"مايكروسوفت" تمدد برنامج "الشركاء في التعليم" حتى 2013

الموضوع في 'أرشيف أخبار عالم الكمبيوتر' بواسطة ahmedkolsi, بتاريخ ‏15 جويلية 2008.

  1. ahmedkolsi

    ahmedkolsi عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏26 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    1.475
    الإعجابات المتلقاة:
    2.728
      15-07-2008 10:30
    أعلنت شركة "مايكروسوفت" عملاق صناعة البرمجيات في العالم، الأحد، عن تمديد برنامج "الشركاء في التعليم"، لخمس سنوات أخرى حتى العام 2013، لتطوير مهارات استخدام الكمبيوتر في العمليات التعليمية، في نحو 101 دولة.
    وقال رئيس مجلس إدارة الشركة، بيل غيتس، إن مايكروسوفت تسعى من خلال هذا البرنامج، إلى تعزيز قدرة البرامج الإلكترونية على توفير تجارب تعليمية تساهم في إزالة الحدود، وصناعة الفرص، والتقريب بين المعلمين والطلبة، في المؤسسات المشاركة في البرنامج.
    جاء إعلان مايكروسوفت عن تمديد البرنامج، الذي تم إطلاقه في العام 2003، خلال منتدى القيادات الحكومية العربية، الذي تعقده الشركة في العاصمة الإماراتية أبوظبي، والذي يستمر ليومين، بمشاركة أكثر من 250 مسؤولاً حكومياً من مختلف الدول العربية.
    ويعمل برنامج "الشركاء في التعليم"، منذ مرحلته الأولى، على توفير خدماته لما يزيد على 90 مليون طالب ومعلم ومسؤولاً تعليمياً، ضمن مبادرة تعليمية رئيسية منبثقة من مبادرة "مؤهلات غير محدودة" Microsoft Unlimited Potential، الذي تلتزم الشركة من خلاله بتوفير فرص اجتماعية وتعليمية لشعوب تلك الدول.
    وقال بيل غيتس: "تؤمن مايكروسوفت بأهمية التعليم، وبأن الاستثمار في التعليم يعتبر أفضل وسيلة لمساعدة الشباب على تحقيق طموحاتهم"، مشيراً إلى أن برنامج "الشركاء في التعليم" يُعد أحد وسائل التعاون بين الشركة والحكومات والمدارس حول العالم، "لمساعدة المعلمين على استخدام التكنولوجيا داخل الصفوف الدراسية، لتشجيع الطلاب على التعلم، وربطه بالتطورات التي يشهدها القرن العشرين."
    ومن المقرر أن تبلغ استثمارات مايكروسوفت خلال السنوات الخمس المقبلة في مشروعات ضمن برنامج "الشركاء في التعليم"، حوالي 235.5 مليون دولار، مما يرفع الاستثمارات الإجمالية للبرنامج إلى 500 مليون دولار، خلال عشر سنوات.
    ويشكل مؤتمر القيادات الحكومية العربية 2008، الذي تستضيفه أبوظبي، واحداً من سلسة المبادرات العالمية، التي تسعى مايكروسوفت من خلالها إلى المساهمة في تسريع وتيرة التطور والتنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة، وهو المؤتمر الذي يشارك به بيل غيتس في أول زيارة له لدولة الإمارات العربية المتحدة.
    ويناقش المؤتمر الذي يقام تحت شعار "تعزيز القدرة التنافسية العربية"، على مدى يومين، ثلاثة محاور رئيسية تتضمن تطوير القدرات الحكومية، والابتكار، والتحديث الحكومي.
    ويتضمن جدول أعمال المؤتمر مجموعة من الجلسات الرئيسية، وعروضاً لدراسات ميدانية، وجلسات حوارية مفتوحة، واجتماعات عمل رسمية، تهدف جميعها إلى إيجاد طرق عمل تسهم في دفع مسيرة تحديث المؤسسات الحكومية، وتعزيز الإنتاجية، وضمان مشاركة المواطنين، واستفادتهم من التطور التقني والثورة الرقمية.
    وكان رئيس مايكروسوفت قد أعلن في وقت سابق من العام 2007 الماضي، عن خطة لتوزيع ملايين الحواسب المحمولة في عدد من الدول النامية، ضمن مبادرته الرئيسية "مؤهلات غير محدودة"، حيث يتم بيع الجهاز نظير مائة دولار، في حين أن سعره الحقيقي يزيد على 150 دولاراً
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...