1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

الأمازيغ في تونس: ملف... من يريد طرحه؟ ومن يقف وراءهم؟

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة AlHawa, بتاريخ ‏1 جويلية 2008.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      01-07-2008 20:57
    الأمازيغ في تونس: ملف... من يريد طرحه؟ ومن يقف وراءهم؟

    نور الدين المباركي :

    تونس/الوطن:
    من ضمن المحاور المطروحة في "الحوار مع الشباب"، محور الهوية. وهو محور هام خاصة في ظل التحولات العالمية وإفرازاتها.
    ومن خلال متابعة مداخلات الشباب في منابر الحوار يلاحظ أن هناك تمسكا بالهوية العربية الإسلامية واعتزاز بالانتماء والولاء لها.
    لكن في المقابل لاحظنا أن بعض المدونات على شبكة الانترنيت ربما تعمدت إثارة ملف غير مطروح بالنسبة إلينا كتونسيين وهو ملف "الأمازيغية في تونس".
    هو غير مطروح، لأنه لا توجد "مشكلة أمازيغية" في تونس من كافة الجوانب السياسية أو الثقافية أو الاجتماعية. ومع ذلك أطل البعض برؤوسهم في محاولة لإثارة هذا الملف... وهو ما يدفع لطرح جملة من الأسئلة: ما هي مصلحة هؤلاء؟ وما هي خلفيتهم؟
    هذه الأسئلة لا تعني تخوين أي كان، لكنها تبقى أسئلة مشروعة بالنظر إلى الطريقة التي يطرح بها هؤلاء "ملف الأمازيغ في تونس."
    "تونس ليست عربية... وهويتها أمازيغية"!!
    "نود أن نوقظكم من غفلتكم.. ونحن نعلم أنكم ضحايا الفكر الأعرابي... فتونس هويتها أمازيغية ولسانها اليوم عربي لظروف تاريخية..."! و"... أن التوانسة استهدفت هويتهم الأمازيغية من قبل العرب من قبل"... و"ها قد جاء النهار المبروك إلي التوانسة حنوا فيه لاصلهم الحقيقي اللي شوهوه العرب..." ... و".. الشعب التونسي كله أمازيغي مستعرب.. أي نعم.. لكن أمازيغي ويمكن أن يسترجع أمازيغيته اللغوية.. التونسي أمازيغي في لباسه، أمازيغي في فلكلوره، أمازيغي في عاداته وتقاليده، أمازيغي في صناعته الحرفية، أمازيغي في أعراسه وغنائه، أمازيغي في حليه ومجوهراته..."
    هذه عينة مما نشر خلال الشهرين الآخرين على إحدى المدونات التي أرادها صاحبها أن تكون منبرا للدفاع عن "الهوية الأمازيغية لتونس".
    والحقيقة أن المسألة لا تقف عند هذا الحد فهناك عدة مواقع على شيكة الانترنيت لا تكتفي بالإشارة إلى "الهوية الأمازيغية لتونس" بل إنها تجاوزت ذلك إلى الإشارة والتلميح إلى أن "أمازيغ تونس يتعرضون إلى الاضطهاد" (هكذا).
    لقد وجدت هذه الأفكار والآراء من يتصدى لها من الشباب الذين أكدوا أن الأمازيغ هم جزء من تونس لكن دون أن يعني ذلك أنهم هوية تونس... فهوية تونس هي عربية إسلامية... وهذه الردود تبين أن الذين يقفون وراء هذه الأفكار هم أقلية.
    من يقف وراء هؤلاء؟
    قلنا إنه ليس من السهل تخوين أي كان أو توجيه أي اتهامات مجانية لأي كان... لكن في الوقت ذاته هناك دلائل تشير إلى وجود أياد خفية تحرك هذا الملف.
    يوم 20 أكتوبر 2004 صدر بيان عن المؤتمر العالمي للأمازيغ (بباريس) يحمل عنوان "أمازيغ تونس في الطريق إلى الاندثار" ومما جاء فيه "دعوة إلى المنظمات غير الحكومية وإلى أصدقاء الشعب الأمازيغي للتصدي للانتهاكات الخطيرة للحريات وللحقوق المشروعة التي ستعرض لها الأمازيغ في تونس."
    وتضمّن هذا البيان المطالبة بالاعتراف بالأمازيغ كمكون أساسي من مكونات "الهوية التونسية" إلى جانب رد الاعتبار لتاريخ الأمازيغ وثقافتهم في التعليم ووسائل الإعلام والإدارة العمومية.
    ويذكر أن هذه المطالب هي ذاتها التي يرفعها الامازيغ في الجزائر والمغرب وكانت سببا في عدة توترات اجتماعية عرفتها هذه البلدان ثبت بعد ذلك أن جهات أجنبية تقف وراءها.
