مكتبة كاملة و متجددة "عناد الطفل"

الموضوع في 'الأسرة والطفل' بواسطة mejdica, بتاريخ ‏12 جويلية 2008.

  1. mejdica

    mejdica نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏12 جويلية 2007
    المشاركات:
    2.345
    الإعجابات المتلقاة:
    2.806
      12-07-2008 19:56
    [​IMG]
    إليكم احبتى واخواتى فى اللة عدة طرق للتغلب على مشكلة عناد الاطفال وضعها اطباء لعلم النفس
    1-خصصى بعض الوقت يوميا كى تعطى الطفل اهتماما خالصا اثناء لعبة او وقت نومة لانة وقت ممتاز للرفقة
    2-كونى مستجيبة لطلبات طفلك يستجب لرغباتك مثلا(اذا حككت لى ظهرى سوف احك لك ظهرك) ويجب ان تعلمى عزيزتى ان الميل للطاعة لدى الرضع اكثر يكون نتيجة استجابة الابوين لاشارت الحزن والبكاء لدى الطفل
    3-لا تكونى متسلطة لاتتوقعى الطاعة الفورية ويجب اعطاء تنبية مسبق للطفل مثلا(باقى 5 دقائق على النوم)
    اسمحى للطفل التذمر قليلا عندما يطيع الاوامر
    وعليكى تقبل بعض عبارات التنفيس وبعض الردود الفظة التى قد تصدر من الطفل ولا تيادرين بعقابةمثل (انا زهقت من غسيل يدى!او انا اكرة ترتيب الغرفة!
    4-كونى قدوة طيبة لة احترام رجال الشرطة ورجال الامن والرؤساء والمعلمين وهكذا وعدم الاستخفاف بهم على الاقل امام الطفل.......
    5-راعى الفروق الفردية بين الاطفال قواعد تصلح لطفل لا تصلح لاخر حسب طبيعة الطفل
    6- كونى محددة فى التعبيرات والاوامر لا تقولى نظفى غرفتك بل قولى رتب السرير -علق ملابسك-رتب العابك
    7- اذكرى السبب كلما امكن اشرحى سبب الامر الذى اصدرتة للطفل او قررت تطبيقة وخاصة اذا كان استجابة لسؤال
    8- توقعى من طفلك الطاعة لا تدعى طفلك يشعر مطلقا بانك تتوقعى منة غير ذلك وذلك للاباء والمعلمين
    9-اطلبى منة عدد قليل من الاوامر فالقواعد الكثيرة تزيد مقاومة الاطفال
    10-ضعى القواعد بشكل غير شخصى
    *لا تقولى انا اريدك ان تذهب للنوم بل قولى .......
    *موعد النوم الان............
    *لا تقولى لا اريدك ان تلعب بالكرة داخل المنزل..............
    *بل قولى لا يسمح بلعب الكرة داخل المنزل...........
    11- ضع القواعد بطريقة ايجابية
    *لا تقولى "كف عن الصراخ.............بل قولى اخفض صوتك"
    * لا تقولى"كف عن الاكل باصابعك.......... بل قولى استخدم المعلقة"
    * لا تقولى كف عن استخدام اليد اليسرى..... بل قولى"استخدم يدك الاخرى فى الكتابة"
    12- انتبهى لاسلوبك * انتبهى عزيزتى لنبرة صوتك ولاسلوب الكلمات التى قد تودى الى شعور الطفل بالاستياء وتستدعى المعارضة.......
    لا تقولى"كسولا"
    لا تقولى"اذهب ونظف هذة الفوضى...........................
    كونى هادئة وواقعية ومسترخية عند اصدار التعليمات
    13- اعطى لطفلك الخيارات
    قولى"اما ان تلعب بهدوء او تذهب للعب بالخارج وحدك"
    قولى "هل تحب ان تذهب للنوم الان ام بعد مشاهدة الفيلم مباشرة"
    قولى "هل تشاهد التليفزيون الان ام تذهب للنوم حتى احكى لك قصة قبل النوم"
    14-كونى مرنة مع طفلك ولا تكونى متشددة
    *الحدود التى نضعهاللطفل ينبغى ان تتراخى كلما كبر ونترك لة مزيد من الحرية
    15- استخدمى جزاءات منطقية
    علينا اصدار عقوبة معقولو مثل:اذا تاخر على ميعاد العشاء احرمية من جزء من الماكولات .........
    اذا ترك الالعاب مبعثرة احرمية منها لمدة ثلاث ايام..........
    اذا ضرب اختة الصغيرة علية ان يبقى فى غرفتة لمدة نصف ساعة بشرط عدم وجود ما يسلية فى الغرفة
    تجنبى وبشدة........................... الافراط فى القسوة بما فى ذلك الصفع على الوجة او شد الاذن...........
    16- تجنبى المناكدة ثم الممازحةوتجنبى الصراخ والتهديد واطلاق الالقاب على الطفل
    17-تجاهلى التحدى البسيط من الطفل ،واذا لم ينجح سلوك صرف الانتباة عن الاعتراض،اتخذى موقفا وعليك الاصرار ان يمتثل الطفل ولاتتهاونى معة
    18-استخدمى عقوبة العزل بعد التنبية علية اما فى غرفة مستقلة او ركن او مقعد حسب سن الطفل (5 او15) دقيقة ونزيد المدة كلما كبر الطفل
    19استخدمى التانيب الفعال اى اذكرى جملا عندما يسمعها الطفل قد يونب نفسة مثل
    *ان عدم ترتيبك العابك يعنى مزيدا من العمل لى وهذا يزعجنى لانى متعبة.......................
    20-استخدمى فكرة القصاص
    فى كل مرة لا ينفذ فيها الطفل الاوامر يحرم من لعبة او يخصم من مصروفة دون تهاون او رافة
    [​IMG]
     
    1 person likes this.

  2. mejdica

    mejdica نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏12 جويلية 2007
    المشاركات:
    2.345
    الإعجابات المتلقاة:
    2.806
      12-07-2008 19:58
    [​IMG]
    العناد عند الاطفال


    تشكو كثير من الأمهات بأن أطفالهن لا يستمعوا إلى أوامرهن ، ولا يطيعوهن ، وقد ذكرت إحدى الأمهات بأن :" طفلي كثير العناد ، لا ينفذ ما أقوله له ، ويصر على تصرف ما ، وغالباً ما يكون هذا التصرف خاطئ ".

