أيـــهـــا الـــمـــسـلـم لا تـكـن غـولاً تـأكــل غــلــولاً

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة نسرقرطاج, بتاريخ ‏20 جوان 2008.

  1. نسرقرطاج

    نسرقرطاج عضو مميز بالقسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏6 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    3.182
    الإعجابات المتلقاة:
    7.721
      20-06-2008 10:28
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال :
    يا رسول الله هذا الحبل وجدته حيث انهزم العدو أأشد به على رحلي؟
    قال صلى الله عليه وسلم : نصيبي منه لك ، وكيف تصنع بنصيب المسلمين ؟

    وهذا عمر بن عبد العزيز جاءه أحد الولاة وأخذ يحدثه عن أمور المسلمين وكان الوقت ليلاً وكانوا يستضيئون بشمعة بينهما ، فلما انتهى الوالي من الحديث عن أمور المسلمين وبدأ يسأل عمر عن أحواله
    قال له عمر : انتظر فأطفأ الشمعة وقال له : الآن اسأل ما بدا لك ،
    فتعجب الوالي وقال : يا أمير المؤمنين لما أطفأت الشمعة ؟
    فقال عمر : كنت تسألني عن أحوال المسلمين وكنت أستضيء بنورهم ، وأما الآن فتسألني عن حالي فكيف أخبرك عنه على ضوء من مال المسلمين ،

    و جاءوا له بزكاة المسك فوضع يده على أنفه حتى لا يشتم رائحته – ورعاً عن المال العام –
    فقالوا : يا أمير المؤمنين إنما هي رائحة ؟!!
    فقال: وهل يستفاد منه إلا برائحته .


    فما أحوجنا لجزء من مثل هذا الورع والخشية من الله..!

    لقد استهان الناس كثيراً بحرمات الله ولكثرة فعلها اعتادوها حتى أصبح المنكر عليهم غريباً ، متشدداً ، منغلقاً ..
    أصبحت الكبائر صغائر ..
    وأضحت المحرمات حلائل
    وأمست المنكرات غنائم
    ونسوا أن الجبال من الحصى ...... وأن البحر من القطرة ..
    وتناسوا قوله تعالى : (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ )

    يا من أخذتم الهدية والإكرامية بسبب مناصبكم ووجاهتكم ...
    أفلا جلستم في بيوت آبائكم أو في بيوت أمهاتكم فتنظرون أيهدى لكم أم لا ؟؟
    والله ما أعطيتموها لسواد عيونكم ولا لجمال وجوهكم ولا لطول قاماتكم بل جاءتكم من أجل مناصبكم التي أنتم عليها أمناء
    إن لم يركم البشر فرب البشر يراكم ...فسيفضحكم يومها على رؤوس الأشهاد ..
    ستحملون ما أخذتم على اعناقكم ... بعير له رغاء أوبقرة لها خوار أوشاة تيعر ...

    فالجزاء من *** العمل ...
    فما أنتم يومها فاعلون ....؟ حين تنطق ألسنتكم وجوارحكم بما أخزيتم


    إن الأمر جد خطير
    وأن الخطب جلل
    والعقوبة جد أليمة
    فاقرؤوا ما يقوله الرسول صلى الله عليه وسلم : ' مَنْ اسْتَعْمَلْنَاهُ مِنْكُمْ عَلَى عَمَلٍ فَكَتَمَنَا مِخْيَطًا فَمَا فَوْقَهُ كَانَ غُلُولًا يَأْتِي بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ '

    واقرأ هذا الحديث لتدرك كيف أن الغلول يذهب حتى حسنات الجهاد :

    ففي البخاري عن أبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال:
    افْتَتَحْنَا خَيْبَرَ وَلَمْ نَغْنَمْ ذَهَبًا وَلَا فِضَّةً إِنَّمَا غَنِمْنَا الْبَقَرَ وَالْإِبِلَ وَالْمَتَاعَ وَالْحَوَائِطَ ثُمَّ انْصَرَفْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِلَى وَادِي الْقُرَى وَمَعَهُ عَبْدٌ لَهُ يُقَالُ لَهُ مِدْعَمٌ أَهْدَاهُ لَهُ أَحَدُ بَنِي الضِّبَابِ فَبَيْنَمَا هُوَ يَحُطُّ رَحْلَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِذْ جَاءَهُ سَهْمٌ عَائِرٌ حَتَّى أَصَابَ ذَلِكَ الْعَبْدَ
    فَقَالَ النَّاسُ هَنِيئًا لَهُ الشَّهَادَةُ
    فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ((بَلْ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنَّ الشَّمْلَةَ الَّتِي أَصَابَهَا يَوْمَ خَيْبَرَ مِنْ الْمَغَانِمِ لَمْ تُصِبْهَا الْمَقَاسِمُ لَتَشْتَعِلُ عَلَيْهِ نَارًا))
    فَجَاءَ رَجُلٌ حِينَ سَمِعَ ذَلِكَ مِنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِشِرَاكٍ أَوْ بِشِرَاكَيْنِ فَقَالَ هَذَا شَيْءٌ كُنْتُ أَصَبْتُهُ
    فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم شِرَاكٌ أَوْ شِرَاكَانِ مِنْ نَارٍ

    فيا أيها المسلم لاتكن غولاً تأكل غلولاً ..
    طهر نفسك من خيانة الأمانة ومن الغلول ومن إهدار المال العام بأي شكل من الأشكال
    فإن الله سيحاسبك على كل صغيرة وكبيرة فلا تستهين بالمعصية مهما صغرت بل انظر إلى عظمة من تعصي
     
    8 شخص معجب بهذا.
  2. khattab

    khattab عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏15 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    790
    الإعجابات المتلقاة:
    1.379
      21-06-2008 07:36
    بارك الله فيك أخي الكريم على هذا الموضوع الهام
    نحن في أمسّ الحاجة لهذه الاخلاق في زمننا هذا
    هذا الزمن الذي كثرت فيه الرشاوى و السرقة
    هذا الزمن الذي أصبح فيه كسب الاموال هي الأهمّ و طرق كسبها لا تهمّ


    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّ كَثِيراً مِّنَ الأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ{34} يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَـذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنفُسِكُمْ فَذُوقُواْ مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ{35}
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. almoslima

    almoslima عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏25 فيفري 2008
    المشاركات:
    190
    الإعجابات المتلقاة:
    127
      21-06-2008 11:26
    :besmellah2:


    بارك الله فيك يا اخي على هذا الموضوع
     
    1 person likes this.
  4. mohamed fekih

    mohamed fekih عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2007
    المشاركات:
    975
    الإعجابات المتلقاة:
    2.896
      21-06-2008 13:38
    جزاك الله خيراً يا أخي .. وأثابك على الطرح الراقي .. والذي نحتاج لمثله ..

    في زمننا هذا كي تفتح العيون .. ولا تغمض عن أمور نخرجها عن الدين

    ولكننا للأسف نغوص بذنوبنا .. دون أن نعرف الحلال من الحرام

    اللهم اغننا بحلالك عن حرامك
    وبك عمن سواك .. يا أرحم الراحمين
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...