رسـائـل

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة s.sabry, بتاريخ ‏14 جويلية 2008.

  1. s.sabry

    s.sabry كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أفريل 2008
    المشاركات:
    4.646
    الإعجابات المتلقاة:
    19.289
      14-07-2008 20:26
    في هذا الموضوع سأورد بعض الرساءل الموجهة الى عدة اصناف من المجتمع
    بسم الله الرحمان الرحيم

    ~ 1 ~
    رسالة إلى دعاة الحق والفضيلة والى كل ناصح مرشد مشفق نقول :
    رفقا بالمنصوحين وقولا لينا ، فإن في ذلك مدعاة لقبول نصحكم والاهتمام به ...
    فهلا تأملتم خطاب الله جل وعلا لكليمه موسى و أخيه هارون عليهما السلام في قوله تعالى :
    " اذهبا إلى فرعون إنه طغى * فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى "
    أي اذهبا إلى فرعون الطاغية الذي جاوز الحد في كفره وطغيانه وظلمه وعدوانه " فقولا له قولا لينا "
    أي : سهلا لطيفا برفق ولين وأدب في اللفظ ، من دون فحش ولا صلف ولا غلظة في المقال او فظاظة في الأفعال " لعله " بسبب القول اللين " يتذكر " ما ينفعه فيأتيه " أو يخشى " ما يضره فيتركه فإن القول اللين داع لذلك والقول الغليظ منفر عن صاحبه وقد فسر القول اللين في قوله تعالى : " فقل له هل لك إلى أن تزكى * وأهديك إلى ربك فتخشى "
    فإن في هذا الكلام من لطف القول وسهولته وعدم بشاعته مالا يخفى على المتأمل فإنه أتى بـ " هــل " الدالة على العرض والمشاورة والتي لا يشمئز منها أحد ودعاه إلى التزكي والتطهر من الأدناس التي أصلها التطهر عن الشرك , الذي يقبله عاقل سليم ولم يقل " أزكيـك " بل قـال " تـزكى " أنت بنفسك ثم دعاه إلى سبيل ربه الذي رباه و أنعم عليه بالنعم الظاهرة والباطنة التي ينبغي مقابلتها بشكرها وذكرها فقال : " و أهديك إلى ربك فتخشى "

    ((
    فإن كان أسلوب الخطاب هذا لذلك الطاغية فكيف بإخوانكم المسلمين يرحمكم الله ))



    منقول
     
    21 شخص معجب بهذا.
  2. المسلمة العفيفة

    المسلمة العفيفة عضو فريق العمل بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏22 مارس 2008
    المشاركات:
    2.115
    الإعجابات المتلقاة:
    12.577
      14-07-2008 20:35
    بسم الله الرحمان الرحيم


    جزاك الله خيرا عل الفكرة بإنتظار بقية الرسائل إن شاء الله
    ودعني أضيف هذا إقتبسته من إحدى ردودك اليوم


    قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح :
    " إن الله رفيق يحب الرفق , وإن الله يعطي على الرفق مالا يعطي على العنف"
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما كان الرفق في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه
     
    14 شخص معجب بهذا.
  3. s.sabry

    s.sabry كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أفريل 2008
    المشاركات:
    4.646
    الإعجابات المتلقاة:
    19.289
      14-07-2008 20:40
    انا ساقترح عليك اقتراح.
    ما رأيك لو تشاركنني الموضوع بما انه الحقيقة مستمد من احد افكارك؟؟
     
    7 شخص معجب بهذا.
  4. المسلمة العفيفة

    المسلمة العفيفة عضو فريق العمل بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏22 مارس 2008
    المشاركات:
    2.115
    الإعجابات المتلقاة:
    12.577
      14-07-2008 20:43
    إن وجدت نفسي قادرة على تقديم الإضافة فكن على ثقة لن أتردد
    أما الآن السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حان وقت الصلاة يا إخوة
     
