مشروع 100 يوم الى رمضان

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة ابتسامة جميلة, بتاريخ ‏7 جوان 2008.

  1. ابتسامة جميلة

    ابتسامة جميلة عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏16 مارس 2008
    المشاركات:
    6
    الإعجابات المتلقاة:
    17
      07-06-2008 07:06
    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

    مشروع 100 يوم إلى رمضان

    قال الله تعالى : " ولو أرادوا الخروج لأعدوا له عدة ولكن كره الله انبعاثهم فثبطهم وقيل اقعدوا مع القاعدين " .
    كم كدَّ الواحد منَّا لأجل أعراض من الدنيا زائلة ، وقد غرَّت وضرَّت ثمَّ مرَّت ، وهذا أوان تغميض العين عنها ، واستفراغ الوسع والطاقة لما هو خير وأبقى ، فإنَّ الأجل يقترب ، وأنت بعدُ لم تتزود ، ففكر في أمرك ، وانصح لنفسك ، وراقب ربَّك ، فشمَّر عن ساعد الجد واجتهد ، وأقبِل بعزم صادق عساك تُقبل ، فهذا وقت التيقظ ، وأوان التحفظ ، وإن كنَّا والله على خطر ، فقد آن الرحيل ودنا السفر ، وعمَّا قريب يأتيك الخبر ، والساعة موعدنا والساعة أدهى وأمر .

    سنبدأ من اليوم إن شاء الله تعالى دورة التدريب العملي للاستعداد لرمضان ، ومن الآن نستعد لرمضان ؟
    كل يوم سنتفق على إحياء سنة أو عمل نتقرب به خطوة إلى الله تعالى حتى رمضان
    في الأسبوع الأول : سنسميه ( أسبوع التليين )
    مستفاد من قوله تعالى " ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله "
    سترون كل يوم : عمل ..... وفضله ... وبرنامج عملي للتطبيق .
    هل أنتم معنا ؟ وهذا إن شاء الله سيكون بداية لمشروع المليون ساعة فهل أنتم مستعدون ؟ أرجو أن تثلجوا صدري بالمتابعة والتنفيذ .

    ولي رجاء عندكم :
    أولاً : أرجو نشر الموضوع في كل مكان ممكن على الانترنت ، من مواقع ومنتديات .
    ثانيًا : الدال على الخير كفاعله .. دل غيرك ، وتنافس معه في الله حتى تفوز بغنائم رمضان .
    ثالثًا : اصنع لنفسك جدولا إيمانيا .. واكتب عنوانا كبيرا لا تنساه أمام عينيك : ( كل يوم خطوة )
    تعالوا نخطو إلى الله ونشمر . إلى رمضان : نحن عباد للرحمن .

    وكتبه
    الشيخ هاني حلمي
    20 جمادى الأول لعام 1429هـ
    واجب اليوم الأول : أريد أن أتطهر للقاء ربي

    مع بداية اليوم الأول في المشروع : ابدأ بالاستغفار الكثير ، فأول الطريق الاستغفار .
    يمكنك سماع هذه المحاضرة :


    [​IMG]
    أول الطريق الاستغفار


    الواجب : ( استغفار كثير)

    روى ابن ماجه وصححه الألباني أنه صلى الله عليه وسلم قال : طوبى لمن وجد في صحيفته استغفارا كثيرا .

    هل ستستغفر مائة ؟ لا بل ألف ؟؟ لا بل أكثر ، أنا أريد أن أتطهر للقاء ربي .
    هذا شعار اليوم الأول .

    هيا يا مسلمون ... استغفروا ربكم ثم توبوا إليه ، استغفروا ربكم لعلكم ترحمون ، من سينال قصب السبق في اليوم الاول .. ليكون من الرواد
    المهم استغفر وأن تشعر بذنبك وتحس بالران على قلبك ، وتصر على أنه لابد أن يزول حتى تسير لربك ، راقب قلبك بعد كم استغفار بدأ يرق .
    اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عباتك
     
    9 شخص معجب بهذا.
  2. نسرقرطاج

    نسرقرطاج عضو مميز بالقسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏6 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    3.182
    الإعجابات المتلقاة:
    7.721
      07-06-2008 07:38
    بسم الله الرحمن الرحيم

    والحمد لله رب العالمين

    والصلاة والسلام على اشرف المرسلين واله واصحابه اجمعين



    أستغفر الله لي وللمسلمين ، أستغفر الله لي وللمذنبين ، أستغفر الله لي وللخلق أجمعين ، أستغفر الله غفار الذنوب ، أستغفر الله ستار العيوب ، أستغفر الله حتى نقلع عن المعاصي ونتوب.

    أستغفر الله حياء من الله ، أستغفر الله ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم فالق الإصباح ، سبحان رب المساء والصباح ، سبحان من يسبح له من في الأرض والسماء .


    سبحان الله ، سبحان الله ، سبحان الله ، والحمد لله ، الحمد لله ، الحمد لله ، الله اكبر ، الله اكبر ، الله أكبر ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

    اللهم لك الحمد حمدا دائما عند كله طرفه عين وتنفس نفس .
    اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك.


    الحمد لله على نعمة الاسلام وكفى بها نعمة.
    الحمد لله على التوفيق فى الايمان.
    الحمد لله نعمة ويكافئ مزيده.


    أصبحنا واصبح الملك لله رب العالمين ، وأمسينا و أمسي الملك لله رب العرش العظيم ، اللهم بك أصبحنا وبك أمسينا وبك نحيا وبك نموت واليك النشور

    اللهم اجعل صباحنا صباح الصالحين ، ومساءنا مساء الصالحين
    اللهم ارزقنا خير الصباح وخير المساء وخير القضاء وخير القدر
    اللهم أصبحنا في أمان الله ، وأمسينا في جوار الله


    اللهم اغفر لي ولوالدي و أصحاب الحقوق علي والمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات يوم يقوم الحساب.

    اللهم تقبل والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي اشرف المرسلين
     
    4 شخص معجب بهذا.
  3. dfs007

    dfs007 عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    43
    الإعجابات المتلقاة:
    9
      07-06-2008 11:23
    تقبل الله تقبل الله
     
    1 person likes this.
  4. ابتسامة جميلة

    ابتسامة جميلة عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏16 مارس 2008
    المشاركات:
    6
    الإعجابات المتلقاة:
    17
      08-06-2008 21:09
    واجب اليوم الثاني: جدد توبتك

    الحمد لله وكفى ، وصلاة وسلاما على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وآله وصحبه وسلم .
    هل أديتم واجب الأمس ؟ يا ترى من كان السابق عند الله من باب الاستغفار ؟ اللهم اجعلنا من عبادك السابقين بالخيرات .

    واجبنا في اليوم الثاني ( خطوة (2) ) :

    قال تعالى : " فقلت استغفروا ربكم ثم توبوا إليه "
    اليوم سنجدد توبتنا لربنا من بعض المعاصي التي نعرفها من أنفسنا .
    نريد أن نجدد توبتنا من ضياع الوقت ... فهذه علامة الوقت
    نريد أن نجدد توبتنا من قلة حيائنا من ربنا .
    نتوب من قلة خوفنا من ربنا وعدم تعظيمه جل وعلا .
    نتوب من التفات القلب عن ربنا الودود .
    نتوب من جحود نعم ربنا المتفضل علينا بالجود والفضل والإنعام .
    نتوب من معاصي في الخلوات نخشى أن نلقاه بها فتحبط أعمالنا .
    نتوب من معاصي في ألسنتنا من كذب وغيبة ونميمة وبهتان وزور ..
    نتوب من معاصي أعيننا التي لم تغض عما حرم ربنا . وهكذا .
    اكتب كشف بعشرة ذنوب تريد أن تتخلص منهم قبل دخول رمضان ، وسنتحاسب على ذلك في وقت لاحق .

    اشغل اللسان بالاستغفار الكثير ، والقلب بالذل والانكسار واستشعار الحياء من الله ، والجوارح بالتضرع
    " وتوبوا إلى اله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون "
    واجب اليوم الثالث: وقود الايمان


    الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    كيف الحال الآن - إخوتي الكرام - هل تغير في القلب شيء ؟ هل وقفتم مع أنفسكم وقفة محاسبة ؟ هل كتبتم قائمة بالذنوب العشرة التي ستتخلصون منها إن شاء الله تماما قبل رمضان ؟

    اليوم نريد شحن القلب بوقود الإيمان : ألا وهو
    الرحمة ، فالرحمة إذا نزلت بالعبد نشط في الطريق ، وأسرع في الخطا ، وعلت همته " ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكى منكم من أحد أبدا " فاللهم طهرنا وآت نفوسنا تقواها وكها أنت خير من زكاها .


