1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

ثقافتنا في زمن العولمة...

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة Abuyassine, بتاريخ ‏15 جويلية 2008.

  1. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      15-07-2008 15:57
    [​IMG]


    أيها الأحبة..صدقا أقولها ..لقد أحجمت طويلا عن الخوض في موضوع كهذا باعتبار تشعباته و تفرعاته المغرقة في التعقيد ..و لكني وجدت نفسي أسير لذة هذا الموضوع و أبعاده الجمة.
    كلّنا يعرف أن كل المجموعات على مدى التاريخ تعيش وفق منظومات ثقافية معينة..فلكل بلد ثقافته أو ثقافاته و طرق فكر و عيش. و باعتبار التفاوت الملحوظ في موازين القوى الدولية بات واضحا و جليّا أن الثقافة قد أصبحت عامل نفوذ و سيطرة ..و عندما يكون بلد ما قويا و مهيمنا على الساحة كانت ثقافته هي الأخرى مهيمنة على الآخر..هذا بصرف النظر عن مضامين تلك الثقافة و محتوياتها..
    سأطرح لكم بعض الأمثلة حتى تقترب الصورة إلى الأذهان..تخيلوا بلدا مثل الهند. برغم الصورة البانورامية و برغم تعدد الطوائف و الأديان إلا أن البريطانيين قد تمكنوا من غرس لغتهم و طرق عيشهم في الناس هناك..حتى اللباس ..لقد أصبح أهل الهند اليوم يلبسون الملابس العصرية و يأكلون أنواعا جديدة من الأطعمة..و حتى موسيقاهم الجميلة قد شهدت دخول آلات غربية حديثة..فلم نعد نتحدث اليوم عن لباس هندي أصيل..و لا عن فنّ هنديّ أصيل..و لا عن فكر هندي أصيل..و لا عن ثقافة هندية أصيلة..و لكن في المقابل ماذا قدّمت الهند للبريطانيين؟؟
    لنأخذ مثالا آخر. الخليج مثلا. لو نظرنا إلى طرق عيش الناس هناك اليوم لوجدنا نسبة كبيرة منهم تتخذ من ثقافة الآخر أنموذجا في حياتها اليومية : آخر صيحات السيارات ، الأطعمة ( همبورقر..بيتزا..) ، المسلسلات المدبلجة ، إقامة قنوات خاصة بأفلام الآخر و فكر الآخر و ثقافة الآخر و إيديولوجيا الآخر..تصوروا حتى الشماغ الذي يوضع على الرأس يقع صنعه في مصانع بالمملكة المتحدة!!! و لا ننسى طبعا مجال اللغة ..فهؤلاء القوم أصبحوا يتحدثون لغة لا شرقية و لا غربية..لغة تحوي كما لا بأس به من كلام الآخر..لكن في المقابل ماذا قدم هؤلاء القوم للآخر من فكر و ثقافة؟؟ هل رأيتم أناسا في نيويورك يلبسون شماغا أو جبة أو برنسا أو جلبابا؟؟!! هل رأيتم أقواما في ميونيخ أو برامن أو البندقية أو مانشستر يستعملون في لغتهم مفردات عربية من هنا و هناك؟؟!! ثم هل شاهدتم فرنسيا أو سويسريا أو برتغاليا يأكل عصيدة أو يتخذ أي أُكلة من أكلاتنا العربية كطبق مفضل في مطبخه؟؟!!! فلماذا نحن نتقبل كل شيء منه و نهرع لاحتضان كل ما تهبط عليه أبصارنا و آذاننا و ألسنتنا من مآكل و مشروبات و ملابس و أنماط موسيقى و فكر و لغة..و..و..؟؟!!
    ألا تعتقدون أيها الإخوة و الأخوات أن ثقافتنا اليوم صارت في منزلة لا تُحسد عليها..و أننا بتنا نعيش أخطارا تلو الأخطار؟ و هل أن مقولة عولمة الثقافة ليست إلا شماعة قد اتخذها الآخر لتسريب مقولات و أفكار هدفها طمس الآخر"الضعيف" طمسا؟
    و لكن من ناحية أخرى لماذا نتهجّم دائما و نربط همومنا و آلامنا بأفعال الآخر؟
    أليس العيب فينا و في قعودنا عن استنباط طرق للحفاظ على ثقافاتنا؟؟ أنتظر ردودكم و أقلامكم..