    وقد انخرطت بعض الجمعيات الحقوقية في الدعاية لهذه المسألة بل ووصلت إلى حد التحذير من انفجار "الملف الأمازيغي" في تونس.
    نقرأ في "تقرير المجتمع المدني والتحول الديمقراطي والأقليات في الوطن العربي (2003): "... ما تزال الحركة الأمازيغية في تونس ضعيفة بالقياس إلى مستوى الحركة في كل من الجزائر والمغرب، والإعلام الرسمي يشير إلى العرب دون الحديث عن الأمازيغ أو "الأصل الأمازيغي"... ليس هناك ما يشير إلى وجود مشكلة أمازيغية في تونس حتى الآن... لا شك أن ذلك يرجع إلى صغر نسبة الامازيغ في الشعب التونسي ولكن تتطور الأوضاع في البلدين المجاورين الجزائر والمغرب... يمكن أن يفجر الأوضاع في تونس... وأن يبرز القضية الامازيغية هناك أيضا وليس في ذلك أي ضير أو خطر، بل مسألة طبيعية وإنسانية خاضة أن الأصل الامازيغي للغالبية العظمى من السكان حقيقة يعرفها الجميع.." (هكذا).
    الأمازيغية ليست مشكلة في تونس
    تشير عديد الدراسات والبحوث التي اهتمت بالامازيغية في تونس إلى انها لا تمثل مشكلة وذلك بسبب أن الامازيغ لا يمثلون سوى 5% من مجموع السكان و2% منهم فقط يتحدثون بالأمازيغية، إلى جانب أن فنون وعادات وملابس الأمازيغ تمثل اليوم جزء من التراث الثقافي لتونس. ومن ضمن الأسباب الأخرى أيضا أن أمازيغ تونس اندمجوا وانصهروا طوعيا في التعريب والأسلمة...
    ويبين تاريخ تونس الحديث أنه لم تبرز مشكلة أمازيغية، فلمصلحة من مثل هذه الدعوات؟!
    نماذج مما يكتب في بعض المدونات
    "..تونس امازيغية ما في ذلك شك
    والعروبة في تونس عروبة لسان وثقافة لا غير
    اما العِرق فهو عِرق أمازيغي
    ***
    "...شكرا لمن خصص هذا المنتدى لهوية تونس وهذه بادرة خير ولقد آن الأوان أن تظهر الحقائق وينجلي غبار الزور والتزوير وتتحرر الأمم … وأن تختفي الأساطير والترهات والغيبيات
    حقا لقد كانت الضربة التي تلقتها تونس من قبل أعراب هلال ومن لفّ لفّها من الغجر والمغامرين واللصوص الذين جاءوا في عداد الزحفة ولكن هؤلاء الأعراب الذين احترفوا قطع الطريق والنهب وفرض الأتاوات على الشعب الأمازيغي سرعان ما دبت الخلافات بينهم فحاربت قبيلة رياح قبيلة هلال إلى أن ذابوا في الشعب الأمازيغي رغم الخراب الذي أغرقوا فيه البلاد
    لكن من الحماقة اعتبار من يتكلم لهجة تونس العربية عربيا بالعرق هذه مغالطة كبرى تنطلي على الدهماء وأنصاف المثقفين وهم جمهور الشعب أما الدارسون والجامعيون من المختصين في الألسنية والإثنوغرافيا فيعرفون بأنّ سكّان تونس في أغلبهم بربر أمازيغ وحتى قبيلة الجلص التي ذكر أحدهم أنها عربية فذلك حطأ وما هي إلا فبيلة أمازيغية
    لقد بدأ التعريب بتعريب الأسماء وأخذت أسماء الأعلام (أشخاص وقبائل وأماكن) تزول تدريجيا ثم كان للمسجد والإدارة والزاوية أدوار كثيرة في تعريب جمهور الشعب تعريبا شفويا .."
    هوامش أخرى
    · أغلب النشطاء الأمازيغ في تونس يوجدون في الخارج وخاصة فرنسا!!!
    · يعتبر عدد من الأمازيغ أن الرئيس الأسبق الحبيب بورقيبة هو أمازيغي وذلك باعتبار لقبه.
    · في نقاش على شبكة الانترنيت كتب أحد المدافعين عن "الهوية الأمازيغية لتونس" أن الكيان الإسرائيلي "تعفف" عن احتلال مصر في حرب 1967.
    · في إحدى المدونات على شبكة الانترنيت نشر أحدهم قائمة في أسماء الكتاب والأدباء التونسيين الذين يدعمون الأمازيغية في ليبيا!
    · نشر أحد المدونين صورة لفتيات أمازيغيات قال "أنهن تونسيات يتعرضن للاضطهاد" واتضح أن الصورة لفتيات مغربيات!!