    نريد استنزال الرحمة بأي عمل من هذه الأعمال :


    (1)
    تأس بالنبي محمد في سنة من سننه وأطعه بشيء لم تكن تصنعه من قبل :
    قال تعالى :
    " وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ " [ النــور : 56 ]

    (2)
    الاستماع إلى القرآن والإنصات إليه :
    قال تعالى : [foq1]
    " وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ "[/foq1] [الأعراف :204 ]

    (3)
    تلاوة القرآن ومدارسته والاجتماع على ذكر الله تعالى وحضور مجالس العلم .
    قال تعالى :
    " وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا " [ الإسراء :82 ]

    (4)
    المكث في المسجد : قال صلى الله عليه وسلم : " الملائكة تصلي على أحدكم ما دام في مصلاه الذي صلى فيه ما لم يحدث أو يقم : اللهم اغفر له اللهم ارحمه ". [ رواه الإمام أحمد في مسنده وأبو داود والنسائي وصححه الألباني (6727) في صحيح الجامع ] ‌

    (5)
    رحمة الناس : " ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء"
    لا سيما اليتيم :قال صلى الله عليه وسلم :
    " أتحب أن يلين قلبك و تدرك حاجتك ؟ ارحم اليتيم ، و امسح رأسه ، و أطعمه من طعامك ، يلن قلبك و تدرك حاجتك " . [ أخرجه الطبراني في الكبير وصححه الألباني (80) في صحيح الجامع.‌

    (6)
    عيادة المرضى : قال صلى الله عليه وسلم :" من أتى أخاه المسلم عائدا مشى في خرافة الجنة حتى يجلس فإذا جلس غمرته الرحمة فإن كان غدوة صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي و إن كان مساء صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح " [ رواه ابن ماجه والحاكم ‌وصححه الألباني (5934) في صحيح الجامع ]

    (7)
    كثرة الدعاء بالرحمة : فقد كان صلى الله عليه وسلم إذا كربه أمر قال : يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث . ‌[ رواه الترمذي وحسنه الألباني في صحيح الجامع ]


    فاستنزل موجبات الرحمة ، اللهم إنا نسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك .

    واجب اليوم الرابع: طاقة الدفع المتجددة

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    إخوتي الكرام ...
    سؤال محير ؟؟؟ وعتاب رباني صعب ؟؟؟ " ما لكم إذا قيل لكم انفروا في سبيل الله اثاقلتم إلى الأرض "
    رمضان شهر العتق من النيران ... من منكم لا يرجو أن يُفك من أسره وتعتق رقبته ؟
    رمضان شهر المغفرة ..........فمن منكم بلا ذنوب ؟؟ ومن منكم لا يحتاج أن يتوب ؟؟ ومن منكم لا يخشى من معاصي لو وقف أمام الله بها ولم تغفر أين يكون مصيره ؟
    تحتاجون لجرعات تنشيط أكثر ، تحتاجون لطاقات دفع متجددة .
    وأعظم طاقات الدفع المتجددة : الشكر . نعم " لئن شكرتم لأزيدنكم " نعم " إنا هديناه السبيل إما شاكرا وإما كفورا " فعلى طريق الله من يمشي سويا يديم الشكر لله ، ومن يمشي مكبا على وجهه جاحد لأنعم الله .

    الواجب العملي :
    كثرة حمد الله تعالى : فالحمد تملأ الميزان ، فثقل ميزانك
    بحد أدنى مائة مرة فقد قال صلى الله عليه وسلم : " ومن قال الحمد لله مائة مرة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها كان أفضل من مائة فرس يحمل عليها في سبيل الله " [ رواه النسائي وحسنه الألباني ]
    واجب اليوم الخامس: سأتكلم مع ربي

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    كيف الحال الآن يا إخوتاه ؟؟؟ هل أنت معنا في مركب الإيمان ؟ إلى رمضان نحن عباد لرحمن ، يا إخوتاه من سيركب معنا ليتعلم درس لاستقامة العزيز ، يمضي لربه خطوة خطوة ؟؟؟ من سيسبق إلى الله ؟ من سيعليها فوق كل الذاتيات والعوائق : إني ذاهب إلى ربي سيهدين .
    ما زلت أراكم تحتاجون إلى عمل أكثر ... ما زالت الهمم ليست على الأمل المنشود .
    لكن حسن الظن بربنا أن سيبلغ هذا المشروع الآفاق ؛ لتعبيد خلقه له سبحانه .
    هل أثر فيكم الحمد لله ؟ هل تذوقتموها بالأمس ؟ اللهم لك الحمد كله وإليك يرجع الأمر كله .
    اليوم سنتزود بأن ( سنتكلم مع ربنا ) نعم هذا شعار يومنا : ( سأتكلم مع ربي في الخلوة )
    عبادة اليوم هي التبتل : أي الانقطاع والخلوة بالله تعالى .
    قال الله جل وعلا : " وتبتل إليه تبتيلا "
    وقد كان النبي قبل البعثة يحب الخلوة بالله .
    قالت أمنا عائشة : " ثم حبب إليه الخلاء وكان يخلو بغار حراء فيتحنث فيه - وهو التعبد الليالي ذوات العدد - قبل أن ينزع إلى أهله ويتزود لذلك " [ متفق عليه ]
    الواجب العملي :

    اعتكف في مسجد ، اخلُ بربك وأغلق عليك غرفتك لمدة لا تقل عن نصف ساعة ، وعليك فيها بكثرة المناجاة والدعاء والتضرع ، تكلم معه عسى أن يطهر قلبك .

    رجاء :
    انشطوا يا إخوة ويا أخوات أكثر في متابعة المشروع ونشره ، تذكروا هذه العبارة المرة من النبي صلى الله عليه وسلم : " لا تسودوا وجهي " وأنا أقولها اقتداء بحبيبي صلى الله عليه وسلم .........
    شعار متجدد لا تنسوه : لأرين الله ما أصنع
    واجب اليوم السادس: حتى تستقيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    إخوتي الكرام ...
    أولاً : أحمد الله تعالى على تفاعلكم ، وألتمس العذر لمن ألمت به مشاغل الامتحانات ، ولكن حسن الظن بكم أنكم إن شاء الله ستكونون على ما أرجو من علو الهمة .
    ثانيًا : أبارك جهود كل من يساهم معنا لتعبيد الناس لربهم ، وجهود من قام بنشر المشروع على المنتديات وعلى المواقع ذات الشعبية الكبيرة ، ومن قام بالترجمة للغات الأخرى ، وأثلج صدري جدا أن علمت أن من قام بذلك غير ملتزمين ، فأين الهمم يا ملتزمون ؟؟ لكن سيبقى الخير في هذه الأمة ، وهذه الدعوة لا ناقة لنا فيها ولا جمل ، تذكروا دائما أننا خدام لدين الله تعالى ، استعملنا واصطفانا ، وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان ؟
    ثالثًا : من لم يستطع أن يقوم بأي واجب على مدى الايام السابقة يستطيع أن يستدرك الفائت ، وهذا ما لمسته من بعضكم ، فهيا يا إخوتاه معا على طريق الله .
    رابعًا : لا تهتموا بصورة العمل ، المهم الأثر ، أريد أن تسجلوا ملاحظاتكم على أحوالكم ، كيف يلين قلبك ؟ بالاستغفار ... بتجديد التوبة .. باستنزال الرحمة ... بالشكر والحمد ... بالخلوة والتبتل ؟؟؟؟ هل وصلت للحل ؟؟ نريد أن نفهم أنفسنا وأحوال قلوبنا حتى تستقيم على درب الله تعالى .

    شعارنا لهذااليوم : امسك عليك لسانك


    قال النبي صلى الله عليه وسلم : " وهل يكب الناس في النار على وجوههم إلا حصائد ألسنتهم " [رواه الإمام أحمد والترمذي وابن ماجه وصححه الألباني ]

    الهدف
    : نريد أن تستقيم قلوبنا فلا تحيد ولا تنحرف ولا تزيغ عن ربها .

    قال النبي صلى الله عليه وسلم : " لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه ، ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه " [ رواه الإمام أحمد وحسنه الألباني ]
    الواجب العملي اليوم :

    اصمت ساعة كنت تتكلم كثيرا فيها ، قلل من مكالماتك ، عد كلماتك ، هل تستطيع أن تصمت في ساعة كنت كثير الكلام فيها ليستقيم قلبك ؟

    أنشدكم الله أن تستجيبوا إذا دعيتم لما يحييكم .
    واجب اليوم السابع: عمل بقوة انفجار النهر

    الحمد لله وكفي ، والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى لاسيما عبده المصطفى ، وآله وصحبه وسلم .
    أحبتي في الله ....
    أين أنتم ؟؟؟ رمضان من لا يستعد له لا يرزق ثماره ؟؟ السلف كانوا يستعدون ستة أشهر ، ونحن الآن نستعد بنصف المدة تقريبا ، اللهم بلغنا رمضان على ألسنتكم من الآن لا تفتروا عنها .
    هل منكم من لا يريد العتق من النار ؟
    هل منكم من لا يريد المغفرة فيغفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ؟؟
    هل منكم من لا يردي أن يوفق لليلة القدر فيكتسب الله له ثواب أكثر من 83 سنة في الطاعة والعبادة ؟
    هل منكم من لا يريد أن يصوم فيكتبه الله عنده من عباده المتقين ويرزقه باب الريان فيدخل منه إلى الجنة إن شاء الله ؟

    يا شباب ...
    أين الهمم ؟؟ أين العمل ؟؟؟ أين حب الله ؟؟ أين حب القرب منه ؟؟ أين الرغبة في التغيير ؟
    الفرصة أمامكم فلا تضيعوها
    أريد أن أسأل كل من يشاركنا : كيف حال قلوبكم ؟؟ هل رقت شيئا ما ؟ هل لانت ولو يسيرا ؟ أومازالت زائغة ؟ أو لا زالت قاسية ؟
    المفترض أننا بهذا اليوم نكون قد انتهينا من المرحلة الأولى : ( تليين القلوب ) فسنحتاج إلى وصفة علاجية قوية المفعول إذا كانت الخطوات الماضية لم تزل بعد أي حجاب من الحجب التي على القلب ، وتفصلها عن الإحساس بقرب الرب سبحانه .
    اليوم سنداوي القلوب القاسية ، وهذا بعمل فذ قوي له قوة انفجار النهر ، وهذا مستفاد من قوله تعالى : {ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاء وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ } [البقرة : 74 ]
    نريد عمل فذ يلين القلوب القاسية حتى نرزق قلوب عباد الله الصالحين .

