السياحة في ربوع الدنيا

الموضوع في 'السياحة العالمية' بواسطة MRASSI, بتاريخ ‏5 جويلية 2008.

  1. MRASSI

    MRASSI كبير مراقبي المنتدى العام طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    43.111
    الإعجابات المتلقاة:
    83.117
      05-07-2008 20:11
    بسم الله الرحمان الرحيم

    السفر يضفي بهجة على الحياة، والسياحة في ربوع الدنيا تفرج الهم وتروح عن القلب..هذه دعوة منا للتعرف على معالم ومناطق من بلاد العالم تتعرف بها على آثار السابقين, وسحر الطبيعة وعادات الشعوب.. ومن أراد أن يعود من سفره ببعض المعرفة عليه أن يحمل شيئا منها .. لنبدأ الرحلة.


    مدن.. لا تزال مجهولة من أهلها!!

    [​IMG]

    في دراسة ميدانية لمعرفة مدى علم سكان المدن الكبيرة بما تنطوي عليه مدنهم من المعالم السياحية، تبينت حقائق مناقضة لما يتوقعه القارئ:
    ظهر أن سكان المدن، وخاصة المدن الكبيرة، لا يعرفون الكثير عن أحياء مدنهم، ولا ما يمكن أن يجدوه من صناعات أو تجارة أو فنون في مدينتهم التي ينتسبون إليها، وقد تبين أن هناك ما يزيد عن ربع سكان المدن الكبيرة تنقصهم الدراية الكاملة بأسرار وثروات مدينتهم من حيث الجمال والمعالم ومناطق الزيارات.
    وتبين أن 60% من سكان المدن الكبيرة يعرفون عن مدن أخرى أكثر مما يعرفون عن مدينتهم ذاتها.
    وفي دراسة أخرى تبين أن ما يزيد عن 70% من سكان المدن الكبيرة يفضلون السفر خارج مدينتهم، بدعوى رغبتهم في معرفة الجديد، بينما هم يجهلون الكثير من أسرار مدينتهم الجميلة والتي تجلب السياح إليها.

    سياحة تعريف

    إن كل مدينة من مدن العالم يمكن أن تكون منطقة سياحة ليس للغرباء، بل لأهل البلدة ذاتها، فقد تبين من الدراسات السابقة، أن السفر ليس ضرورة سياحية، ويمكن أن تقوم سياحة محلية، سياحة لتعريف سكان المدن ذاتها بمدينتهم التي يعيشون فيها وينتسبون إليها، قامت في أكثر المدن الكبرى في العالم مكاتب سياحية لتعريف أهل المدينة بمدينتهم، على الرغم من أن كل إنسان يستطيع أن يفعل ذلك بنفسه، ولكن أن يقوم بها الإنسان ذاته فلن تكون رحلة سياحة وتعريفا بالمدينة، فإن الإنسان بطبعه يفضل الراحة في حالة تركه على هواه، لذا فإن الاشتراك في هذه الرحلات يجبر ساكن المدينة على إكمال الرحلة ومعرفة الأسرار التي لا يمكن له معرفتها في زيارته الخاطفة للأسواق أو المنتجعات في المدينة.

    كنوز مدفونة

    في مدينة برشلونة وغيرها من المدن الأسبانية، يقدم هذا البرنامج التعريفي لسكان المدينة ليوم واحد في الأسبوع بأسعار تشجيعية، والمقصود منه هو أن يتعرف الناس وخاصة العاملون في قطاع السياحة، مثل العاملين في الفنادق والمطاعم وأصحاب سيارات الأجرة ( فهم يعرفون الشوارع والعناوين، ولكنهم يجهلون ما خلفها)
    يقول أحد المشاركين: إنه لم يكن يظن أن هناك مطاعم صينية تجهز الأكل للراغبين وترسله إليهم في مساكنهم في أحد الأحياء الخلفية لعمله.
    كما أن أحد المشاركين لم يكن يصدق أن مدينته تحتوي على مركز لصناعة الأفلام، وأن هناك مجالا للراغبين في التمثيل التلفزيوني ليحققوا النجاح داخل المدينة، وليس هناك ضرورة للسفر إلى الخارج بحثا عن الشهرة.
    وأما أحدهم فقد كان يطلب من مصنع بريطاني تصنيع جزمة، وترسل إليه بتكلفة عالية، ووجد أن في مدينته مصنعا محليا تملكه عائلة لها عراقة في صناعة الجزم على أنواعها من جلود فاخرة، بل وعجب أيضا أن علم أن هذه العائلة تصنع الأحذية للمشاهير من نساء ورجال العالم وهي معروفة في العالم.