    *المصدر: الوطن (لسان حال الاتحاد الديمقراطي الوحدوي) العدد41 الصادر في 27-6-2008
     
    11 شخص معجب بهذا.
  2. isbm

    isbm عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جانفي 2008
    المشاركات:
    1.305
    الإعجابات المتلقاة:
    2.286
      01-07-2008 22:42
    عندك الحق
    هاذي آخر حاجة باش يشغلونا عن مشاكلنا الحقيقية
    بربي شكون عندو فكرة قداش نسبة الامازيغ في تونس
    انا نتصورها 0.00001
    زايد باش نحكيو على هالموضوع فمثلا في الجزائر او المغرب يعد هذا الموضوع حساسا وهاما لكثرة الامازيغ اما في تونس فنحن جد بعيدين عن هذه الوضعية
     
    1 person likes this.
  3. Lily

    Lily نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    3.112
    الإعجابات المتلقاة:
    11.925
      01-07-2008 23:14
    الأمازيغ هم السكان الأصليون لتونس و لئن اختار بعضهم العيش في مدن و قرى خاصة و حافظوا على لغتهم الأم الا أن أغلبهم تعايش مع العرب و تزاوجوا في ما بينهم فالأمازيغ لا يوجدون في الجنوب فقط و فقبيلة شارنة في الشمال (سكان الكاف) على سبيل المثال هم من البربر كذلك و لأي ملاحظ للألقاب العائلية في تونس يلاحظ وجود الألقاب البربرية و العربية و التركية و الايطالية و الاسبانية الأندلسية...من يستطيع أن يفصل بين أبناء هذا البلد و دمائهم المختلطة؟!
    و لعله من السخرية أن تقارب البحوث التاريخية بين العرب و الأمازيغ فحضرموت اليمنية و التونسية لم تحملا نفس الاسم عن طريق الصدفة فبعد انهيار سد سبأ هاجر العرب الى الشمال بعيدا عن اليمن و توضح بعض البحوث بأن الأمازيغ ترجع أصولهم الى اليمن و أن انشائهم لمدينة حضرموت (سوسة) انما هو محاولة لاستعادة و انشاء مدينتهم الأم في تونس...
    و لنعد لمفاهيمنا الدينية، فقول رسولنا الكريم في العصبية و القومية: "اتركوها انها نتنة" و "كلكم لآدم و آدم من تراب" انما يعكس تفاهة و هشاشة المفهوم القومي و خطورته فاليوم يدرك أصحاب الفكر القومي تداعيات فكرهم. فالفتن المشرقية انما هي وليدة هذا الفكر الذي سعى الى استبدال المفاهيم الدينية بأخرى مستوردة.
    و لن نقول الا لعن الله موقظ الفتن فأنا على حبي لوطني لن أستبدله بآخر و كذلك هم أبناء هذه الأرض فما جمعنا يتجاوز الحروف الى تقاسم للخبز و الماء، الى استشهاد أجدادناو اختلاط دمائهم ذودا على هذه الأرض، على بيت يجمعنا و رغيف نتقاسمه ...ان هدف الأعداء هو تفريقنا فتكسر شوكتنا بسياسة فرق تسد...و ما يحزننا هو التحاق البعض من أبنائنا بثلتهم اما جهلا و غباءا أو طمعا في فتات موائد الأعداء
     
