1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

نساء يرفضن ... فما موقف الرجال؟

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة skorpion, بتاريخ ‏18 جويلية 2008.

  1. skorpion

    skorpion عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏6 فيفري 2008
    المشاركات:
    1.215
    الإعجابات المتلقاة:
    604
      18-07-2008 00:15
    [​IMG]

    [​IMG]


    نساء يرفضن المساواة مع الرجال

    لقرون خلت , والمرأة تطالب بمساواتها بالرجل في الحقوق والواجبات..

    فتعلمت المرأة وخرجت للعمل وذاقت الامرين

    وهي تصارع من أجل أثبات ذاتها وابراز كيانها جنبا الى جنب مع الرجل..

    واليوم هاهي شريحة من النساء ترفع يدها مستسلمة وتقول:

    (( لا أريد المساواة بالرجل اريد ان اكون امراة يوفر لها الرجل كل ما تريد))

    *فهل هناك نساء مقتنعات بالفعل بعدم المساواة بالرجل ؟ ولماذا؟

    ** وماذا تقول المراه التي لا تزال مصره على النضال من أجل المساواة ؟

    ***وهل عندما صرخت بعض النساء ارفض ان اتساوى بالرجل فهل يمكن تعميم هذا الاستسلام؟

    ****وهل يمكن ان تتساوى فعليا المراه بالرجل ..وكيف مع توضيح وجهة نظرك سواء بالموافقة او الرفض؟
    *****
    *****وكيف يمكن لامرأة بعد ان وصلت الى درجة كبيرة من النجاح.. ان تتنازل عن ذلك؟


    *****وكيف ينظر الرجل الى تراجع المرأأة عن المطالبة بالمساواة به؟

    *****ماهي الاسباب االتي قد تدفع المرأة الة التراجع عن رغبتها في المساواة بالرجل؟

    اخيرا

    اتمنى ان لا اكون قد اطلت عليكم

    واتمنى ان ارى تفاعلاتكم


    تحياتي لكم

    [​IMG]
     
    9 شخص معجب بهذا.
  2. ramondo

    ramondo عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏21 أوت 2007
    المشاركات:
    639
    الإعجابات المتلقاة:
    1.072
      18-07-2008 15:18
    أين ردود الأخوات؟
    على كل كذب من قال أن النساء كنّ يعشن على هامش المجتمع . فجميع الحضارات ندين لهن بالفضل . ومن الأزل إلى الأبد ستكون وراء كل عظيم إمرأة. ولن يسعد الرجل و لن ينجح بدونها. فهي المدرسة الأم . وهي الخير و البركة.
     
    3 شخص معجب بهذا.
  3. achill2005

    achill2005 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جويلية 2006
    المشاركات:
    2.669
    الإعجابات المتلقاة:
    7.577
      18-07-2008 15:40
    تسكر على الطرح, لكن أظن أن الأخوات لم ينتبهن للموضوع, لأنني أستغرب عزوفهن عن الدخول..و بصراحة أخاف الحديث كثيرا في هذه النقطة حول المساواة و جدواها حتى لا أهاجم بألف تهمة أخفّها التخلّف.
     
    2 شخص معجب بهذا.
  4. lokman elhakim

    lokman elhakim كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏17 جانفي 2008
    المشاركات:
    4.346
    الإعجابات المتلقاة:
    12.028
      18-07-2008 16:56
    بسم الله الرحمان الرحيم

    أنا مع أخي achill2005 نترك الردود للأخوات حتى لا نتهم بالتحيز و لكن أنقل ما قاله الشاعر:

    يادرة حفظت بالأمس غالية = واليوم يبغونها للهو واللعب
    يا حرة قد أرادوا جعلها أمة = غربية العقل ، لكن اسمها عربي
    هل يستوي من رسول الله قائده = دوما ، وآخر هاديه أبو لهب ؟!
    وأين من كانت الزهراء أسوتها = ممن تقفت خطى حمالة الحطب ؟!

     
    7 شخص معجب بهذا.
  5. migatou

    migatou عضوة مميزة في القسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏12 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    1.598
    الإعجابات المتلقاة:
    5.429
      18-07-2008 17:57




    بـســم الله الـرّحــمــــــان الـرّحــيـــــــم




    السّلام عليكم و رحمة الله و بركاته




    أخي في الله،


    اليوم، و نحن نبحث عن مكان لنا بين "سادة العالم" ما عاد لنا الحقّ في أن نحرم المرأة من حقوقها..