    الطبيعة الساحرة

    لا تتوقف برامج السياحة المحلية على الدوران في الشوارع ومعرفة أسرار كل مبنى أو شارع، بل إن هذه البرامج امتدت لتقدم لسكان المدينة تعريفا بكنوز مدينتهم الطبيعية، فهناك أماكن تتوفر فيها مظاهر كرم الطبيعة وجمالها، فنشأت سياحة التجوال على الأقدام، حيث يجتمع السياح وأغلبهم من أهل المدينة( ويمكن للسياح الآخرين مشاركتهم) في القيام برحلات مشيا على الأقدام تجولا في المناطق الجميلة حول المدينة، لزيارة غاباتها أو أنهارها أو منتجعاتها وحدائقها العامة.
    ففي المدن الكبيرة في الولايات المتحدة وأوربا واليابان، هناك سياحة جماعية لأهل المدينة في حدائقها العامة، حيث يتم ترتيب جولة يومية في فصول السنة المختلفة لتعريف أهل المدينة بما هو موجود في هذه الحدائق من حيوانات مقيمة ومهاجرة، ويتعرف السكان أيضا على النباتات المحلية والغريبة، وعن كيفية إنباتها والعناية بها، وعادة يتم ذلك برسوم قليلة تقدم للمساهمة في الحفاظ على الثروة النباتية وحمايتها لسكان المدينة.

    سياحة دائمة

    إن السياحة في المدن من قبل أهلها أمر ضروري، وهناك وسائل وحملات للتشجيع عليها والتوسع فيها، فعلى الرغم من أن هناك رحلات مدرسية وخاصة للمرحلة الابتدائية في محاولة تعريف الطفل بمدينته، ومعرفة الأماكن الصالحة للزيارة في المدن، إلا أن الكبار يجب عليهم زيارتها، حتى ولو كانت لهم زيارة سابقة لهذه المعالم، فمنها يعلم ساكن المدينة مدى نجاح مدينته في المحافظة على كنوزها، وهل هي في ازدياد أم أنها في انحدار وتدهور.
    إن السياحة المحلية هي جزء من برنامج الولاء للمدينة تشجع عليه البلديات في المدن الكبرى في العالم. والمقصود هنا ليس قضاء يوم الراحة في إحدى المنتجعات البلدية، بل إن المقصود هو التجوال والتغيير بقصد التعرف والاستكشاف، فالمدينة تسعى إلى كسب السياح المحليين، وإقناعهم بأن مدينتهم يمكن أن تقدم لهم ما يبحثون عنه في المدن الأخرى البعيدة عنهم، ومن الواجب أن تعرف مدينتك قبل أن تتعرف على المدن البعيدة.

     
    1 person likes this.

  2. MRASSI

    MRASSI كبير مراقبي المنتدى العام طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    43.111
    الإعجابات المتلقاة:
    83.117
      05-07-2008 20:14
    السياحة المحافظة ظاهرة جديدة تغزو سوق السياحة في تركيا‏

    [​IMG]

    أكد خبير سياحي تركي أن السياحة المحافظة تحولت الى ظاهرة تغزو سوق السياحة في تركيا وتدفع المستثمرين في مجال السياحة إلى استثمار ‏الدول الإسلامية.‏

    وأوضح الخبير والكاتب في مجلة (واران) السياحية التركية دورسون اوزدان في تصريح لوكالات الأنباء "ان مصطلح السياحة المحافظة بدأ يتردد في وسائل الاعلام التركية قبل 10 سنوات حينما بادرت احدى المجموعات الاقتصادية التركية المتمركزة في المانيا إلى شراء فندق ضخم من صنف 5 نجوم مطل على شواطئ بحر ‏ إيجة".‏