    العناد من اضطرابات السلوك الشائعة عند الأطفال ، وجميع الأطفال يمرون في إحدى مراحل النمو لفترة وجيزة بسلوك العناد ، ومن الممكن أن يبقى هذا السلوك ثابتاً لدى بعض الأطفال ، وعادة يعاند الطفل أمه لأنه يريد أن يلفت انتباهها لتحقيق رغبة معينة مثل أن تشترى له لعبة ما ، أو يصر على أن يرتدى أحد الأثواب عناداً في والدته. وهناك بعض الأطفال يعاند نفسه أيضاً خاصة إذا غضب من أمه ، وخاصة حينما تطلب منه تناول الطعام ، يقوم بالرفض ويصر على عدم تناول وجبته بالرغم من أنه يتضور جوعاً ، ولكنه يتنازل عن عناده إذا تجاهلت الأم سلوكه وتركته على راحته.

    ما هي أسباب عناد الأطفال ؟
    سلوك العناد هو عبارة عن ردود فعل من الطفل إذا أصرت الأم على تنفيذ الطفل لأمر من الأوامر ، كأن تطلب من الطفل أن يلبس ملابس ثقيلة خوفاً عليه من البرد ، وفى الوقت الذي يريد فيه أن يتحرك ويجرى مما يعرقل حركته ، ولذلك يصر على عدم طاعة أوامرها.

    وأحياناً يلجأ الطفل إلى الإصرار على لبس ملابس معينة هو الذي يختارها وليس والدته لأنه يريد التشبه بأبيه مثلاً أو أخ أكبر ، أو أنه يريد تأكيد ذاته وأنه شخص مستقل وله رأى مخالف لرأى أمه وأبيه . ويرفض الطفل أي لهجة جافة من قبل والديه وخاصة اللهجة الآمرة ، ويتقبل الأسلوب اللطيف ، والرجاء الحار لتنفيذ ما يطلب منه ، أما إصرار الأم بقوة على تنفيذ الأوامر يجعل الطفل يلجأ إلى العناد والإصرار على ما يريده هو وليس ما يطلب منه.

    عزيزتي الأم : وبعد أن عرفتي السبب الذي يجعل الطفل يعاند لابد أن تضعي في اعتبارك أنه بإمكانك التغلب على هذه المشكلة في حال معرفتك لبعض الصفات حتى نعرف إذا كان طفلك تنطبق عليه صفة العناد الشديد ، لذا عليك الإجابة عن هذه التساؤلات أولاً :
    1. هل يفقد طفلك توازنه ويتعكر مزاجه بسهولة ؟
    2. هل هو دائماً يجادل الآخرين بحدة ؟
    3. هل يتعمد مضايقة الآخرين بتصرفاته ؟
    4. هل يتحدى الأوامر في أغلب الأوقات ؟
    5. هل يلوم الآخرين ( أخوته ) فيما وقع هو فيه من أخطاء ؟
    6. هل يصر بشدة على الانتقام ؟
    وعند محاولة مساعدة الطفل بأن يكون طفلاً عادياً وغير عنيد يجب عليك أن تتدربي على بعض المهارات في كيفية التعامل مع الطفل العنيد لكي يتخلص من عناده.
    عزيزتي الأم : التدريب يتطلب منك أن تقومي بالآتي :
    1. يجب أن تحرصي على جذب انتباه الطفل كأن تقدمي له شيئاً يحبه مثل لعبة صغيرة أو قطعة حلوى ، ثم تسدى له الأوامر بأسلوب لطيف.
    2. عليك بتقديم الأوامر له بهدوء وبلطف وبدون تشدد أو تسلط ، وقومي بالربت على كتفه أو احتضنيه بحنان ، ثم اطلبي برجاء القيام ببعض الأعمال التي تريدين منه أن يقوم بها.
    3. تجنبي دائماً إعطاء أوامر كثيرة في نفس الوقت.
    4. يجب أن تثبتي في إعطاء أمر واحد لمرة واحدة دون تردد ، أي ألا نأمر بشيء ثم ننهى عنه بعد ذلك.
    5. يجب إعطاء الأوامر لعمل شئ يعود على الطفل بفائدة أي أن يقوم بعمل شئ لنفسه وليس القيام بعمل شئ للآخرين ، أي تجنبي بأن تقولي للطفل أن يعطى كأساً من الماء لأخته مثلاً.
    6. يجب مكافأة الطفل بلعبة صغيرة أو حلوى يحبها في كل مرة يطيع فيها أوامرك.
    7. تجنبي اللجوء إلى العقاب اللفظي أو البدني كوسيلة لتعديل سلوك العناد عند الطفل.
    8. يجب عليك متابعة الطفل بأسلوب لطيف وبعيداً عن السيطرة ، وسؤاله عما إذا نفذ الأمر أم لا ، مثلاً يجب عليك أن تتابعيه في حالة طلبك منه أداء الواجب المدرسي.
    9. [​IMG]
     
    1 person likes this.
  3. mejdica

    mejdica نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏12 جويلية 2007
    المشاركات:
    2.345
    الإعجابات المتلقاة:
    2.806
      12-07-2008 20:01
    [​IMG]
    شوفي مشكلة طفلك وأسبابها وحلها

    --------------------------------------------------------------------------------

    يلحظ الوالدين تغيرا ما في سلوك طفلهما ويظهر ذلك في عدم تكيف الطفل في بيئته الداخلية ( الاسرة ) او البيئة الخارجية ( المجتمع) وتتعدد مشكلات الاطفال وتتنوع تبعا لعدة عوامل قد تكون اما :جسمية او نفسية او اسرية اومدرسية، وكل مشكلة لها مجموعة من الاسباب التي تفاعلت وتداخلت مع بعضها وادت بالتالي الى ظهورها لدى الطفل ، ومن الصعب الفصل بين هذه الاسباب وتحديد أي منها كمسبب للمشكلة .

    ****************************** ***************
    متى نعتبر سلوك الطفل مشكلة بحد ذاته يحتاج لعلاج؟؟

    قد يلجأ الوالدين لطلب استشاره نفسية عاجلة لسلوك طفله ويعتقد ان سلوك طفلة غير طبيعي اما لجهله بطبيعة نمو الطفل او لشدة الحرص على سلامة الطفل وخوفا عليه من الامراض والاضطرابات النفسية خاصة اذاكان المولود الأول . وقد يكون الطفل سلوكه عاديا وطبيعيا تبعا للمرحلة التي يمر بها لذا من المهم جدا عزيزي المربي ان تعرف متى يكون سلوك ابنك طبيعيا او مرضيا.


    يعد سلوك الطفل مشكلة تستدعي علاجاعندما تلاحظ التالي

    1- تكرار المشكلة :لابد ان يتكرر هذا السلوك الذي تعتقد انه غيرطبيعي اكثر من مره فظهور سلوك شاذ مره او مرتين اوثلاث لايدل على وجود مشكلة عند الطفل لماذا؟؟
    لأنه قد يكون سلوكا عارضا يختفي تلقائيا او بجهد من الطفل اووالديه


    2-اعاقة هذا السلوك لنمو الطفل الجسمي والنفسي والاجتماعي :عندما يكون هذا السلوك مؤثرا على سير نمو الطفل ويؤدي الى اختلاف سلوكه ومشاعره عن سلوك ومشاعر من هم في سنه.


