لم أفعل شيئا سوى أني أشهرت إلتزامي

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة المسلمة العفيفة, بتاريخ ‏22 جوان 2008.

  1. المسلمة العفيفة

    المسلمة العفيفة عضو فريق العمل بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏22 مارس 2008
    المشاركات:
    2.115
    الإعجابات المتلقاة:
    12.577
      22-06-2008 19:44
    [​IMG]
    [​IMG]
    في إحدى الأيام اللتي لا انساهاركبت المترو و كنت أرتدي حجابي أسأل الله أن يجعله بمواصفاته الشرعية
    وكانت تجلس أمامي فتاة غير متحجبة ترتدي ملابس كغيرها من الفتيات اللواتي نسأل الله لهم الهدى
    قلت لها: أحس أنها تنظر نحوي وتعيد النظر تجاهلت الأمر وإذا بها تبتسم لي فاببتسمت لها إقتربت مني و بدأ الحديث و إذا بفتاة تقول لي كم انت محظوظة بلبسك الحجاب
    لا تتصوري كم من ليال أسهر و أنا أبكي بين يدي الله في قلبي حب لله لا أستطيع مقاومته
    فسألتها و ما يمنعك قالت بكل أسف أنها لا تملك المال لشراء ملابس للحجاب و كيف سترتديه و كل ملابسها كما رأيت!
    قئلت لها
    إنه الشيطان من يزرع فيك هذا الخوف واليأس, سأحدثك فقصتي مع الحجاب فستعلمين ان هذا ليس بعذر لك:
    كان أول يوم أعود فيه للدراسة وقد اعطتني والدتي ثلاثون دينارا مصروف جيبي كنت مثلك أحس أني في داخلي إيمان قوي لكن ينقص ان أحفظه بلبس اللباس الشرعي كنت في صلاتي أدعو الله ان يتوجني بلبس الحجاب قبل دخول رمضان في قلبي رغبة قوية ان أدخل لرمضان و قد ازحت عن كاهلي هاته المعصية اللتي باتت تأرقني
    وفي صباح ذلك اليوم نهضت من نومي إرتديت ملابسي اليومية وقفت أمام المرآة أمشط شعري و إذا احس يشيء غريب يتملكني نظرت لنفسي في المرآة مرارا فلم أرض عنها أحسست اني إن ذهبت للدراسة هكذا سأضع حاجز بيني و بين لبس الحجاب
    كان حالي كحالك لا املك ملابس لأتحجب;
    ركضت إلى غرفتي أخذت ورقا وقلما
    قسمت الورقة لنصفين كتبت ما ينتظلرني إن إن نزلت إلى السوق و إشتريت ما يلزم للبس الحجاب و ما ينتظرني من رب العزة من جزاء و في النصف الثاني كتبت مصاريفي اليومية فأنا إن إشتريت هاته الملابس لن يبقى لي مصروف جيبي و لكني سأبقى في المعصية
    فإخترت الطريق إلى الله لكن ما الحل وجدت أمامي مشكلا كبيرا ماذا سأفعل ثلاثون دينارا ماذا سأشتري بها غير كافية لأشتري الملابس الجديدة الجميلة كما إعتدت في السابق و لكن إصراري على ترك المعصية جعلني أذهب لأشتري أول ملابس تحجبت بها من "الفريب" نعم لا تستغربي فأنا ما عاد يهمني شئ المهم ان أشتري ما يسترني نزلت إشتريت ملابس و في ليلتها كنت محجبة
    عادت أختي فاخبرتها اني تحجبت إستغربت قالت لي متى و ماذا سترتدين أخبرتها بالأمر
    اعترف أني حينها كنت أجهل المواصفات الشرعية للبس الحجاب لكن في نفسي المهم إرتديته و إتخذت هاته الخطوة المهمة في حياتي و فيما بعد انعم الله عليه و تحسنت احوالي وبدأت أسأل عن الحلال والحرام وماهي المواصفات الشرعية..
    ثم قلت لها ما رأيك إن وجدت من يشتري لك الملابس هل انت مستعدة للبس الحجاب قالت نعم بكل حماس وشوق كنت حينها أعرف شخصا أنعم الله عليه من وسع فتحدثت معه بالهاتف فرحب بالفكرة إتصلت بها لنلتقي ونذهب لشراء الملابس و كم كانت المفاجأة سارة لي وجدتها ترتدي الحجاب فسألتها كيف و متى؟
    فاجابتني بسعادة كبيرة قالت لي فعلت مثلما فعلت!
    فسعدت أيما سعادة وأخذتها و إشترينا الملابس أهدتني كتاب دعاء جميل ولكن للأسف أضعت رقمها هاتفها
    تذكرت شيئا من حديثي معها قالت لي انها تبحث عن عمل ولم تجد
    ولكن حين قابلتها في ما بعد قالت لي انها وجدت عملا ذلك من فضل الله علي وعليها ان تقابلنا في ذلك اليوم