    10 شخص معجب بهذا.
  5. s.sabry

    s.sabry كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أفريل 2008
    المشاركات:
    4.646
    الإعجابات المتلقاة:
    19.289
      15-07-2008 12:26
    الرسالة

    ~ 2 ~
    رسالة إلى كل مسؤول نقول :
    إلى كل من ولي أمر المسلمين سواء كانت ولاية عامة أو ولاية خاصة كن رفيقا بمن هم تحت مسئوليتك فقد قال صلى الله عليه وسلم : " اللهم من ولي من أمتي شيئا فرفق بهم فأرفق به ومن ولي من أمر أمتي شيئا فشق عليهم فاشقق عليه "
    فكن معينا لهم على قضاء حوائجهم ، و إياك أن تماطل بهم أو تسعى للإضرار بهم فإن الله ســائلك عن ذلك فإن أحسنت أحسن الله إليك و إن أسأت جازاك الله على إساءتك بما تستحق وكنت مذموما في الدنيا والآخرة .
     
    12 شخص معجب بهذا.
  6. ami-sat

    ami-sat عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏17 جانفي 2007
    المشاركات:
    1.046
    الإعجابات المتلقاة:
    593
      15-07-2008 12:38
    مشكور أخي صبري
    رسائل مميزة
    واصل أخي الكريم نصحك لنا فإننا بحاجة لمن ينصحنا دائما
    وفقنا الله واياكم لما فيه الخير
    نفعك ونفع بك إن شاء الله
     
    6 شخص معجب بهذا.
  7. s.sabry

    s.sabry كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أفريل 2008
    المشاركات:
    4.646
    الإعجابات المتلقاة:
    19.289
      15-07-2008 12:43
    اهلا بك يا غالي انا كنت دعوة البارحة المسلمة العفيفة ولأنني الحقيقة تعلمت منها اللين. لكن الدعوة تشمل كل اخوتي كل من له اضافة مرحبا به.
    الشرط الوحيد ان يكون النصح باللين

     
    5 شخص معجب بهذا.
  8. المسلمة العفيفة

    المسلمة العفيفة عضو فريق العمل بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏22 مارس 2008
    المشاركات:
    2.115
    الإعجابات المتلقاة:
    12.577
      15-07-2008 15:33
    رد على الرسالة ~2~
    رسالة إلى كل مسؤول نقول

    للأسف هنالك بعض الناس إذا ما قصده أحدهم في قضاء حاجة من حوائجه تجده يتهرب ويتأفف وكأنه طلب منه أن يقاسمه إرثه!
    لكن تمعنوا في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم
    فعن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( أحب الناس إلى الله أنفعهم ، وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم ، أو تكشف عنه كربة ، أو تقضي عنه دينا ، أو تطرد عنه جوعا ، ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إليّ من أن اعتكف في المسجد شهرا ، ومن كف غضبه ستر الله عورته ، ومن كظم غيظا ، ولو شاء أن يمضيه أمضاه ، ملأ الله قلبه رضا يوم القيامة ، ومن مشى مع أخيه المسلم في حاجته حتى يثبتها له ، أثبت الله تعالى قدمه يوم تزل الأقدام ، وإن سوء الخلق ليفسد العمل كما يفسد الخل العسل ) رواه الطبراني في الكبير ، وابن أبي الدنيا وحسنه الألباني في السلسلة الصحيحة

    أقول لهؤلاء مهما إرتفعت مراكزكم و علا شأنكم فأبدا لن تعمروا هاهنا فإن كانت غايتكم اللحاق برسول الله صلى الله عليه وسلم ورفقته وصحابته في الآخرة هل تراه كان لك الأسوة اللتي تقتدي بها وهل تراك ستفعل مثلما فعل الصحابة رضوان الله عليهم؟!

