1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

الشعر الملتزم 1 نجيب سرور

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة ltaifjerbi, بتاريخ ‏14 جويلية 2008.

  1. ltaifjerbi

    ltaifjerbi عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ماي 2008
    المشاركات:
    180
    الإعجابات المتلقاة:
    89
      14-07-2008 11:43
    كما وعدتكم لكلّ أحبّاء الشعر الملتزم سأبدأ اليوم بوضع أشعار العظيم نجيب سرور :

    وما كنت أسمع بهذا الشّاعر لو لم أسمع يوما بالصّدفة الشاعر أحمد فؤاد نجم يتحدّث عن هذا العملاق، فاستوقفتني المقدّمة التي قالها فؤاد نجم في إحدى حفلات الشيخ إمام قبل أغنية البحر بيضحك ليه، حيث قال أحمد :
    " اسمحوا لي أن أقدّم لكم الشاعر والمسرحي العظيم نجيب سرور، نجيب سرور الذي له أكثر من عشر مسرحيّات، نجيب سرور المتحصّل على أعلى الشهادات في الإتحاد السوفياتي، وعندما عاد إلى مصر ظلّ يهيم على وجهه في شوارع القاهرة، لا يجد عملا ولا مسكنا، وعندما مات لم يجد قبرا "...
    فما أروع هذه الكلمات التي نقدّم بها هذه الشخصيّة، وإليكم البعض من أعماله :

    نوجا .. نوجا

    هذه اقصيدة لحّنها وأدّاها الفنّان التونسي حمّادي العجيمي
    مهداه الى صديق حلمى راغب المحامي
    " نوجا .. نوجا .. أحلى نوجا .. "
    أتبيع الحلوى يا ولديمن غيرك كان ليأكلهالولا مهزلة فى بلدى .. ؟ !
    "
    نوجا .. نوجا .. أحلى نوجا .. "
    فى نصـف الليـل تغنيهـاعريانـا فى برد الليـلأنا مثلك لم أعرف يوما أفراح الطفلو عرفت الأحزان المرةو رضعت العلقم من مهـديلم أعرف ما تعم الحلوى ..
    "
    نوجا .. نوجا .. أحلى نوجا .. "
    أحلى نوجا ؟ !
    كلها يا ولدى .. ملعون من يأكلهـا ..
    غـيرك أنت ..
    و لتقطع كف تخطفهـا مثل الحـدأة ..
    يا كتـكوتى .. من ثغرك أنت ..
    يا مثـل الورد البرييا أطهر من أى نابىيا أحلى من أحلى نوجايا كبدى .. أتبيع النوجا ؟
    "
    نوجا .. نوجا .. أحلى نوجا .. "
    ما كان بعيدا أن أصبح مثلك أنت
    فأنادى " نوجا .. يانوجا .. "
    ما يمنع أن يصبح ولدى يوما أنتفينادى " نوجا .. يانوجا "
    قلهـا للعـالم يا طفليقلها للقرن العشرين ! .. فليبنوا من فوق الموتى أهرام المـالو ليلقوا للفقر الضــارى بالأطفالليبيعوا للنـاس النوجا فى نصف الليل
    "
    نوجا .. نوجا .. أحلى نوجا .. "


    التراجيديا الانسانية

    " وفى مغيب آخر ايام عمرى ..
    سوف أراك وأرى أصدقائى ،

    ولن
    أحمل معى تحت الثرى غير حسرة الأغنية ..
    التى لم تتم
    ..! "
    ( ناظم حكمت )
    (1) حب .. وبحر .. وحارس