    لم أفعل شيئا سوى أني أشهرت إلتزامي
    و انا ادعو كل أخ و أخت أن لا يحكم على أي إمرإ من مظهره
    فمن يدري ربما يتسبب في هدايته إن احسن معاملته
    ثم ان هاته الفتاة تقربت إلى الله بصدق فسخر لها أسبابا لهدايتها والله إن هذا يذكرني في الحديث القدسي يقول ربي:
    أنا عند ظن عبدى بى ، و أنا معه إذا ذكرنى ، فإن ذكرنى فى نفسه ذكرته فى نفسى ، و إن ذكرنى فى ملأ ذكرته فى ملأ خير منه ، و إن تقرب إلىّ بشبر تقربت إليه ذراعا ، و إن تقرب إلىّ ذراعا تقربت إليه باعا ، و إن أتانى يمشى أتيت إليه هرولة
     
    65 شخص معجب بهذا.
  2. l'instituteur

    l'instituteur كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 جانفي 2008
    المشاركات:
    5.989
    الإعجابات المتلقاة:
    9.049
      22-06-2008 22:17
    بسم الله الرّحمان الرّحيم،
    عليه توكّلت وبه أستعين،
    والصّلاة والسّلام على أشرف المرسلين.

    . . . . .

    هذا هو والله، أخيّة، ما دعانا له حبيبنا المصطفى...
    دعانا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إلى الوسطيّة والتّواصل...
    إن كان خير البريّة لم ييأس من رَوْحِ الله في كلّ من قابله... وثنيّا كان أو يهوديّا أو نصرانيّا...
    فلم نيأس نحن من مِنَّةٍ قد ينعم بها الله على أحد عباده بواسطة أحدنا...
    كما حدث في هذه القصّة....


    ندعو الله أن نكون من عباده الثّابتين على دينهم وأن يهدينا ونكون سببا لهداية من زاغ عن السّبيل السّويّ...
     
    20 شخص معجب بهذا.
  3. khalil_001

    khalil_001 عضو مميز بالقسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏22 أوت 2007
    المشاركات:
    3.982
    الإعجابات المتلقاة:
    9.488
      22-06-2008 23:58
    و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته



    بارك الله فيك

    الله منّ على هذه الفتاة بالحجاب عن طريقك و ان شاء الله يكون لك الاجر العظيم على هذا الفعل

    يا ريت الجميع مثلك


    شكرا لك
     
    12 شخص معجب بهذا.
  4. المسلمة العفيفة

    المسلمة العفيفة عضو فريق العمل بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏22 مارس 2008
    المشاركات:
    2.115
    الإعجابات المتلقاة:
    12.577
      23-06-2008 01:23
    آمين أخي جمال جزاك الله خيرا على كلامك وضحت المقصد من القصة
    نسأل الله الهدى و ان نكون سببا لمن إهتدى
    و فيك بارك الله أنا لم أفعل شيئا إنما هو الله فعل و كما قلت لم أكن سوى سببا
    وهي رسالة أسأل الله أن يبلغ بها المقصد فإن من يريد التوبة والقرب من الله يسبب له الأسباب من حيث لا يحتسب
     
    9 شخص معجب بهذا.
  5. s.sabry

    s.sabry كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أفريل 2008
    المشاركات:
    4.632
    الإعجابات المتلقاة:
    19.255
      23-06-2008 10:27
    بسم الله الرحمان الرحيم
    وإذا بها تبتسم لي فابتسمت لها إقتربت مني و بدأ الحديث.
    لعمري ان
    هذا ما نحتاجه في التخاطب مع بني جنسنا وهذه دعوة الأنبياء.
    * اقتراب.(ماذا
    لو تجاهلتها او كان الحوار بينكما عمودي)
    * لين.(ماذا
    لو تكلمتي معها بلغة منغلقة متخشبة)
    * مخاطبة الناس بما يعلمون.(ماذا
    لو خاطبتها بمصطلحات شرعية صعبة الفهم)
    اظن لو استعملتي
    هذا الأسلوب لتركتك ورحلت.
    "أدعو إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة.."
    *
    هذا ليس من باب الاطراء اختي انت اكرمك الله فكنت سبب خير وهناك العكس نسأل الله السلامة,انما هي فرصة اغتنمتها حتى اوصل رسالة.
     
