اختتام الدورة الثانية والاربعين لمهرجان الساف بالهوارية

الموضوع في 'السياحة التونسية' بواسطة cortex, بتاريخ ‏21 جوان 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      21-06-2008 15:26
    انتظمت بمدينة الهوارية على مدى اربعة ايام الدورة الثانية والاربعون لمهرجان الساف تحت شعار«من اجل محيط افضل وتنمية مستديمة» وشهدت العديد من الفقرات الهامة وواكب يوم الاختتام عدد هام من عشاق رياضة الصيد بالساف والبرني في سفح جبل الهوارية ومقر جمعية مهرجان الساف المطل على البحر في مشهد بانورامي مدهش..
    هذه التظاهرة تهدف حسب المنظمين الى الحفاظ على فن «البيزرة» (تربية الساف والباز) بالهوارية والمساهمة في تطوير السياحة البيئية حيث اصبح «الساف» رمزا لمدينة الهوارية بالوطن القبلي ويعتلي ساحة كبرى عند مدخلها..
    هذه الدورة شهدت مشاركة مكثفة من الصيادين (75 صيادا) تراوحت اعمارهم من 17 الى 80 سنة وقد اثارت عروض البيازرة إعجاب الجمهور الحاضر من خلال فن الصيد حيث يطلق طائر السمان ثم يسرّح في اثره طائر الساف وتحسب نقاط الفوز بحساب رشاقة الطائر وسرعة الانقضاض وتحويمه وثباته في ملاحقة فريسته.
    اما عروض الصيد بالبرني فهي تختلف من حيث «الطريدة» اذ يعوض السمان بحجل او بحمامة..كما ان البرني يعود الى صاحبه بعد صيده بخلاف الساف الذي ينزل الى الارض منقضا على طريدته بانتظار صاحبه. صيحات الاعجاب تتعالى عند كل انقضاض رشيق من طائر الساف على «السمانة» ويصل نشوة الفرح لدى بعض المسابقين الشيوخ الى حد الرقص في شكل بهلواني وغير اعتيادي مما يضيف حماسة اضافية لدى الجمهور.اما الذي افلت طائره «السمانة» ولم يجد نفسا قويا للحاق بها فيعود الى الجماهير ضائعا كسيفا..
    «امير السماء» وهو لقب طير الساف يتطلب عناية فائقة من البيازرة وغالبا ما يطلقونهم في اعقاب موسم الصيد والذي ينتهي مع 15 جوان وهو تاريخ اختتام المهرجان الذي تنظمه جمعية البيازرة المؤسسة في سنة 1976 وتضم حوالي 400 منخرط،وهي عضو في الجمعية العالمية للبيازرة ومقرها باريس.
    ويذكر ان المهرجان الغى دورته في سنة 2006 خوفا من فيروس انفلونزا الطيور.
    مزيد دعم المهرجان
    الي ما يعرف الطير يشويه..للبوم ينظم اشعاره
    طير الساف والصقر ليه مواليه
    وطير السمان والحجل والحبارى
    صاحب الشر تبت يديه في قلبه شعلت شراره
    وصاحب الخير الله ينجيه للبيزرة شيد مناره
    بهذه الأبيات يبادرنا مدير المهرجان السيد الشاذلي الجليدي في حديثه عن الساف ورياضة الصيد بالجوارح والتي تختلف بحسب الطيور والمناطق في العالم والصقور انواع لدى العرب فهناك الشاهين والاشقر والاحمر و البحري والباشق..فرياضة الصقور في الخليج مثلا تخصص لاصطياد الحبارى وحتى الغزال بعدما يتم ترويض الصقر على الانقضاض علي عين الغزال..وصقور الخليج تفوق مثيلاتنا في تونس بمرة ونصف.
    واضاف بأن المهرجان يختزل مسيرة 42 سنة في العلاقات الدولية والعناية بالبيئة والاهتمام بهذا الطائر والثروة الحــيــوانية ببلادنا.
    مدير المهـرجان لا يــفـوته ان يبين لنا مدى ما تعــانيــه التظـــاهرة من قــلة ذات اليد واحجام المـــؤسسات المستشهرة والمؤسسات الفندقية عن دعم المهرجان والعمل على ترويجه واشعاعه
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...