    8 شخص معجب بهذا.
  4. medaymen

    medaymen عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏14 فيفري 2008
    المشاركات:
    434
    الإعجابات المتلقاة:
    385
      01-07-2008 23:46
    لا حول ولا قوة الا بالله خودو العبرة و اشتوعبو الدرس الاخوة اللبنانين و ما يعانون منو بسبب التفرقة العرقيات والدين .
    يزيو من الكلام الفارغ يهديكم لا قالو امازيغي او بربري او شمالي او جنوبي...الخ من هده العبارات
    احنا %10000 tunisien و قوتنا في الوحدة متاعنا الي العالم كل يحسدنا عليها. تونس من البلدان القلائل ( واعني ما اقصد) و الحمد الله الي مفيهاش مشاكل ولا صراعات و طائفات و لاعرقيات.
    للامانة هناك بعض الحزازيات في الكورة ولكن ان شاء الله ما تفوتش حدودها
    :tunis::tunis::tunis: :tunis::tunis::tunis:
     
    3 شخص معجب بهذا.
  5. khalil_001

    khalil_001 عضو مميز بالقسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏22 أوت 2007
    المشاركات:
    3.982
    الإعجابات المتلقاة:
    9.488
      01-07-2008 23:48
    من هذا اللذي يدعي الدفاع عن الامازيغ

    هناك مثل يقال ( اني اشتم رائحة جرذ ) و قال علي رضي الله عنه ( كلمة حق يراد بها باطل )

    لم اسمع يوما عن امازيغي يتحدث عن عنصرية عربية لا فالشارع لا فالمنزل لا في اي مكان

    ثم من قال اننا نشتكي من العرب ؟؟؟

    بالله لماذا طرح هذا الموضوع يا اخ الهاوى كله كذب في كذب و مدعات للشقاق بين الاخوة المسلمون لا اقصدك انت بل صاحب المقال

    اطالب ليس بغلق الموضوع بل بحذفه جملة و تفصيلا

    و الله كذب و لم نفكر يوما بعنصرية تجاه العرب و الله كلنا سواسية الا بالتقوى
     
    9 شخص معجب بهذا.
  6. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      02-07-2008 00:40
    لكل من شارك، شكرا على الرد! و وضعي لموضوع ليس إلا سوى لقطع الطريق لمن أراد أن يزرع الفتنة بينا! هذا الموضوع مهم بهذه الردود!
     
