1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

قرّرت أن أثور

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة migatou, بتاريخ ‏9 جويلية 2008.

  1. migatou

    migatou عضوة مميزة في القسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏12 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    1.598
    الإعجابات المتلقاة:
    5.429
      09-07-2008 00:10



    لقد إتّخذت من الخضوع، أيّاما و سنينا، مبدأ

    مبدأ إخترته.. برضى و اقتناعٍ تامّيْن

    كانت البداية لأجل فلان و فلانة..
    أُرضي هذا و أُجامل ذاك..
    و أتجنّب جرح تلك..


    حتّى سقطت في فخّ كبير..
    بئر سحيقة قرارها الرّياء، كنت أجاهد كي لا أتذوّق طعمه

    و داومت على هذا الحال طويلا..
    حتّى صرت أجهل نفسي..
    صرت غريبة عن قراراتي، و صارت قراراتي غريبة عنّي..

    اليوم، أحسست بالملل،
    أو هو الغضب..
    لا أدري..


    اليوم قرّرت أن أثور..
    أثور لحياة طالما طمحت لها،

    ثورتي.. تستمدّ قوّتها من غضب بلا حدود..
    غضب ما عدت أعرف من زرعه بداخلي..
    أخشى أن يتحوّل يوما حقدا..

    اليوم، و قد خسرت بسببكم أحبّ ما كان يُخفّف عليّ غربتي..
    قد أٌطفأت أمامي شعلة الأمل،
    فبحثت عن روحي الثّائرة و لم أجدها..

    حين إحتجتها، إكتشفت أنّي إغتلتها بيديّ..
    و قتلتها، بقرار منّي..
    و برضى تامّ
    و قناعة كبيرة..


    اليوم و أنا أحسّ بعدم جدوى ما أنا عليه،
    و عدم جدوى ما كنت عليه طويلا..
    سأثور،

    و سأرفض..

    و سأصرخ..

    فإن قبلتموني كما سأصير، فمرحبا بكم في عالمي

    و إن وجدتم فيّ لمحة جنون لا تستطيعون تقبٌّلها.. فلا حاجة لي بكم..

    فما عدت أحتمل أن أكون نسخة عنكم..
    و لا عدت أحتمل أن أكون ما ترسمون لأكون..



     
    8 شخص معجب بهذا.

  2. s.sabry

    s.sabry كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أفريل 2008
    المشاركات:
    4.642
    الإعجابات المتلقاة:
    19.279
      09-07-2008 01:11
    كوني كما تريدين انت لا كما نريد نحن
    كوني تلك المرأة الواثقة من نفسها الحاملة لقيمها
    كوني كما تكوني لكن رجاءا لا تثوري
    فالبحر ان ثار هاج موجه و اغرق المراكب
    والبركان ان ثار احرق ما حوله
    كوني كما تريدين ان تكوني
    لكن رجاءا لا تحرقي الطفولة
    لا تحرقي البراءة داخلك
     
    6 شخص معجب بهذا.
  3. migatou

    migatou عضوة مميزة في القسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏12 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    1.598
    الإعجابات المتلقاة:
    5.429
      09-07-2008 01:51


    شكرا أخي صابر لمرورك...

    ودَدْت أن أجعل هذه الخاطرة عملا أدبيّا..
    لكنّها، شئتُ أم أبيتُ،
    جزء منّي..

    أخي..

    الثّورة الّتي أحلم بها.. هي أن أعود طفلة كما كنتُ..
    لا تُكدّر حياتي تفاهات كثيرة وجب ألاّ أعبأ بها..

    أريد أن أثور لأحرق السّلبيّة و الخضوع داخلي..
    و لأقتل الخوف الّذي يحيطني..
    و أقلب زوارق اليأس الّتي تحملني
    و أرسم، بيديّ، عالمي الّذي أحلم به..

    أريد أن أغيّر الكثير..
    العالم كلّه إن إستطعت..

    أدعو الله ألاّ يخيب أملي لأعود إلى الإنطواء مجدّدا..