    3-ان تعمل المشكلة على الحد من كفاءة الطفل في التحصيل الدراسي وفي اكتساب الخبرات وتعوقه هذه المشكلة عن التعليم .

    4-عندما تسبب هذه المشكلة في اعاقة الطفل عن الاستمتاع بالحياة مع نفسه ومع الاخرين وتؤدي لشعوره بالكأبه وضعف قدرته على تكوين علاقات جيدة مع والديه واخوته واصدقاءه ومدرسيه


    ****************************** *******
    اهمية علاج مشكلات الطفوله :.

    نظرالأهمية الطفولة كحجر اساس لبناء شخصية الانسان مستقبلا وبما ان لها دور كبير في توافق الانسان في مرحلة المراهقة والرشد فقد ادرك علماء الصحة النفسيةاهمية دراسة مشكلات الطفل وعلاجها في سن مبكره قبل ان تستفحل وتؤدي لأنحرافات نفسية وضعف في الصحة النفسية في مراحل العمر التاليةوقد تبين من دراسة الباحثين في الشخصية وعلم نفس النمو ان توافق الانسان في المراهقة والرشد مرتبط الى حد كبير بتوافقه في الطفوله فمعطم المراهقين والراشدين المتوافقين مع انفسهم ومجتمعهم توافقا حسناكانوا سعداء في طفولتهم قليلي المشاكل في صغرهم ، بينما كان معظم المراهقين والراشدين سيئي التوافق ، تعساء في طفولتهم ، كثيري المشاكل في صغرهم
    كما ان نتائج الدراسات في مجالات علم النفس المرضي وعلم النفس الشواذ اوضحت دور مشكلات الطفوله في نشأة الاضطرابات النفسية والعقلية والانحرافات السلوكيةفي مراحل المراهقة والرشد.








    مشكلة العناد والتمرد على الاوامر وعدم الطاعة :

    العناد هو عصيان الطفل للأوامر وعدم استجابته لمطالب الكبارفي الوقت الذي ينبغي ان يعمل فيه ، والعناد من اضطرابات السلوك الشائعة ، وقد يحدث لفترة وجيزة اومرحلة عابرةاو يكون نمطا متواصلا او صفة ثابته في سلوك وشخصية الطفل.


    اسباب مشكلة العناد لدى الطفل :

    1-اصرار الوالدين على تنفيذ اوامرهما الغير متناسبة مع الواقع كطلب الام من الطفل ان يرتدي الملابس الثقيلة مع ان الجو دافئ ممايدفع الطفل للعناد كردة فعل .

    2-رغبة الطفل في تأكيد ذاته واستقلاليته عن الاسرة خاصة اذاكانت الاسرة لاتنمي ذلك الدافع في نفسه.

    3-القسوة فالطفل يرفض اللهجة القاسية ويتقبل الرجاء ويلجأ للعناد وكذا عندما يتدخل الوالدين في كل صغيرة وكبيرة في حياته ويقيدانه بالأوامر التي تكون احيانا غير ضرورية فلايجد الطفل من مهرب سوى بالعناد.

    4- تلبية رغبات الطفل ومطالبه نتيجة العنادتدعم هذا السلوك لديه فيتخذ هذا السلوك لتحقيق اغراضه ورغباته.




    ونقترح لعلاج مشكلة العناد مايلي :

    1ـ تجنب الاكثار من الاوامر على الطفل وارغامه على اطاعتك وكن مرنا في القاءك الأوامرفالعناد البسيط يمكن ان نغض الطرف عنه مادام انه لايسبب ضرر للطفل وخاطب الطفل بدفء وحنان فمثلا : استخدم عبارات ياحبيبي او ياطفلي العزيز .

    2ـ احرص على جذب انتباهه قبل اعطاءه الاوامر.


    3ـ تجنب ضربه لأنك ستزيد بذلك من عناده وعليك بالصبرفالتعامل مع الطفل العنادي ليس بالامر السهل اذ يتطلب استخدام الحكمة في التعامل معه.

    4ـ ناقشه وخاطبة كانسان كبير ووضح له النتائج السلبية التي نتجت من افعاله تلك.

    5ـ اذا اشتد عناده الجئ للعاطفة وقل له / اذاكنت تحبني افعل ذلك من اجلي .

    6ـ اذا لم يجدي معه العقل ولا العاطفة احرمه من شيء محبب اليه كالحلوى او الهدايا وهذا الحرمان يجب ان يكون فورا اي بعد سلوك الطفل للعناد ولاتؤجله .

    7ـ وضح له من خلال تعابير وجهك ومن خلال معاملتك انك لن تكلمه حتى يرجع.



    مـــــــلاحظة :

    عزيزي المربي لاتنس ان الطفل عندما يمر عبر مراحل نموه النفسي انه تظهر لديه علامات العناد وهذا شيء طبيعي يشير الى مرحلة طبيعية من مراحل النمو وهذه المرحلة تساعد الطفل على الاستقرار واكتشاف نفسه وامكاناته وقدرته على التأثير في الاخرين وتمكنه من تكوين قوة الانا

    فليس كل عناد مرضي او يستلزم العلاج .



    مشكلة الغيرة :

    الغيرة هي حالة انفعاليةمركبة من حب التملك وشعور الغضب بسبب وجود عائق مصحوبة بتغيرات فسيولوجية داخلية وخارجيةيشعر بها الطفل عادة عند فقدان الامتيازات التي كان يحصل عليها اوعند ظهور مولود جديد في الاسرة اوعند نجاح طفل اخر في المدرسة في حين كان حظه الفشل والاخفاق
    هذه المشاعر المركبة يرفض الطفل الافصاح عنها او الاعتراف بها ويحاول الاخفاء لأن الاظهار او الافصاح عنها تزيد من شعوره بالمهانة والتقصير .




    اسباب مشكلة الغيرة لدى الطفل :

    1-شعور الطفل بالنقص ومروره بمواقف محبطة : كنقص الجمال او او في الحاجات الاقتصادية من ملابس ونحوه ومرور الطفل بمواقف محبطة اوفشلة المتكرر ويزداد هذا الشعور ويثبت نتيجة سوء معاملة الوالدين وقسوتهم معه والسخرية من ذلك الفشل .

    2-انانية الطفل التي تجعله راغبا في حيازة اكبر قدر من عناية الوالدين .

    3-قدوم طفل جديد للأسرة .

    5-ظروف الاسرة الاقتصادية فبعض الاسر دخلها الاقتصادي منخفض اوشديدة البخل على ابنائها مقارنة بالاسر الاخرى فتنمو بذور الغيرة في نفس الطفل نتيجة عدم حصوله على مايريد من اسرته.

