كيف تكون طيارا بارعا دون شيئ

الموضوع في 'أرشيف المنتدى التعليمي' بواسطة ronaldinho1mc, بتاريخ ‏12 جوان 2008.

  1. ronaldinho1mc

    ronaldinho1mc عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏7 فيفري 2008
    المشاركات:
    80
    الإعجابات المتلقاة:
    16
      12-06-2008 13:13
    :besmellah1:
    قــــيــــادة الـــطـــائــــرةالطائرة مَرْكَبَةميكانيكية تخضع للقوانين الميكانيكية. وعلى من يرغب في أن يصبح طيارًا ماهرًا، أنيتعرف على هذه القوانين بالإضافة إلى قوانين الديناميكا الهوائية. وعليه كذلك أنيحصل على التدريب واكتساب الخبرة اللازمة لقيادة الطائرة.

    وتختلف قيادةالطائرة عن قيادة السيارة في كثير من الوجوه. فعند الرغبة في الدوران بالسيارة،يدير سائقها ببساطة عجلة القيادة في الاتجاه المطلوب. وللدوران بالطائرة، يجب علىقائدها تشغيل العديد من أجهزة التحكم في وقت واحدالحركاتالأساسية للطائرة وأجهزة التحكم فيهاللطائرة ثلاث حركات أساسية، هي:

    1ـ الخطران

    2
    ـ العطوف

    3
    ـالانعراجوالخطران حركة الطائرة بحيث تتحرك مقدمتها إلى أعلى أوإلى أسفل. وتنعطف الطائرة عندما ينخفض أحد جناحيها عن الآخر. والانعراج حركةالطائرة بحيث تنحرف مقدمتها لليمين أو اليسار. ويستخدم قائد الطائرة أجهزة التحكملإحداث هذه الحركات أو لضبطها.

    وللطائرة الكثير من أجهزة التحكم. لكنالأساسية منها أربعة، وهي:

    1ـ الرافعة

    2
    ـالدفة

    3
    ـ الجنيحات

    4
    ـ ذراع الخنق.والرافعة والدفةجزءان من مجموعة الذيل. أما الجنيحات فهي مثبتة في الأجنحة. وتصل مجموعة من الأسلاكوالأذرع والبكرات بين أسطح التحكم الخارجية هذه، وبين أجهزة تحكم الطيار داخلالقمرة. وتتحكم عجلة القيادة في حركة الجنيحات والرافعة، بينما تتحكم البدّالاتبالدفة. ويستخدم الطيار ذراع الخنق للتحكم في سرعة المحركوقدرتهالعدادات وأجهزة التحكم الأساسية بالقمرة. تتحكم عجلة القيادة،لكل من الطيار ومساعده، في الجنيحات والرافعة. وتتحكم البدالات في الدفة. وتتحكمذراع الخنق في قدرة المحرك وسرعته (عدادات الطائرة)، مثل عداد السرعة وعدادالارتفاع. وتساعد في المحافظة على خط سير الطائرة. عدادات المحرك (مثل عداد ضغطالزيت وعداد سرعة الدوران) تبين أداء المحركوتستخدم عجلة القيادة وبدالاتالدفة لإحداث كل من الخطران والعطوف والانعراج. وتدفع عجلة القيادة للأمام والخلف،وتدور من جانب لجانب. ويتسبب دفع العجلة للأمام أوجذبها للخلف في تحريك الرافعةلأعلى أو لأسفل لإحداث الخطران. فعندما تُدفع عجلة القيادة للأمام تنخفض الرافعة،وتنخفض المقدمة تبعًا لذلك. أما إذا جذبت العجلة للخلف، فتتحرك الرافعة لأعلىوترتفع المقدمة. ومع تحريك عجلة القيادة من جانب لآخر ترتفع الجنيحات أو تنخفضلتسبب العطوف. فعندما تدفع العجلة إلى اليمين، يتحرك الجنيح الأيمن لأعلى والجنيحالأيسر لأسفل، وتنعطف الطائرة يمينًا. أما إذا دفعت العجلة إلى اليسار فإن الطائرةتنعطف يسارًا. ويستخدم الطيار بدالي الدفة لإحداث الانعراج. فبالضغط على البدالالأيسر، تتحرك الدفة إلى اليسار مسببة انحراف مقدمة الطائرة لليسار أيضا. أما الضغطعلى البدال الأيمن فيتسبب في انحراف مقدمة الطائرة لليمين.


