1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

وهم تلو وهم

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة Abuyassine, بتاريخ ‏11 جويلية 2008.

  1. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      11-07-2008 14:59
    كم هي جميلة الحياة و كم جميل ان يعيش الانسان فيها تحت سماء واحدة تحميه من قرصات الشمس و الزمان و توفر له الدفئ و الكثير... ، و كم جميل عندما نرى صورا لأطفال من مختلف الاجناس و الالوان و الاعراق تضع يدا في يد و تغرد و تنشد و تغنى بالسلام و الاتحاد و الحب و الخير ...بين كل المجتمعات،بينما الية تحرك هذا الحلم الجميل لتلمع صورتها نجد انه هناك الية اخرى تسعى لتدمر القيم و الاخلاق و هذا الحلم و بالتالي الانسان و العالم و لتكتب تاريخا من زيف و كذب .........،صراحة الوهم فتح لنفسه في قلب الانسان مكانا و فجوة كبيرة فدمر المكان و سرع الزمان و غير اخلاق و طباع الانسان و كان له الاثر السلبي على الحياة .

    لقد بنى الانسان لنفسه حياة من وهم في صور متحركة و زيف الواقع ،دس الضغائن و فبرك السم بدون ان يوضح الصور و النوايا ،فشرب اخوه الانسان من كأس ملئ بالزيف و بعيد عن الحقيقة ،هناك من يظهر انه صديق الناس و الطبيعة و المخلص من الاحزان و الساعي لاسعاد الاخرين...بينما هو يخدم نفسه و انسانيته الرديئة تحت قناع القيم .....بينما المجتمعات تتقدم نحو الهاوية او تتقدم في غلاء الاسعار و المعيشة ، من يمتلك كثيرا يزيد في امتلاك المزيد بينما من يمتلك نفسه يفقدها لان لا السماء قدرت ان تحميها و لا أغاني السلام و لا نشيد الاطفال و لا كل الالوان او الاجناس و الاعراق استطاعت اليوم ان تحقق له الحلم المنتظر و العدل و المساواة ، لان كل شئ اصبح يستغل و حتى الدين استغله الانسان ليستعمله ضد اخيه الانسان فحرفه اما في الكتاب او في الاقوال و الاعمال ، وصار البرجوازي النفعي يحمل شكارته و دفاتر الشيكات و الحسابات و يبيع و يشترى في الانسان في سوق النخاسة و عالم السوء تحت شعار حقوق (حقوق المراة و الجنس و الانسان والنفعي و المصلحة و حقوق القوي و القوة......) حقوق لا تجدها الا عند انسان فقد الكرامة و الاخلاق الصالحة و بحث عن مكسب و ثروة حرمت الاخر من العيش في سلام ، فكان الوهم هو واقع و قضية لانسان فقد مصداقيته كإنسان له رسالة في الحياة جعلها له الخالق في مجتمعه ، و ببعده عن التدبر في كتابه و العمل بما جاء فيها ، اصابه البلاء و العقاب ، ابتلى بالفواحش و الموبقات و كثرت الظواهر الفاسدة ..والامراض الخطير كالسيدا و
    تسونامي.....الخ..و لا ادري ماذا سنرى غدا و بعد غد....

    لقد قام الانسان بتزييف الحقاق ،فغير الواقع و زيف الحقيقة و جعل الوهم مطلبا حتى تستمر الحياة في المضي قدما نحو الهاوية و تعلن ساعة النهاية ،فهناك من قال كلما اصبحتم مرضى صرنا اقوياء و هناك من قال مصائب قوم عند قوم فوائد .....و كثر القيل و القال لكن الانسان و الوهم قضية يجب ان لا يتغاضى عنها كل واحد فينا حتى نحدد و تتحد افاق مستقبلنا و مستقبل مجتمعنا و الاجيال الصاعدة و علاقة الانسان باخيه الانسان .
     
    6 شخص معجب بهذا.
  2. migatou

    migatou عضوة مميزة في القسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏12 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    1.598
    الإعجابات المتلقاة:
    5.429
      11-07-2008 16:34





    بـســم الله الـرّحــمــــــان الـرّحــيــــــــم





    السّلام عليكم و رحمة الله و بركاته





    وهم تلو وهم..