    واشار الى "أن هذا الفندق الذي اطلق عليه اسم "كابريس" كان يؤكد في اعلاناته في مختلف الصحف التركية انه لا يوزع الخمور وان لديه مسجدا ومسابح خاصة للنساء واوضح اوزدان "ان هذه الاعلانات التي ظهرت قبل سنوات اثارت إعجاب الأسر المحافظة او المتدينة في تركيا التي لا تحبذ ارتياد الفنادق والمنتجعات السياحية التي توزع الخمور كما هو معتاد في الفنادق التركية" مشيرا الى "أن اعلان فندق كابريس عن وجود مسابح خاصة للنساء واخرى للرجال كان الدافع الأقوى لتوجه الاسر ‏ التركية المحافظة إليه" .‏
    وقال " خلال السنوات الاولى لظهور هذا الفندق بهذا المفهوم الجديد للسياحة ورغم ان طاقة استيعاب الفندق تفوق الألف سرير الا انه عجز عن تلبية جميع الحجوزات نتيجة لكثرة الطلب من المصطافين من الأسر المحافظة ".‏ وأضاف "ان تحول السياحة المحافظة في تركيا الى ظاهرة حقيقية دفعت العديد من المستثمرين الأتراك في مجال السياحة الى استثمار اموالهم في هذا المجال فظهرت ‏ العديد من الفنادق والقرى السياحية من صنف الخمس والاربع نجوم تطل معظمها على سواحل البحر المتوسط او بحر إيجة".‏
    وأكد "ساعد ظهور عدد جديد من المؤسسات الفندقية المحافظة على بروز روح التنافس بين هذه المؤسسات الذي انعكس بشكل مباشر وإيجابي على المصطافين حيث للمصطاف خيارات كثيرة أمامه".‏
    ومن جانبه اوضح مدير موءسسة "اكرام" للسياحة في تركيا احمد شكير في ‏ تصريح لكونا "ان بروز ظاهرة الفنادق والمنتجعات السياحية المحافظة في تركيا شجع لهذه النوعية من الفنادق".‏ ‏ ‏ ‏ ‏
    واشار الى "ان التجربة الناجحة للمنتجعات السياحية المحافظة فى تركيا يجب ان تجشع المستثمرين في البلدان الاسلامية على التوجه للاستثمار في هذا المجال في تركيا وبلدانهم ايضا". ‏
    وقال "ان ظهور منتجعات سياحية محافظة في بلدان اسلامية مختلفة سيشجع شركات السياحة في هذه البلدان على تبادل الوفود السياحية وتسويق برامج سياحية تخاطب الاسر المحافظة والمتدينة".‏
    وذكر "ان بعض المنتجعات السياحية المحافظة في تركيا اصبحت تمتلك شواطئ خاصة بالاضافة الى الخدمات الاخرى التي تشترك فيها هذه النوعية من الفنادق كالمسابح ‏ الخاصة للنساء والاخرى للرجال والبرامج السياحية الهادفة لتعريف المصطافين ‏ بالمواقع التاريخية في المناطق القريبة من الفندق ".‏
    ‏ واوضح "ان معظم هذه الفنادق تتنافس على تقديم نوعيات فاخرة من الاطعمة التركية والاجنبية وتعطي الاولوية للاطعمة والمشروبات ذات الاصول العثمانية ".‏
    وقال "ان البرامج الترفيهية التي تخاطب الاسر المحافظة وخاصة اطفالهم تعتبر احد الانشطة الرئيسية في المنتجعات السياحية المحافظة فهي تنظم حفلات للاغاني التراثية والرقصات الشعبية كما ينظم المنشطون في هذه الفنادق مسابقات هادفة للاطفال في الالعاب الرياضية او السباحة او البراعات اليدوية و غيرها".‏ ‏
    واضاف رئيس مجلس ادارة شركة "اليس" للسياحة في تركيا طه الكوش ان انتشار المحطات الاستشفائية في تركيا التي تستخدم المياه المعدنية الطبيعية يمكن ان تتحول الى مراكز اصطياف هامة يجمع فيها المصطاف بين العلاج من امراض الروماتيزم وغيرها والترفيه ايضا".‏
    ‏ واكد "ان منطقة البحر الاسود في تركيا التي تجمع بين الخضرة والبحر والطبيعة الخلابة بجبالها وانهارها يمكن ان تتحول الى منتجعات سياحية جذابة ليس للمصطاف التركي فقط بل لجميع المصطافين من مختلف الدول الاسلامية".
     
    1 person likes this.
  3. MRASSI

    MRASSI كبير مراقبي المنتدى العام طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    43.111
    الإعجابات المتلقاة:
    83.117
      05-07-2008 20:16
    مقاهي القاهرة ..الثقافة قبل الشاي والقهوة!!


    [​IMG]

    تتباين مستويات الحضور في المقاهي الثقافية في القاهرة، وسط محاولات بعضها استرجاع ماض عريق ومراحل غابرة، في وقت يكتفي بعضها الآخر بما آلت إليه أحواله، ويردد ما حفلت به من مناسبات، وما مر عليها من أسماء لافتة في عالم الفن والثقافة والفكر والأدب قبل أن يأفل نجمها.
    ويعتبر "كافيه ريش"، الواقع قرب ميدان طلعت حرب في وسط القاهرة، من أعرق المقاهي الثقافية في العاصمة المصرية، إلى جانب أخرى لم يبق لمعظمها أثر يذكر. وقال صاحب المقهى مجدي عبد الملك ميخائيل (57 عاما) إنه يبذل أقصى جهوده لإعادة المكان إلى أمجاده الغابرة. وتابع أن مفهوم المقهى مستوحى من فرنسا أساسا، إلا أنه خضع لعملية تطوير مستمرة على مدى العصور، وبالتالي تحول المقهى إلى مكان لقاء اجتماعي الطابع، حيث تكون وسائل الترفيه ثقافية.

    تاريخ قديم بشهادة علمية!!