    كيف نمنع المرأة من الدّراسة أو العمل و هي أكثر من نصف المجتمع؟؟
    كيف نأخذ منها أحد حقوقها و هي من يربّي أجيالنا؟؟

    أنا لا أُطالب بالمساواة مع الرّجل..
    و لا أبالي إن نالتها بعضهنّ..
    ليس هذا إستسلاما و لا خُضوعا..


    لكنّي لن أتنازل عن ما حقّقته من نجاح لمجرّد أنّي فتاة..
    لن أتنازل عن حقّ هو لي..
    لأترك المجال لكلّ الكسالى ليزدادوا كسلا..

    أخي..
    علاقة الرّجل بالمرأة، أيّا كان إطارها، ليست صراعا..
    بل هي محاولة ليُكمّل كلٌّ الآخر..
    ليجمّل عيوبه..
    و يغطّي نقائصه..
    ليُعِينَهُ على شؤون دينه و دنياه..

    ليست حلبة صراع لا بقاء فيها إلاّ للأقوى..
    و لا فرصة لينهب كلُّ واحد ما استطاع من حقوق الآخر..
    و من طموحه..
    و أحلامه..

    لا أنشد غير العدل بيننا..
    و شتّان بين العدل و المساواة

    فإن لم أخل بواجب عليّ، أَعَلَيَّ أن أترك أحلامي لأنّي فتاة؟؟؟


    و لي عودة إن شاء الله مع هذا الموضوع..



     
    15 شخص معجب بهذا.
  6. raoof7

    raoof7 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏15 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    4.709
    الإعجابات المتلقاة:
    6.138
      18-07-2008 18:19
    المراة تبقى مراة والرجل رجل وفى قوله تعالى الرجال قوامون على النساء
     
    5 شخص معجب بهذا.
  7. achill2005

    achill2005 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جويلية 2006
    المشاركات:
    2.669
    الإعجابات المتلقاة:
    7.577
      18-07-2008 18:24
    :satelite:
    و عليكم السلام
    أختي
    لعلك لم تفهمي المقصود بموضوع الأخ سكوربيون
    الدراسة, كانت منذ فجر الإسلام حقا مكتسبا للمرأة
    أما العمل, فهو موضوع مثار أخذ و ردّ, و كثر حوله الحديث و قد لا نتفق على رأي, فلكل منا تصوّراته, و أرى ان يكون له موضوع مستقل.
    عودة إلى المرأة , أقول شيئا واحدا و هو أن المرأة لدينا حقوقها أكثر بكثير من حقوق المرأة الأوروبية. أقولها و أعي ما أٌول. فهي ضربت عصفورين بحجر واحد, و الشكر طبعا للطاهر الحداد: نالت المرأة في تونس حقوق المرأة الأوروبية القانونية , و بقيت متمتّعة بالإمتيازات التي يعطيها الرجل الشرقي للمرأة .
    الفرق الوحيد هو أن المرأة في أوروبا لها أكثر حرية في االخروج متى أرادت و النوم أين أرادت. بخلاف ذلك لا أرى امتياز هذا إن صح تسميته امتيازا.
    على أنه ما يجب أن لا نغفلل عنه هو الإتجاه الحالي و الذي يبشر بتقليص في الحريات, فالنظرة السائدة بأن المرأة كائن ضعيف و واجب أن نترك له الدور , و واجب أن نبجله علينا و أن لانتركه يعاني كالرجل, كل هذه القيم في طريقها للإندثار, بدءا من الشمال التونسي, و هي تتجه تدريجيا نحو الجنوب.
    أي أن الوضع متجه نحو المساواة الحقيقية بمنظور مجرّد من الأخلاق الشرقية و التعاليم الدينية.فقد مكثت شهرا في العاصمة و لم أر أحدا يبجّل امرأة في الصعود لتتلافى الزحمة و لا رأيت أحدا يحترم وجود فتاة في المترو الخفيف فينقص من الكلام الغير اللائق..كذلك في المقابل رأيت من التصرّفات و من الاستغلال الأعمى للحرية من قبل جمهور من الفتيات ما يجعلني أتفهم الطريقة الجديدة في التعامل مع الفتيات: التدخين في الأماكن العامة, لباس غير محترم, تصرفات غير محترمة في االحافلات العمومية, ضحكات ماجنة. باختصار غابت الحشمة , ففقدت امتيازاتها التاريخية.
    ما لاحظته أيضا, خلال شهر واحد , هو أن أغلب نساء العاصمة الاتي ألتقي معهن في الحافلات صباحا, فقدن جانبا كبيرا من جمالهن, و يظهر على وجوههن الإعياء و التعب, و بصراحة أكثر أتصوّر الزوج لم يعد يرى فيها الأنثى التي اختارها بداية.
    تذكرت نساءا في الأرياف و في المدن الأخرى, ربما بعضهن أقل جمالا منذ البداية لكن و في كل الحالات لا يحملن تلك العبارات المرتسمة على وجوه أخريات من تعب و إرهاق شديدين , و تقاسيم تفقد الأنوثة معانيها.
    قد يجيبني البعض بأنها تجتهد و أن ذلك وسام على جبينها و دليل على شقائها. هنا أجيبهم بأن للمرأة دور أهم في الحياة, يحفظ لها كرامتها و أنوثتها.
    على كل ليس هذا موضوعنا.
    خلاصة امرأتنا التونسية تتمتع بحقوق عديدة , و حريات و تتفوّق على غيرها من الأوروبيات , مثال الفرنسيات, لكن سؤال فقط يطرح نفسه : ماذا فعلن كي يحصلن على كل تلك الإمتيازات؟؟؟؟؟ماهي التضحيات؟؟؟
    سؤال ثان: كيف كان استغلال تلك الحريات اللامحدودة قانونيا ؟؟؟؟؟؟؟
    أتوقع إجابات ساخنة, و إن كنت أعرف الفحوى مسبقا ,إلا أنني أعتبرها إثراءا للموضوع و تبادلا لوجهات النظر.
    فرأيي صواب يحتمل الخطأ و رأيكن خطأ يحتمل الصواب
     