    هاهو أبا بكر الصديق رضي الله عنه يحلب للحي أغنامهم ، فلما استُخلف قالت جارية منهم : الآن لا يحلبها ، فقال أبو بكر : بلى وإني لأرجو أن لا يغيرني ما دخلت فيه عن شيء كنت أفعله


    وهاهو عمر بن الخطاب رضي الله عنه يتعاهد بعض الأرامل فيسقي لهن الماء بالليل . ورآه طلحة بالليل يدخل بيت امرأة . فدخل إليها طلحة نهارا فإذا عجوزا عمياء مقعدة ، فسألها : ما يصنع هذا الرجل عندك؟ قالت : هذا له منذ كذا وكذا يتعاهدني ، يأتيني بما يصلحني ويخرج عني الأذى . فقال طلحة : ثكلتك أمك يا طلحة ، عثرات عمر تتيع؟!


    وهاهو أبو وائل يطوف على نساء الحي وعجائزهم كل يوم فيشتري لهن حوائجهن وما يصلحهن
    وقول مجاهد : صحبت ابن عمر في السفر لأخدمه فكان يخدمني أكثر

    وهاهو حكيم بن حزام يحزن على اليوم الذي لا يجد فيه محتاجا ليقضي له حاجته . فيقول : ما أصبحت وليس ببابي صاحب حاجة ، إلا علمت أنها من المصائب التي أسأل الله الأجر عليها
    فإعرض نفسك على هذه الأمثلة و أسئلها تراها هل عملت مثلما عمل هؤلاء حتى تحلم برفقتهم في الآخرة؟!

    ثم لا تنسى فمثلما تدين تدان إن أنت كنت الرجل الخدوم لغيره سيأتي يوم تجد كل الأيادي إليك ممدودة في المحن اما إن كنت ممن يعرضون عن قضاء حوائج الناس و كنت غليظا معهم ستقابل إسائتك بالإساءة و إليك قول الشافعي رحمه الله


    [FONT=,simplified arabic,tahoma,ms sans serif,verdana,arial,helvetica]تحكموا فاستطالوا فـي تحكمهـم *** وعما قليل كأن الأمر لـم يكـن[/FONT]


    [FONT=,simplified arabic,tahoma,ms sans serif,verdana,arial,helvetica]لو انصفوا انصفوا لكن بغوا فبغى*** عليهم الدهر بالأحزان والمحـن[/FONT]


    [FONT=,simplified arabic,tahoma,ms sans serif,verdana,arial,helvetica]فأصبحوا ولسان الحال ينشدهـم *** هذا بذاك ولا عتب على الزمـن[/FONT]


    فكن في خدمة الناس تجد الناس في خدمتك
     
    10 شخص معجب بهذا.
  9. s.sabry

    s.sabry كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أفريل 2008
    المشاركات:
    4.646
    الإعجابات المتلقاة:
    19.289
      16-07-2008 10:20
    ~ 3 ~
    رسالة إلى كل أب و أم أنعم الله عليهما بالبنين والبنات والى كل معلمه ومعلم انعم الله عليهما بذلك العلم نقول :
    رفقا بالقوارير من بناتكم ومربيات الأجيال ورفقا بالبنين من أبنائكم صناع المجد بإذن الله فإنكم برفقكم وحسن أسلوبكم تصلون إلى مالا تستطيعون أن تصلوا إليه بالشدة والعنف فالتربية بالرفق والإحسان أكثر نفعا و أشد قبولا في نفوس هؤلاء الأولاد ليكون ذلك أدعى لقبولهم ومحبتهم للخير و أهله فالعنف معهم دون سبب بين وكحالة استثنائية لا يولد إلا العنف والكراهية والانفعالات لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما كان الرفق في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه"
    [COLOR=#000000][CENTER][IMG]http://thawra.alwehda.gov.sy/images%5CNEWS3%5CM09%5Cd24%5C6-2.jpg[/IMG]

    [B][SIZE=6][COLOR=Red]تحية لكل المربين[/COLOR][/SIZE][/B]
    [/CENTER]
    [/COLOR]
     
    9 شخص معجب بهذا.
  10. ami-sat

    ami-sat عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏17 جانفي 2007
    المشاركات:
    1.046
    الإعجابات المتلقاة:
    593
      16-07-2008 11:27
    رسالة :

    لا تكن متكبرا

    لا يجوز لإنسان أن يتكبر أبدًا؛ لأن الكبرياء لله وحده، وقد قال النبي صل الله عليه وسلم في الحديث القدسي: (قال الله -عز وجل-: الكبرياء ردائي، والعظمة إزاري، فمن نازعني واحدًا منهما قذفته في النار) [مسلم وأبو داود والترمذي].