    من جهتها، رأت الباحثة رانيا أحمد التي كتبت أطروحتها الجامعية عن المقهى أن "حياة المثقف المصري ترتبط عضويا بالمقهى، بحيث يعتبره بعضهم بمثابة عنوان آخر لهم".
    وكانت بدايات المقهى عام 1908 عندما افتتحه رجل ألماني اسمه برنارد ستاتبرغ، ثم ما لبث أن باعه إلى الفرنسي هنري ريسجييه عام 1914 الذي أطلق عليه اسم "ريش".
    وإبان الحرب العالمية الأولى، باع الفرنسي المقهى لليوناني-المصري ميخائيل بيلتيس الذي عرف عنه شغفه بالفنون والآداب على مختلف أنواعها وقيامه بإجراء المزيد من عمليات التوسع باتجاه شارع سليمان باشا المجاور، ليتحول قسم من المقهى إلى مسرح غنائي.
    وبات المسرح راسخا في العشرينات، مع حصوله على ترخيص بالغناء من الحكمدار، حيث كانت إحدى الفرق تعزف فيه بشكل دائم بحضور مترددين على المقهى من طبقة الأرستقراطيين المصريين والأجانب على حد سواء.
    ومن أبرز الفنانين الذين مروا على مسرح كافيه ريش كوكب الشرق أم كلثوم العام 1923، وكان ثمن بطاقة حفلتها 15 قرشا، وذلك بعد أن سبقها أستاذها الشيخ أبو العلا والفنان أنيس زكي مراد، والد المطربة ليلى مراد.
    وشكلت تلك الأعوام بداية العصر الذهبي الذي استمر حتى سبعينات القرن الماضي. وقال ميخائيل إن والده اشترى المقهى عام 1960 عندما كانت هناك موائد مخصصة للإذاعيين وأخرى للمخرجين وغيرها للمفكرين والصحافيين والأدباء ولكل فئة ركنها الخاص.

    قهوة تنويرية!!

    شدد صاحب ريش على "الطابع التنويري لرواد المقهى، الذين كانت غالبيتهم من خريجي الجامعات الفرنسية، والذين جلبوا معهم ما عايشوه هناك من أفكار وتطلعات ومنظومة قيم، مؤمنين بأن الفرنكوفونية هي من أقرب الثقافات إلى العربية".
    وفي الواقع، من الصعب أن نجد اسما في عالم الفكر والفن والأدب وحتى السياسة لم يتردد على "ريش"، خصوصا إبان حقبة الخمسينات والستينات. وغلب حضور الجماعات اليسارية على الليبراليين في نهاية السبعينات.
    وبدأت مرحلة "التدهور في مستوى الرواد ونوعية الزبائن خلال الثمانينات، عندما بلغت الأمور حد تبادل الشتائم والضرب بالكراسي" فما كان من صاحبها سوى إغلاقها لفترة امتدت عشرة أعوام (شباط/فبراير 1990 حتى آذار/مارس 2000).
    وقال عبد الملك إن الذين "هربوا من المكان سابقا بسبب تدهور نوعية الرواد بدأوا حاليا، بعد إعادة افتتاحه، بالعودة إلى رحابه" مشيرا إلى عدم اكتراثه بالربح المادي، حسب قوله، لأن "جل ما يهمني هو استعادة السمعة والأجواء السابقة التي اشتهر بها المكان".
    أوضح أن مخرجين سينمائيين بارزين وأساتذة جامعات يعقدون حاليا ندوات وحلقات دراسية أسبوعيا في المقهى، ولا يكاد يجني منها شيئا، لكنه أعرب عن ارتياحه إزاء مستوى الحضور الثقافي الذي "يشكل غنى لا مثيل له".

    قصة الفيشاوي!!

    أنشئ مقهى الفيشاوي الواقع في خان الخليلي قبل 240 عاما تقريبا كما يقول أحمد الفيشاوي (46 عاما) مديره الحالي، موضحا أن المكان استمد شهرته بسبب وقوعه في منطقة خان الخليلي والحسين التي كانت من أكبر المراكز التجارية في القرنين المنصرمين.
    و أضاف أن 90% من تجار المنطقة وعلماء مشيخة الأزهر القريبة كانوا يلتقون في المقهى بعد صلاة الجمعة. ولكن مع الزمن، بدأ فنانون وأدباء في التردد على المكانن وخصوصا في خمسينيات القرن العشرين، أبرزهم الأديب نجيب محفوظ ومجموعة "الحرافيش".
    وأوضح أن المقهى كان عبارة عن مجموعة من حجرات تطل جميعها على البهو الداخلي، وكان كل فنان أو مفكر يختار واحدة منها للقاء الأصدقاء والمعجبين. أكد أن آخر ملوك مصر فاروق (1937-1952) كان، خلال الحفلات التي أقامها، يطلب من الفيشاوي تقديم التبغ والشاي الأخضر اللذين كانا سبب شهرته.
    وتابع أن عددا من الباشوات كانوا يلتقون فيه كل يوم خميس من مطلع القرن الماضي حتى ثورة تموز/يوليو 1952، وخصوصا مصطفى باشا النحاس رئيس الوزراء الأسبق.
    لكن المقهى تحول في العقود الأخيرة إلى معلم سياحي إذ يتوافد عليه العديد من السياح وخصوصا الفرنسيين منهم.

    غرب في الشرق!!

    يلتقي عدد من الفنانين والمثقفين في مقهى "الغربيون" الواقع في الشارع الموازي مساء يومي الأحد والثلاثاء تقريبا لتبادل وجهات النظر حول مختلف القضايا المطروحة.
    وقال أحد المراقبين إن المقهى "يحاول أن يكون مكانا للمعارضين كما كان" دور "ريش" في الحقبة السابقة، دون أن "يعني ذلك أن الأخير تحول الى صفوف الموالاة"، موضحا أن "ريش" تخطى مرحلة "النضج الثوري والبدايات ليستقر على وجهة أخرى".
    وأضاف أن التغييرات التي طرأت ضمن فترة زمنية معينة كانت انعكاسا للواقع الأدبي والثقافي والفكري وسط تطورات سياسية واقتصادية واجتماعية شهدتها القاهرة في العقود الثلاثة الأخيرة.
     
