الترجي يفتتح موسمه الجديد:«ماريغــا» و«هــــلال» و«الجربـي» في الموعد ... و«نجانغ» أبرز متغيب

touttyino

نجم المنتدى
إنضم
12 أكتوبر 2009
المشاركات
3.495
مستوى التفاعل
6.920
استأنف الترجي الرياضي صباح اليوم تدريباته استعدادا للموسم القادم تحت إشراف المدرب الفرنسي سيباستيان دو سابر في مصافحة أولى شهدت الجديد سواء على مستوى التعزيزات في الرصيد البشري أو الغيابات وبالتالي تأكد رحيل بعض اللاعبين عن حديقة الرياضة «ب».
في الموعد
الملاحظة الأساسية في تدريبات الأحمر والأصفر صباح أمس تكمن في مشاركة المنتدب الجديد المهاجم المالي موسى ماريغا في هذه الحصة وشروعه في التحضيرات للموسم القادم مع فريقه الجديد حتى يكون في المستوى المطلوب ويقدم الإضافة التي ينتظرها منه كل الترجيين في الخط الأمامي.
في انتظار «العابدي»
الملاحظة الثانية تتعلق بعودة بعض المعارين ومشاركتهم في حصة يوم أمس وهم الحارس سامي هلال الذي عزز صفوف الملعب القابسي في الموسم المنقضي والمهاجم سيف الدين الجربي الذي لعب لفائدة قرمبالية الرياضية إضافة إلى بن سالم والطبوبي...
في المقابل تغيب العابدي لركونه إلى الراحة بما أنه خاض مؤخرا الدور نصف النهائي للكأس مع الملعب التونسي وينتظر انضمامه الى المجموعة في بداية الأسبوع القادم.
دعوة الشبان الواعدين
إضافة إلى اللاعبين الذين ذكرناهم وجه المدرب سيباستيان دو سابر الدعوة إلى الشبان الواعدين للإنضمام إلى مجموعة الأكابر والمشاركة في التحضيرات للموسم القادم وفي مقدمة هؤلاء شمس الدين الصامتي ومعز عبود ووسيم النغموشي.
«الجويني» يتماثل إلى الشفاء
الخبر السار الذي نزفه لأحباء الأحمر والأصفر بمناسبة العودة إلى التمارين يكمن أساسا في شفاء المهاجم هيثم الجويني الذي شارك في تدريبات يوم أمس بعد أن تلقى الضوء الأخضر من طبيب الفريق ياسين بن احمد وهو الآن على ذمة المعد البدني للخضوع إلى تمارين خاصة قبل الإلتحاق قريبا بالمجموعة.
«نجانغ» المتغيب البارز
في المقابل تخلف المهاجم الكاميروني يانيك نجانغ عن العودة إلى التمارين حيث أخذ ترخيصا من الإطار الفني ببضعة أيام على أن ينضم قريبا إلى التدريبات في انتظار تحديد مصيره سواء بمواصلة المشوار مع الترجي الرياضي أو التحوّل إلى فريق آخر.
تأكد رحيل هؤلاء
إلى جانب نجانغ لم يشارك خليل شمام وإيهاب المساكني وخالد المولهي ووسيم نوارة في حصة الأمس ليتأكد بذلك رحيلهم عن الترجي الرياضي وعدم تجديد عقودهم مع فريقهم وبالتالي خوضهم مغامرة جديدة مع فرق أخرى سواء في تونس أو خارجها.

التونسية
 
أعلى