لا تشتر «لاب توب» ... اسطوانات «بلو راي» في الطريق!

الموضوع في 'أرشيف أخبار عالم الكمبيوتر' بواسطة cortex, بتاريخ ‏10 جويلية 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      10-07-2008 10:41
    .. وهذه نصيحة ربما فاقت قيمتها ثمن الجمَل. والسبب في التعجيل بإعطائها للمستهلك العربي أن كثيراً من الدول العربية يشهد «فورة» في تخفيض أسعار الكومبيوتر المحمول (لاب توب). وربما تلعب المنافسة بين شركات الكومبيوتر دورها في دفع تلك الأسعار نزولاً، خصوصاً في فصل الصيف ومع اقتراب إطلاق الموجة المقبلة من تلك الحواسيب، إضافة الى الميل الطبيعي لأسعار الأدوات الرقمية الى الانخفاض بتأثير مرور الزمن، كما حدث للهاتف الخليوي مثلاً. لكن الأمر يتعلق بشيء آخر بالنسبة لـ «اللاب توب»: إنه سوّاقة Driver (دُرْج) الأسطوانات الرقمية. إذ يعرف المهتمون بصناعة الـ «هاي تيك» أن الموجة الآتية رأساً، والتي شرعت في التدفق هذه السنة، من اسطوانات الفيديو الرقمية ستحمل إلى الأسواق اسطوانات رقمية من نوع جديد. تتميز بأنها تستطيع أن تُخزّن أضعاف ما نستعمله راهناً من أسطوانات «دي في دي»، وبأنها تعطي وضوحاً عالياً في المواد السمعية - البصرية المُخزّنة عليها، كما أنها تصنع باستخدام تقنية تُسمى «الليزر الأزرق». ولأشهر قليلة خلت، كان السوق بانتظار نوعين من هذه الاسطوانات: «بلو راي» Blue Ray التي تُنتجها شركة «سوني» و«اتش دي دي في دي» HD DVD التي تُنتجها شركة «توشيبا». وقد تصارع النوعان طويلاً. وفي ربيع هذه السنة، أعلنت «توشيبا» أنها ستقلع عن إنتاج اسطوانات «اتش دي دي في دي»، كما ستتوقف عن صنع مشغلات لها. ما أهمية هذا الإعلان؟ لقد حسم ذلك القرار الصراع لمصلحة اسطوانات «بلو راي» التي ستصبح سيدة الموجة المقبلة من اسطوانات الفيديو الرقمي. ويُشبه ذلك، كما قيل كثيراً، الصراع في ثمانينات القرن العشرين بين شريطي الفيديو «بيتاماكس» ذات الحجم الصغير و «في اتش أس» الكبيرة الحجم، والتي سيطرت على أسواق الفيديو.
    وبالعودة الى الكومبيوتر، فإن الصراع بين نوعي الاسطوانات الرقمية «اتش دي دي في دي» و «بلو راي» انتهى لمصلحة الأخير. ولأن هذا الصراع لم يُحسم إلا قبل أشهر قليلة، تتوافر في أسواق الكومبيوتر، خصوصاً المحمول، أنواع فيها سواقة لاسطوانات «اتش دي دي في دي» منفردة، أو أنها مُعدّة للتعامل مع نوعي الاسطوانات السابقي الذكر. وفي الحالين، تُعتبر عبئاً على الشركات المُصنّعة. ويُشبه ذلك حال السوق حين توقفت أشرطة الفيديو الصغيرة، فأصبحت مُشغّلات الفيديو التي تتلاءم معها عبئاً على صنّاعها، وكسد سوقها قبل أن تندثر نهائياً! إذاً، قبل شراء الكومبيوتر، تفقّد سوّاقة الأسطوانات فيها. إن لم تكن مُعدّة لاستقبال اسطوانات «بلو راي»، فما الفائدة من شراء كومبيوتر سيصبح غير متلائم مع ما يحتويه السوق من اسطوانات رقمية متطورة، ستصبح السيدة الوحيدة في أسواق الاسطوانات، فتوضع عليها الأفلام والمسلسلات وأشرطة أغاني الفيديو كليب وألعاب الكومبيوتر، وكذلك تستعمل في تخزين الملفات الشخصية.
    ثمة مفارقة في «صراع الاسطوانات الرقمية»، ربما لا تهم المستهلك مباشرة، لكنها تبقى مهمة. ففي ماضي الصراع بين نوعي أشرطة الفيديو، فازت «توشيبا» بقصب السبق وهزمت منافستها «سوني»، عكس ما انتهى إليه الصراع بين الشركتين في سوق الاسطوانات الرقمية المتطورة!

     
    3 شخص معجب بهذا.
  2. hechem007

    hechem007 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    632
    الإعجابات المتلقاة:
    598
      11-07-2008 00:11
    tres bonne information mon ami mais le blue ray arrivera en tunisie en 2119
     
  3. trésor_ca

    trésor_ca عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أفريل 2008
    المشاركات:
    253
    الإعجابات المتلقاة:
    83
      11-07-2008 15:14
    merci mon ami pour l'info
     
    1 person likes this.
  4. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      12-07-2008 02:43
    wait and see
     
  5. labidi.aymen

    labidi.aymen عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏6 جانفي 2008
    المشاركات:
    269
    الإعجابات المتلقاة:
    124
      12-07-2008 09:02
    on va voir, mais Sony reste toujours the best
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...