    1 person likes this.
  4. MRASSI

    MRASSI كبير مراقبي المنتدى العام طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    43.111
    الإعجابات المتلقاة:
    83.117
      05-07-2008 20:18
    إذا كانت قمة إفريست ممتنعة فإن قمة كلمنجارو ممكنة!!

    [​IMG]

    جبل كلمنجارو في أفريقيا هو رابع أعلى قمة في العالم وهو يرتفع عن مستوى سطح البحر 22000 قدم ( قمة إفريست تبلغ 29000 قدم )، وقمة جبل كلمنجارو ممكنة للعديد من المغامرين ومن محبي تسلق الجبال لعدة أسباب:
    1- إنه جبل متدرج في العلو ولا يوجد به عقبات حاجزة تحتاج الى خبرة تسلق خاصة.
    2- إنه له عدة طرق للوصول إلى القمة، ومنها طريق يسلكه الكثيرون، وأصبح طريقا سالكا يتبعه اكثر المتسلقين في مغامرتهم الأولى لتسلق هذا الجبل.
    3- جبل منفرد وحده في وسط السهول الأفريقية، وهو يقع في شمال تنزانيا ويتمتع متسلق هذه الجبل بالمناظر الطبيعية الجميلة للسهول الأفريقية المحيطة بالجبل.
    4- وجود رحلات منتظمة وبرامج سياحية متوفرة للصعود إلى هذا الجبل، بتكاليف غير مرهقة، كما أنه من الجبال القليلة التي لا تحتاج إلى خبرات في تسلق الجبال، وكل ما يحتاجه المتسلق هو حب المغامرة وصحة جيدة.

    الأخطار تصاحب المغامرات

    إن تسلق الجبال لا يخلو من الأخطار، وهناك نوعان من الأخطار المصاحبة لتسلق جبل كلمنجارو، الأول هو وجود أخطار صحية يتعرض لها الإنسان في المناطق المرتفعة، حيث يقل مستوى الأوكسجين، ويصعب التنفس، لذا فإن المتسلق يحتاج إلى ترو كبير في عملية التسلق وعليه التدرج بها…
    فعلى ارتفاع 20000 قدم تكون كمية الأوكسجين الموجودة في الهواء هي نصف الكمية الموجودة عند ارتفاع مستوى سطح البحر، كما أن هناك أعراض الصداع المفاجئ والشديد الذي يرافق الانتقال إلى المناطق المرتفعة بسرعة، إضافة الى الرغبة في التقيؤ والغثيان نتيجة الاختلال في سريان الدم المشبع بالأوكسجين.
    كما أن هناك أخطارا عرضية، لا تحدث دائما، ولكنها تحدث في الجبال، فقد تنهار بعض الصخور، ويحدث هذا بين فترة وأخرى بسبب الأمطار الغزيرة التي تسقط على هذا الجبل بانتظام في فترات موسم المطر.

    التنظيم الدقيق يرافق هذه الرحلات

    يتم تنظيم هذه الرحلات التي يقدم عليها العديد من المغامرين، ولكن لا ينهيها إلا القلة، لأنها تحتاج إلى صلابة وقوة عزيمة، لهذا فإن المنظمين لهذه الرحلات يعلمون مسبقا أنه ليس كل من اشترك في هذه الرحلة سيتمكن من شرب كوب الشاي على قمة الجبل، وعلى هذا يتم تنظيم الرحلة لكي يعود من لا يستطيع أو من لا يرغب في إكمالها، وفي الوقت نفسه لا يعطل الآخرين عن إكمال مغامرتهم.
    وتنظم مكاتب السياحة هذه الرحلات بأن يكون هناك مجموعة من السائحين لا يقل عددهم عن عشرة أشخاص، ولا يزيد على 16 شخصا، وهذه المجموعة يتولى أمرها طاقم كامل يزيد عدده على عدد المتسلقين، فعادة يوجد أربعة حمالين لكل ثلاثة من المتسلقين، إضافة إلى طباخ وأربعة أدلاء يعرفون الطريق إلى القمة. ويعرفون طريق العودة ويصاحبون من لا يستطيع الاستمرار.
    ويتولى الحمالون نقل الأمتعة الخاصة لهذه المجموعة من خيام وألحفة وأجهزة الطبخ والأكل وماء الشرب، والمأكولات لهذه المجموعة أطعمة مغذية أكثرها معكرونة، وهي تجهز كل ليلة لفريق المتسلقين.
    أما المتسلقون فليس لديهم ما يحملونه سوى ملابسهم وعصي تساعدهم بالاعتماد عليها أحيانا، كما أن كلا منهم يحمل ماء يكفيه للشرب، إضافة إلى بعض الحلويات والبسكويت لتعوض المتسلق عما يفقده من طاقة.