    ليس تشاؤما.. لكنّي أساندك في ما ذهبت إليه..
    و أكثر..

    فنحنُ نرى أطفالنا يموتون، يُقتلون و يعذّبون لذنب لم يقترفوه، و لا نزال نحيا على وهم أن يصل ساستنا إلى حلّ إن جالسوا أعدائنا لساعات.. تتخلّلها تلك الضّحكات الصّفراء الّتي تنوهّم أنّها بارقة الأمل..
    و غيرها من المشاكل كثير


    الفارق كبير بين الوهم و الأمل..
    و رغم ذلك خلطنا بينهما
    ما عدنا نميّز الفارق..

    الأمل ترياق..
    بينما الوهم داء..
    و شتّان بينهما..





    لن أضيف على ما قلت سوى أنّ هذه القوانين و الحقوق وضعها الأقوياء.. ليحموا أنفسهم من ثورة الضّعفاء



     
    4 شخص معجب بهذا.
  3. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      11-07-2008 17:05
    [​IMG]
    أخت ميقاتو.. أحيّي فيك هذه الثقافة المتميزة و هذا الفهم الجيد للأمور..حقا إن الوهم ..أو لنقل إن أطنانا من الأوهام تقيدنا من هنا و من هناك ..نقوم عليها و ننام عليها..و للأسف ثمة أناس لم يستفيقوا بعد و لم يكتشفوا الكنه الحقيقي للأشياء..فصارت تلك الأوهام بمثابة حقائق بالنسبة لهم ..و لكن لحسن الحظ ثمة أناس آخرون قُدّر لهم أن ينزعوا عنهم ثوب النوم و أن ينظروا إلى العالم و إلى ما يجري فيه بعيون ملؤها الذكاء و الحنكة و الفهم و التبصّر..و هذا لعمري من العلامات المفرحة...أمّا الصنف الأول الذي ذكرت فهو صنف من الناس خانع راض لا ينظر إلى الأفق و السماء بل إلى الأرض ...

    [​IMG]
     
    1 person likes this.
  4. lotfi222

    lotfi222 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2008
    المشاركات:
    8.272
    الإعجابات المتلقاة:
    28.701
      11-07-2008 17:50

    :besmellah1:


    الأوهام يصنعها ويبشر بها من له مصلحة فيها


    و يستهلكها و يتلذذ بها من يضع لها قناع الأمل

    و يقاومها ذو عقل وبصيرة قوامها الفكر وليست

    الـأحلام. لكن حذار من ذلك الخيط الرقيق بين

    العقل والتعقل والاستسلام
     
  5. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      11-07-2008 17:52
    اخ لطفي ..هل لك ان تفسر لنا هذه الجملة..بدت غامضة نوعا ما:satelite:
     
  6. lotfi222

    lotfi222 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2008
    المشاركات:
    8.272
    الإعجابات المتلقاة:
    28.701
      11-07-2008 18:08
    الساسة يصنعون هذا الوهم ويفرضونه على الواقع فرضا

    لكن عقولنا تقاوم وتأبى وأقلامنا لاتستكين

    والمقاومة تبرهن لنا في كل حين وان كان الثمن غاليا

    أن ما أخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة

    الوهم داء والامل ترياق
    أما الأول فحلو
    والثاني مر المذاق
    فلا تغرنك حلاوته
    انه صديق النفاق

     
    1 person likes this.
  7. lotfi222

    lotfi222 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2008
    المشاركات:
    8.272
    الإعجابات المتلقاة:
    28.701
      11-07-2008 22:13
    لكن حذار من ذلك الخيط الرقيق بين

    العقل والتعقل والاستسلام

    الجملة واضحة لا غموض فيها ولكن لا بأس من التوضيح.

    الكثير يتعبون في منتصف الطريق أو تضعف عزائمهم

    فعوضا عن الانسحاب بصمت وترك الآخرين على دربهم

    يسيرون, يصبح بدعوى الغقل والتعقل يثبط عزائمهم وينتقد

    اصرارهم وعزمهم. ومثال هؤلاء من تحدثت عنهم الأخت

    Migatou و من لف لفهم ممن يختبؤون وراء هذا التعقل

    الزائف.
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...