    قال النبي صلى الله عليه وسلم : " إن لله تعالى آنية من أهل الأرض و آنية ربكم قلوب عباده الصالحين و أحبها إليه ألينها و أرقها " [ رواه الطبراني وحسنه الألباني ]

    الواجب العملي :
    تصدق بصدقة كبيرة ، أو اقرأ اليوم قرآنا كثيرا ، أو قم جزءا كبيرا من الليل ، أو اعمل عمل بر لم تصنعه من قبل ، نفس عن مؤمن كربه ، اقض دينه ، ساعد ملهوف ، داو مريضا ، اقض حاجة مسلم
    واجب اليوم الثامن: اشحن بطاريتك
    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    أحمد الله تعالى أن هدانا واصطفانا واستعملنا ، وجعلنا من عباده ، وأسأل الله تعالى أن يجمعنا جميعا في سوق الجنة لنرى ربنا .
    مشتاقون للنظر إلى الله حقًا ؟ القلوب متعطشة لحنان ربها ؟
    فلماذا لا تستعدون لنيل الجوائز العظيمة لعل رمضان هذا العام يكون سببًا لننال القرب من ربنا ؟
    مضى أسبوع ( التليين ) فهل لانت القلوب شيئا ما ؟ أم لا زالت تحتاج إلى جرعات أكثر ؟
    اليوم عندي وصفة نبوية لتليين القلوب ليس فقط لا بل ولكي تنال طلبك ؟ يا تُرى ما هو ؟
    طلبك : الفردوس الأعلى .
    طلبك : رؤية الله في الجنة .
    طلبك : العتق من النار .
    طلبك : مغفرة الذنوب .
    روى الطبراني وصححه الألباني أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أتحب أن يلين قلبك و تدرك حاجتك ؟ ارحم اليتيم و امسح رأسه ، و أطعمه من طعامك يلن قلبك و تدرك حاجتك "
    من اليوم سنبدأ أسبوع ( التأهيل ) نريد أن نرفع القدرات الإيمانية ، ونشحذ الهمم ، ونزيد الطاقات الإيمانية .
    شعارنا اليوم : ( اشحن بطاريتك ) .
    يقول ابن الجوزي في " صيد الخاطر " : فلله أقوام ما رضوا من الفضائل إلا بتحصيل جميعها ، فهم يبالغون في كل علم و يجتهدون في كل عمل ، و يثابرون على كل فضيلة ، فإذا ضعفت أبدانهم عن بعض ذلك قامت النيات نائبة ، و هم لها سابقون .

    واجب اليوم :
    روى الإمام أحمد وحسنه الأرنؤوط عن أيوب بن سلمان قال : كنا بمكة فجلسنا إلى عطاء الخرساني إلى جنب جدار المسجد فلم نسأله ولم يحدثنا قال ثم جلسنا إلى ابن عمر مثل مجلسكم هذا فلم نسأله ولم يحدثنا .
    قال: فقال مالكم لا تتكلمون ولا تذكرون الله .
    قولوا : الله أكبر والحمد لله وسبحان الله وبحمده . بواحدة عشرا وبعشر مائة من زاد زاده الله ومن سكت غفر له .
    أكثروا من هذا الذكر لزيادة الرصيد الإيماني فتشحنون البطارية الإيمانية .
    الواجب التاسع : افتح أقفال قلبك

    الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    أحبتي في الله ..
    أسأل الله تعالى أن تكونوا على خير حال ، وأن يرزقنا الله وإياكم الصدق والإخلاص في القول والعمل ، اللهم بلغنا رمضان ، وارزقنا فيه حسن العمل الصالح الذي يرضيك عنا يا رحمن .
    إخوتاه ...
    ما أخبار الهمة ؟؟ وكيف كان الذكر بالأمس على ألسنتكم ؟؟
    اشحن بطاريتك ، لا تفتر ، لا تغفل ، الطريق ما زال أمامنا طويلا ، نريد أن نحسن الاستعداد ، وعلى قدر الاستعداد يكون الإمداد من الله سبحانه وتعالى .
    ولا زلنا نعمل على تطهير هذه القلوب ، وتليينها ، وإزالة رواسب الذنوب منها .
    واليوم يا من تشكو قسوة قلبك ، ويا من تقول : أشعر أن قلبي مغلق ، تعال اليوم نفتح أقفاله .

    شعار اليوم :افتح أقفال قلبك
    قال تعالى : {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} .

    الواجب العملي :
    (1) قراءة ضعف الورد المعتاد من القرآن ، من يقرأ ربعا يقرأ ربعين ، من يقرأ حزبًا ، يقرأ جزءا ، من يقرأ جزءا يقرأ جزئين وهكذا ، مع استخراج خمس آيات توقفت عندها وأنت تقرأ .

    فاستشفِ اليوم بالقرآن ، ولا تنس بعض النوايا حال القراءة :

    ********
    عشر نوايا عند القراءة للقرآن
    الحمد لله وكفى ، وصلاة وسلام على عبده المصطفى ، وآله وصحبه ومن اقتفى ، وسلم تسليمًا كثيرًا
    أما بعد
    فهذه عشر نوايا في قراءة القرآن ، لا تنسوها ، استحضروها عند قراءتكم للقرآن ليكون شفاء لما في الصدور
    (1) محبة الله تعالى :
    قال صلى الله عليه وسلم :: " من سرَّه أنْ يحبَّ الله ورسوله فليقرأ في المصحف " [ رواه أبو نعيم في الحلية وحسنه الألباني ]
    (2) معية الله الخاصة :
    قال صلى الله عليه وسلم : " أهل القرآن هم أهل الله وخاصته " [ رواه النسائي وصححه الألباني ]
    (3) الخيرية :
    قال صلى الله عليه وسلم : " خيركم من تعلم القرآن وعلَّمه " [ رواه البخاري ]
    (4) الرفعة والعز :
    قال صلى الله عليه وسلم : " إنَّ الله تعالى يرفع بهذا الكلام أقوامًا ويضع به آخرين " [ رواه مسلم ]
    (5) صلة المقطوع :
    قال صلى الله عليه وسلم : " أبشروا فإنَّ هذا القرآن طرفه بيد الله ، و طرفه بأيديكم فتمسكوا به فإنكم لن تهلكوا و لن تضلوا بعده أبدا " [أخرجه الطبراني وصححه الألباني ]
    (6) ناهيك عن قناطير من الحسنات :
    قال صلى الله عليه وسلم : " اقرءوا القرآن فإنكم تؤجرون عليه ، أما إنَّي لا أقول : } الم { حرف ، ولكن ألف عشر ، ولام عشر ، وميم عشر ، فتلك ثلاثون " [ رواه السجزي في الإبانة وصححه الألباني ]
    (7) الإكرام السابغ يوم القيامة :

    قال صلى الله عليه وسلم : " يجيء القرآن يوم القيامة فيقول : يا رب حلِّه ، فيلبس تاج الكرامة ثم يقول : يا رب زده فيلبس حلة الكرامة ، ثم يقول : يا رب ارض عنه فيرضى عنه فيقول : اقرأ و ارق و يزاد بكل آية حسنة " [ أخرجه الترمذي والحاكم وحسنه الألباني ]
    (8) الشفاعة ، يا من لا تجد وليًا ولا شفيعًا :
    قال صلى الله عليه وسلم : " القرآن شافع مشفع ، وماحل مُصدَّق من جعله أمامه قاده إلى الجنة ، و من جعله خلفه ساقه إلى النار " [ أخرجه ابن حبان وصححه الألباني]
    أي من شهد عليه القرآن بالتقصير والتضييع فهو في النار ، ويقال لا تجعل القرآن ماحلاً أي شاهداً عليه .
    وقال صلى الله عليه وسلم :: " اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه اقرءوا الزهراوين : البقرة و آل عمران فإنهما يأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان أو غيايتان أو كأنهما فرقان من طير صواف يحاجان عن أصحابهما اقرءوا سورة البقرة فإن أخذها بركة و تركها حسرة و لا تستطيعها البطلة " [ رواه مسلم ] ‌
    وقال صلى الله عليه وسلم : " سورة من القرآن ما هي إلا ثلاثون آية خاصمت عن صاحبها حتى أدخلته الجنة و هي تبارك " [ أخرجه الطبراني في الأوسط وحسنه الألباني ]
    (9) الوقاية من عذاب النار :