    كل ليلة لها برنامجها

    تمتد رحلة المغامرة لتسلق هذا الجبل سبعة أيام، يقضي فيها المتسلقون خمس ليال في الجبل، والبقية عند سفحه صعودا وهبوطا. وينطلق المتسلقون بهمة، ويصل الكثير منهم إلى ارتفاع 15000 قدم، ويوجد هناك مخيم واستراحة لهؤلاء المغامرين، ولكن الاستمرار بعد ذلك هو العقدة والجزء الصعب في هذه الرحلات، لذا فإن تسلق هذا الجزء هو أكثر ما يستغرق من وقت، لأن قلة الأوكسجين يظهر مفعولها في هذا الارتفاع الكبير، حيث إن المتسلق يرى السحب تتكون تحته وتمطر، وهو منطلق إلى أعلى.
    وينطلق المتسلقون مع الأدلاء في الصباح، ويواصلون الصعود حتى موعد الغروب، وهناك يجدون الحمالين الذين انطلقوا بعدهم قد سبقوهم (الحمالون بحكم مهنتهم التي تعودوا عليها، يعرفون الطريق، وينطلقون كل صباح بحملهم الكبير إلى المرحلة والمحطة التالية لهذه المغامرة، وهم قد تعودوا على التسلق اليومي لهذا الجبل الذي يؤمن لهم عملا طوال العام). ويجهز الحمالون الخيام لاستقبال فوج المتسلقين، ويعدون لهم مع الطباخ وجبة عشاء دسمة، يأكلونها داخل الخيام التي تقام لهم لتقيهم التجمد في ذلك الارتفاع الكبير، الذي تنخفض فيه الحرارة إلى ما دون درجة الصفر بدرجات.

    التراجع ممكن

    يسمح للمتسلق الذي لا يستطيع المواصلة بالعودة، ولكن عليه بالعودة مع أحد الأدلاء، فعددهم أربعة مع كل حملة، أحدهم في المقدمة والآخرون مع بقية المجموعة، ولكن هناك واحد دائما يرافق المتأخر من مجموعة المتسلقين، فيبقى معه ويساعده في تجاور العقبات إن كان هناك ما يمكن تقديمه، أو الانتظار معه حتى يلتقط أنفاسه، وإن لم يستطع فإن أحد الأدلاء سيصاحبه في طريق العودة وسيوصله إلى المعسكر الدائم في وسط الجبل، حيث يمكنه أن يستريح حتى يكمل البقية مهمتهم ومغامرتهم، ويعودون إليه خلال يوم أو يومين.

    الرضا النفسي هو المكافأة

    ليس هناك مكافأة أو كأس للوصول إلى هذه القمة، ولكن الرضا النفسي و الثقة بالنفس، والنجاح في تحدي هذه العقبة تعطي للمشارك الناجح دفعة نفسية كبيرة يعرفها جميع من شرب كأس الشاي أو القهوة على قمة ذلك الجبل.

    التكاليف تعادل المجهود

    إن هذه المغامرة ليست صعبة، وتكاليفها تختلف باختلاف التجهيزات التي يطلبها المتسلق، ولكنها في العادة تكلف مبلغ 3000 دولار للأيام التي يقضيها المتسلق في مغامرته في تسلق الجبل، وهذه التكاليف تغطي أجرة الحمالين والأدلاء، والأكل المتواضع وأجرة الإقامة في المعسكرات الجبلية خلال الليالي الخمس التي تحتاجها هذه الرحلة.

     
    1 person likes this.
  5. MRASSI

    MRASSI كبير مراقبي المنتدى العام طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    43.111
    الإعجابات المتلقاة:
    83.117
      05-07-2008 20:19
    سيرلنكا.... بلد الشاي الذي "هبط فيه أبونا آدم عليه السلام" !!


    [​IMG]

    هنا هبط أبونا آدم عليه السلام جالبا معه بعضا من بركات السماء وشيئا من نعيم الجنة.. حيث اتفقت عدة روايات لأهل السير على هبوطه عليه السلام بالقارة الهندية، إذ يوجد في أعلى قمة في سيرلنكا اليوم ما يعتقد أنه خطوة النبي آدم التي يصل طولها إلى نحو ذراعين.

    في أرض الأحلام والأساطير هذه تواصل التاريخ بأشكال شيقة متعددة في ملحمة اختلطت فيها الأديان والأعراق.. اختلاط حدائق تلك البلاد، التي زرع الله ظاهرها بأنواع من الخيرات يسقيها بغمام لا ينقطع طله.. وباطنها باللؤلؤ والزبرجد والياقوت وأندر الأحجار الكريمة النفيسة.

    هذه هي سيرلنكا التي تحاول اليوم تقديم نفسها مجددا إلى العالم العربي محاولة استعادة التاريخ الذي بدأه ابن بطوطة، واختتم بفارس الشعر العربي محمود سامي باشا البارودي الذي قضى 17 عاما في المنفى هناك في جزيرة سرنديب التي صاغ فيها أجمل ألحانه، وشدا فيها أجمل قصائده حيث علم أهلها العربية والإسلام، وحسبها(سيرلنكا) ذلك الشرف.