    6-المفاضلة بين الابناء فبعض الاسر تفضل الذكور على الاناث او عندما يفضل الصغير على الكبير وهكذا فتنمو الغيرة بين الابناء.

    7- كثرة المديح للاخوة اوالاصدقاء امام الطفل واظهار محاسنهم امامه.


    ولعلاج مشكلة الغيرة عند الطفل نقترح مايلي :

    1ـ ان نزرع في الطفل ثقته بنفسه وان نشجعه علىالنجاح وانه عندما يفشل في عمل ما سينجح في عمل آخر.

    2ـ ان نتجنب عقابه او مقارنته بأصدقائه اواخوته و اظهار نواحي ضعفه وعجزه فالمقارنة تصنع الغيرة بين الاخوة والاصدقاء وابعاده عن مواقف المنافسات غير العادلة .

    3ـ ان نعلمه ان هناك فروقا فرديه بين الناس ونضرب له الامثلة على ذلك.

    4ـ ان نزرع فيه حب المنافسة الشريفة وان الفشل ليس هو نهاية المطاف بل ان الفشل قد يقود الى النجاح .

    5ـ تشجعيه لإن يعبر عن انفعالاته بشكل متزن .

    6ـ اشعار الطفل بأنه مقبول بمافيه لدى الاسرةوان تفوق الاخرين لايعني ان ذلك سيقلل من حب الاسرة له اوتزلزل مكانته .

    7ـ اذاقدم للاسرة مولود جديد ولاحظت غيرة ابنك منه فلا تكفه او تزجره بل دعه يساعدك في العناية بالطفل في امور هي في حدود طاقته واثني عليه واشعره بالمسؤولية وراقبه عن بعد دون ان يشعر .ولاتظهر اهتمامك بالطفل الجديد وهويرى ولاتدعه يشعر بأن هذا الطفل قد اخذ حبه منك وكن دائما يقظ لسلوك الطفل وصحح خطأه بلطف ولباقة .

    7-تعويد الطفل منذ الصغر على تدنب الانانية والفردية والتمركز حول الذات وان له حقوقا وعليه واجبات ونوضح له السلوك الصحيح .

    8-ادماج الطفل في جماعات نشاط وفرق رياضية.






    مشكلة الغضب :



    الطفل الغاضب هوذلك الطفل الذي يكون كثير الصراخ والبكاء يضرب ويرفس الأرض بقدميه ويصاحب ذلك الصوت المرتفع ويعمد الى تصليب جسمه عند حمله لغسل يديه او قدميه وتكسير الاشياء ورميها على الأرض وتكون هذه التعبيرات عن الغضب بين الثالثة والخامسة تقريبا وبعد الخامسة يكون تعبير الغضب في صورة لفظية اكثر من كونها فعلية.


    اسباب مشكلة الغضب عند الاطفال :

    1-نقد الطفل ولومه واغاظته امام الاخرين خاصة امام من لهم مكانة عنده اوعند من هم في سنه او تحقيره او الاستهزاء به او التعدي على شيء من ممتلكاته

    2-تكليف الطفل بآداء اعمال فوق إمكاناته ولومه عند التقصير مما يعرضه للاحباط نتيجة تكليفه بمالايستطيع كتنفيذ الاوامر بسرعة

    3-حرمان الطفل من اهتمام الكبار وحبهم وعطفهم فيكون الغضب كوسيلة للتعبير.

    4-كثرة فرض الاوامر على الطفلواستخدام اساليب المنع والحرمان بكثرة والزامه بمعايير سلوكيةلاتتفق مع عمره والتدخل في شؤونه

    5-تدليل الطفل وذلك يعود الطفل ان على الاخرين الاستجابة لرغباته دائما ويغضب ان لم يستجيبوا له.

    6-القسوة الشديدة على الطفل وشعوره بظلم المحيطين به من آباء واخوة

    7-التقليد : فيقلد الطفل احدوالديه اومعلميه او يقلد مايراه عبروسائل الاعلام

    8-شعور الطفل بالفشل في حياته اما في المدرسة او في تكوين العلاقات او في المنزل .



    ولعلاج هذه المشكلة نقترح مايلي :

    1ـ لابد ان يحتفظ الوالدين بهدؤهما اثناء غضب الطفل واخباره انهما على علم بغضبه و وان من حقه ان يغضب ولكن من الخطأ ان يعبر عن غضبه بهذا الأسلوب ومن ثم اخباره عن الاسلوب الامثل في التعبير عن غضبه

    2ـ عدم التدخل في كل صغيرة وكبيرة في حياته فمثلا : عندما يتشاجر الطفل مع طفل آخر لايتدخل الوالدين الا عندما يكون فيه ضرر على الطفلين اواحدهما

    3ـ الابتعاد عن حرمان الطفل من ممتلكاته الشخصة واستخدامه كعقاب للطفل

    4ـ تجنب مناقشة مشاكله مع غيره على مسمع منه

    7ـ ان يكون الوالدين قدوة للطفل وان لايغضبان بمرأي الطفل لأن الطفل ربما يقلد الوالدين اوكلاهما

    8ـالعمل على اشباع حاجاته النفسية وعدم اهماله او تفضيل احد اخوته عليه

    9ـ البعد عن اثارة الطفل بهدف الضحك عليه او احتقاره والحط من قيمته

    10ـ أن لاتكثر عليه الأوامر والتعليمات وليكن له استقلاليتة

    11ـ ان لانكلفه باعمال تفوق طاقته .

    12- ارشاد الطفل للوضوء عندما يغضب والجلوس ان كان واقفا والاضطجاع ان كان جالس




    الشجار بين الابناء

    الصراع الذي ينشب بين الأشقاء ليس شرا كله , إذ من خلاله يتعلم الأبناء الدفاع عن أنفسهم والتعبير عن مشاعرهم , لكن إذا تطور الأمر إلى الإيذاء والاعتداء البدني هنا يلزم التدخل من قبل الوالدين .

    لماذا يحدث شجار بين الأشقاء ؟

    يتطور صراع الأشقاء لعدة اسباب منها

    1- تفضيل احد الوالدين طفل على الآخر قد يولد البغضاء بين الأبناء .
    2- رفض الوالدين سلوك احد الأبناء يظهر من خلال سلوك الآخرين تجاه هذا الابن .
    3- الصراع بين الأبناء في احيان كثيره يحاكي الصراع الناشب بين الأبوين .
    4- شعور الأبناء بأن الصراع الناشب بينهم يصرف انظار الوالدين عن مشاكل اخرى بينهما .


