1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

نيرودا...ذاك الشاعر

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة Abuyassine, بتاريخ ‏5 جوان 2008.

  1. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      05-06-2008 23:07
    بابلو نيرودا

    شاعر الشيلي الاول دون منازع


    [​IMG]

    بابلو نيرودا هو شاعر تشيلي اسمه الحقيقي نفتالي ريكاردو ريزو. ولد في الثاني عشر من شهر يوليو عام ‏1904‏ في قرية بارال بوسط شيلي كانت والدته روزا نفتالي تعمل بمهنة التدريس أما والده جوزيه ديل كارمن فكان عاملا في سكك الحديد .توفي في 23 سبتمبر 1973 في سانتياغو . تحصل على جاءزة نوبل للاداب لسنة 1971 . كتب بابلو نيرودا قصائد عندما كان في العشرين من العمر قُدر لها أن تنتشر أولا في أنحاء تشيلي ولتنتقل بعدها إلى كافة أرجاء العالم لتجعل منه الشاعر الأكثر شهرة في القرن العشرين من أمريكا اللاتينية. من أشهر مجاميعه هي عشرون قصيدة حب وأغنية يائسة" التي ترجمت أكثر من مرة إلى اللغة العربية. " في هذه الليلة, أنا قادر على كتابة أكثر القصائد حزناً" كتب سيرته الذاتية بعنوان" أشهد أنني قد عشت" وترجمت إلى العربية منذ السبعينات من القرن الماضي. عندما أطاح الجنرال بينوشيه بالحكومة الإشتراكية المنتخبة ديمقراطياً وقتلوا الرئيس سلفادور أليندي, هجم الجنود على بيت الشاعر وعندما سألهم ماذا يريدون أجابوه بأنهم يبحثون عن السلاح فأجابهم الشاعر أن الشعر هو سلاحه الوحيد. لم يعمر طويلا بعد الإنقلاب العسكري.

    *************

    نماذج من شعر نيرودا





    [​IMG]



    عيناي
    (1918)

    أتمني لو تكون عيناي قويتين وباردتين وأن تمسا بالعمق صميم الفؤاد، وأن لاتكشفا شيئاً من أحلامي الضائعة
    بلا أمل، ولا غاية.
    أتمني
    أن لا تتكهنا بما هو دنيوي دائما
    مثل الأزرق المخضب، والمخفف بالأصفر الهادئ
    وأن لاتريا الآلام البشربة
    ولا رغد العيش.
    إلا أن عيني هاتين منطفأتان وحزينتان
    ليستا كما أحب أو كما أحب أن تكونا
    لأن عيني قد رآهما فؤادي
    وآلمه أنهما تبصران.



    ******


    في أوقاتي
    (خريف1918)


    أوه! لماذا أنا حزين؟ أتري هو المساء البارد،
    الشتائي الصامت، أتري هو ما يجعلني أشد حزناً؟
    في هذا المساء الصامت، وصوت الموسيقي الأليم
    أستعرض الكائنات والأشياء.
    لقد أمضيت اليوم بأكمله مع صبية سعداء،
    رفاق لا يعرفون شيئاً غير الضحك
    أحيانا أُعدي من غمر سعادتهم
    ولكني الآن لا أملك شيئا غير الضجر.

    ضوء غرفتي: ضعيف ضوءه
    والأشياء تكون بيضاء في شبه العتمة
    في غرفتي حزن دائم.
    علي منضدتي، بعض كتب مفتوحة
    دفاتر زرقاء، أقحوانات ميتة..
    أتُري هو المساء البارد الذي يجعلني أشد حزناً؟



    ******


    يا امرأة تامة، يا تفاحة شهوانية، يا قمرا حارا

    يا عطر الطحالب الكثيف، ووحلا معجوناً بالضوء
    اي نور غامض يتفتح بين أعمدتك؟
    وأي ليل قديم يثير حواس الرجل؟
    آه، الحب رحلة مع المياه والنجوم،
    مع الهواء الضيق وعواصف الطحين النزقة:
    الحب قتال بين البروق
    وجسدان ضلّلهما عسل واحد
    قبلة فقبلة اجتاز مطلقكِ الصغير


    وضفتيكِ وأنهارك وقراكِ،
    فتركض نار الجنس وقد صارت لذة
    على طرق الدم الضيقة،
    لترتمي كمثل قرنفلة ليلية
    وتصبح محض شعاع بين الظلال




    ******

    لا احبكِ كما لو انكِ وردة من ملح

    أو حجر ياقوت، أو سهم من قرنفلات تشيع النار:
    احبكِ مثلما تحَبّ بعض الأمور الغامضة،
    سرا، بين الظل والروح


    احبكِ مثل النبتة التي لا تزهر
    وتخبىء في داخلها ضوء تلك الزهور
    وبفضل حبكِ يعيش معتماً في جسدي
    العطر المكثّف الطالع من الأرض


    احبكِ دون ان اعرف كيف، أو متى أو أين،
    احبكِ بلا مواربة، بلا عُقد وبلا غرور:
    هكذا احبكِ لأني لا اعرف طريقة أخرى
    غير هذه، دون ان أكون أو تكوني،
    قريبة حتى ان يدكِ على صدري يدي،
    قريبة حتى أغفو حين تغمضين عينيكِ
     
    1 person likes this.

