• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

الهايكا تمهل قناة الزيتونة خمسة أيام للغلق أو ستستعمل القوة العامة لحجزالمعدات

Bahrini

عضو مميز
إنضم
17 جوان 2010
المشاركات
1.353
مستوى التفاعل
2.991
هل ستكون الزّيتونة أوّل قناة تغلق في عهد مُهِيبْ باعث الآسونسار "الضّامن لحرّيّة التّعبير" ؟
:sm-think:
 

universel-p

عضو
إنضم
23 سبتمبر 2014
المشاركات
432
مستوى التفاعل
623
رخصة التلفزة في تونس كيف رخصة البار ، الزوز صعيب باش تاخذهم ،الزوز يغيبوا عقول العباد ، وتلفزة خير من 1500 حزب.طو عاد باش ترجع العصافير تزقزق وبالأمن والأمان تحيا هنا الأغنام
 

ghmo

عضو نشيط
إنضم
19 ديسمبر 2005
المشاركات
255
مستوى التفاعل
78
قيس كلوبيست;1045554064 قال:
تغلقها و إلا ما تغلقهاش ، أصلا ما يتفرج فيها حتى حد القناة هاذي
من فضلك لا تعمم فانا و أعرف الكثير الذين يتابعون قناة الزيتونة
 

Med Houcine

عضو
إنضم
28 ديسمبر 2014
المشاركات
81
مستوى التفاعل
203
" الهايكا " تجدد تهديدها لقناة الزيتونة بالاغلاق بعد 5 أيام ،فالرجاء اعلان تضامنكم مع القناة ، التي تتعرض لمؤامرة كبرى من أجل تكميم الأفواه ، ومصادرة حق حرية التعبير .. الآخرون لديهم وسطاء يجتمعون في خمارة شيلينغ بالعاصمة ويسوون الملفات . صاحب قناة التونسية سابقا سامي الفهري يتحيل على القانون ، صاحب قناة الحوار التونسي السابق يبيع قناته لسامي الفهري بعد أن دعا للقتل على المباشر ويمنح ترخيصا ، صاحب قناة نسمة يسب الهايكا ويتحداهم ويمنح ترخيصا بواسطة حسين العباسي .. الزيتونة ستواصل عملها وأي محاولة لاطفاء شمعتها لن يخدم حق المتفرج في اختيار ما يرغب في مشاهدته ، ويضر بالعاملين في القناة ، ويبعث برسائل سلبية بخصوص مستقبل الحريات في تونس . الزيتونة كانت ولا تزال وستبقى سابقة للهايكا ، وعوض أن تقدم ملاحظاتها وطلب تعديل بعض الأمور تصادر حقها في الوجود ، مما يؤكد بأن الإستهداف لا علاقة له بالمهنية ولا بالقانون الذي ترتكب باسمه جريمة واد الزيتونة ومبشرات الحرية ووعود الثورة .
 

al moh

نجم المنتدى
إنضم
2 أفريل 2006
المشاركات
14.779
مستوى التفاعل
43.656
سياسات المخلوع الهارب المجرم عادت بقوّة وفتوّة حزبه رجعت والأيّام سوف تكون افضل شاهد
القناة الوحدة الشبه دينيّة يريدون إغلاقها حسبنا الله ونعم الوكيل لا بدّ لصوت الحقّ ان يصدع فهو صوت يزعج آذان من عاشوا في زمن تونس 7 وزمن البنفسج وزمن المؤذّن يؤذي السمع
مهما طال الزمن لا بدّ ان يأتي يوم الفرج ويوما ما تأتي الثورة الحقيقيّة التي يخشاها اتباع الطغاة وبقايا التجمّع واعداء الكلمة
 

sonsarra

نجم المنتدى
إنضم
2 سبتمبر 2007
المشاركات
7.258
مستوى التفاعل
20.060
وانتوما مالي بديتوا تحكيوا في موضوع النهب و السرقة و الفساد في قطاع البترول و الطاقة كنت متأكد مائة بالمائة موش باش يخليوكم تستمروا بالعربي تعديتوا الخطوط الحمراء

هذه يا صاحبي مصالح دول "عظمى" موش لعب، تحكي سيدي على الاف المليارات موش على زوز صوردي ...