    ماذا نصنع ؟

    1- نتجاهل الشجارات التافهه : عندما يكون الطرفين متكافان والموضوع تافه لا تتدخل طالما أنه لايتعرض احد الطرفين للإيذا لأن في ذلك تعويد لهما على حل النزاع دون اللجوء للاخرين .
    2- درَب الأبناء على مهارات حل المشكلات : من خلال دعوتهم بعد ان بتوقف الشجار وتدريبهم على تحديد المشكلة وتوليد الحلول واختيار الأنسب منها .
    3- مكافأة الأبنا عند ما يتسامحون فيما بينهم وعند اظهار روح التعاون فيما بينهم .
    4- استخدام الإبعاد المؤقت مع الاثنين : حتى يتعودون ظبط النفس .
    5- تجنب المقارنه :لانه يخلق حالة من الغضب لدى الطفل اتجاه اخوانه .
    6- حاول ان تقضي وقتا بشكل منفرد مع كل طفل .
    7- تذكر ان الشجار بين الأخوة امر طبيعي



    الهروب من حل الواجبات المدرسية


    وبالرغم من الجهد الذي تبذله الأم في محاولة أن يبدأ ابنها أو أبنتها بداية جيدة في عام دراسي جديد . إلا أن الأبن يحاول أن يهرب من الواجب بكل الطرق .
    مثلاً : قد تحدث معركة بين الابن ووالديه من أجل تأدية واجباته المدرسية . وقد يقوم الطفل بالمجادلة لمدة ساعتين من أجل القيام بواجباته أو يتفنن في ضياع الوقت بأن يبري القلم مرة كل كلمتين أو يشطب الجملة ويعيد كتابتها مرة أخرى أو أن يذهب إلى دورة المياه كل ربع ساعة أو أن يخلق الأعذار بأن يطلب الأكل أكثر من مرة ..... كل هذه محاولات لتضييع الوقت ثم يبكي الطفل وذلك لأن الوقت ضاع وأنه تعب من الكتابة .
    وبإختصار يفعل كل شيء لكي يهرب من الواجبات المدرسية . هذا النوع من الأطفال تجدهم أيضاً في المدرسة لايكملون كتابة الدرس ويفضلون أن تكتب لهم أمهاتهم واجباتهم رغم أن الاغلبية منهم أذكياء .
    هذا التصرف قد يجعلنا نحكم عليهم بالأهمال ولكن هذا المفهوم خطاء كمايقول علماء النفس فيرون أن الطفل هنا يحتاج إلى مساعدة نفسية وليست مساعدة في حل الواجب .
    فالوالدين عندما يرون ابنهم مقصر في حل واجباته فإنهم فيعتقدون أنه مهمل رغم توفر كل وسائل الراحة له . إلا أن عدم الاهتمام به يعطيه عدم الثقة بنفسه .فينعزل عن أصدقائه أو يغرق في قراءة الكتب أو مشاهدة التليفزيون ويصبح حساساً جداً من مشاكله الصحية ويمكن أن ينقلب إلى طفل مشاغب في المدرسة.

    العلاج في مثل هذه الحالة هو

    أن تعطيه الأهتمام مثل أخوته تماماً وأن تعدلي بينهم .
    2.كذلك اعطيه الثقة بنفسه فإذا نجح في عمل في البيت اجعليه يكرره مرة أخرى .
    3.عليك أن تهتمي بملابسه وتبدي اعجابك بما يختاره .
    4.ولا تلقي العبء وحده بل اجعليه يشعر بالمساعدة .
    5.لا تؤنبيه إذا أخطاء في شيء.
    6.إذا حصل على درجات عالية عليكِ أ تفتخري به بين أصدقائه .
    7.افعلي كل هذا بدون مبالغة في المديح حتى لايشعر أنه عملية مفتعلة .
    8.أختاري له الأصدقاء أصحاب الأخلاق الحسنة والمتفوقين في المدرسة .
    9.هذا العلاج يحتاج إلى وقت طويل لكي يتغير الطفل .



    مشكله الالفاظ النابيه


    يجب ربط الأطفال منذ نعومة أظفارهم بالله سواء عند الثواب أو العقاب وعلى أي خطأ يرتكبونه منذ سن الثانية

    قولي له - لا تقل هذه الكلمات السيئة والبذيئة لكي يحبك الله و إذا أحبك الله يجعل ماما و بابا وكل الناس يحبوك

    قولي له ماما تحبك و لكن تزعل منك لو قلت هذه الكلمة لأنها كلمه سيئة ما يقولها الولد الصالح ، الطيب ، المؤدب

    أجلسيه في مكان محدد يعاقب فيه الطفل و لا يتحرك منه لمدة دقيقة أو اثنين ثم يطلب منه الاعتذار

    قد تضيفين لطفل السابعة بأن تقولي له " أنا أعرف بأنك فتى طيب و مؤدب - و لكن الشيطان يجعلك تقولها عشان ربنا يزعل منك و هو يفرح بعملك هذا – فإذا وسوس لك أو قال في نفسك أشتم أو سب أو أفعل كذا وكذا قل - أعوذ بالله من الشيطان الرجيم أنا ولد مسلم ما أخليك تفرح و أبغي ربنا يحبني و يدخلني الجنة

    اما ما تمت ترجمته من كتاب – ماذا تتوقع في مرحلة الطفولة
    What to expect the toddler years

    اسباب المشكله

    هناك عدة حالات ومسببات تدفع الطفل إلى تعلم السب والشتم والتعود عليه ، ومنها أنه عند بداية انتقالهم لمرحلة اللعب مع الأطفال الآخرين يتولد لديهم إحساس بالصراع والنزاع فيتسبب ذلك في توليد الرغبة لاستخدام كلمات عدائية مع الأطفال تظهر عدم رضاهم و منازعتهم على الأشياء فيستخدموا غالبا الكلمات التي يسمعونها من والديهم عند الغضب أو الكلمات التي تستخدم في الأماكن غير الجيدة كالحمام و تكون وقتها افضل الكلمات التي تعبر عن عدم رضاهم

    العلاج

    لا تبدي انزعاجا ملحوظا عند سماعك لكلمة الشتم عند الوهلة الأولى و كذلك لا تبدي ارتياحا و رضا بالتبسم و الضحك مما يولد تشجيعا له على تكرارها

    عند سماعك كلمات سيئة منه حاولي أن تشرحي له أن هذه الكلمات تؤلم مشاعر الآخرين كما يؤلمهم الضرب

    حاولي أن تدربيه على كيفية التعبير عن عدم الرضا عن الآخرين و ذلك بان تدربيّه على قول - إذا عملت معي كذا فذلك سيغضبني منك - وإذا استدعى الأمر قولي له لا تلعب مع هذا الطفل و أجعليه يلعب مع آخرين