    3 شخص معجب بهذا.
  7. migatou

    migatou عضوة مميزة في القسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏12 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    1.598
    الإعجابات المتلقاة:
    5.429
      02-07-2008 00:49


    بسم الله الرّحمان الرّحيم



    السّلام عليكم و رحمة الله و بركاته


    لم تكن لي أيّة فكرة عن هذه البلبلة الّتي يودّون زرعها بيننا، و هو ما لم يعد أبدا غريبا..
    لكنّي وددت الإشارة إلى تفشّي هذه الظّاهرة في الجزائر و المغرب الشّقيقين..
    صراحة، صُدمت حين اطّلعت لأوّل مرّة على أراء العامّة من أشقّائنا لأنّي كنت أخالها مجرّد تيّارات شاذّة وسط المجتمع..
    لكنّهم (أي أشخاص من عامّة الشّعب) كانوا لا يفوّتون الفرصة ليُعلمونا بأنّهم بربر أمازيغ فُرضت عليهم العُروبة فرضا..


    عموما، الحمد لله الّذي نجّانا من شرّ الفتن،
    و ان حاولوا الزجّ بنا فيها..

    لأنّ ما سمعته لم يكن سوى بوادر فتنة



     
    2 شخص معجب بهذا.
  8. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      02-07-2008 01:12
    لا يا أخي بل يجب التنبيه منهم و عدم وضع اليدين على الأذنين و العينين و نقول لم أرى لم أسمع! أخي فوق هي حججهم أعجزت أن تردّ عليهم؟
     
    3 شخص معجب بهذا.
  9. hech-jemna

    hech-jemna عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    2.260
    الإعجابات المتلقاة:
    4.084
      02-07-2008 01:13
    الكلنا اخوة في تونس كل الاعراق و الاديان

    و من أصعب ما يكون زرع الفتنة في تونس لانها و لله الحمد و بدون مجاملة و الله تحتضن شعب واعي و مثقف و متعلم يعلم أن الولاء للعقيدة و للوطن و أن الوطن يحتضن الجميع و لا يفرق بينهم شيئ
     
    1 person likes this.
  10. Lily

    Lily نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    3.112
    الإعجابات المتلقاة:
    11.925
      02-07-2008 02:57
    بالعكس أنا رأيت تفاعلا ايجابيا
    فالرفض التام للخوض في هذه المسألة هو من قبيل رفض هذه الفتنة
    و لكن لا ننكر على الأمازيغ انفرادهم بلغتهم و لكن ثقافتهم و حظارتهم هي حظارتنا و اللغة العربية انما هي لغة الأغلبية و ان تكلم بها الأمازيغ فليس لأنها فرضت عليهم من فوق و انما حبا في لغة القرآن و لو رفضوها لرأينا العربية مجرد لغة للأقلية ...فليس هناك ما في التاريخ ما يثبت تلك الكذبة
    فلو أجبر العرب المسلمون العربية على الشعوب التي فتحوها لما تكلم كردي و لا فارسي و لا تركي لغته اليوم فهم أقرب للجزيرة العربية منا
    في الجزائر و المغرب توجد هذه القضية و هي مفتعلة أساسا من قبل أطراف تخدم الاستعمار الفرنسي و هو ما يتضح جليا في استقوائهم بالمستعمر القديم لضرب وحدة المجتمع و لو تثبتنا في توجهات هؤلاء لثبت لنا تشبثهم المستميت بالعلمانية و معاداتهم لكل ما يمت بصلة للاسلام و وقوفهم في مركز المدافع عن الجرائم الصهيونية...
    هؤلاء "المدافعون عن الهوية الأمازيغية" ما هم في الحقيقة الا مجموعة من الوصوليين الكارهين للهوية الاسلامية و لقد اتخذوا من الخطاب العلماني للقوميين العرب موقفا عدائيا و بنوا على أساسه الخطاب المضاد الذي يروج لعنصرية العرب و لأكاذيب عن اقصائهم من الحياة العامة و المناصب السياسية طوال التاريخ الاسلامي...انها تلك الفتنة التي يعيش فيها اللبنانيون و العراقيون و السوريون و الأتراك و غيرهم في نسختها الأمازيغية عوض الكردية و الأرمينية و الدرزية...و لكن هيهات فهذه الخطة لا تنطلي علينا
     
    6 شخص معجب بهذا.
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...