    كانوا قالوا : " إن الحب يطيل العمر "
    حقا .. حقا .. إن الحب يطيل العمر ! !
    حين نحس كأن العالم باقة زهر
    حين نشف كما لو كنا من بللور
    حين نرق كبسمة فجر
    حين نقول كلاما مثل الشعر
    حين يدف القلب كما عصفور ..
    يوشك يهجر قفص الصدر ..
    كى ينطلق يعانق كل الناس !
    كنا نجلس فوق الرملة
    كانت فى أعيننا غنوة
    لم يكتبها يوما شاعر ..
    قالت :
    - .. صف لى هذا البحر !
    - يا قبرتى .. أنا لا أحسن فن الوصف
    - واذن .. كيف تقول الشعر ؟ !
    - لست أعد من الشعراء
    أنا لا أرسم هذا العالم بل أحياه
    أنا لا أنظم إلا حين أكاد أشل
    ما لم أوجز نفسى فى الكلمات
    هيا نوجز هذا البحر
    - كيف .. أفى بيت من شعر ؟
    - بل فى قبلة ! !
    عبر الحارس .. ثم تمطى .. " نحن هنا " !
    ومضى يلفحنا بالنظرات
    " يا حارس .. أنا لا نسرق
    يا حارس يا ليتك تعشق
    يا ليت الحب يظل العالم كله
    يا ليت حديث الناس يكون القبـلة
    يا ليت تقام على القطبين مظلة
    كى تحضن كل جراح الناس
    كى يحيا الإنسان قرونا فى لحظات "
    ومشى الحارس .. قالت " أوجز هذا البحر " !
    كان دعاء يورق فى الشفتين
    - يبدو أن الحارس يملك هذا البحر
    يكره منا أن نوجزه فى القبلا ت !
    - فلنوجزه فى الكلمات ..
    أترى هل يملك أن يمنع حتى الكلمة ؟ ! ​
    (2) سر الكلمة

    - قبرتى .. لا يعلو شىء فوق الكلمة
    كانت مذ كان الإنسان
    كانت أول .. كانت أعظم ثورة !
    كانت تعلو منذ البدء على الأسوار
    تسخر من كل الحراس
    تخرج مثل شعاع الفجر وهم نوام
    خرجة " بطرس "
    يوم أفاقوا حاروا " أين الكلمة " ؟
    خرجت تأسو كل جراح الناس
    أو " كمحمد " ..
    ليلة شاءوا يا قبرتى قتله
    ثم أفاقوا حاروا " أين الكلمة " ؟
    خرجت تمشى بين الناس الدعوة
    وكسقراط ..
    شرب السم ولكن عاشت منه الكلمة
    " اعرف نفسك "
    أو كيسوع ..
    مات ولكن أسلم للأجيال الكلمة
    " اللّه محبة "
    وكأخناتون
    قد أكلته النار ولكن ..
    عاشت رغم النار الكلمة ..
    أبدا لم يحرقها الكهنة
    ومشت بين الناس " سلام يا آتون ! "
    هل يمنع سد هذى الموجة ..
    من أن ترقص فوق الشط ؟ !
    دوما سوف يزول السد
    لترقص فوق الشط الكلمة
    هذا يا قبرتى سر الكلمة ! !
    (3) ملكوت الأرض

    يا قبرتى .. بعدت ععنا عين الحارس
    هيا نوجز هذا البحر
    مهلا .. مهلا .. هل تبكين ؟
    يا قبرتى هل تبكين ؟
    مسحت دمعا كان ينام على تفاح الخد
    مثل دموع الصبح تنام على أوراق الورد
    " شوفى .. شوفى العصفورة !! "
    ضحكت مثل الطفل وقالت :
    - يا عصفورى .. لست صغيرة !
    - ليت الناس جميعا كالأطفال !
    والحق أقول ..
    لن ندخل فى ملكوت الأرض
    ما لم نرجع يا قبرتى كالأطفال
    - قل لى .. ما ملكوت الأرض ؟
    - كان قديما فى السموات
    يدعى يا قبرتى " الجنة "
    . . . . . . . . . . . .
    دالت للإنسان الأرض !
    أوغل فيها .. خاض بحارا سبعة
    شق صحارى سبع
    ذاق الويل
    لاقى كل صنوف الهول
    جاع .. تعرى .. علق فى السفود
    شرد .. طورد .. سمر فى الصلبان
    كتف .. ألقى للنيران
    مات مسيح يا قبرتى بعد مسيح
    لكن لم يمت الإنسان !
    كيف يموت ..
    وهو يرص الطوبة فوق الطوب
    يبنى فى الأرض الملكوت
    يصنع يا قبرتى الجنة .. ؟ !
    يا كم رفع سزيف الصخرة
    يا كم سقطت منه المرة بعد المرة
    لا .. لن تيأس يا سيزيف
    يوما سوف تقر هنالك فوق القمة
    تهتف منها فى البشرية :
    لا صلبان ولا أحزان
    شبع الجوعى
    شفى المرضى
    قام الموتى
    أبصر فى الأرض العميان
    فتحت أبواب الملكوت ..
    ما قد صعد إبن الإنسان
    للحرية ! ! ​
    (4) العرس و المآتم