    قد لا تؤدي الخطوات المذكورة إلى نتائج سريعة وفعالة لان إحساس الطفل بقدرته على إحداث الأثر و الانفعال على أعدائه - في اللعب بالسب و الشتم أقوى من اثر الضرب لذلك فهو يشبع رغبة جامحة تجعله يحرص على الشتم و تفضيله على الحلول الأخرى

    دائما يكون التعبير بالقدوة هو افضل الوسائل لتدريب الطفل ومعالجة تلفظه بكلمات نابية ولذلك يجب أن يتجنب الكبار التلفظ بما يكرهون أن يتلفظ به الصغار و كذلك التصرف بانفعالات و عصبية و سلبية في المواقف و التي بلا شك ستنتقل إلى الصغار الذين يفهمون اكثر بكثير مما يعتقد أهليهم انهم يفهمونه فمثلا عند اعتراض سيارة للأب أثناء قيادته ومعه الطفل يجب انضباط الأب و عدم التلفظ بالألفاظ غير اللائقة عن السائق الآخر و أمام الابن و إلا سيكون خير مثال يحتذي به

    هناك أسباب أخرى للشتم
    وهي أن يستخدم الطفل الشتم على سبيل المرح و لجلب اهتمام الآخرين و ليس للعداء مع الآخرين كأن يكون صوت كلمة الشتم جميل وله نغمة و عذوبة و يعالج ذلك بان نطلب منه الذهاب إلى مكان لوحده ويكرر لفظ الكلمة عدد ما يشاء وحيدا وبعيدا عنهم ويعلم انه قد يؤذي الآخرين ولا يريدون سماعها ، أو نحاول استبدال كلمة الشتم بكلمة مشابهة لها في الصوت و النغمة مثل حمار بفنار أو محار وكلب بقلب

    لا تحبطي إذا تكرر سماعك لما تكرهين لان الطفل لن ينسى أو يتغير بين يوم وليلة

    حاولي استخدام كلمات جميلة أو مقبولة للتعبير بها عن الأشياء غير الجميلة – مثل كلمات الحمام -

    كلما يكبر الطفل سيكون أكثر فهما للكلمات التي يجب أن لا يتفوه بها وعندها يمكن التعامل معه من مبدأ الثواب والعقاب على كل كلمة سيئة ينطق بها
    [​IMG]
     
    1 person likes this.
  4. mejdica

    mejdica نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏12 جويلية 2007
    المشاركات:
    2.345
    الإعجابات المتلقاة:
    2.806
      12-07-2008 20:02
    [​IMG]
    العناد سلوك قد يهدد الأسرة أحيانا ويقودها نحو طريق مسدود، فالآباء والأمهات يبذلون ما بوسعهم لتنشئة ورعاية أطفالهم، إلا أن إخفاقهم في إيجاد حلول مناسبة لعناد أطفالهم يسبب مشاكل عديدة. فما العمل حين يصطدم الوالدان بعناد ورفض الأطفال ؟؟
    القمع والسيطرة والانقياد قد تؤدي إلى العناد
    يعرف علماء النفس العناد بأنه موقف نظري أو تصرف تجاه مسألة أو موقف معين، بحيث يكون الشخص المعاند في موقع المعارضة أو الرفض، وهذا يعني أن العناد سلوك إنساني سوي، لأننا في الحياة اليومية قد نتخذ موقف الرفض تجاه عدة أمور. فإذا كان رفضا غير مرغوب فيه من شخص آخر أو مضادا لموقف شخصي أو أنه رأي وسلوك مخالف فإننا نكون أمام صراع بين سلوكين أو بالأحرى موقفين متقابلين والتمسك الشديد بأحدهما يطلق عليه العناد.
    وللتمسك الشديد به عند الأطفال أسباب عديدة منها عدم قبولهم الوضع القائم، ورفضه يعني الإصرار على تحقيق وضع آخر يراه الطفل أكثر مناسبة وراحة. ومن أسباب العناد أن يعتقد الطفل أن الرأي أو وجهة نظر قديمة مستمدة من بعض الاعتقادات الأسطورية. فقد يصر الطفل على مخالفة جدته كلما نصحته بعمل شيء ويأبى الانصياع لتعليمها بناء على اعتقاد بأن معلوماته قديمة ولا تواكب العصر، ومثل هذه المواقف تنطبق على مواقف عامة من شخص أو مجموعة أشخاص.
    معالجة تربوية :
    يؤكد علماء النفس وعلماء الاجتماع على ضرورة التعامل مع الطفل العنيد بطريقة الاستجابة لتصرفه، أي لا نقوم بالصراخ أكثر إذا كان يصرخ، وألا نبدي سخطا أشد إن كان الطفل ي حالة من السخط وألا نوجه له عبارات جارحة كرد على استخدامه عبارات عنيفة، بل يجب اللجوء إلى الكلام والحديث الذي يناسب الحوار والموقف لنقل الطفل المعاند من حالة الفعل إلى الانفعال، تنقله من حالة الهجوم إلى حالة الدفاع. نحن بذلك نقوم بتغيير حالته السلوكية والفكرية ما يساعد على فتح حوار معه لمعرفة الأساس الذي بني عليه رأيه أو موقفه المعاند لنقرر ماذا يجب فعله .
    أحيانا قد يكون الطفل على حق في عناده ، وقد يكتشف الوالدان ذلك، وإذا ما كان الطفل على حق عليهم أن يتراجعوا عن رأيهم أو موقفهم وأن يصرحوا بالأسباب التي بنوا عليها قناعتهم التامة.
    في هذه الحالة سيكون الكبار قدوة للتراجع عن موقف العناد في حياة الطفل، ويجب أن يبدأ الآباء والأمهات في ذلك منذ سن الطفولة المبكرة، أما بالنسبة للأطفال الذين هم أكبر سنا فيجب أن نميز بين العناد السلبي والعناد الإيجابي لديهم، فكثيرا ما يكون العناد نوعا من طرق التعبير عن الوجود، أو تأكيد وجود الذات تجاه الأخر لأنه أحد الطرق السهلة لفت النظر.
    عناد الطفل وواقع الشخصية :
    يجب أن يعرف الكبار أن للطفل حقوقا لا تختلف عن حقوق البالغين وإنها ليست حقوقا مع وقف التنفيذ أي أنها مؤجلة حتى يكبر، فكثير من الأمور التي يصنفها الكبار بأنها حالة عناد من الصغار تكون بسبب سياسة القمع والسيطرة والانقياد التي تربوا عليها، أو التي يظنون أنها من مقومات التربية الأفضل أو الأخلاق والتهذيب.
    ولعل أكثر حالات سوء التفاهم الناشئة عن العناد بين الكبار والصغار هي بسبب ميل الكبار إلى عدم المخالفة، والعودة إلى مسألة الحقوق والواجبات أمر لا بد منه لتحديد ما الذي يجب أن يقدم للطفل وما الذي يجب أن يقدمه هو ثم بعد ذلك يجري تحديد الشخص العنيد. ومساعدة صاحب الموقف الخاطئ من خلال إظهار ما ينطوي عليه الموقف من مخالفة أو تجاوز. فإذا عاند الطفل بعد هذا النوع من التفاهم فسوف نضعه أمام مسؤولياته التي قد يكون من نتيجتها حرمانه من عدة أمور معنوية أو مادية تجعله يدرك أن المعاندة السطحية أو السخيفة قد تكلفه ثمنا.
    [​IMG]
     