    قال صلى الله عليه وسلم : " لو كان القرآن في إهاب ما أكلته النار " [ أخرجه الطبراني وحسنه الألباني برقم (5282) في صحيح الجامع ]
    (10) مع السفرة الكرام البررة:
    قال صلى الله عليه وسلم : " الذي يقرأ القرآن و هو ماهر به مع السفرة الكرام البررة و الذي يقرؤه و هو عليه شاق له أجران " [ أخرجه الترمذي وأحمد وصححه الألباني ]
    والله أسأل أن ينفعنا بها في الدارين إنه ولي ذلك والقادر عليه .
    الواجب العاشر : وقفة حياء
    الحمد لله وكفى ، والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى ، لا سيما عبده المصطفى وآله وصحبه ومن اقتفى .
    أما بعد .. فأحبتي في الله ..
    أسأل الله تعالى أن تكونوا على خير حال ، والحمد لله كثير من المبشرات تأتيني عن تفاعل الناس مع المشروع ، وأسأل الله تعالى أن يرزقنا الصدق والإخلاص ، وأعوذ به أن أذكر به وأنساه .
    خبروني : هل توقفتم بالأمس مع بعض الآيات ؟ هل فتح القلب ببعض آيات القرآن ؟ هل عرفت بأي آية يفتح قلبك ؟
    اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا .
    اليوم نحتاج لوقفة ( حياء ) مع الله تعالى ، نستحي فيها منه ، نستحي من حيائه سبحانه .
    هل تعرفون أن الله يستحي من رد دعائكم ؟
    قال صلى الله عليه وسلم : " إنَّ الله حيي كريم ، يستحي إذا رفع الرجل إليه يديه أن يردهما صفرًا خائبتين " [رواه الإمام أحمد وصححه الألباني ]
    نريد أن ندعو ربنا اليوم ونحن في منتهى الخجل من تقصيرنا وتفريطنا .
    فنريد أن نستغفر من ذنوب ، ومن آفات حياء من الله تعالى قال أبو عقبة الجراح بن عبد الله : تركت الذنوب حياء اربعين سنة ، ثمَّ أدركني الورع .
    نريد أن نرفع إيماننا ونزيد رصيدنا فالحياء شعبة من شعب الإيمان .
    نريد أن نتخلق بخلق الإسلام ألا وهو الحياء ، وأعظمه لا شك الحياء من الله .
    شعارنا : وقفة حياء .
    واجبنا العملي :
    (1) عاهد الله على ترك ذنب من قائمة الذنوب العشرة التي أعددتها ، واتركه حياء من وقوفك بين يدي الله ، ليحاسبك عليه ، فتخجل وتتحسر ، وتتألم ندما وحياء من فعل هذه الذنوب . ( جدد توبتك من هذا ) وأقسم على نفسك : والله لأتركن هذا إلى الممات ، ولا ألقى ربي به فيعاتبني ، فأعذب بالعتاب والحساب .
    (2) دعاء طويل كثير اليوم ، وليته في ساعات الإجابة ، دعاء بنية الاستحياء من حياء الله تعالى الذي لا يرد سائله ، ونحن نعصاه ونخالف أمره .
    (3) لا تنس : ( اللهم بلغنا رمضان ) . لا تفتر عن الدعاء بها
    (4) مضى عُشر الطريق : فراجع ما فاتك من واجبات ، واستدركه .
    اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
    واجب اليوم الحادي عشر: الصدقة = الصدق

    الحمد لله وكفى ، والصلاة والسلام على النبي المصطفى وآله وصحبه ومن اقتفى .
    أما بعد ... إخوتي الكرام ...
    إني أحبكم في الله ، لا أعرف لماذا كتبتها ؟ لعلي شعرت بها اليوم وأنتم على قدر المسئولية ، وما شاء الله لا قوة إلا بالله ، فالمشروع يزداد انتشارا ، وهذا من فضل ربي ليبلوني أ أشكر أم أكفر ، فهيا أحبتي ، الطريق مازالت فيه خطوات كثيرة ، ونحن على الدرب نمضي ، ونتجاوز كل عقبة ، يدي في أيديكم ، معا على طريق الجنة ( إلى رمضان نحن عباد للرحمن ) .
    أولاً : هل وقفتم مع أنفسكم واستحييتم من ربكم ؟ ماذا فعل الحياء فيكم ؟ هل اتخذتم قرار بترك الذنب حياء ؟ كتبتم هذا الذنب وألححتم على أنفسكم أن - والله - سنتركه ؟ لله وحياء من الله .
    ثانيًا : هل تحسستم قلوبكم ؟ هل دمعت عيونكم ؟ هل تغير فيكم شيء ولو قليل . اللهم طهر قلوبنا ، ولا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا .
    ثالثًا : اليوم نريد تأهيلا جديدا ، بأعظم أسباب الهداية لطريق الله تعالى ( الصدق ) فالصدق يهدي إلى البر ، والبر يهدي إلى الجنة .
    ولا تعجب أن تجد كلمة ( الصدق) و ( الصدقة ) من مادة واحدة ( ص . د . ق ) فدلل على إيمانك وعلى رغبتك الحقيقية بالقرب من ربك ( بصدقة يومية ) من اليوم ، فالصدقة برهان ( الإيمان الصادق ) .
    إذا كنت تشتكي فقرًا فالصدقة من أسباب الغنى ، وإذا كنت تخشى أن تلقى الله بذنوب ضخمة فالصدقة من أعظم المكفرات ، وإذا كنت تخشى من غضب الله تعالى ومقته فالصدقة تطفئ غضب الرب .
    شعارنا اليوم : الصدقة = الصدق
    والواجب العملي :
    (1) لابد أن تخرج صدقة يومية لما في الصحيحين من قول النبي صلى الله عليه وسلم : " ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما : اللهم أعط منفقا خلفا ، و يقول الآخر : اللهم أعط ممسكا تلفا "
    فلابد كل يوم من صدقة ولو بأقل القليل ، ستأتي الآن بصدقة أسبوع كامل ، وتقسمها في سبعة أظرف ، وتكتب عليه اليوم ، وكلما خرجت تأخذ الظرف لتنفقه وتتصدق به ، وكرر ذلك كل أسبوع .
    (2) من اليوم نبدأ أعمال دورية بمعنى أنها سنثبتها كل يوم ، * كالاستغفار 100 مرة لفعله صلى الله عليه وسلم .
    قال صلى الله عليه وسلم : " إنه ليغان على قلبي ، وإني لأستغفر الله في اليوم مائة مرة " [ رواه مسلم ]
    * والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم . ( كثيرا)
    * وقول لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك ، وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير . (100 مرة ) .
    هيا يا رفاق الدرب ، إلى رمضان بقلوب نقية ، وأنفس مطمئنة ، إن شاء الله سيكون أحلى رمضان في حياتنا .
    واجب اليوم الثاني عشر : تزودوا ليوم المزيد
    الحمد لله وكفى ، والصلاة والسلام على النبي المصطفى وآله وصحبه ومن اقتفى .
    أما بعد ,,,

    أحبتي في الله ... كيف رأيتم قلوبكم ؟ هل تستشعرون الصدق ؟ هل برهنتم على إيمانكم بتفعيل قرار الصدقة اليومية ...

    دعونا نسارع في الخيرات و أن نكون لها سابقين .

    قال الله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ ` وَالَّذِينَ هُمْ بِآياتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ ` وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لا يُشْرِكُونَ ` وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ أولئك يُسَارِعُونَ في الْخَيْرَاتِ وهُمْ لَهَا سَابِقُونَ﴾ المؤمنون (61:57)

    اليوم شعارنا : تزودوا {وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ} ليوم المزيد {لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلاَ يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلاَ ذِلَّةٌ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ}

    هل تعرفون يوم المزيد ؟
    عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال :
    عرضت الجمعة على رسول الله صلى الله عليه وسلم جاءه بها جبريل عليه السلام في كفه كالمرآة البيضاء في وسطها كالنكتة السوداء
    فقال : ما هذا يا جبريل
    قال : هذه الجمعة يعرضها عليك ربك لتكون لك عيدا ولقومك من بعدك ولكم فيها خير تكون أنت الأول وتكون اليهود والنصارى من بعدك وفيها ساعة لا يدعو أحد ربه فيها بخير هو له قسم إلا أعطاه أو يتعوذ من شر إلا دفع عنه ما هو أعظم منه , ونحن ندعوه في الآخرة يوم المزيد الحديث : رواه الطبراني في الأوسط بإسناد جيد
    واجبنا العملي:
    1/ كثرة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
    لحديث أوس بن أوس رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    { إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة، فيه خلق آدم، وفيه قبض، وفيه النفخة، وفيه الصعقة، فأكثروا عليّ من الصلاة فيه، فإن صلاتكم معروضة عليّ } [أحمد وأصحاب السنن وصححه النووي وحسنه المنذري].
    2/ قراءة سورة الكهف .
    3/ التبتل بين العصر و المغرب لتحرى ساعة الإجابة .
    و لمزيد التفصيل راجع هذه الرسالة
    آداب يوم الجمعة
    هلموا إلى ربكم لننعم بالنظر إلى وجهه الكريم يوم القيامة ,,
    تأهل بمزيد من القرب فقد أقترب رمضان فهل من مُشمر ؟

    واجب اليوم الثالث عشر : جلي القلب

    الحمد لله وكفى ، والصلاة والسلام على النبي المصطفى وآله وصحبه ومن اقتفى .