    وقبل أن نبدأ في رحلة قطف الشاي بصحبة فتيات التاميل"ذوات الأصابع الذهبية" فإنه لزاما علينا أن نعيد اكتشاف سنرديب أو سيلان أو سيرلنكا، وكلها أسماء أطلقت في فترات تاريخية متفاوتة على هذه البلاد.. التي تعيش اليوم على أمل إعادة حلقات التواصل مع العالم العربي والإسلامي، وهي جديرة بذلك حيث وجد فيها تجار المسلمين منذ أقدم العصور مكانا لترويج سلعهم، وموطنا لنشر الإسلام، فسيرلنكا تعتز اليوم بذلك الجزء من تاريخها، نجد ذلك ماثلا في إفساح الطريق أمام الجالية السيرلنكية المسلمة التي لا تتجاوز نسبتها 8% وتحتل اليوم الصدارة في المناصب الإدارية، ومكانة عليا بين الطبقة الأرستقراطية في البلاد، كما نجد ذلك في ذاكرتها الوفية في مدينة بنتوتا (نسبة الى ابن بطوطة)، وفي بعض شوارعها الرئيسية التي أطلقت عليها أسماء رموز الثورة العرابية الذين تم نفيهم في نهاية القرن الثامن عشر من قبل الاحتلال البريطاني (عرابي باشا، ومحمود باشا البارودي) وغيرهم.
    فسيرلنكا الراقدة في المحيط الهندي امتازت بمحافظتها وقيمها الراسخة وتنوعها الإثني الذي لم يخلق من التنافر شيئا يذكر بقدر ما خلقه من الانسجام والتمازج بين شعبها المكافح، ويبدو أن جزيرتنا هذه قد شمرت عن ساعد الجد لرسم خريطة السياحة ولأخذ نصيبها من سوق السياحة، حيث قامت عدة شركات محترفة برسم ما يمكن أن نعتبره خارطة جديدة للسياحة اتسمت بالمحافظة الشديدة، حيث تعتبر اليوم من أفضل المواطن التي يمكن للأسر المحافظة التوجه إليها للاستمتاع بجبالها الخضراء وحدائقها المعلقة وربيعها الخصب في أجواء آمنة محافظة.

    قصة الشاي

    في رحلتنا إلى حدائق الشاي التي تبدأ قرب مدينة نوريليا ذات الوجه الجميل الهادئ المتسم بالربيع طوال العام.. تبدأ أسراب من الحمام -كما سيخيل إليك- تغازل ناظريك على مرتفعات المنطقة التي تكسوها حدائق الشاي، لكن المرشد السياحي أكد لنا أن هذه الأسراب ليست سوى قاطفات الشاي اللائي يذهبن في أسراب إلى أعلى مرتفعات جبال نوريليا لقطف محصول الشاي الذي يسقيه الغمام في أعلى القمم مباشرة.
    وهنا في هذه الجنان، توجهنا إلى أحد المصانع لمعايشة قصة الشاي الذي جلب بذوره اللورد البريطاني جيمس ستيلار من الصين عام 1867 م محولا مستعمرة سيرلنكا في ذلك الوقت إلى مزرعة شاي للتاج البريطاني.

    كانت في استقبالنا مجموعة من قاطفات الشاي، وهن فتيات تاميليات جلبت أجيالهن الأولى من الهند قبل نحو قرنين على أيدي البريطانيين لقطف الشاي، وقد استطاعت أجيالهن الاندماج مع هذه المهنة عبر أجيال وأجيال في رحلة بدأت بما يشبه الرق من قبل الاحتلال البريطاني، ولكن فتيات الشاي أو ذوات الأصابع الذهبية استطعن التأقلم في سيرلنكا بعد الاستقلال خاصة، حيث وجدن الاهتمام والاستقرار والحياة .. فتزوجن وأنجبن أجيالا من قاطفات الشاي، ويبدو أنها المنطقة الوحيدة في العالم التي تعد فيها المولودة الأنثى خيرا من المولود الذكر، فمهنة الأنثى مضمونة هنا لتوفر الحقول وكثرتها.

    راقبنا عن قرب أنامل ناعمة وسريعة كالبرق تلامس أعلى الغصن لقطف ورقتين فقط هما أعلى ما في شجرة الشاي بسرعة فائقة وسير حثيث مستمر يخيل إليك أن الأوراق هي التي تتمايل مقدمة أعناقها لقاطفات الشاي، راقبنا هذه الأعجوبة، وحاولنا عبثا أن نشارك بقطف بعض الأوراق لكن هيهات، فقد امتنعت عنا تلك الأوراق مما زرع ابتسامة عريضة على أفواه التاميليات، وكأن لسان حالهن يقول "دعوا القطف لنا واستمتعوا بالشاي"، استمرينا وحملنا معهن بعض السلال المليئة بالشاي، وهناك في المصنع سلمنا سلالنا لنراقب عن كثب عملية الإنتاج، التي تمر بعدة مراحل تبدأ بفرز الورق واستخلاص أفضله، ثم مرحلة تصنيف الشاي وغربلته إلى ما يصل إلى نحو 20 عملية، ينتج في آخرها مالا يقل عن 9 أنواع من الشاي، أفخرها إطلاقا المستخرج من ساق ورقة الشاي ويسمى الشاي الفضي.