    عند بدءالطائرة التحليق يقوم قائد الطائرة بوضع الرافعة لأسفل أو لأعلى. ويخفض الرافعةلأسفل بالضغط على عجلة القيادة للأمام، ويرفعها لأعلى بجذب العجلةللخلفولدى الطيار، داخل القمرة، معدات للتحكم في حركة سطيحات تعديلالموازنة الخاصة بالجنيحات والرافعة والدفة. وتعمل سطيحات تعديل الموازنة علىالمحافظة على اتزان الطائرة رغم أي تغير يحدث في سرعة الطائرة أو في موقع مركزثقلها. ويتغير مركز ثقل الطائرة عدة مرات أثناءالطيران. فعلى سبيل المثال، يتغير موقع مركز الثقل بعداستهلاك وقود خزانات الأجنحة. ولمنع الطائرة منالطيرانلأعلى، يتحكم الطيار في الرافعة بالضغط المستمر علىعجلة القيادة. أما إذا ضبط الطيار سطيحات تعديل الموازنة فإنها تقوم آليًا بعملالرافعة. ويسمح ضبط سطيح تعديل الموازنة، للطيار بالطيران حر اليدين، دون استخدامعجلة القيادة أو البدالات
    الاستخدام الصحيح لأجهزة التحكملا يستخدم قائد الطائرة (القبطان) واحدًا فقط من أجهزة التحكم لإحداث أي من المناورات الجوية. فللدوران إلىاليسار ـ على سبيل المثال ـ لا يكفي أن يضغط الطيار ببساطة على البدال الأيسر، وإلاأدَّى ذلك إلى انزلاق الطائرة يسارًا. فلن يستكمل الدوران إذا بدأت الطائرة فيالانزلاق، بل تعود إلى اتجاهها الأصلي فور رفع الطيار لقدمه عنالبدالة.


    لعطوف الطائرة أو لميلها الجانبي، يستخدم الطيار الجنيحات. لإحداث ميل جانبي لليسار، مثلاً، يدفع الطيار عجلة القيادة لليسار، فيرتفع الجنيحالأيسر لأعلى وينخفض الجنيح الأيمن لأسفلولإحداث دوران صحيح إلى اليسارأثناءالطيرانالمستوي، لابد للطيار من أن يستخدمأربعة أجهزة تحكم في آنٍ واحد. فيجب عليه:

    1
    ـ الضغط لأسفل على البدالالأيسر لتتجه الطائرة لليسار

    2
    ـ دفع عجلة القيادة لليسار ليرتفع الجنيحالأيسر لإحداث ميل جانبي لليسار

    3
    ـ جذب عجلة القيادة للخلف لرفع الرافعة إلىأعلى ومن ثمَّ رفع مقدمة الطائرة وزيادة زاوية الهبوب.

    4
    ـ دفع ذراع الخنقللأمام لزيادة القدرة المولدة من المحرك.

    ويؤدي الطيار كل هذه الخطوات فيوقت واحد. وبهذا فإن الطيار يستخدم الدفة والجنيحات معًا لإحداث الالتفاف، لكنالطائرة تفقد بعض الرفع عند بدء الالتفاف. ولتعويض هذا الفقد يرفع الطيار الرافعةلزيادة زاوية الهبوب. ويترتب على زيادة زاوية الهبوب زيادة في قوة السحب الهوائيويصبح مطلوبًا قوة دفع أكبر، وللحصول عليها يدفع الطيار ذراع الخنق لزيادة قدرةالمحرك. وفي جميع المناورات الجوية الأخرى ـ من الإقلاع حتى الهبوط ـ لابد للطيارمن المحافظة على التوازن العام للقوى المؤثرة، كما هو بالنسبة للدوران. فبالاستخدامالمتزامن لكافة أجهزة التحكم يستطيع الطيار أن يضمن توازن قوة الرفع مع قوةالجاذبية، وقوة الدفع مع قوة السحب الهوائي.


    لانعراج الطائرة يستخدمالطيار بدالتي الدفة. بالضغط على البدال الأيمن تنحرف الدفة إلى اليمين، وبالضغطعلى البدال الأيسر تنحرف الدفة إلى اليسارالسقوطاو ال stall يحدث عندما تصبح زاوية هبوب الجناح كبيرةلدرجة تفقد فيها الطائرة الكثير من قوة الرفع وتبدأ في السقوط. وتؤدي الزيادةالبسيطة لزاوية الهبوب، كما سبق أن أوضحنا، إلى زيادة قوة الرفع. لكن، إذا وضعالطيار مقدمة الطائرة لأعلى حتى يصنع جناحها زاوية تزيد على ما بين 15° و20° معاتجاه الطيران، يبدأ الهواء المار فوق الجناح في الاضطراب بعنف. ونتيجة لذلك تفقدالطائرة قدرًا من قوة الرفع، وإذا لم يبادر الطيار باستعادة الرفع المفقود، يصبح منغير الممكن التحكم في الطائرة، وتسقط حتى تصطدم بالأرض وتتحطمكيفيستخدم الطيار زاوية الهبوبالطيرانالمستوي. لابد أنتحافظ الطائرة على اتزان قوة الرفع مع الجاذبية. فإذا انخفضت السرعة، انخفضت قوةالرفع. ولاستعادة هذا النقص في قوة الرفع يقوم الطيار بزيادة زاوية الهبوب. أما إذازادت السرعة فإنه يتم خفض زاوية الهبوب. زاوية الهبوب هي الزاوية بين خط سيرالطائرة، وخط الوتر الوهمي المار خلال الجناح. يرفع الطيار الرافعة لزيادة زاويةالهبوب، وبالتالي زيادة قوة الرفع. فإذا زادت هذه الزاوية عن اللازم انخفضت قوةالرفع بدرجة تسبب خطورة على الطائرة.