    فالإنسان المتكبر يشعر بأن منزلته ومكانته أعلى من منزلة غيره؛ مما يجعل الناس يكرهونه ويبغضونه وينصرفون عنه، كما أن الكبر يكسب صاحبه كثيرًا من الرذائل، فلا يُصْغِي لنصح، ولا يقبل رأيا، ويصير من المنبوذين.
    قال الله -تعالى-: {ولا تصعر خدك للناس ولا تمش في الأرض مرحًا إن الله لا يحب كل مختال فخور} [لقمان: 18]، وتوعد الله المتكبرين بالعذاب الشديد، فقال: {سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض بغير حق}[الأعراف: 146]، وقال تعالى: {كذلك يطبع الله على كل قلب متكبر جبار} [غافر: 35].

    والله -تعالى- يبغض المتكبرين ولا يحبهم، ويجعل النار مثواهم وجزاءهم، يقول تعالى: {إن الله لا يحب المتكبرين} [النحل: 23]، ويقول تعالى: {أليس في جهنم مثوى للمتكبرين} [الزمر: 60].

    أنواع التكبر

    ومن الناس من يتكبر بعلمه، ويحتقر غيره، ويغضب إذا رده أحد أو نصحه، فيهلك نفسه، ولا ينفعه علمه، ومنهم من يتكبر بحسبه ونسبه، فيفتخر بمنزلة آبائه وأجداده، ويرى الناس جميعًا أقل منزلة منه؛ فيكتسب بذلك الذل والهوان من الله.
    ومن الناس من يتكبر بالسلطان والجاه والقوة فيعجب بقوته، ويغتر بها، ويعتدي ويظلم، فيكون في ذلك هلاكه ووباله.
    ومنهم من يتكبر بكثرة ماله، فيبذِّر ويسرف ويتعالى على الناس؛ فيكتسب بذلك الإثم من الله ولا ينفعه ماله.

    جزاء المتكبر

    حذَّرنا النبي صل الله عليه وسلم من الكبر، وأمرنا بالابتعاد عنه؛ حتى لا نُحْرَمَ من الجنة فقال: (لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر) [مسلم وأبو داود والترمذي].
    وقد خسف الله الأرض برجل لتكبره، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (بينما رجل يمشي في حُلَّة (ثوب) تعجبه نفسه، مُرَجِّل جُمَّتَه (صفف شعر رأسه ودهنه)، إذ خسف الله به، فهو يتجلجل إلى يوم القيامة) [متفق عليه].

    ويقول صل الله عليه وسلم: (يُحْشَرُ المتكبرون يـوم القيامة أمثـال الذَّرِّ (النمل الصغير) في صور الرجال، يغشاهم الذل من كل مكان، فيساقون إلى سجن في جهنم يسمى بُولُس، تعلوهم نار الأنيار، يُسقَون عصارة أهل النار طِينَةَ الخبال) [الترمذي]، ويقول صل الله عليه وسلم : (حق على الله أن لا يرتفع شيء من الدنيا إلا وضعه) [البخاري].

    فليحرص كل منا أن يكون متواضعًا في معاملته للناس، ولا يتكبر على أحد مهما بلـغ منـصبه أو مالـه أو جاهه؛ فإن التواضع من أخلاق الكرام، والكبر من أخلاق اللئام،

    يقول الشاعر:
    تَوَاضَعْ تَكُنْ كالنَّجْمِ لاح لِنَاظـِـــرِ
    على صفحـات المــاء وَهْوَ رَفِيــعُ
    ولا تَكُ كالدُّخَانِ يَعْلُـــو بَنَفْسـِـــهِ
    على طبقــات الجـوِّ وَهْوَ وَضِيــعُ
     
    7 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...