    ولا شك أن استئثار سيرلنكا بزراعة الشاي كان بسبب مناخها الاستوائي، وهو ما جعل عملية الحصاد مستمرة طوال العام، فالعاملة الواحدة تقطف يوميا ما معدله 20 كيلو غراما، مع الإشارة إلى أن شجرة الشاي يصل طولها إلى نحو 15 مترا، ولكن يتم قطع الشجرة باستمرار ليبقى طولها في حدود متر واحد، وهو ما سيمكن ويساعد في عملية القطف دون أي عناء يذكر.

    تجمع المصانع المتعددة حصادها بين حين وآخر ليعرض في مزادات الشاي في العاصمة السيرلنكية كولومبو، وهناك يتنافس سماسرة الشاي الدوليون في المزاد فترتفع الأسهم وتنخفض، حسب جودة المحصول وكميته.

    وبحكم الاحتلال البريطاني الطويل فقد كانت صناعة الشاي تحت الإدارة البريطانية المباشرة، وكانت شركة بروك بوند العملاقة صاحبة النصيب الأوفر في هذه الصناعة، استمرت هذه السيطرة حتى عام 1972م تاريخ تأميم صناعة الشاي في سيرلنكا من قبل الحكومة، التي أرادت إنهاء استغلال الشركات العالمية لأرضها عقودا طويلة.

    توقعت أثناء الرحلة أن اكتشف نوعا جديدا من أنواع تقديم الشاي في سيرلنكا بحكم زراعته هناك مثل الطقوس الصينية أو المغربية في تقديم الشاي الأخضر، لكن يبدو أن السماور التركي أو الروسي أو العراقي سيبقى أفضل وسيلة يقدم الشاي الأسود بواسطتها.

    وفيما يبدو فالسيرلنكيون اكتفوا بالتفنن في زراعة الشاي وحصاده وتصنيعه فقط دون أن يكتشفوا طرقا أو أساليب جديدة لتقديمه، ربما لأن البريطانيين الذين جلبوا الشاي لم يكن اهتمامهم ينصب على ذلك. لكن هذا لم يمنعهم من ابتكار مئات النكهات الذكية والمعطرة، التي يقدم غالبها في شتى فنادق البلاد، ومتاجر الشاي الفاخرة المنتشرة في مدن البلاد، وهناك يمكنك شراء أفضل الأنواع الفاخرة والهدايا القيمة للعودة بأجمل ذكريات أرض سيلان.

    ولا يفوتنا أن نشير إلى أن سيرلنكا ليست حديقة الشاي الأولى في العالم فحسب، بل تعد بحكم طبيعتها الخلابة ومناخها الاستوائي واحدة من جنان الله على الأرض، إذ توجد فيها أكبر محميات طبيعية لشتى مخلوقات الله، منها ما اعتبره العلماء أول محمية طبيعية للحياة البرية في العالم يرجع تاريخها للقرن الثالث قبل الميلاد، و"طيور الجنة" التي جعلت هذه البلاد فردوسا لأغرب وأجمل طيور الدنيا التي تصل أنواعها إلى 472 نوعا ، ناهيك عن قمة الفراشات التي تعد أعجوبة من أعاجيب الدنيا ورائعة طبيعية من روائع أرضنا، تلك القمة التي تؤوي قرابة 300 نوع من أجمل وأرق الفراشات التي تعيش في هضبات منخفضة يصل ارتفاعها إلى 3000 قدم فوق مستوى سطح البحر، كما يعيش بعضها في ارتفاع يصل إلى 4 آلاف قدم، تذهب جميعا في هجرات جماعية إلى سري آباد حيث "قدم آدم" (الجبل المقدس عن البوذيين في سيرلنكا).

    إنها قصة الطبيعة الخلابة التي تتعايش فيها كائنات الله في تلك الجزيرة الأسطورية الخلابة .. التي أضحت موطنا دائما لعدد من علماء الطبيعة والسياح، الذين يجوبون قممها وأوديتها يستنطقون شلالاتها ومروجها، متأملين قصة بداية الكون بدءا من أثر أبي البشر آدم عليه السلام وانتهاء بسلال النعيم المستمر التي لا يزيدها الحصاد إلا تكاثرا ووفرة، قصة جميلة في أرض سرنديب تستحق أن يعاد اكتشافها مرات ومرات.
    * رئيس تحرير موقع باب
     
    1 person likes this.
  6. youseef2005

    youseef2005 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جانفي 2007
    المشاركات:
    823
    الإعجابات المتلقاة:
    206
      11-07-2008 12:25
    بارك الله فيك اخي الكريم
     

جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
السفر للسياحة في امريكا ‏26 جويلية 2016
حوار مع وزير السياحة المكسيكي ‏30 أكتوبر 2016
خريطة تكشف شعار السياحة لكل بلد حول العالم ‏26 نوفمبر 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...