    - يا عصفورى .. ما يبكيك ؟
    مسحت شيئا فى خدى وقالت :
    " شوف العصفورة "
    ثم ضحكنا كالأطفال
    حين أفقنا كانت توشك عين الشمس
    تغرق فى أحضان البحر
    - يا قبرتى .. كنا نعبد عين الشمس
    كانت رمزا .. كانت ربا يدعى " رع "
    يركب كل صباح قارب
    يضرب فى السموات ويفرش فوق الأرض النور
    أبدا لم تخنقه الأفعى
    أبدا لم تنتصر الظلمة
    ظل القارب يقطع هذى الرحلة
    يسقط كل مساء فى أحضان البحر
    ثم يعود فيولد كل صباح
    رغم الأفعى !
    كنا نعشق منذ البدء النور
    نولد فى ميلاد الشمس
    قولى يا قبرتى عرس
    نفرح .. نجرى للغيطان
    نرقص .. نهتف كالأطفال
    " المجد لعينك يا رع
    الملك لعينك يا رع
    الأرض بساطك يا رع
    العالم عرشك يا رع
    فلتحرق بالنور الأفعى
    ولتنشر فى البحر شراعك
    ولترضع بالدفىء البذرة
    ولتحضن أمواج الحنطة
    ولترع جميع الغيطان
    ولتكشف درب الإنسان
    المجد لعينك يا رع
    الملك لعينك يا رع " !
    كم صلينا .. كم غنينا
    كم صورنا يا قبرتى هذا القرص
    - أنظر .. ها قد غاب القرص ..
    يا عينى .. قد غاب القرص !
    - كنا نحزن عند مغيب الشمس
    نبكى .. نندب .. قولى مأتم
    كانت هذى الأرض تموت
    حين تنام عليها الظلمة كالتابوت
    تلك الأفعى
    كنا نحمل موتانا للجبانة
    تلقيهم فى جوف " الغرب "
    أهنالك شىء فى الغرب
    يأتينا ليسر القلب " ..
    ذهبت مثلا ..
    (5) صلات للموتى

    كم صلينا يا قبرتى للأموات :
    " رب الموتى أوزوريس
    ارحم موتانا يا رب
    فلكم ناحوا لمـا مـت
    ولكم فرحوا لما قــمـت
    بأسم دموعك يا إيزيس
    بأسم شبابك يا حوريس
    أرحم موتانا يا رب ..
    كم كانوا يخشون الغرب !
    ضميهم يا أرض إليك
    كم رقصوا يا أرض عليك
    كم قطفوا اللوتس والبردى من كفيك
    كم عشقوا .. غنوا للحب
    كم صلوا فى عيد الخصب
    كونى يا أرض وشاحا فوق الموتى
    كونى يا أرض جناحا فوق الموتى
    كونى يا أرض سلاما فوق الموتى
    ما أقسى الأرض على الموتى ..
    يا قبرتى .. ما أرحمها بالأحياء !
    وإذا الحارس يزعق " قوموا يا أموات ! "
    فتل الشارب .. زمجر .. حمر من عينيه
    قلنا نقفل بابا تأتى منه الريح !
    قمنا نبطىء فى الخطوات ..
    ثم وقفنا .. قالت وهى تصيح :
    - هل تسمع دقات الساعة ؟
    - ماذا تلهمك الدقات ؟
    (6) أغنية للدقات

    قالت وهى تغنى للدقات :
    الدقة الأولى
    " الساعة يولد انسان "
    الثانية
    " ويموت الساعة انسان "
    الثالثة
    " والعالم ليس بملآن "
    الرابعة
    " بل ليس القبر بملآن "
    الخامسة
    " مازال سؤالك يا هملت "
    السادسة
    " أضحوكة ذاك الحفار "
    السابعة
    " أوغلنا .. جبنا الأفلاك "
    الثامنة
    " خضناها مثلك يا رع "
    التاسعة
    " وصنعنا للرحلة قارب "
    العاشرة
    " لنجب شراعك يا رع "
    الحادية عشر
    " أيظل الإنسان يموت "
    الثانية عشر
    " حتى فى عصر الأقمار " ؟ !!
    (7) الشعر و العالم

    سكتت حتى مسحت دمعا
    كان ينام على التفاح
    سألت فى صوت الكروان :
    - ماذا تلهمك الدقات ؟
    قلت وفى عينى طموح للأقمار :
    - العالم فوق الشعراء
    فليعل الشعر إلى العالم
    أو فلنصمت ! ​