    أما بعد ,,,

    أحبتي في الله... كيف حال قلوبكم مع الله تعالى ؟



    أسأل الله تعالى أن تكون قد لانت ولو شئ يسيراً ,,



    اصبروا و احتسبوا واعلموا أن سلعة الله غاليه ,, و لا تنسوا جائزة العتق .


    الأيام تمضي ,, مَن سيأتيه كثيرُ إمداد بما كان له من الاستعداد ؟

    اليوم واجبنا أن تُصقل ( القلب ) أي يُجلى من أثر الران الحاصل بسبب كثرة الذنوب .

    حديث رواه ابن أبي الدنيا والبيهقي من رواية سعيد بن سنان واللفظ له
    عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول :

    إن لكل شيء صقالة وإن صقالة القلوب ذكر الله وما من شيء أنجى من عذاب الله من ذكر الله .

    قالوا : ولا الجهاد في سبيل الله ؟

    قال : ولو أن يضرب بسيفه حتى ينقطع .
    صحيح الترغيب والترهيب [ جزء 2 - صفحة 96 ]

    فنريد ان نزيد من ذكرنا الومي حتى يُجلى القلب .


    شعارنا : أجلي قلبك


    الواجب العلمى :
    حديث رواه رواه أحمد بإسناد حسن عن أم هانىء رضي الله عنها قالت :
    مر بي رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم فقلت
    يا رسول الله قد كبرت سني وضعفت أو كما قالت فمرني بعمل أعمله وأنا جالسة .

    قال :
    سبحي الله مائة تسبيحة فإنها تعدل لك مائة رقبة تعتقينها من ولد إسماعيل .

    واحمدي الله مائة تحميدة فإنها تعدل لك مائة فرس مسرجة ملجمة تحملين عليها في سبيل الله .

    وكبري الله مائة تكبيرة فإنها تعدل لك مائة بدنة مقلدة متقبلة .

    وهللي الله مائة تهليلة .


    قال أبو خلف أحسبه قال تملأ ما بين السماء والأرض ولا يرفع يومئذ لاحد عمل أفضل مما يرفع لك إلا أن يأتي بمثل ما أتيت .

    ** زد من تسبيحك حتى تقطعك هذه الباقيات الصالحات وهي خير عند ربك ثواباً و خير أملاً ...

    و الأمل أن ينجلي القلب و يطهر ليصلح أن يكون محلا لمحبة الرب .

    لمزيد البيان استمع لمحاضرة " ولذكر الله أكبر "

    واجب اليوم الرابع عشر : حاجتي أنت

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم
    أحبتي في الله ..
    أسأل الله تعالى أن يطهر قلوبنا ، وأن يفرج همومنا ، وأن يصلح لنا أعمالنا ، وأن يهدينا ويسددنا ، وأن يرزقنا الصدق والإخلاص في القول والعمل ، وأن يجعلني وإياكم من الهداة المهتدين غير ضالين ولا مضلين .
    كيف الحال ؟ من تحسس منكم اليوم قلبه ؟؟ من بدأ يشعر بالإيمان يدب من جديد في قلبه ؟؟؟ من صقل قلبه بالذكر بالأمس ؟من يا ترى حاز السبق عند الله في مضمار " وفي ذلك فليتنافس المتنافسون ".

    إخوتي وأحبتي في الله ...
    لا ينبغي أن تنسوا قواعد الطريق إلى الله تعالى :فهذا الطريق يقطع بالقلوب لا بالأبدان ، وعلى قدر ما يحسن قلبك ، على قدر ما يحسن حالك ، فالقلب مستودع الإيمان ومحل نظر الرحمن ، فتحسسه وراقبه ولا تذهل عن مداواته وعلاجه حتى يستقيم إيمانك .
    يا ترى ونحن اليوم في نهاية
    ( أسبوع التأهيل ) ما حاجتنا ؟؟ ماذا تريدون الآن ؟ هل اشتقتم إلى رمضان ، أم تحتاجون لمزيد جرعات من الإيمان ليحسن الحال .
    هل تتعلمونها اليوم ؟؟ أن يكون شعارنا من الآن إذا سئلناعن احتياجاتنا .
    أن نقول : حاجتنا ربنا ، كل ما نريده أن يرضى ، كل ما نريده أن نتقرب منه .
    فواجبنا العملي :
    أن نكثر من الدعاء لا سيما في الأسحار ، في الثلث الأخير من الليل بذلك .
    في صحيح مسلم أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : إن الله تعالى يمهل حتى إذا كان ثلث الليل الآخر نزل إلى سماء الدنيا فنادى :
    هل من مستغفر ؟ هل من تائب ؟ هل من سائل ؟ هل من داع ؟ حتى ينفجر الفجر
    فنريد استغفارا بالسحر
    " والمستغفرين بالأسحار"
    وتجديد التوبة للتاهيل للمرحلة التالية .
    أما رجاؤنا ودعاؤنا وسؤالنا فأنت يا رب ، فالقرب منك يا رب ، والعفو منك يا رب ، والرضا منك يا رب .
    وعليك أن لا تنسى أورادك الثابتة : من الأذكار والقرآن والدعاء والتبتل .
    ومن غد نبدا أسبوع (
    القرب بالود ) فإلى الملتقى ، والملتقى الحق في الجنة إن شاء الله تعالى




     
    3 شخص معجب بهذا.
  5. lalona25008

    lalona25008 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    2.936
    الإعجابات المتلقاة:
    1.653
      08-06-2008 21:16
    [​IMG]


    [​IMG]
    [​IMG]
     
    1 person likes this.
  6. naima96

    naima96 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏2 أفريل 2008
    المشاركات:
    114
    الإعجابات المتلقاة:
    46
      08-06-2008 21:38
    astaghfiro allah sadada allaho 5otaka wa ja3ala 3amalaka sabilen liljannati arjou an tab9a roznamet al a3mel ba3da juin 7atta natafaragh kouliyen jazaka allaho 3anna 5airal jaza wa ra7ama walidayka
     
  7. ابتسامة جميلة

    ابتسامة جميلة عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏16 مارس 2008
    المشاركات:
    6
    الإعجابات المتلقاة:
    17
      11-06-2008 04:32
    واجب اليوم الخامس عشر : روح وريحان وجنة نعيم
    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ، وآله وصحبه الغر الميامين ، وسلم تسليما كثيرا .

    أما بعد .. فأحبتي في الله ..

    أسأل الله تعالى أن يجعل أعمالنا هذه كلها لوجهه الكريم خالصة ، وأن يتقبلها منَّا بقبول حسن ، ويجعل ثمرتها لنا سعادة الدارين .
    بعد أسبوعين من التليين والتأهيل ، سنبدأ من اليوم مرحلة ( القرب ) نريد أن نمشي الطريق لربنا خطوة بخطوة ، فغايتنا رضاه والقرب منه ، ما رأيكم أن تكونوا من المقربين ؟؟؟
    قال تعالى : " فأما إن كان من المقربين فروح وريحان وجنة نعيم " [ الواقعة : 88-89]
    اللهم قربنا إليك ، اللهم اجعلنا عندك من المصطفين الأبرار ، اللهم لا تحرمنا لذة القرب منك .
    تعالوا نقترب بأن نعمل الأعمال التي يحبها ربنا ، ونبدأ كل يوم في عمل حتى ننال هذه المنزلة العظيمة .

    شعار الأسبوع : القرب بالود :
    قال تعالى : " إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودًا " [مريم : 96]

    شعار اليوم : حراسة الفرائض .

