إعادة بناء الثدى المبتور يحسن الحالة النفسية للنساء

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة cortex, بتاريخ ‏5 جويلية 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      05-07-2008 23:38
    تشير نتائج دراسة جديدة الى ان اعادة بناء الثدى بعد جراحة لاسئصال السرطان قد يكون لها مزايا دائمة على الحالة النفسية للنساء وشكل الجسم.

    واوضح البحث انه بالنسبة للنساء اللائى اجرى لهن استئصال للثدى للعلاج من السرطان، قد توفر لهن جراحة لاعادة البناء راحة نفسية تساعد على تحسين الاعتزاز بالنفس وشكل الجسم.

    لكن مازال من غير الواضح تماما ما اذا كانت هذه المزايا ستستمر، وما اذا كانت "هذه المزايا" تختلف بناء على نمط اعادة بناء الثدي.

    وفى الدراسة الحالية، وجد الباحثون انه من بين 173 مريضة اجريت لهن جراحة لاعادة بناء الثدى ان كثيرا من المكاسب النفسية التى حصلت عليها النساء بعد فترة قصيرة من اجراء الجراحة مازالت واضحة بعد عامين على اجراء الجراحة.

    وفى المتوسط، مازالت النساء يعلن عن تحسن فى النشاط والقلق والقدرة على العمل والتمتع بأنشطة اجتماعية.

    وقال الباحثون تحت اشراف الدكتورة دنيا اتيشا من المركز الطبى لجامعة ميشيجان فى آن اربور ان نمط اعادة البناء له "اثر محدود على نحو مثير للدهشة".

    وشملت الدراسة 173 امرأة خضعن لاعادة بناء للثدى فى واحد من 12 مركزا طبيا امريكيا. واجريت للاغلبية اعادة بناء على الفور، وقت جراحة الاستئصال، لكن البعض انتظرن لهذا الاجراء.

    وتفاوتت المريضات ايضا فى نوع اعادة البناء التى اجريت لهن. والاغلبية خضعن لاجراء يسمى "تى آر إيه ام" حيث يستخدم نسيج من اسفل البطن لاعادة بناء الثدى بينما الربع اجريت لهن زراعة بديل صناعي.

    وبشكل عام وجد فريق اتيشا ان المزايا النفسية على المدى الطويل متساوية بصرف النظر عن نوع الجراحة التى اجريت للنساء. وهناك بعض الاختلافات، لكن بين النساء اللائى اجريت لهن اعادة بناء على الفور واولئك اللائى اجلن هذا الاجراء.

    والنساء فى المجموعة الاخيرة يميلن لان يكن حصلن على مكاسب اقل فى الحالة النفسية - والاستثناء الوحيد يكون التحسن فى صورة الجسم.

    واسباب الاختلافات بين المجموعتين ليست واضحة. لكن قرار تأجيل اعادة بناء الثدى لا يستند دائما الى افضليات المرأة، فبعض النساء على سبيل المثال، ربما يحتجن الى تأجيل هذا الاجراء لانهن يخضعن لعلاج اشعاعى بعد جراحتهن للاستئصال.

    واشار فريق اتيشا الى انه يتعين مواصلة هذه الدراسات لتتبع مريضات اعادة بناء الثدى على المدى الطويل لرؤية كيف تؤثر الاجراءات المختلفة فى النهاية على حالتهن النفسية.
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...