    الحـــذاء

    أنـا ابن الشـــقاء
    ربيب (الزريبــة و المصطبــة)
    وفى قـريتى كلهم أشـــقياء
    وفى قـريتى (عمدة) كالاله
    يحيط بأعناقنــا كالقــدر
    بأرزاقنـــا
    بما تحتنــا من حقول حبــالي
    يـلدن الحيــاة
    وذاك المســاء
    أتانـا الخفيـر و نـادى أبي
    بأمر الالـه ! .. ولبى أبي
    وأبهجانى أن يقــال الالـه
    تنـازل حتى ليدعـو أبى !
    تبعت خطــاه بخطو الأوز
    فخورا أتيــه من الكبريــاء
    أليس كليم الالــه أبي
    كموسى .. وان لم يجئـه الخفــير
    وان لم يكن مثــله بالنبي
    وما الفرق ؟ .. لا فرق عند الصبى !
    وبينــا أسير وألقى الصغار أقول " اسمعو ا ..
    أبى يا عيــال دعــاه الالــه " !
    وتنطـق أعينهم بالحســد
    وقصر هنــالك فوق العيون ذهبنـا اليه
    - يقولون .. فى مأتم شــيدوه
    و من دم آبائنا والجدود وأشــلائهم
    فموت يطــوف بـكل الرءوس
    وذعر يخيم فــوق المقــل
    وخيــل تدوس على الزاحفــين
    وتزرع أرجلهــا فى الجثت
    وجداتنــا فى ليـالى الشــتاء
    تحدثننا عن ســنين عجــاف
    عن اللآكلين لحـوم الكلاب
    ولحم الحمير .. ولحم القطط
    عن الوائـــدين هناك العيــال
    من اليــأس .. و الكفر والمســغية
    " ويوسف أين ؟ " .. ومات الرجاء
    وضــل الدعــاء طريق الســماء
    و قــام هنــالك قصر الالــه
    يــكاد ينــام على قـريتي
    - ويــكتم كالطود أنفاســها
    ذهبنــا اليــه
    فلما وصــلنا .. أردت الدخول
    فمد الخفــير يدا من حـديد
    وألصقنى عند باب الرواق
    وقفت أزف أبى بالنظــر
    فألقـى الســـلام
    ولم يأخذ الجالسـون الســلام ! !
    رأيت .. أأنسى ؟
    رأيت الاله يقوم فيخلع ذاك الحـذاء
    وينهــال كالســيل فوق أبى ! !
    أهـــذا .. أبى ؟
    وكم كنت أختــال بين الصغــار
    بأن أبى فــارع " كالملك " !
    أيغدو ليعنى بهــذا القصر ؟ !
    وكم كنت أخشــاه فى حبيـه
    وأخشى اذا قـام أن أقعـدا
    وأخشى اذا نـام أن أهمســا
    وأمى تصب على قدميــه بابريقهــا
    وتمســح رجليــه عند المســاء
    وتلثم كفيــه من حبهــا
    وتنفض نعليــه فى صمتهــا
    وتخشى علــيه نســيم الربيــع !
    أهـــذا .. أبى ؟
    ونحن العيــال .. لنا عــادة ..
    نقول اذا أعجزتنا الأمور " أبى يستطيع ! "
    فيصعد للنخـلة العـاليـة
    ويخـدش بالظفر وجــه السـما
    ويغلب بالكف عزم الأســد
    ويصنع ما شــاء من معجزات !
    أهـــذا .. أبى
    يســام كأن لم يكن بالرجــل
    وعـدت أســير على أضــلعي
    على أدمعى .. وأبث الجــدر
    " لمـاذا .. لمـاذا ؟ "
    أهلت الســؤال على أميــه
    وأمطرت فى حجرهــا دمعيــه
    ولكنهــا اجهشــت باكـيه
    " لمـاذا أبى ؟ "
    و كان أبى صــامتا فى ذهول
    بعــلق عينيــه بالزاويـة
    وجـدى الضــرير
    قعيـد الحصــير
    تحسسنى و تولى الجـواب :
    " بنى .. كذا يفعل الأغنيــاء بكل القرى " !
    كــرهت الالــه ..
    وأصبح كل اله لدى بغيض الصعر
    تعلمت من بومهــا ثــورتي
    ورحت أســير مع القـافلة
    على دربهــا المدلهم الطــويل
    لنلفـى الصــباح
    لنلقـى الصــباح ! ​