  5. mejdica

    mejdica نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏12 جويلية 2007
    المشاركات:
    2.345
    الإعجابات المتلقاة:
    2.806
      12-07-2008 20:15
    [​IMG]
    سيدة تسأل


    لدي طفلان، ولد عمره 5 سنوات وابنة عمرها سنة ونصف. ابني عدواني جداً تجاه أخته. كما أنه متعب في أكله، مهما حاولنا تشجيعه على الأكل ومهما حاولنا التنويع في شكل الأكل، فهو يرفض كل شيء. البارحة صرخ وبكى على طاولة الطعام كثيراً حتى مرض. عندما كان عمره سنتين كدنا أن نفقده بسبب التهاب في الدماغ، حتى الآن لا نصدق أنه نجى من الموت. ولكننا متعبون من تصرفاته. عرضناه على الطبيب وقد أخبرنا أنه لا يوجد لديه أي مرض عضوي.



    جواب السوبر ناني (مع إضافات مني)

    بعض الأحداث الشديدة مثل ما أصيب به طفلك قد تصدم الجهاز بقوة وقد يحتاج لفترة طويلة للتخلص من الأزمة النفسية التي سببها المرض. كما أنه ليس هناك أصعب من وضع الوالدين وهما يشاهدان ابنهما يصارع الموت، فهو أكبر كابوس. بفضل الله، مرت هذه الأزمة بسلام.
    وضع ابنك الحالي يجب التعامل معه بالحزم ووضع الحدود. يجب استخدام خطوات العقاب (شرحها في نهاية الموضوع). وهذا حتى يعرف أن العدوان ضد أخته ممنوع.
    بالنسبة للأكل، لا تعرضي الكثير من الخيارات للأطعمة، ضعي له كمية قليلة من الطعام الذي يأكله باقي أفراد العائلة، فإن لم يأكله، أخبريه أنه بإمكانه أن يترك الطاولة بعد أن يأكل ثلاث ملاعق من الطعام، سيشعر أن هذا الخيار مقدور عليه.
    لا تعطيه وجبات صغيرة خفيفة حتى يعوض ما لم يأكله على الطاولة. وعندما يبدأ بالمشاغبات من أي نوع، أوضحي له أن هذه التصرفات غير مقبولة وأنك ستتبعين خطوات العقاب للمشاغبين، وهذا قبل أن يبدأ بالصراخ الذي يشعره بالإعياء.

    في أغلب الأحيان، ابنك يتصرف بهذا الشكل كطفل صغير عمره سنتين، وهذا يؤكد لي شيئاً واحداً، وهو أنك ووالده لا زلتما تشعران أنه في تلك المرحلة التي مرض فيها. وبما أنكما تعيشان الماضي، فإنكما عاجزان عن التقدم لتعليمه كيف يتصرف حسب عمره. الطبيب أكد أنه بصحة جيدة، والآن عليكما أن تقتنعا بهذا الأمر وتزيدا من ثقتكما بنفسكما وتقللا من الشعور بالخوف والقلق عليه.

    وهناك قصة مشابهة لهذه المشكلة، وهي عائلة أنجبت توأم أولاد وقد أنجبتهما أمهما مبكراً فقضيا وقتاً في المستشفى للرعاية. وهذا يعني أن العائلة أهملت الإبنة التي تبلغ من العمر 4 سنوات. بعد صراع طويل اضطر الوالدان أن يقوما بتطبيق قاعدة العقاب التدريجي للتوأم عندما كبرا، ترك الوالدان ماضيهما حيث الصراع مع المرض، وتوجها إلى المستقبل. اكتشفا أنهما يشعران بالذنب تجاه أولادهما، خاصة التوأم لمرضهما وبقائهما في المستشفى، وهذا جعل زمام الأمور تفلت منهما، ولكن اضطرا لشد الحبل مرة أخرى لتحسين الوضع..

    والطريقة هي:

    خطوات لحل المشاغبة..
    هذه الخطوات هي أكثر فعالية في تعليم الطفل من أي طرق أخرى، وهي مخصصة لتوجيه الطفل عند حدوث أي تصرف غير مقبول. البعض يسميها Time out. مهما كانت الطريقة منوعة، سواء الحجز على الكرسي، الدرج، زاوية، مقعد.. الفكرة هي ذاتها.. كلنا ندرك ما هي، ولكن تابعن معي فهناك المزيد من التفاصيل المحددة..

    ولكن .. ما الهدف وراء هذه الفكرة؟

    أولاً، من المهم أن تدركي أن هذا العقاب ليس مؤذياً، بل هو عبارة عن سيطرة على الموقف وتغيير لوجهته. لن تؤذي طفلك بأي شكل عند استخدام هذا العقاب، سواء نفسياً أو عضوياً. الهدف من وراء هذه الطريقة أن تتيحي لطفلك الفرصة للتفكير في تصرفه حتى يرسخ في عقله ما سيحدث إن أساء التصرف. كل ما في الأمر أننا بهذه الطريقة نجعل الطفل يفكر في نفسه، يحمل مسؤولية تصرفاته ويتعلم أن يحسبها جيداً.

    أساس هذه الفكرة أن نبعد الطفل عن الموقف لفترة زمنية قصيرة حتى يفكر فيما فعله، ثم يعتذر عن تصرفه.

    ما هي أهمية إبعاد الطفل عن الموقف؟؟

    الأهمية أن الطفل عندما يبتعد، حتى وإن كان قريباً ترينه، أنت تعلميه أن سوء التصرف لا يعني زيادة اهتمام منك. أكثر التصرفات السيئة هدفها جلب الانتباه، وهذه نقطة مهم أن تدركيها. كما أن إبعاده يجعله يعرف أنه كان سيء التصرف، كأن يعض أخاه أو يركله أو يشتمه، النتيجة تكون أنه يمنع من متابعة جلسة العائلة ويجب أن يبعد حتى يفكر فيما فعله ثم يأتي ليعتذر. يجب أن يعرف أن التصرف السيء لا يستحق أن يكون مع الناس حتى يتعلم درسه.