    13 شخص معجب بهذا.
  6. abir*abir

    abir*abir عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أفريل 2008
    المشاركات:
    316
    الإعجابات المتلقاة:
    223
      23-06-2008 10:36

    :besmellah1:
    الحمد لله ان هداها عن طريقك اختي الكريمة. بارك الله لك و لها و هدى بفضله كل البنات الى طريق الستر و الرضا اللهم امين . قصة و لا اروع شكرا لك
     
    3 شخص معجب بهذا.
  7. s.sabry

    s.sabry كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أفريل 2008
    المشاركات:
    4.632
    الإعجابات المتلقاة:
    19.255
      23-06-2008 10:43
    بسم الله الرحمان الرحيم
    اخي المربي والله انهما أصلان راسخان في دعوة كل الأنبياء
    * الوسطية ( حتى نفهمها لو سمح لي اخي المربي ليس القصد منها الخروج عن الأحكام او التساهل فيها انما هو ايصالها بالحكمة..)
    * التواصل (ضد التقاطع والتقاطع يمكن ان تختلط بالناس لكن بالعنف اللفظي او الخشونة لا يسمعك احد وتجد الصد حتى من اقرب الناس اليك)
     
    8 شخص معجب بهذا.
  8. gafsi87

    gafsi87 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ماي 2008
    المشاركات:
    891
    الإعجابات المتلقاة:
    2.192
      23-06-2008 11:30
    :besmellah1:
    بارك الله فيك أختي
    والله إن هذا هو ما نحتاجه للدعوة إلى دين الله لأن البعض يعتبر ان الدين يمنع اللين والإبتسامة وانه دين عسر
    ولذلك قال الحبيب صلى الله عليه وسلم :"يسروا ولا تعسروا بشروا ولا تنفروا"​
     
    5 شخص معجب بهذا.
  9. soltan22

    soltan22 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏27 مارس 2008
    المشاركات:
    190
    الإعجابات المتلقاة:
    434
      23-06-2008 15:07
    و ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء و الله ذو فضل عظيم
    أبشري أختاه فأنتي على خير إن شاء الله و احمدي الله على هذه النعم
    لا تفرحي بالحسنة لأنها صدرت منك إنما إفرحي بالحسنة لأن الله جعلك أهل لها
    و الحمد لله ربي العالمين
     
    5 شخص معجب بهذا.
  10. المسلمة العفيفة

    المسلمة العفيفة عضو فريق العمل بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏22 مارس 2008
    المشاركات:
    2.115
    الإعجابات المتلقاة:
    12.577
      24-06-2008 01:23
    [​IMG]

    [​IMG]
    بارك الله فيكم إخوتي على مروركم و على الإضافات اللتي أضفتموها..
    وأردت ان أذكر قصة سمعتها في إحدى محاضرات الشيخ محمد حسان وهي في نفس السياق سمعتها منذ مدة لكنها أثرت في وسأحاول أن أرويها لكم فأنا لم أجد المصدر للقصة مباشرة على الأنترنت
    يقول
    في إحدى المرات كان و أصدقاء له مشائخ مثله في المطار ينتظرون الطائرة ليسافروا وإذا بوقت صلاة المغرب يحين ومازال أماهم الوقت قبل أن تقلع طائرتهم فقرروا الصلاة في المطار فأقام الشيخ محمد حسان الصلاة بصوت عال, فأثار إنتباه الجميع و إلتفت إليهم كل الناس ثم طلب من أحدهم ليتقدم للإمامة فقالوا له ما دمت أنت أقمت الصلاة فأمنا انت بعد أن جعلت الكل ينظر إلينا..
    قال فتقدمت للإمامة وصلى بهم بسور طويلة هو ذكرها لكني نسيتها على كل و بعد أن أتم الصلاة وسلم فوجؤوا بجمع من الناس حولهم
    وإذا برجل كبير في السن أجنبي يتقدم نحوهم وقال له ماذا كنتم تفعلون أأنتم مرضى و قال هذا الأخير بأنه تأتي عليه حالات يحس بتعب نفسي شديد ولا يرتاح إلا حينما يضع وجهه على الأرض مثلما يفعلون(يقصد السجود) ويقول الشيخ أن الرجل سعد حين رآهم لأنه ظن أنهم مرضى بنفس مرضه
    ولكن الشيخ إستغل الفرصة و أخبره ان هذه صلاتنا نحن المسلمين و أعطاه مقر الجمعية الإسلامية على ما أظن في الولايات المتحدة ليتصل بهم إن أراد أن يسمع الأكثر عن الإسلام وما كان من الرجل إلا أن وفى وعده في ظرف أربعة أيام أسلم هو و زوجته وإبنته
    -فسبحان الله لم يفعلوا شيئا سوى أنهم أشهروا إسلامهم-
    و أشار الشيخ لإخواننا و خص منهم القاطنين في المهجراللذين يخجلون حتى من أن تكون لهم لحية حتى لاينظر إليهم على أنهم متعصبون مستغربا من ذلك!
    وأنا أوافقه في ذلك فأن تشهر إسلامك في المهجر في رأيي الشخصي مهم جدا فأنت بذلك تقي نفسك من فتن كثيرة خاصة من الكافرات وأظن أن من يريد الحفاظ على دينه سيسعد أنهن يتجنبنه بل سيفخر بذلك إضافة من يدري ربما يهدي الله على يديه أحدهم فيكون من الفائزين ويبقى هذا رأيي الشخصي
     
    12 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...