تحسابوا الشيء ساهل هو تحقيق و عدي، المرة الجاية - اذا ثمة مرة اخرى - قيس قبل ما تغيص.
موش وحدكم، حتى قناة المتوسط و قنوات اخرى معنية "بهذا التحذير المبطن " من قبل الهايكا.

اعذروهم راهم صبابة ماء على الايدين و هوما كذلك يتعرضوا لضغوطات .

:copy::copy:

 

Med Houcine

عضو
إنضم
28 ديسمبر 2014
المشاركات
81
مستوى التفاعل
203

هذا الهيجان يدل على أن الزيتونة وضعت أصبعها على الوتر الحساس وعصب الحياة للدولة العميقة وهذا ثمنه حياة أو موت لكنه قد يحدث صعقة في الوعي الجماعي ويعري ما بقي خفي ويستدرك الشعب كامل وعيه فيكمل مهمة إسقاط كل النطام البائد
 

قيس كلوبيست

نجم المنتدى
عضو قيم
إنضم
15 أكتوبر 2007
المشاركات
10.187
مستوى التفاعل
40.160
بالله يا هايكا خليوها مفتوحة ها القناة الأعجوبة هاذي ، الجماعة باش تردها شهيد الحرية و باش تكثر البكائيات ، شوف هاكا السكاي نيوز إلي باش يسكروها ههههه
هذا أحد الوجوه اللامعة في هذه القناة المضحكة ، الجميع يتذكر مقالاته التي يمتدح فيها ربيبة نعمته السيدة ليلى بن علي



السيدة الأولى : ....المثال التونسي .. في السياق العربي
بقلـم: صالح عطية
تونس - الصباح


«يحق للمرأة التونسية أن تعتزّ بأنها تجاوزت اليوم مرحلة التحرير والمطالبة بالحقوق، إلى مرحلة الشراكة الكاملة مع الرجل في تصريف شؤون الأسرة والمجتمع وفي العمل السياسي»... تلك كانت الفقرة التي اختزلت بها السيدة ليلى بن علي، حرم رئيس الجمهورية، الوضع الذي باتت عليه المرأة التونسية في نهاية هذه العشرية الأولى من القرن الجديد.

اهتمام كرّست له «سيدة تونس الأولى» الكثير من الوقت والجهد في لمسات حميمة، وعطف خاص وحنو واضح على أنواع من الطفولة التي حرمت من الحنان وأضحت بحاجة أكثر من ماسة إلى «بسمة» تستعيد من خلالها الإحساس بالحياة، وتستردّ عبرها شيئا من كرامتها المفقودة.
تحركت السيدة ليلى بن علي بلا هوادة في هذا الاتجاه، وأسهمت في فتح آفاق رحبة من الأمل لعائلات كثيرة، ولذوي الاحتياجات الخصوصية والمعاقين، وأزالت عن الكثير منهم غشاوة الفقر والخصاصة والحرمان، وأنبتت بدلا من ذلك، أسسا لحياة جديدة، من خلال توسيع دائرة فرص العمل أمام العدد الأكبر منهم ووفرت لهم سبلا للرزق الكريم عبر مشاريع خاصة شرعت لهم ابواب المستقبل على مصراعيها.
حدثتني امرأة عربية كانت حضرت احدى زيارات السيدة ليلى بن علي الى مركز للمسنين، فقالت: «لقد لمست منها صدقا في التعامل مع هذه الفئات، واحساسا عميقا بمشكلتهم، وفيضا من «الحنيّة» (باللهجة المصرية)، وتواضع كبير، يشعرك وكأنها تتحدث الى افراد من عائلتها الموسعة وليس الى مسنّ يقطن في هذا المركز الاجتماعي».
 
أعلى