    و شكر لأنّك، أخي صابر، قد شجّعتني لأكتب هذا الردّ




     
    6 شخص معجب بهذا.
  4. s.sabry

    s.sabry كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أفريل 2008
    المشاركات:
    4.642
    الإعجابات المتلقاة:
    19.279
      09-07-2008 02:07
    نعم صدقتي اختي الكريمة ايام الطفولة
    تلك الايام التي حملتنا على اجنحة الامل
    حضنتنا بين جنباتها ومنحتنا من حنينها
    سقتنا البراءة من كأس المحبة
    محبة الانسان للانسان للمكان للزمان
    ارجعي بخيالك الى تلك الايام ثم انطلقتي
    انطلقي الى اين تجدين نفسك
    بين احضان الرضا بين انين الصدق ووجع الحقيقة
    لكن لا تؤذي براءتك فمنها انطلقتي واليها تعودي
     
    3 شخص معجب بهذا.
  5. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      09-07-2008 16:53
    اخت Migatou ...
    أحيّي فيك هذه الثورية الجميلة العابقة بروائـح الشموخ و الرفعة و المواجهة بكل شرف و فرح...مواجهة الأقدار و الأزمنة و السعي الصارخ لاستبيان معنى لذات في عصر غابت فيه في متاهات الوجود و تشعباته المغرقة في التعقيد و اللاإنسانوية..
    ميقاتو ..لو سمحت سأرد عليك في أبياتك بأبيات لشد ما أطرب و أرقص منها و لها:

    كم من الطرقات عبرتُ
    جففت جسدي من التعب
    لم أعد قادرًا على المشي،
    حقيبتي تقادمتْ في الطريق،
    و حذائـي مات من شدة العطش.
    لم يعد في هذه القرية
    سوى أشباح أناس
    سقطوا من التاريخ.
    الغيوم لم تعد تُقبل هنا
    المياه شاخت في الآبار
    حسنا أيها الفراغ
    لستَ وحدك هنا
    أنا أيضا أبحث عن أنيس
    أبحث عن يد وديعة
    تنفض الخوف عن ملابسي...
    [​IMG]
     
    2 شخص معجب بهذا.
  6. migatou

    migatou عضوة مميزة في القسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏12 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    1.598
    الإعجابات المتلقاة:
    5.429
      09-07-2008 18:16

    أخي BraveXX،

    بداية ، وجب أن أُشير أنّ مرورك أسعدني

    و أنّي أحببْت كلّ الأبيات الّتي إخترت..
    خصوصا هذا الجزء منها :

    حسنا أيها الفراغ
    لستَ وحدك هنا
    أنا أيضا أبحث عن أنيس
    أبحث عن يد وديعة
    تنفض الخوف عن ملابسي...


    أتمنّى أن تكون خاطرتي قد أعجبتك..
     
    2 شخص معجب بهذا.

  7. نور الهدى

    نور الهدى عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جانفي 2008
    المشاركات:
    14
    الإعجابات المتلقاة:
    23
      12-07-2008 18:43
    اختي العزيزة شكرا على هذه الكلمات الرائعة للوهلة الاولى ضننت انك تتحدثين عني لما في في هذه الكلمات من شبه مني
    ثوري اختي العزيزة ولكن لا تتخلي عن الطفلة التي تعيش داخلك
    ثوري ولا تتركي لهم الفرصة ان يسرقوها منك
    ثوري ولا تتركي اثرا لثورتك
    قسما برب العزة لو كان بيدي لما برحت طفولتي يوما
    كم كنت اعتز بنفسي وانا طفلة واليوم ...انهم يحاولون انتزاعها مني
    يرغمونني عن التخلي عنها
    ثوري صديقتي ولتحمليني معك في ثورتك​
     