    واجبنا العملي :
    قال صلى الله عليه وسلم : " إن الله تعالى قال : من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب و ما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلى مما افترضته عليه " [ رواه البخاري ]
    حراسة الفرائض : أول درجات القرب .
    وللأسف هناك فروض نتناساها : فالله فرض علينا أن نشكره ، وأن نستحي منه ، وأن نتوب له ، وأن نخاف منه ، وأن نتقيه ، فأين هذا من أعمالنا ؟؟؟

    اليوم : اكتب سبعة واجبات أنت مضيعها ، وتقرب إلى الله بأن تؤدي كل يوم منها واجبًا ، وتحافظ عليه من الآن .
    مثلاً:

    (1) الصلاة في أول الوقت .
    قال صلى الله عليه وسلم : " أفضل الأعمال : الصلاة في أول وقتها " [ رواه أبو داود وصححه الألباني ]
    فيصلي الأخ في المسجد والأخت بعد الآذان مباشرة .
    (2) الدعوة إلى الله تعالى .
    قال تعالى : " ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة " [ النحل : 125 ]
    فأين واجبك في نشر الخير ، وإحياء السنة ، وفعل المعروف ، والكف عن المنكرات ؟؟؟
    (3) بر الوالدين :
    فعاهد الله أن لا تضايقهما أبدا ، وإن جاهداك على فعل المعاصي ، فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا .
    (4) صلة الأرحام المقطوعة .
    قال صلى الله عليه وسلم : " صل من قطعك ، وأعط من حرمك ، وأعرض عمن ظلمك " [ رواه الإمام أحمد وصححه الألباني ]
    (5) حسن معاشرة الناس .
    قال صلى الله عليه وسلم : " و خالق الناس بخلق حسن " [رواه الترمذي وحسنه الألباني ]
    (6) أداء الأمانات .
    قال تعالى : " إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها " [ النساء : 58 ]
    فكل من عنده أمانة وتكاسل في أدائها ، فليتحلل منها من قبل أن يقتص الله منه يوم القيامة .
    (7) حفظ الفروج .
    في زمن الفتن والمعاصي يأتيك صوت رسول الله صلى الله عليه وسلم : " احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك " [ رواه الترمذي وحسنه الألباني ]

    هيا يا شباب الأمة ، اخطوا الخطوات ، وتقربوا إلى الله تعالى بحراسة المفروضات ، وثقوا بأن ربكم لا يضيع أعمالكم الصالحات .
    شمروا واستعينوا بالله ولا تعجزوا ، رمضان شهر الخيرات .
    اللهم تقبل منَّا إنك أنت السميع العليم وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .الواجب السادس عشر : حتى أحبه

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    أحبتي في الله ..
    أسأل الله تعالى أن يرزقنا وإياكم الثبات في الأمر ، والعزيمة على الرشد ، وأسأله موجبات رحمته ، وعزائم مغفرته ، وأسأله شكر نعمته ، وحسن عبادته ، وأسأله قلبًا سليما ، ولسانا صادقا ، وأسأله لذة النظر إلى وجهه الكريم .
    اللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك ، وعملاً صالحًا يبلغنا حبك .
    نريده أسبوعًا في (
    حب الله تعالى ) ، نريد أن يكون الباعث لنا على العمل أننا بحقٍ نحبه ، وحبه يغنينا عن التعلق بسواه سبحانه .
    فيا أيها المحبون لله ... هلموا إلى ربكم ، اخطوا معنا خطوات القرب ، وباعثها الود .
    يا من تتنزل دموعكم شوقًا إلى الله ، هذا أوان التدليل على صدق المحبة بخير العمل .
    يا من تشتاقون لنظرة واحدة لوجه ربكم الكريم ، هذا وقت البرهان ، فأين الدليل على هذا الشوق ؟؟؟

    شعارنا اليوم : حتى أحبه .
    أي سنصنع كل ما يمكننا صنيعه ، وليس لنا أمل سوى أن تغرس محبته في قلوبنا، وهو يحب قبل أن نحب ، قال تعالى : " فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه "
    فهو البادئ بالمحبة ، فلو أحببناه سيكون هو في البداية الذي أحبَّ ، فيا رب حبنا يا رب .
    آه والله نحتاج كثيرا هذا الدعاء ، (
    يا رب حبنا يا رب ) .

    وواجبنا العملي :
    (1) دلل على صدق محبتك لله بعمل يحبه الله تعالى فاعمله اليوم له .
    مثلاً :
    - كثرة النوافل . " وما زال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبَّه " [ رواه البخاري ]
    - الذكر الأفضل :
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من قال حين يصبح وحين يمسي سبحان الله وبحمده مائة مرة ، لم يأت أحد يوم القيامة بأفضل مما جاء به إلا أحد قال مثل ما قال ، أو زاد عليه " [رواه مسلم ]
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    " من قال دبر صلاة الغداة لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت بيده الخير وهو على كل شيء قدير مائة مرة قبل أن يثني رجليه كان يومئذ من أفضل أهل الأرض عملا إلا من قال مثل ما قال أو زاد على ما قال " [ رواه الطبراني في الأوسط بإسناد جيد وحسنه الألباني في صحيح الترغيب (476) ]
    - العمل الأفضل :
    عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : قال : " ما عمل شيء أفضل من الصلاة ، وإصلاح ذات البين وخلق جائز بين المسلمين " [ رواه الأصبهاني وحسنه الألباني (2816) في صحيح الترغيب ]

    اختر عملا يحبه الله واجتهد فيه ( حتى يحبني ) ف ( أحبه ) دائما اجعلها تتردد في وجدانك اليوم هذه العبارة
    والله الموفق أن يرزقنا حبه
    لا تنسوا أن تدعو لي يا أحبتي : أن يجعلني الله وإياكم سببا لتحبيبه إلى قلوب عباده .
    وجزاكم الله عني خيرا


     
    3 شخص معجب بهذا.
  8. ابتسامة جميلة

    ابتسامة جميلة عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏16 مارس 2008
    المشاركات:
    6
    الإعجابات المتلقاة:
    17
      17-06-2008 17:58
    واجب اليوم السابع عشر : بلسم حب الله

    الحمد لله وكفى ، والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى ، وآله وسلم تسليما كثيرا .
    أحبتي في الله ...
    كيف حال حبكم لله تعالى ؟ أحببتموه أكثر ، تقربتم له بما يحب ، لعله يرضى ، حبه يملأ عليكم حياتكم ، حبه بدأ يزداد في قلوبكم .
    والله الذي لا إله غيره ، نحتاج إلى جرعات حب لله تعالى نتداوى بها ، نحتاج إلى بلسم المحبة لتطهر قلوبنا من آثار الذنوب والمعاصي ، وتزكو أنفسنا من آفاتها ، وإذا وقع الحب في القلب ، فك أسير الشهوات من أغلاله ، وعوفي مدمن المعاصي من غفلاته .
    شعارنا : بلسم حب الله .
    واجب اليوم :
    (1) رددها في لحظة صفاء بينك وبينه ، لا شاهد لها إلا الله ، " أحبك ربي " قلها بصدق وإخلاص ، واجمع لها قلبك ، ولا تنطقها بلسانك حتى تشعر أنها بحق خارجة من قلبك خالصة له ، ولا تشعر أنك لا تعيها ، أو أنك ترددها دون إحساس عميق بها ، وأخبرني كيف نطقتها هل بمشقة ؟؟ هل بمجاهدة ؟ هل فهمتها ؟ هل ذقت حلاوتها .
    (2) ولكي يرسخ الحب في القلب :
    عليكم بقراءة كتيب " أحبك ربي "للشيخ هاني حلمي

    3) تقرب له بعمل يحبه ، والعمل اليوم .
    في صحيح مسلم قال معدان بن أبي طلحة اليعمري :: لقيت ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت أخبرني بعمل أعمله يدخلني الله به الجنة أو قال قلت بأحب الأعمال إلى الله فسكت ثم سألته فسكت ثم سألته الثالثة فقال سألت عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عليك بكثرة السجود لله فإنك لا تسجد لله سجدة إلا رفعك الله بها درجة وحط عنك بها خطيئة قال معدان ثم لقيت أبا الدرداء فسألته فقال لي مثل ما قال لي ثوبان .
    فتقرب له بكثرة السجود ، وفي سجود النافلة ، رددها " أحبك ربي " واطلبها " يا رب حبنا يا رب " واغرسها بكثرة الدعاء والذكر ، لعله يحبنا .
    والله المستعان
    واجب اليوم الثامن عشر : كن من أحب العباد لله

    الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرا
    أحبتي في الله ...
    من أصبح منكم اليوم " محبًا لله " ؟ من زاد رصيد ( حبه ) لله ؟ من اشتاق إلى رؤية الله تعالى ؟ من عرف أن يقولها بالأمس ( أحبك ربي ) ؟ من وجد أثرها ولذتها في قلبه ؟
    ومن منكم عرف حال قلبه واستشعر الخطر ؟ من اطلع على ما بداخل قلبه فوجد الدنيا المؤثرة ، ووجد الران على القلب بما كسبت يداه من الذنوب والمعاصي ؟؟؟
    من استشعر خطر أن يلقى الله بهذا القلب القاسي ؟ من أفاق من غفلته ؟ من أخذ القرار بالتغيير ؟؟؟
    أحبتي في الله ..
    شعارنا اليوم : كن أحب عباد الله إلى الله .
    فقد روى الطبراني في الكبير وصححه الألباني أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أحب عباد الله إلى الله أحسنهم خلقًا "
    فواجبنا العملي :
    (1) كثرة الدعاء بهذا الدعاء النبوي : " اللهم اهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت ، واصرف عني سيئها لا يصرف سيئها إلا أنت "
    (2) جمع بعضهم علامات حسن الخلق في أمور : راجع نفسك فيها ، وتقرب إلى الله ببعضها فمن ذلك :
    (أ) كثرة الحياء ... ( تذكر وقفة الحياء ) واستحِ من الله ، واستحِ من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، واستحِ من فعل المنكرات . فجدد توبتك .
    [ أعمال تدل على ذلك : عدم رفع الصوت ، الالتزام بالحجاب الشرعي - الالتزام بحدود الشرع في تعامل الرجال مع النساء - عفة اللسان وقلة الكلام - ...الخ ]
    (ب) قلة الأذى : فلا تؤذ أحدًا بلسانك
    روى الإمام أحمد وصححه الألباني عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رجل يا رسول الله إن فلانة يذكرمن كثرة صلاتها وصدقتها وصيامها غير أنها تؤذي جيرانها بلسانها
    قال : هي في النار .
    قال : يا رسول الله فإن فلانة يذكر من قلة صيامها وصلاتها وأنها تتصدق بالأثوار من الأقط ولا تؤذي جيرانها .
    قال : هي في الجنة .
    احفظ لسانك ، وكن هاشًا باشًا ، مبتسمًا في أوج الناس ، ولا تتحمل غلا ولا حقدًا لأحد ، جاهد نفسك في معاملة من يسيء لك معاملة " ادفع بالتي هي أحسن السيئة فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم "
    (3) تقرب بالحبيبتين إلى الله : سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم ، قلها كثيرا ، ورددها ، وكررها .
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله ، مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

    واجب اليوم التاسع عشر : يحببكم الله

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرا .

    أحبتي في الله ...

    كيف حال قلوبكم مع الله ؟ وكيف حال الحب لله ؟ هل اشتقتم له ؟ هل هفت أنفسكم للنظر إلى وجهه الكريم ؟؟ هل تسير الأمور إلى الأفضل بفضل الله تعالى ، هل صرتم أكثر إقبالا على الله تعالى ؟ لا تنسوا الشكر مع كل مرحلة ، ومع كل واجب عملي يتم تطبيقه لنرزق المزيد إن شاء الله تعالى .
    اليوم نريد التقرب بالود من خلال أعظم أسبابه ، إنها متابعة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

    قال تعالى : ] قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ [ [ آل عمران :31 ] وهي آية المحنة ، فقد جعلها الله العلامة الفارقة بين الدعي والصادق ، فإذا أردت أن تعرف قدر الرجل فانظر إلى همته في اتباع النبي صلى الله عليه وسلم.
    فطوبى لمن كان سيد الأنام دليله وإمامه وقائده وأسوته ، فتخلق بأخلاقه ، وتأدب بآدابه ، وتابعه واقتفى أثره في كل شئونه وأحواله ، في حركاته وسكناته الظاهرة والباطنة .

    قال ذو النون : من علامة حب الله متابعة حبيبي الله صلى الله عليه وسلم في أخلاقه وأفعاله ، وأمره وسنته

    وقال إبراهيم القصار : علامة محبة الله إيثار طاعته ومتابعة نبيه صلى الله عليه وسلم

    واعلم أنَّ كل عمل ليس على هدي النبي صلى الله عليه وسلم فإنَّما هو حظ النفس ، فالله لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصًا فابتغي به وجهه ، وصوابًا فكان وفق هدي النبي صلى الله عليه وسلم

    شعارنا : فاتبعوني

    الواجب العملي :

    (1) التأدب بآداب الجمعة .
    (2) إحياء سنة من سنن النبي محمد صلى الله عليه وسلم
    طبق سنة من هذه السنن المهجورة

    والله يتولى أمورنا ، ويحسن لنا أخلاقنا وأعمالنا .

    واجب اليوم العشرون : أبذل جهدك لهالحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرا .

    أحبتي فى الله ...
    أسأل الله تعالى أن يرزقنا و إياكم حبه و حب من ينفعنا حبه عنده سبحانه .
    اللهم ما رزقتنا مما نحب فاجعله قوة لنا فيما تحب .
    اللهم ما زويت عنا مما نحب فاجعله فراغاً لنا فيما تحب .

    هل استشعرتم بدبيب الحب لله وهو يتسلل إلى قلوبكم ؟

    نحتاج اليوم أن نبرهن على هذا الحب بأن نزيد من جهدنا في طاعة ربنا .
    فإن علامة المحبين أن يبذلوا جهدهم كله لله . حتى لا يعرفون إلا بذلك .

    الحديث في الصحيح :
    عن أنس قال : كنت قاعدا مع النبي صلى الله عليه وسلم فمر بجنازة فقال : ما هذه الجنازة ؟ قالوا جنازة فلان الفلاني
    كان يحب الله ورسوله ويعمل بطاعة الله ويسعى فيها
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    وجبت وجبت وجبت

    فهكذا علامة المحب أن يعمل بطاعة الله و يسعى فيها

    شعار اليوم : أبذل جهدك له

    واجبنا العملي :

    1/ زد من وردك اليومي شئ تدلل به على حبك لله .زد مثلاً في ورد القرآن أو الذكر اليومي أو الصدقة أو عدد النوافل التى تتنفل بها واجعلها خالصة في حب الله تعالى .
    2/ حديث صححه الألباني :
    قال الله تعالى :
    حقت محبتي على المتحابين أظلهم في ظل العرش يوم القيامة يوم لا ظل إلا ظلي .

    فابذل جهدك لتجب لك محبة الله بإحسان المعاملة مع الخلق .

    3/ عليك بهذا الدعاء لا يفتر عنه لسانك

    ( يا رب حِبنا يا رب )


    اللهم اجعل حبك أحب إلينا من انفسنا و أولادنا و أهلينا و من الناس أجمعين .

    اللهم لا تجعل في قلوبنا حب إلا لك و لا تعلق إلا بك .

    4/ اليوم أبذل ساعة في طاعة لا تصنعها كثيراً كأن تقوم الليلة ساعة , أو تدعوا أو تذكر أو ما يتيسر لك
    ( ساعة أضافية لله )

    شمروا و بادروا و سارعوا وابذلوا الغالي و النفيس فهذا أوان الجد , قبل أن تحل بنا فتنة أو ينزل بنا بلاء مبين

    اليوم الحادي والعشرين : أحسن كما أحسن الله إليك

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرا .

    أحبتي فى الله ...

    أسأل الله تعالى أن يبلغنا و إياكم رضا و رفقة الحبيب المصطفى في الجنة و لذة النظر إلى وجهه الكريم .

    اللهم إنا نحبك و نحب من يحبك و نسألك ربنا أن تجب لنا محبتك بحبنا إياك و حبنا لأوليائك .


    الحديث رواه الترمذي ولفظه قال: رأيت أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فرحوا بشيء لم أرهم فرحوا بشيء أشد منه ,
    قال رجل: يا رسول الله الرجل يحب الرجل على العمل من الخير يعمل به ولا يعمل بمثله
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : المرء مع من أحب .

    نحن اليوم مع نهاية المرحله الثالثة من مشروعنا و نسأل الله أن نكون قد رزقنا ( القرب بالود ) .

    فعلينا جميعاُ أن نتحسس قلوبنا اليوم :هل زاد رصيد الحب لله في قلوبنا ؟
    انظر في واجبات هذا الأسبوع و حاسب نفسك
    هل أحسنت أم قصرت ؟
    فإن أحسنت فأحسن كما أحسن الله إليك و إن أسأت فاستدرك أمرك حتى لا يفوتك الخير و تُحرم رفقة ركب السائرين إلى الله .

    شعارنا اليوم : أحسن كما احسن الله إليك

    قال صلى الله عليه وسلم : يحب الله العامل إذا عمل أن يحسن .
    الحديث رواه الطبراني و حسنه الألباني

    الواجب العملي :

    1/ جود إخلاصك بعمل سر بينك و بين الله .
    قال صلى الله عليه وسلم : من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل .
    رواه الضياء و صححه الألباني
    عليك بصدقة سر ,
    بركعتين في جوف الليل المظلم لا يطلع عليهما أحد ,
    أن تحسن إلى الناس دون أن تنتظر منهم جزاء و لا شكور و دون ان يعرفوك .

    2/ جود عبادتك : عليك بالنظر إلى الخشوع و الخضوع في الصلاة بزيادة عدد ركعات نوافلك اليومية , بالتدبر و التفكر حال الذكر , و هكذا ,,


    3/ حسن خلقك , أحسن لمَن اساء إليك رجاء أن يحبك الله .


    4/ لا تنسى الدعاء كثيراً بأن يرزقنا ربنا و إياك حبه و تأهل للأسبوع الرابع ( نمضي على الدرب )


    و الله من وراء القصد .

    واجب اليوم الثاني والعشرين : ارتق درجة

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وصحبه ومن والاه . أما بعد

    أحبتي في الله ..