  2. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      05-06-2008 23:15
    قاعد تعرف فينا بشعراء الغرب

    يعطيك الصحة سي الشادلي
     
    1 person likes this.
  3. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      05-06-2008 23:26
    اخي القدير و الراءع محمد ياسين اقدر فيك هذه المتابعة و هذا الاهتمام بمنتدى الشعر...هي فقط محاولات للخروج من القطرية و الاهتمام بما كتبه فطاحلة الشعر غير العرب هنا و هناك...و الله من وراء المقصد
    [​IMG]
     
    2 شخص معجب بهذا.
  4. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      08-06-2008 02:34

    [​IMG]


    لملكة


    لقد توجتك ملكة.

    هنالك نساء أعظم منك بكثير

    هنالك نساء أنقى منك بكثير

    هنالك نساء أجمل منك ، أجل .

    غير أنك أنت الملكة.

    حين تمشين في الشوارع

    لا يتعرف عليك أحد

    لا يرى أحد تاجك الكريستالي، ولا يلاحظ أحد

    البساط الأحمر الذهبي

    الذي تطئينه حين تعبرين.

    ذلك البساط الذي لا وجود له.

    وحين تظهرين

    تهدر كل الأنهار

    في جسدي ، وتهز الأجراس

    السماء،

    وينغمر العالم بترانيم

    لا يستطيع سماعها يا حبيبتي إلا

    أنا وأنت.


    ******


    يداك


    حينما تقترب يداك ، يا حبيبتي

    من يدي

    فما الذي تحضرانه لي في رحلتهما؟

    لماذا تتوقفان

    فوق فمي فجأة،

    لماذا أتعرف عليهما

    كما لو أنني منذ زمن بعيد

    قد لمستهما،

    كما لو أنهما قد وجدتا من قبل

    كما لو أنهما قد مرتا بلطف

    فوق جبيني وخاصرتي؟

    لقد جاءت نعومتهما

    محلقة عبر الزمن،

    فوق البحر، وخلال الدخان،

    مع الربيع،

    وحينما وضعت

    يديك فوق صدري

    عرفت هذين الجناحين

    للحمائم الذهبية،

    عرفت الطين

    ولون القمح.

    طوال سنوات حياتي

    كنت أبحث عنهما.

    صعدت مجموعات متواصلة من السلالم

    وأبحرت خلال الصخور البحرية المثلمة،

    القطارات أقلتني،

    والبحار أعادتني،

    وفوق أديم الأعناب

    ظننت أنني لمستك.

    ملمس الخشب فجأة

    أعادني للاتصال بك،

    اللوز منحني وعدا

    عن نعومتك السرية،

    إلى أن تشابكت يداك

    فوق صدري

    وهنالك مثل جناحين

    أتمتا رحلتهما.



    ******

    ضحكتك


    احرميني من الخبز إذا ما شئت،

    احرميني من الهواء ، لكن

    لا تحرميني من ضحكتك.

    لا تأخذي الوردة،

    الرمح الذي تجردينه،

    الماء الذي في الحال

    يتفجر في ابتهاجك،

    الموجة المفاجئة من النباتات

    التي تنبت حول قدميك.

    إن كفاحي شاق وفي بعض الأحيان

    أعود إلى المنزل متعب العينين

    من تحديقي طوال اليوم

    في الأرض الساكنة،

    ولكنني ما إن أدخل، حتى ترتفع

    ضحكتك إلى السماء، باحثة عني،

    ولتفتح لي

    كل أبواب الحياة.

    يا حبيبتي، حتى في أشد الساعات

    حلكة جردي

    ضحكتك، وإذا ما حدث فجأة أن رأيت

    دمي يلطخ

    الأحجار في الطريق،

    فاضحكي، لأن ضحكتك

    ستكون ليدي

    مثل سيف جديد ملتمع.

    عند البحر في الخريف

    ستطلق ضحكتك

    زختها من الزبد،

    وفي الربيع، يا حبيبتي،

    أحتاج ضحكتك

    مثل الزهرة التي طال انتظارها،

    الزهرة الزرقاء ، وردة

    وطني الشجي.

    اضحكي من الليل،

    من النهار، من القمر،

    اضحكي من هذا الصبي

    الأخرق الذي يحبك،

    ولكن حينما أفتح

    عيني، وأغلقهما،

    حين تغذ خطاي السير،

    وحين تعود خطاي،

    احرميني من الخبز، من الهواء،

    احرميني من الضوء، من الربيع،

    ولكن لا تحرميني أبدا من ضحكتك،

    لأن موتي حينئذ سيكون محتما.
     
    2 شخص معجب بهذا.
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...