثاني عشر.‏ ‏

    فقلت: "إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبون مائتين".‏ ‏ فقذف بالطبق إليّ وقال: كُل يا ابنَ البغيضة!‏ ‏

    فقلت: والله لئن لم تُعْطيِنِه لقُلتُ: "وأرسلناه إلى مائة ألف أو يزيدون"!
     
    2 شخص معجب بهذا.
  2. Abdelweheb

    Abdelweheb عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏10 أوت 2007
    المشاركات:
    1.292
    الإعجابات المتلقاة:
    952
      01-06-2008 17:26
    عيوب إياس بن معاوية
    قيل لإياس بن معاوية القاضي:‏ ‏ إن فيك عيوبـًا: دمامة الشكل، وإعجابك بقولك، وعَجَلتك بالحُكم فقال: ‏ ‏ أما الدمامة فليس أمرُها إليّ. وأما الإعجاب بالقول، أفليس يعجبكم ما أقول؟ ‏ ‏ قالوا: نعم. ‏ ‏ قال: فأنا أحقّ بالإعجاب بقولي. وأما العجلة بالحكم، فكم هذه؟ ‏ ‏ ومدّ أصابع يده. ‏ ‏ قالوا: خمس. ‏ ‏ فقال: أَعْجَلـْتم بالجواب ولم تَعـُدُّوها إصبعـًا إصبعـًا. ‏ ‏ قالوا: كيف نعدّ ما نعلمه؟! ‏ ‏ فقال: وأنا، كيف أؤخر حُكم ما أعلمه؟! ‏


    من كتاب "شرح العيون في شرح رسالة ابن زيدون" لابن نـُباتة.
     
    1 person likes this.
  3. Abdelweheb

    Abdelweheb عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏10 أوت 2007
    المشاركات:
    1.292
    الإعجابات المتلقاة:
    952
      01-06-2008 17:27
    هناك موقف طريف لأبي دلامة "خفيف الروح المعروف،وكان يحضر
    دفن فاطمة أم الخليفة المهدي" اذا لم تخن الذاكرة "
    وبعد أن أنزلوها الى القبر نظر المهدي الى أبي دلامة وسأله :

    اذا سألك الله يوم القيامة ماذا أعددت لهذه الحفرة فبما تجيب ؟

    فقال أبو دلامة على الفور أقول: فاطمة أم الخليفة
    ،فضحك الخليفة في ذلك الموقف الحزين.



    قيل وفد عبد الله بن جعفر رضي الله عنه على أحد خلفاء بني أمية فقال له الخليفة كم كان أمير المؤمنين
    يعطيك يعني أباه قال كان رحمه الله يعطيني ألف ألف درهم قال زدناك لترحمك عليه ألف ألف درهم قال بأبي

    أنت وأمي قال وبهذه ألف ألف لا أقولها لأحد بعدك قال ولهذه ألف ألف قال منعني من الأطناب في وصفك

    الإشفاق عليك من جودك قال ولهذه ألف ألف فقيل: فرَّقتَ يا أمير المؤمنين بيت مال المسلمين على رجل

    واحد قال إنما فرقته على أهل المدينة أجمعين ثم وكل به من يعلمه بخبره من حيث لا يشعر فلما قدم المدينة

    فرق جميع ما معه حتى احتاج بعد شهر إلى القرض
    .

    عن كتاب"ثمرة الأوراق"لابن حجة الحموي
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...