    4 شخص معجب بهذا.
  8. migatou

    migatou عضوة مميزة في القسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏12 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    1.598
    الإعجابات المتلقاة:
    5.429
      18-07-2008 18:53




    و الله ما عرفت بما أجيبك !!!!!


    بداية، ما تحدّثتَ عنه ليس مساواة..
    و لا أرغب في مناقشته..

    إن كنتَ ترى أنّ لنا من الحريّة أكثر ممّا نستحقُّ، فأخبرني ، أين موطن الغلوّ ؟؟

    لا تُحدّثني عن لباس خليع وتدخين و لا عن سهرات إلى آخر اللّيل و لا غيرها.. فليست تلك، كما سبق و أشرت، حريّة !!!

    إن كانت هذه موجّهة لي، فقد سبق و قلت أنّي لا أنشد المساواة..
    و لم أطالب بها..

    إن حكمتَ إنطلاقا من تجربة عشتها لشهر واحد فإنّي أدعوك، أخي في الله لمراجعة كلامك..

    أنا أيضا من العاصمة..
    و أعرف جيّدا أنّ فيها من الفتيات من لا يأتين ما تتحدّث عنه.. و لا يزلن، مثلي و مثلك، يستنكرن ما يرونه..

    هل نحن مدعوّات لملازمة منازلنا طيلة حياتنا كي لا يغيّر الزّمن من ملامحنا ؟؟؟

    إن كان ما تقول، فإنّ العمل المنزليّ أخي، مرهق للمرأة أكثر من غيره..
    هل تتخلّى عنه للأسباب الّتي ذكرت؟؟؟؟؟؟؟





    لم أفهم أيّنا قد خرج عن الموضوع المطروح!!!


     
    10 شخص معجب بهذا.
  9. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      18-07-2008 19:00
    أولا و قبل كل شيء أريدك أن لا تنزعج من تعليقي هذا لأنني و بكل صراحة أرى أن هذا الموضوع منقول من منتديات أخرى...فكان حري بك أن تحذف بعض الجمل التي لا تضيف شيئا إلى الموضوع و التي تتركنا في حيرة من أمرنا...تسألني لماذا؟ فأقول لك إنني لست أدري يا صديقي هل أنت في موضوعك هذا تتحدث عن المرأة ككل أي المرأة أينما كانت..أم أنك تتحدث عن المرأة التونسية؟ أقول هذا الكلام لأني أشتم لمسة مشرقية أو خليجية في موضوعك..فلو كتبت بوضوح عن المرأة التونسية التي نعيش جنبا إلى جنب معها لكان أفضل بكثير..
    كما أن لي تساؤلا آخر..متى رأيت في أوقاتنا المعاصرة ( و أنت قلت اليوم ) نساء يرفعون أصواتا و لافتات و يؤكدون رفضهم لأي مساواة مع الرجل؟؟!! و هل سمعنا امرأة في أي صقع من أصقاع الدنيا تبكي للحقوق التي أصبحت تتمتع بها و تندب حظها على فقدانها عبودية الرجل؟؟!! لا أعتقد أن أي امرأة عاقلة في هذا الكوكب ستقول ما قلته في موضوعك.. ثم إني و في اعتقادي لا أرى في قوله تعالى " الرجال قوامون على النساء " أي خلل أو أية مدعاة للمرأة المسلمة حتى تنكر ما تجده من حقوق مدنية في دولتها...أنتظر ردك ..
     