    كيف نطبق هذه الفكرة؟

    + التحذير
    فرضاً طفلك عمره 5 سنوات، ضرب أخته 3 سنوات. أولى الخطوات، أن تعطيه تحذيراً وهذا يكون بأن تجلسي أمامه وتنظرين إليه مباشرة. تستخدمين صوت السيطرة التي شرحته في السؤال السابق. تشرحين له كيف يكون تصرفه خاطئاً ولماذا: "تصرفك هذا غير مقبول، لا يجب أن تضرب أختك، يجب أن تكون لطيفاً معها ومع غيرها. إن تصرفت بهذا الشكل مرة أخرى، سأعاقبك بالعقاب الذي اتفقنا عليه سابقاً."
    ويكون التحذير مرة واحدة فقط، تنهين كلماتك وتبتعدين بلا أن تنتظري منه أي جواب أو ردة فعل.


    + عقاب المشاغبة
    بعد دقيقتين قام بتكرار نفس الخطأ. فوراً تأخذيه من يده وتجلسيه في مكان العقاب.


    + الشرح
    اشرحي له لماذا وضعته هنا، انظري في وجهه مباشرة وقولي: "ممنوع أن تضرب أختك أو أي شخص آخر. فهذا مؤذي وهو تصرف غير مقبول نهائياً. ستجلس هنا لمدة خمس دقائق وعليك أن تفكر في خطئك."


    + ابتعدي
    لا تكلميه أكثر وتطيلي الشرح، ومهما قال وبدأ في الدفاع عن نفسه أو تصرف بأي شكل يثيرك، عليكِ أن تبتعدي.
    إن حاول النهوض من مكانه، أعيديه مرة أخرى.

    + عودي إليه واشرحي له قبل انتهاء الوقت ثم اذهبي حتى يكتمل الوقت.

    + الاعتذار
    بعد انتهاء المدة، اذهبي إليه واطلبي منه الاعتذار: "أريدك أن تعتذر." وعليه أن يذكر ما هو سبب اعتذاره، وهذا حتى تتأكدين أنه يدرك خطأه.

    + انسي الأمر
    بعد أن يعتذر، قولي: "أحسنت." حتى يعرف أنك تقبلين الاعتذار، واستخدمي صوت نبرته عالية فرحة، أي نبرة الرضى. احتضنيه وقبليه. ثم اطلبي منه أن يأتي للجلوس مع باقي أفراد العائله.

    [​IMG]

     
    1 person likes this.
  6. mejdica

    mejdica نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏12 جويلية 2007
    المشاركات:
    2.345
    الإعجابات المتلقاة:
    2.806
      12-07-2008 20:18
    [​IMG]
    ظاهرة مشهورة في سلوك بعض الأطفال وفيه لا ينفذ الطفل ما يؤمر به أو يصر على تصرف ما ربما يكون هذا التصرف خطأ أو غير مرغوب فيه وهو من الاضطرابات السلوكية الشائعة قد يحدث لفترة وجيزة وعابرة...((أو يكون نمط متواصل وصفة ثابتة في سلوك وشخصية الطفل....وهذا المشكل..)..

    أسبابه:
    1-اقتناع الكبار غير المتناسب مع الواقع..كأن تصر الأم على أن يرتدي الطفل رداء يمنعه من اللعب ويؤدي إلى خسارته في سباق أو تأنيب له بارتداء ملابس مخالفة لزي المدرسة.
    2-أخلام اليقظة...وربما يكون السبب غياب إمكانية التفرقة بين الخيال والواقع ويجد الطفل نفسه مدفوعا للتشبث برأيه أو موقفه.
    3-التشبه بالكبار...أي القدوة الذين يراهم أمامه.
    4-رغبة الطفل في تأكيد الذات.
    5-البعد عن المرونة في المعاملة...فهو يرفض اللهجة الجافة ويتقبل الرجاء.....
    6-رد فعل ضد الاعتمادية...كأنعكاس ودفاع ضد الاعتماد الزائد على الأم.
    7-رد فعل ضد الشعور بالعجز.....فمعاناة الطفل أو مواجهته الصدمات أو إعاقات مزمنة تجعله يستخدم العناد كدفاع ضد الشعور بالعجز.
    8-تعزيز سلوك العناد....والمقصود الخضوع له وتلبية رغباته.

    التغلب عليه....:
    1-العقاب أثناء وقوع العناد مباشرة بشرط معرفة نوع العقاب الذي يجدي مع الطفل.
    2-معاملة العنيد تتطلب الصبر وعدم اليأس وعدددددددددددددم الاستسلام بحجة أن الطفل عنيد.
    3-عدم اللجوء إلى القول بأن الطفل عنيدأمامه أو مقارنته بالأطفال الآخرين بقولنا إنهم ليسوا عنيدين مثلك.
    4-عدم صياغة مطالبنا من الطفل بطريقة تشعره بأننا نتوقع منه الرفض لأن ذلك يفتح أمامه طريق للعناد وعدم الاستجابة.
    5-البعد عن إراغام الطفل على الطاعة واللجوء إلى دفء المعاملة والمرونة في المواقف.
    6-الحوار الدافئ المقنع غير المؤجل عند ظهور موقف العناد....


    [​IMG]
     

  7. mejdica

    mejdica نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏12 جويلية 2007
    المشاركات:
    2.345
    الإعجابات المتلقاة:
    2.806
      12-07-2008 20:22
    [​IMG]
    ابنتي عنيدة دائماً كيف أتصرف معها? : نص السؤال
    العناد صفة طبيعية لدى كثير من الأطفال، ومما ينبغي مراعاته في التعامل معه:
    1- عدم القلق كثيرا من هذه الظاهرة، وهي في الأغلب تظهر في النصف الثاني من السنة الثانية وتمتد إلى الرابعة.
    2- تهيئة الجو النفسي والاجتماعي المريح للطفل، وإشعاره بالحب والحنان وأن حاجاته محل الاعتبار والتقدير.
    3- مراعاة العدل بين الأولاد، فبعض حالات العناد تنشأ رغبة في إثبات الذات للشعور بالتفرقة.
    4- الحذر من الاستجابة له حين يسلك أسلوب العناد؛ فهذا يعزز سلوك العناد لديه، ومن ثم فيجب أن يتجاهل إلى أن يعيد مطالبته بما يريد بأسلوب هاديء.
    5- عدم مجاراته في العناد، والبعد عن القسوة عليه.
    6- إتاحة فرص له للتعبير عن رأيه وإبداء مطالبه، حتى يقل لجوءه إلى العناد.
    7- الاتساق في التعامل مع الطفل من قبل الوالدين، ووضوح الأنظمة لديه وحدود اختياره وما ينبغي وما لا ينبغي.
    أتمنى أنكم تستفيدوا..مثلي!!
    و أرجو تثبيت الموضوع
    [​IMG]
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...