    3 شخص معجب بهذا.
  8. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      13-07-2008 01:57
    " غالبا ما تنتابني هواجس شتى في جوف الليل البهيم...أشعل مصابيح بيتي لكنها لا تضيء..الظلام هنا و هناك..مثل جرح نازف. أبدأ فتح النوافذ..لكنها لا تضيء..
    وجع بطيء من أوجاع الأزمنة الغابرة يؤجج فيّ ثورة جميلة. أصغي إلى الريح تدعوني إلى السفر بصمت في ذكريات خلت..و أقول لها : يا ريحي كوني متأججة..كوني نارا..كوني كما الريح يا ريحي..
    الظلام لا يزال دامسا..تهطل قطرات من مطر ثائر..تصغي ريحي للمطر..و أقول لهما : يا ريحي..يا مطري اعبثا بالزهر..بالشجر و بالورد..لكن لا تتوقفا عن الهبوب و عن الهطول..ففي هبوبكما فرحي و في هطولكما حزني و انتشائي..
    عند الهبوب و الهطول تنتابني ذكريات تالدة من نحت القرون..يفور الدم و يغلي فيّ..و أهبّ واقفا كما ألكسيس زوربا..أرقص من شدة الحزن الذي ألفني...أطير فرحا من حزني..."
    خاطرة انتابتني في هذه اللحظات فعرضتها عليكم أيها الأحبة بكل صدق و أمانة..
     
    3 شخص معجب بهذا.
  9. cobraaa

    cobraaa كبير مراقبي المنتدى التعليمي

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    5.809
    الإعجابات المتلقاة:
    25.476
      13-07-2008 02:14
    أتحتاج الثورة إلى أن تعلن عن نفسها؟؟ وهل الخروج من الوجود بالقوّة إلى الوجود بالفعل يحتاج منّا إلى كثير تفكير؟؟
    قرأت ما كتبت أختي العزيزة عليّ، وأعدت القراءة، مرّات، لا أخفيك أنّي وجدت بعضا من نفسي في أسطرك، فأنا مثلك يحملني الإحساس بالكبت والقمع على الرّغبة في الثورة، على كلّ ما وضع فوقه خطّ أحمر، ويسكنني هاجس الخروج عن العرف والعادة، تبلّد ذهننا، وصرنا كالماء بلا لون ولا طعم ولا رائحة، وجودنا كعدمه، وغيابنا أفضل في كلّ الحالات..
    هذا الهمّ الجاثم، يجعلني أحيانا أفكّر، وأجترّ الأفكار.. فلا أصل إلى برّ الأمان ولا أجد لتسآلي جوابا..
    ربّما هي مأساة الإنسان أن كان انسانا، أو هي حيرة تنتاب من جاء الدّنيا رغما عنه وهو مُفارقا وإن طاب له مُقامها..
    أخيّتي الغالية،
    إذا واتتك أحاسيس الثّورة فثوري، فأن نقول لا هو أن نفكّر، وأن نثور هو أن نطمح إلى بديل أفضل ممّا نحن فيه، فقد نصيب وقد نخيب، ويكفينا فخرا الإحساس برداءة ما نحن فيه..



     
    4 شخص معجب بهذا.
  10. migatou

    migatou عضوة مميزة في القسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏12 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    1.598
    الإعجابات المتلقاة:
    5.429
      13-07-2008 13:27

    ما أسعدني بمرورك أخي غسّان..


    أمّا كتبته فقد كان وليد لحظته، لا أعرف
    حتّى إن كان يرقى لمستوى محاولة أدبيّة..

    لكنّه بلا شكّ يختزل الكثير ممّا صار يرهقني..




    نحتاج التّفكير
    كثيرا إن إعتدنا القيود و ألفناها..
    فَالقَيْدٌ يصير في حياتنا كالمخدّر.. نعرف كلّ سيّئاته و عيوبه و مضاره، لكنّنا لا نقوى على التّخلّص منه..

    و ما هذا القيد إلاّ عرف وعادات كثيرة




    و هذا كلّ ما صار بيدنا..
    و لم يستطع أحد أن يُغمض أعيننا لنتغافل عنه
    (هذا الإحساس برداءة ما نحن فيه)




     
    3 شخص معجب بهذا.
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
حتّى نُهزَم, علينا أن نُجْرم. ‏14 فيفري 2016
قبل أن أنسى ‏21 جانفي 2016
لسائل أن يسأل ... ‏23 مارس 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...