     
    8 شخص معجب بهذا.
  2. polo005

    polo005 صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏2 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    5.415
    الإعجابات المتلقاة:
    10.529
      15-07-2008 16:06
    السلام عليكم

    موضوع من الأهمية بمكان
    أشكرك لطرحك السلس .... لي عودة إن شاء الله
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. GECOM

    GECOM عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    38
    الإعجابات المتلقاة:
    70
      15-07-2008 16:26
    انا اتسائل هل نمتلك نحن اليوم ثقافة وهل نملك مقومات صمودها لماذا نحن تبع للغرب في كل شئ تقريبا ان الغرب اليوم غزى العالم بثقافة القوة والانحلال والاستعمار وخاصة الشعوب المتخلفة امثالنا التي تخلت عن مصدر عزها وقوتها وهو الدين الذي بفضلها كنا اسياد العالم لقرون و انبهر العالم بهذه الثقافة وقلدونا في كثير ولكن عندما تخلينا عن هذا المصدر وفقدنا الاسوة التي ستقودنا الى سماء المجد وقلدنا اليهود والنصارى في الطالح وليس في الصالح استاسدوا علينا بقوتهم المادية وانبهرنا بهم واتخناهم اسوة لنا وجعلونا عبيد لهم وصرنا مزارع ومستعمرات في يد السيد فحق لهم القيادة والسياة ماكان للمسلمين عزا الا بدينهم فعندما تخلوا عنه تخلى الله عنهم ونزع عنهم لباس العز واشتروا لانفسهم لباس الذل
     
    4 شخص معجب بهذا.
  4. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      15-07-2008 16:48
    أخي GECOMالكريم أشكرك على المرور و التعليق..و لكن دعني أقول لك إنه لا ينفع بكاؤنا على الحليب المنسكب..بمعنى أنه ، و في اعتقادي طبعا، لا يجب أن يبقى نظرنا منحسرا دوما إلى أيام خلت ..أيام العز و الرفعة..اعذرني أخي كثيرون هم الذين بقيت أبصارهم متجهة إلى زمن غابر..صحيح ننظر إلى الماضي ربما لاستمداد قوة أو طاقة دفينة..لكن لابد أن ننطلق دائما من واقعنا الذي نعيش لاستنباط ما يمكن أن يُصلِح أحوالنا...رؤية الانسان الصحيحة إنما هي رؤية إلى الأمام..إلى الأفق..عموما أشكرك على ردّك ..و إن كانت لك إضافات أخرى فلا تبخل بها علينا..كل الود :satelite:
     
    3 شخص معجب بهذا.
  5. GECOM

    GECOM عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    38
    الإعجابات المتلقاة:
    70
      15-07-2008 17:14
    لا يبكي الانسان عادة الا على شئ احبه وعز عليه وصعبت الحياة بدونه فاذا كنا نبكي على الحليب المسكوب فهذا يعني اننا نتمنى انه لم يسكب واذا كنا نبكي على تاريخ العز والمجد فهذا دليل على انه الزمان الذي عرفنا فيه انفسنا واذا كان لابد أن ننطلق دائما من واقعنا الذي نعيش لاستنباط ما يمكن أن يُصلِح أحوالنا فكيف نصلح احولنا ولم نصلح بعد افرادنا التي تفتقد الى المبادئ الاساسية التي تصنع القوة الاجتماعية واذا كنا نقارن انفسنا بالبلدان المتطورة ونريد ان نحذو حذوهم علميا وحقوق انسانية ومدنية فما استطاعت اي دولة عربية الى يومنا هذا من ذلك ولن تستطيع "انما الامم الاخلاق ما بقيت فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا " مااستطعنا ان ننافسهم فيه حقا هو الانحلال والدعارة والفساد الاجتماعي والسعي للدنيا وبعد ان كنا نسال ماذ علينا اصبحنا نسال ماذا لنا فاين هي الاسباب التي نملكها لنقود الامم ؟
     