    ويستطيع الطيار الخروج بطائرته منالسقوط، بوضع مقدمتها لأسفل، ثم تركها لتأثير الجاذبية لتتزايد سرعتها، ومن ثمتتزايد قوة الرفع. ويستطيع الطيار كذلك زيادة قدرة المحركات ليكتسب زيادة في قوةالرفع نتيجة لزيادة قوة دفع المحركاتالإقلاع. تتحرك الطائرة على المدرج (الممر) بسرعة كبيرة، فيندفع الهواء حول الطائرة مولدا قوة رفع. وللحصول على قوةرفع إضافية يقوم الطيار برفع الرافعة لأعلى لزيادة زاوية الهبوب. ويستطيع الطياركذلك خفض القلابات. وتقلع الطائرة عندما يزيد الرفع على الجاذبية
    طيران العدادات
    يستطيع الطيارالماهر أداء المناورات الجوية والهبوط بالطائرة إذا لم يكن قادرًا على رؤية ماحوله، معتمدًا فقط على قراءة العدادات. وتزيد أهمية هذه المهارة فيالطيرانخلال السُّحب أو الضباب أو الأمطار الغزيرة. فعندمالا يتمكن الطيار من رؤية خط الأفق أو رؤية الأرض تحته، يصبح من العسير التأكد منسير الطائرة في خطها المرسوم، والتأكد من أنها لا تفقد أو تكسب ارتفاعًا. وتوفرالعدادات هذه المعلومات، بل إنها تساعد الطيار أيضًا على مختلف المناورات الجويةدون فقٍد في الارتفاع أو السرعة، كما تساعده على الهبوط فوق الأرضبأمانالهبوط. لابد من خفض سرعة الطائرة للحد الأدنى بخفض قدرة المحركالمولدة. لكن خفض السرعة يقلل من الرفع. ولتجنب الارتطام بالأرض، لابد من استعادةبعض الرفع المفقود عن طريق زيادة زاوية الهبوب وخفض القلاباتقياس سرعةالطيرانتقاس سرعةالطائرة في أثناءالطيرانبطرق متعددة. والسرعةالهوائية المبينة، هي السرعة التي يقرؤها الطيار على عداد يسمى مبين السرعةالهوائية لكن قراءة مبين السرعة الهوائية تتأثر بالتغيرات التي تحدث في ضغط الهواءودرجة حرارته عند مختلف الارتفاعات. لذلك فإن السرعة الهوائية المبينة تختلف عنالسرعة الهوائية الحقيقية وكذلك عن السرعة الأرضية. وتعرف السرعة الهوائية الحقيقيةبأنها سرعة الطائرة بالنسبة للهواء. أما السرعة الأرضية فهي سرعة الطائرة بالنسبةلسطح الأرض. ويستطيع الطيار حساب السرعة الهوائية الحقيقية عن طريق قراءة السرعةالهوائية المبينة مع إضافة 2% زيادة لكل 300م ارتفاع. فمثلاً، إذا طارت طائرة علىارتفاع قدره 3,000م، وكانت قراءة مبين السرعة الهوائية 100كم/ساعة، تكون السرعةالهوائية الحقيقية حوالي 120كم/ساعة. ويستطيع الطيار استخدام السرعة الهوائيةالحقيقية لحساب السرعة الأرضية إذا توفرت لديه المعلومات عن سرعة الريح واتجاهها. فإذا كانت السرعة الهوائية الحقيقية للطائرة هي 120كم/ساعة، وكانت الريح قادمة منالأمام بسرعة قدرها 30كم/ساعة، فإن السرعة الأرضية للطائرة تكون 90كم/ ساعةكيف تدور الطائرة يستخدم الطيار العديد من أجهزة القيادة للدورانبالطائرة. والطائرة المبينة أدناه تشرع في الدوران لليمين. قام الطيار برفع الجنيحالأيمن لتميل الطائرة لليمين، كما وجه الدفة لليمين ليضمن ثبات مقدمة الطائرة. وزادت قوة الرفع على الجانب الأيسر لتجذب الطائرة نحو الدوران. وفي أثناء ذلك تفقدالطائرة قدرًا من الرفع، يقوم الطيار برفع الرافعة لأعلى لزيادة زاوية الهبوب،وزيادة قوة الدفع المولدة من المحركالسرعةالقصوىهي أعلى سرعة يمكن أن تصل إليها الطائرة في أثناء طيران مستو. أما أفضل سرعة صعود فهي أقصى سرعة يمكن الصعود عندها. وسرعةالطيرانالمطرد، هي السرعة الأكثر ملاءمة للطيران لمسافاتطويلة. وسرعة المناورة هي أعلى سرعة يمكن بها للطائرة أداء المناورات دون إحداثأضرار بالطائرة. ولكل طائرة أيضًا سرعة العلامة الصفراء، وسرعة العلامة الحمراء،وتظهران على مبين السرعة الهوائية. والمنطقة المميزة باللون الأصفر هي منطقة تحذيرحيث يجب على الطيار عدم أداء أي مناورات جوية مفاجئة عند طيرانه ضمن هذه المنطقة. أما المنطقة المميزة باللون الأحمر فهي تبين أعلى سرعة يمكن للطائرة أن تطير عندهابسلام في جميع الظروف.