    أسأل الله تعالى أن تكونوا بخير حال ، وأن يجعلنا من الذين يعاملونه بما يحب ، ويعاملهم بما يحبون ، وينصرفون عما يكره ، ويصرفهم عما يكرهون ، ويلحقنا بالذين وجهوا إليه وجوههم ، وأخلصوا له أعمالهم ، ولم يعتمدوا على أحد إلا عليه ، ولم يستندوا إلا إليه .

    نبدأ من اليوم المرحلة الرابعة من المشروع ( نمضي على الدرب ) والهدف أن نخطو خطوات على الطريق ، بعد مرحلة التليين والتأهيل والتقرب بالود ، فكل يوم نعمل عملا نرتقي به درجة على سلم الإيمان ، فنلتقي لنرتقي ، فاشحذوا الهمم ، فلن تخطو إلى الله خطوة إلا إذا استوفى العمل أركان القبول من تجريد الإخلاص لله تعالى ، ومن متابعة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، ومن طلب العلا سهر الليالي ، وما نيل المعالي بالتمني ، وإنما على قدر أهل العزم تأتي العزائم .

    شعارنا اليوم : ارتق درجة .

    وواجبنا العملي : احفظ آية وارتق درجة

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يجيء صاحب القرآن يوم القيامة فيقول القرآن يا رب حله فيلبس تاج الكرامة ثم يقول يا رب زده فيلبس حلة الكرامة ثم يقول يا رب ارض عنه فيرضى عنه فيقال له اقرأ وارق ويزداد بكل آية حسنة ". [ روى الترمذي وحسنه الألباني ]

    قال ابن الجوزي في " صيد الخاطر " : فلو أنّ الفكر عمل في هذا حق العمل حفظ القرآن عاجلا .
    فمن سيبدأ الحفظ من اليوم ، ومن سيراجع القرآن حتى لا يتفلت منه شيء فتفوته درجة في الجنة .
    تدري لو فاتتك آية تحفظها كم ستضيع ؟؟؟

    قال صلى الله عليه وسلم : " إن في الجنة مائة درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيل الله ما بين الدرجتين كما بين السماء و الأرض فإذا سألتم الله فسلوه الفردوس فإنه أوسط الجنة و أعلى الجنة و فوقه عرش الرحمن و منه تفجر أنهار الجنة " [ر واه البخاري ]

    فمن اليوم لابد أن تحفظ ولو آية ، بها يتطهر قلبك لو دخلته تلك الآية ، وبها تستنزل الرحمة ، وترتقي الدرجة ، فهيا يا جميع المسلمين نريد أن نبدأ بقوة في حفظ ومراجعة القرآن .

    واجب اليوم الثالث والعشرين : وجاهدوا

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه .
    أما بعد

    أحبتي في الله ....

    نلتقي لنرتقي الدرجات ، ونمضي على الدرب ، فرارا إلى الله ، في زمن الفتن ، وكثرة المعاصي ، واستحكام الغفلة ، فهل أنتم مستشعرون للخطر ؟ هل أنتم مقبلون على طاعة ربكم منصرفون عن غفلات الناس ؟
    أسأل الله تعالى أن يهدينا وإياكم صراطًا مستقيمًا ، ويجعلنا ممن يقول ويعمل ، ويسمع فيفعل ، وأن يكون ما نقوله وما تعلمون حجة لنا لا علينا .

    شعارنا اليوم : وجاهدوا

    قال تعالى : " وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ " [ الحـج :78 ]

    قال صلى الله عليه وسلم : " إن في الجنة مائة درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيل الله ما بين الدرجتين كما بين السماء و الأرض فإذا سألتم الله فسلوه الفردوس فإنه أوسط الجنة و أعلى الجنة و فوقه عرش الرحمن و منه تفجر أنهار الجنة " [ رواه البخاري ]

    وواجبنا العملي : قم بعمل يعدل الجهاد في سبيل الله :

    (1) مجاهدة النفس : روى أبو ذر الفغاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " أفضل الجهاد أن يجاهد الرجل نفسه وهواه" [ رواه ابن النجار وصححه الألباني ]
    فخالف نفسك اليوم في شيء وجاهدها عليه وارتق الدرجات عند الله تعالى .

    (2) السعي على خدمة الأرملة والمسكين: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله أو القائم الليل الصائم النهار " [ رواه البخاري ]

    (3) بر الوالدين : روى أبو هريرة رضي الله عنه قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه يستأذنه في الجهاد فقال : " أحي والداك ؟! " قال : نعم . قال : " ففيهما فجاهد " [ رواه البخاري ]

    (4) العمل على الصدقة : قال صلى الله عليه وسلم : " العامل في الصدقة بالحق لوجه الله عز وجل كالغازي في سبيل الله عز وجل حتى يرجع إلى أهله" [ رواه أحمد وصححه الألباني ]

    والله من وراء القصد



     
    2 شخص معجب بهذا.
  9. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      17-06-2008 18:24
    اللهم اجعل حبك أحب إلينا من انفسنا و أولادنا و أهلينا و من الناس أجمعين .

    اللهم لا تجعل في قلوبنا حب إلا لك و لا تعلق إلا بك .

     
    2 شخص معجب بهذا.
  10. ابتسامة جميلة

    ابتسامة جميلة عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏16 مارس 2008
    المشاركات:
    6
    الإعجابات المتلقاة:
    17
      19-06-2008 19:24
    الواجب الرابع والعشرين : اخط خطوة

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    أحبتي في الله ...
    أسأل الله تعالى أن يثقل الموازين ، وأن يجعلنا من عباده الصالحين ، وأن يقر أعيننا برؤيته في الجنة ، وبمرافقة الحبيب المصطفى ، اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه .
    هل خطونا خطوات ؟؟؟ هل ارتقينا درجات ؟؟؟ اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وارزقنا الصدق والإخلاص في القول والعمل . وما زلنا نمضي على الدرب .

    شعارنا : اخط خطوة

    وواجبنا العملي :
    افتح في أي باب خير ، بحيث تخطو اليوم خطوة مضاعفة عن خطوات سيرك المعتادة .

    في الصحيحين أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : " كل سلامى [أي كل مفصل من مفاصل الإنسان ] من الناس عليه صدقة كل يوم تطلع فيه الشمس تعدل بين الاثنين صدقة ، و تعين الرجل على دابته فيحمل عليها أو ترفع له عليها متاعه صدقة و الكلمة الطيبة صدقة، و كل خطوة تخطوها إلى الصلاة صدقة ، و دل الطريق صدقة ، و تميط الأذى عن الطريق صدقة "

    فتصدق اليوم واخط الخطوة ، واكتب لي عن اختيارك ، نريد أفكارا عملية لنتقرب بها إلى رب البرية .

    والله أسأل أن يوفقنا لما يحب ويرضى ، وأسألكم الدعاء بتفريج الهم وتنفيس الكرب . وجزاكم الله خيرا

    الواجب الخامس والعشرين : تقرب شبرا

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرًا .
    أحبتي في الله ...

    فاسأل الله تعالى أن يتقبل منكم خطواتكم ، وأن يمن علينا جميعا بالقرب منه ، وأن يبلغنا رضاه ، وأن يمتعنا بالنظر لوجهه الكريم ، وألا يحرمنا لذة الشوق إلى لقائه ، في غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة .
    هل نمضي على الدرب ؟ أم بدا يتسلل إليكم بعض الملل ؟ هل الهمة في ازدياد ؟؟ أم دخل عليكم بعض الفتور والكسل ؟
    لا - إخوتاه - الثمرة جليلة والسلعة غالية ، والثمن رخيص بالنسبة للجائزة ، فلا ترضوا بالخسران ، " ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين "
    فيا صفوة خلق الله في الأرض بانتمائكم لهذ الدين ، لا ترضوا بالدنية في دينكم ، وكونوا على الخير أعوانا ، واستعينوا بالله ولا تعجزوا .

    شعارنا اليوم : تقرب شبرا .
    في صحيح مسلم أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال قال الله عز وجل أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه حيث ذكرني والله لله أفرح بتوبة عبده من أحدكم يجد ضالته بالفلاة ومن تقرب إلي شبرا تقربت إليه ذراعا ومن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا وإذا أقبل إلي يمشي أقبلت إليه أهرول .

    واجبنا العملي :
    عليك بالأعمال المضاعفة ، التي تخطو بك خطوات في الطريق إلى الله رب العالمين .
    مثل :

    (1) النافلة المضاعفة :
    روى أبو يعلى وصححه الألباني أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : " صلاة الرجل تطوعا حيث لا يراه الناس تعدل صلاته على أعين الناس خمسا و عشرين "

    (2) الذكر المضاعف :
    روى مسلم في صحيحيه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من قال سبحان الله مائة مرة. يكسب ألف حسنة وتحط عنك ألف سيئة "

    (3) قراءة القرآن المضاعفة :
    روى الإمام أحمد وحسنه الألباني أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : "من قرأ قل هو الله أحد حتى يختمها عشر مرات بني الله له قصرا في الجنة "

    وجزاكم الله خيرا على دعائكم وتواصلكم ، وأسأله جل وعلا أن يديم علينا نعمة الحب فيه ، وتجب لنا محبته بذلك .
    والله من وراء القصد .
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...