    4 شخص معجب بهذا.
  6. alpacinotun

    alpacinotun مسؤول سابق

    إنضم إلينا في:
    ‏7 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    16.293
    الإعجابات المتلقاة:
    28.020
      16-07-2008 15:21

    شاهدت تحليلا خطيرا لأحد المفكرين في علم الإجتماع يخاطر مقدم البرنامج على نهاية العروبة و سلطة العرب على المنطقة لما تفشى فيها من فساد إجتماعي و إهتماد تام و كلي على المهاجرين من أصول غير عربية يزداد كل يوم و قد يتجاوز نسبتهم نسبة السكان العرب ما سيفتح أبواب للمطالبة بالإمتلاك و من ثم الولوج لباب الحكم ...

    التحليل كان منطقي و مدعم و مقنع لدرجة أني غادرت القناة و كل أسف و حزن إلى يومنا هذا
     
    4 شخص معجب بهذا.
  7. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      16-07-2008 15:38

    أنا فعلا مسرور بمرورك أخي alpacinotun..و الذي يبعث على الأسف و حتى الغضب هو مواصلة هؤلاء الناس في اللهو و الصخب و إقامة القنوات و الطقوس التي لا تضيف شيئا بل تزيد في غرس ثقافة الآخر و فكره و تطمس هويتنا ... لا أدري هل هذه بداية النهاية أم نهاية لبداية حقبة جديدة في حياتنا.. قادم الأيام سيكشف لنا إن كنا محقين أم مخطئين..فلننتظر..
     
    2 شخص معجب بهذا.
  8. khaldoun

    khaldoun كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    15.771
    الإعجابات المتلقاة:
    36.150
      16-07-2008 21:34
    :besmellah1:

    العولمة أو Globalisation، لغوياً تعني تعميم الشيء أو المفهوم أو السلعة أو الموقف وتوسيع دائرته ودائرة تأثيره لتشمل كل الكرة الأرضية.
    وإن كان ظهور العولمة مرتبطا بالاقتصاد فإنّ تأثيرها قد تجاوز ذلك ليلقي بظلاله على الثقافة فطالت وبسرعة شديدة ثقافات الشعوب وقيمها وعاداتها وتقاليدها.
    فلم تعد الثقافة اليوم كما كانت في الماضي خاضعة لوسائل تقليدية في النشر والانتشار وإنما أصبحت متأثرة إلى حد بعيد بالتكنولوجيا عامة والتكنولوجيا الاتصالية خاصة وعليه فإنّ الثقافات الأقوى تكنولوجياً أصبحت قادرة على السيطرة على الثقافات الأضعف تكنولوجياً ممّا أدّى إلى زرع القيم والأفكار النفسية والفكرية والثقافية للقوى المسيطرة في وعي الآخرين. فالعولمة أصبحت إيديولوجيا تعكس إرادة الهيمنة على العالم.
    نحن امام معادلة صعبة شائكة يتطلب حلها المحافظة على العناصر الايجابية في ثقافتنا بما يدعم خصوصيتها والانفتاح في الوقت نفسه على الثقافة العالمية بمكوناتها المختلفة.
    :satelite:


     
    3 شخص معجب بهذا.
  9. s.sabry

    s.sabry كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أفريل 2008
    المشاركات:
    4.631
    الإعجابات المتلقاة:
    19.250
      16-07-2008 21:48
    ما اراه في هذه القضية ان الذي ليس له ثوابت وقيم راسخة يسهل على الاخر امتصاصه وتذويبه في ثقافته وهذا ما حصل لنا نحن انسلخنا من قيمنا فسلخنا من ثقافتنا واصبحنا مجرد اشباح نسير وراء الغث والسمين مما يمليه علينا ذلك الاخر الذي في نظرنا مفتاح الفوز والنجاح
     
    3 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...