    ولكل طائرة سرعة هويان (انهيار) وهي السرعة التيتفقد الطائرة عندها قوة الرفع. وتوضح شركات تصنيع الطائرات سرعة الانهيار لكل طائرةتقوم بإنتاجها وبيعها. لكن سرعة الانهيار المبينة تنطبق فقط على حالة مستوىالطيران. أما في أثناء الدوران، فتكون سرعة الانهيار أعلىمنها أثناء مستوىالطيران. وللخروج من حالة الانهيارأثناء هذا المستوى يدفع الطيار عجلة القيادة للأمام، ويرفع من قدرة المحرك لاكتسابالمزيد من قوة الرفع.
    تعلُّمالطيرانيحتاجالطيرانإلى قدر كبير من المعرفة المتخصصة، لذلك يحصلكثير من الطلبة الطيارين علىدروسأساسية بالإضافةإلىدروسالطيران. وتتضمن الدروس الأساسية مواد: الديناميكا الهوائية، والأرصاد الجوية (دراسة الجو)،والملاحة الجوية، وقوانينالطيران. ولا بد للطلبةالطيارين من اكتساب معرفة جيدة بكل هذه الموضوعات لاجتياز الامتحانات.

    وتشملدروسالطيران 40 ساعةطيران أو أكثر. نصف هذا الوقت يكون طيرانًا ثنائيًا، حيث يصاحب الطالب في الطائرةمعلمٌ يشارك في قيادتها، عن طريق جهاز تحكم مزدوج. ويكونالطيرانمنفردًا في باقي الدروس حيث يطير الطالب الطياربمفرده في الطائرة. ولابد من أن يكتسب الطالب مهارة في عمليات السير بالطائرة علىالأرض، والإقلاع وإجراء المناورات الجوية المختلفة والملاحة الجوية والهبوط والحطعلى الأرض. ويجب أن يستكمل الطالب نصف وقتالطيرانالمنفرد عبر البلاد، تكون من بينها رحلة واحدة على الأقل يتم الهبوط في نهايتها فيمهبط آخر غير مطاره الأصلي. وقبل كل رحلة عبر البلاد يختبر الطالب حالة الجو، ويقومبتوقيع مسار الرحلة على نوع خاص من الخرائط يسمى لوحة الملاحة الجوية. كذلك يقومبالكشف الدقيق على الطائرة قبل الإقلاع.

    ولابد من أن يكون الطالب قادرًا علىالطيرانبالعدادات فقط، وأيضًا عن طريق ملاحظةالملامح الأرضية. وبعد الهبوط والحط على الأرض، يقوم الطالب بتسجيل زمن الرحلة فيسجل الطائرة.

    وتشترط معظم الدول على المتقدم للحصول على شهادة طيران ـ ما لميكن قد تدرب علىالطيرانالحربيـ أن يحصل على دورة تدريبية معترف بها من قبل الهيئةالقومية المسؤولة، والتي تصدر هذه الشهادات للمتقدمين من ذوي الكفاءة المناسبة دونغيرهم
    :satelite::satelite::satelite:
    مع تحيات كابتن ronaldinho1mc​
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...