    لهـــذه الجمـــوع

    فتاتى .. ما غيرتنى الســنون و لا غيرتك
    احبـك مزلت .. لــكنني
    صحوت على صرخــات الجمــوع
    و خطــو الفنـــاء الى أمتي
    رأيت الحيـاة تموت هنــاك
    على مذبح اليــأس فى قريتي
    تريـد النشــور !
    أفـاتنتى .. ان مضى الســالكون
    على أرضنا فى الصــباح القريب
    يلمـون فى النـور آثارنـا
    فمـاذا تراه يقول الدليــل
    اذا ســألوه عن الحــالمين
    عن اللاعبــين .. عن الشــاربين
    عن الراقصــين .. عن الســامرين
    عن النــائمين بليــل الدمـوع
    على زفرات النفوس الموات
    عن الهائمــين ببحـر الدمـاء
    على زورق من جنـاح الخيــال
    و قـد غلفـوا بالنبيــذ العيــون
    و مرت عليهم جموع الجياع و مروا عليها ..
    فــلم يلمحوا ذلـه البائســـين
    ولم يســـمعوا أنـة اليائسـين
    وراحوا يصــوغون فى حلمهم
    عقـود الدخـــان
    كمــا ينســـخ العنكبوب الخيوط
    فمــاذا تراه يقول الدليـل ؟
    أأســمع وقـع خطى الطاغيــه
    يدب على حثث الســاقطين
    و يطحــن بالنعــل كل الجبـاه
    وأقعــد .. لا أســـتفز الحيـــاه
    و أحــلم .. لا أســـتثير الجمــوع
    لتضرب بالنعــل عن الطغــاة
    لتحيـــا الحيـــاة ؟
    أأســـمع حشرجــة الأشــقياء
    يئنون من قســوة العاصفــه
    و قد لفحتهم ريــاح الســموم
    و أجلس كالطفل أحصى النجــوم ؟ !
    أأســمع قهقهــة الطاغيـــة
    يســـير بمركبــه آمنــا
    فخــورا كنــوح
    و قد أغرق القوم طوفا نــه
    وأقعــد لا أخرق المركبــا ..
    ولا أنفخ الروح فى الغــارقين ؟ !
    أأحــلم و الليـــل من حوليــه
    دعــاء يؤرق عين الســماء
    ولكنهـــا لا تجيب الدعــاء
    وهـــل أهب الكأس الحانيــه
    ولا أهب الشـــعب لحن القيـــام ؟ ! ​
    أفاتنتى .. فى احمرار الورود على وجنتيك
    رأيت الدمــاء
    دمــاء المســـاكين فى قريتي
    يعيشـــون كالدود فى مقبره
    هم الدود و الميت يافتنتى !
    أفاتنتى .. فى اختناق السواد على مقلتيك
    رأيت الشـــقاء
    يلف بأذرعــه الهــاصره
    جســوم الملايين من أمتى !
    أفاتنتى فى انسياب الحيــاة على شفتيك
    رأيت الجفـــاف
    رأيت سراب الحيــاة الشحيح
    تصــوره لهفـة الظــامئين
    وهذى النجوم عيون العبيد تطل علينا
    و قد جحظت بالعـذاب المقـل
    أفاتنتى و رأيت الرءوس ألوف الرءوس
    معلقــة فى فــروع الشــجر
    وقد شنقتها حبال الشتاء كشنق الثمر
    وســوقا كبــيره
    يبــاع بهــا عرق الكادحــين
    بســعر التراب , ولحم البشر
    أفاتنتى ورأيت الجموع
    تســير بمصباحهــا المختنق
    لتبحث عن لقمــة ضائعـة
    ويــأتى المســاء ..
    فتــأوى الى جحرهــا جائعـه
    وفى كفهــا حسرة ضــارعه
    وتطوى على جوعهــا يأســها
    كمـا تنطوى فى الثرى قوقعـه
    ويســدل ســتر الظــلام الكثيف
    على مشــهد من صراع الحيــاه
    ليبدأ فى الصبح فصــل جديد
    فتمضى الجمــوع بمصباحهــا
    " لتبحث عن لقمــة ضائعــه "
    فهـل أهب الكــاس ألحانيــه
    وقد زرعوا أرضــنا بالعذاب ؟
    فتاتى .. ما غيرتنى السنون ولا غيرتك
    أحبــك ما زلت لكنني
    وهبت النشــيد لهــذى الجموع ! ​
     

جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
الشعر... ‏30 مارس 2016
قصيدة "أحبكِ" (محاولة في الشعر الحر) ‏2 جوان 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...