    8 شخص معجب بهذا.
  10. المسلمة العفيفة

    المسلمة العفيفة عضو فريق العمل بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏22 مارس 2008
    المشاركات:
    2.115
    الإعجابات المتلقاة:
    12.577
      18-07-2008 19:04
    بسم الله الرحمان الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    المساواة ياله من شعار رنان ويالها من كلمة تطرب لسماعها الآذان
    مساواة المرأة بالرجل

    الأجدر أن نتسائل أولا عن أي مساواة نتحدث أهي المساواة اللتي بها تكرم المرأة ولا تهان كما كرمها الإسلام على مدى العصور أم هي مساواة تقودها إلى السفور والعصيان
    و نسأل سؤالا آخر لماذا أصبحت المرأة تندد ب"المساواة" في حين انها لم تطلب ذلك من قبل في عهد إزدهار هذه الأمة أهي فعلا كانت حينها مقيدة والآن تحررت أم ماذا؟
    كلها أسئلة مطروحة وبالنسبة لي أجبت عليها بيني وبين نفسي من زمن

    ومقياسي سيقتصر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم لأن كل ما كان قبله كان جهلا وأي إصلاح أتى بغير هديه هو في نظري جهل

    المساواة هو ربما كما أشرت من قبل مجرد شعار لأن الرجل مفضل على المرأة في أشياء والمرأة كذلك خصها الله بأمور اخرى فهنالك امور عدة هي فرض على الرجل وليست واجب على المرأة نأخذ على سبيل الذكر لا الحصر الجهاد هو فرض على الرجال في حين هو غير ذلك على المرأة أيعني ذلك أنه إستنقاص لقيمة المرأة ؟!

    لا و ربي إنه إكرام لها ورفق بها فالبنية الجسدية للرجل مختلفة عن المرأة وهو مأهل أكثر منها لمواجهة مثل هذه المواقف..ولو بقيت اتحدث في وجه الإختلاف وحكمة الله في ذلك لوجدنا العديد من الأمثلة كالحجاب اللذي أراد الله أن يكرم به المرأة ويصون جمالها هو ليس فرضا على الرجل بل تكريم للمراة و اللذي يقول انه إستنقاص لقيمتها فهو الناقص في عقله وعلمه

    لكن مع كل هذا هناك شئ لا يخفى على الجميع هنالك فئة من الرجال يفهمون معنى القوامة يشكل خاطئ فقوامة الرجل على المرأة لا تعطيه الحق أن يذلها و ينقص من شأنها وينظر لها بعين النقص و يتخفى بعد ذلك تحت معنى القوامة اللتي هي أشمل واللتي هي نقطة من بحر في مميزات الرجل فاللذي يطالب بالقوامة أطالبه كمرأة بالمروءة وأطالبه بالرجولة وبالرفق وبأن ينظر إلى المرأة على أنها إنسان و أنها سبب في وجوده في الدنيا و أن يذكر وصية الرسول صلى الله عليه وسلم إلى آخر لحظات حياته بالنساء وأن يدرس سيرته و يتعلم منه كيف يتعامل مع زوجاته و يتعلم من قصص الصحابة و يقتدي بهم

    إن بذل ولو مجهودا بسيطا ليتبع هذا الأسلوب في المعاملة مع المرأة فما ظني انك ستجد إمرأة تطالب بالمساواة بمعناها السلبي اللتي تحمل المرأة على القيام بأمور مخافلة لشرع الله
    النساء يحتاجون لرجال تلك هي قدوتهم يقدرون قيمة المرأة ويحترمون فكرها لا بمجرد ان تتفوق المرأة على الرجل حتى و إن كان في المستوى الدراسي تجده يشعر بالنقص والريبة!!
    هذا خطأه هو فليثق بنفسه وليكن رجلا سيجد المرأة له سندا فكم هم كثيرون الرجال اللذين تهابهم النساء والرجال لشدة تقواهم بل حينها ربما المرأة هي اللتي تشعر بالنقص أمام رجل كهذا

    الرجل الحقيقي هو اللذي يسعد زوجته ويساعدها على مرضاة الله وهي إن كانت متفهمة ستقتنع انه إن فعل شيئا خوفا على دينها وهي أطاعته فهو بذلك يكرمها و لا يهينها
    و لكن على الرجل أن يتفهم هذا منها

    المساواة المقيدة بحدود الله بين الطرفين أهلا بها مساواة
     
    8 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...