لهذه الأسباب تطورت الإصابة بمرض السرطان في تونــس

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة cortex, بتاريخ ‏18 جويلية 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      18-07-2008 08:34
    كشف البروفيسور المنحي معالج كبير المتخصصين في مرض السرطان في تونس عن ارتفاع عدد الاصابات بالسرطان في تونس بشكل ملحوظ.

    وقدم الدكتور معالج رئيس قسم امراض السرطان بمعهد صالح عزيّز بالعاصمة، «وصفة» دقيقة لاسباب الاصابة بأنواع السرطان، مستندا الى دراسة علمية كان المعهد انجزها في وقت سابق والتي كشفت ضعف وجود هذا المرض في صفاقس والقصرين، فيما يعتبر اقليم تونس أكثر استهدافا بهذا المرض.

    واعتبر معالج الذي كان وراء بعث اقسام متخصصة في هذا النوع من المرض في كل من سوسة وصفاقس الى جانب اريانة التي يعكف حاليا على ارساء قسم متخصص بها، اعتبر ان عوامل عديدة تقف وراء تطور مرض السرطان، بينها نمط الحياة السريع، والانقلاب الحاصل في عاداتنا وتقاليدنا والتلوث البيئي بالاضافة الى الممارسات الجنسية غير المشروعة.

    وفيما يلي نص الحوار الذي خص به «الصباح»..

    وضع لافت للنظر..

    ـ دكتور شهدت السنوات القليلة الماضية ازدياد عدد المصابين بمرض السرطان في تونس.. بماذا تفسر هذا الوضع المخيف؟

    ـ ما تقوله صحيح، وتفسيره بسيط وواضح.. فقد سجل عدد المواطنين ارتفاعا بنحو الثلاثة اضعاف تقريبا.. مررنا من 3 ملايين نسمة في الستينات الى أكثر من عشرة ملايين حاليا.. والاصابة بهذا النوع من المرض مرت من عدد محدود نسبيا الى ما بين 12 الى 13 الف حالة او اصابة راهنا.. لذلك الوضع مخيف حقا، غير أن ما ما يبعث على الاطمئنان هو تقدم الاكتشافات الطبية بنسق ملحوظ..

    عوامل اساسية..

    ـ ما هي العوامل التي أدت الى هذا الوضع الجديد؟

    ـ في الحقيقة ثمة عوامل عديدة قد لا ينتبه اليها الناس لأنها حصلت في غمرة التطور السريع لنسق الحياة عندنا.. هناك أولا عامل السن، فمع التحسن الملحوظ في معدل الامل في الحياة الذي تجاوز السبعين سنة، اصبح حضور هذا المرض بكثافة خصوصا عند بلوغ المرء سن ما بعد الخمسين عاما، ففي هذه الفترة تحصل الاصابة عادة، أي ان المرء يكون مهيأ ولديه القابلية للاصابة بها..

    لكن عامل السن ليس العامل الوحيد الذي يمكن ان يفسر الانتشار السريع لهذا النوع من المرض.. فقد تغيّر نمط حياتنا بالكامل، وهو ما كانت له تداعياته على بعض التفاصيل التي قد لا يشعر الناس بأهميتها وخطورتها الا بعد فوات الأوان..

    ـ مثل ماذا؟

    ـ تعاملنا مع الأكل تغيّر بشكل كبير، سواء من حيث النوعية او التوقيت او حتى الطريقة التي تعاطى بها.. فقد اصبحنا نتناول وجباتنا بشكل سريع، كما اضحت أطعمتنا مختلفة تماما عما كنا نقتاته قبل عشرين او ثلاثين عاما او تزيد، ولا شك ان اطعمة «الفاست فود» بما تحتويه من بعض المكونات المؤدية الى الاصابة بداء السرطان.

    ثمة الكحول ايضا التي تتسبب في هذا المرض، وهي من المسائل التي دخلت حياة عديد التونسيين خلال العقود الثلاثة الماضية.. الى جانب التدخين الذي تحوّل الى عادة ملازمة لعدد وافر من التونسيين.. اذ نجد واحد على ثلاثة اشخاص مصابين بالسرطان بسبب التدخين.. والملاحظ ان المنظمة العالمية للصحة تشير في تقاريرها الى أن نسبة التدخين في البلدان التي ستصبح يوما ما متقدمة بـ40 الى 60 بالمائة عند الذكور ومن 5 الى 10 بالمائة عند الاناث.. وهذه الارقام مرشحة للزيادة في غضون السنوات العشر القادمة، لتصل الى 80 بالمائة عند الرجال و40 الى 50 بالمائة عند النساء..

    بالاضافة الى كل ذلك حصل تغيير في الكثير من عاداتنا.. اصبحنا لا نعبأ بالمشي بل حتى المكوث تحت أشعة الشمس، فيما كان آباؤنا وأمهاتنا قديما يغطون رؤوسهم توقيا من الشمس ولهيبها.. وهو ما يتسبب في سرطان الجلد.. كما بتنا قليلي الحركة (من المكتب الى السيارة الى البيت..) بما يؤدي الى تراكم الكثير من الدهون، وبالتالي افقاد الجسم حيويته، بحيث يكون مهيأ للاصابة بانواع عديدة من السرطان.. هذا الى جانب المحيط البيئي الذي نعيشه، والذي بات ـ كما هو معلوم ـ شديد التلوث الذي اصبح متسببا في الاصابة بالسرطان..

    حول سرطان الثدي،،

    ـ من أنواع السرطان التي بدأت تتكاثر خلال السنوات الاخيرة، ما يعرف بسرطان الثدي لدى النساء.. كيف تفسرون هذا الوضع؟

    ـ هناك ما يسمى «بمبدأ بيتر» (Principe de Piter) وهو الذي يعني ان *** المرأة في حد ذاته مهيأ لهذا النوع من الاصابة، وتفيد الاحصائيات الدولية في هذا المجال ان 97% من النساء يحملن القابلية للاصابة بهذا المرض، فيما لا يتجاوز الامر 3% لدى الرجال.. فهذا أمر يتصل بالتكوين الجنسي والبيولوجي للمرأة..

    أكثر من ذلك، اذا ما اصيبت المرأة (الأنثى) بهذا النوع من السرطان في أحد ثدييها، فان الجهة الثانية تكون مهددة بالاصابة، وهو ما يتطلب منها مراجعة الطبيب من أجل التوقي..

    ـ لكن بعض النساء يتهمن عمليات التشخيص الطبي، التي كثيرا ما تفشل في التفطن الى وجود اصابة بهذا المرض..

    ـ الامر لا يتعلق بتشخيص خاطئ وهذا ما يعتقده كثيرون على وجه الخطأ والجهل بالأمور الطبية.. ذلك ان لهذا النوع من السرطان «حياته السرية»، وهي الفترة الأطول للمرض، التي ليس بوسع أي تشخيص التفطن اليها فطبيعتها السرية تأبى ذلك.. فالاصابة ذاتها تسبب في تأخير عملية اكتشافها، انها اصابة ذات خصوصية مقارنة بأنواع اخرى من السرطان.. لذلك تتأخر عملية اكتشافها، ومع بروز المرض الى مستويات قابلة للرؤية، تكون المرأة المصابة بذلك قد دخلت طورا كلينيكيا جديدا..

    الاصابة اللافتة للنظر..

    ـ وماذا عن سرطان عنق الرحم الآخذ في التفشي بدوره؟

    ـ سرطان عنق الرحم (le cancer du col)، يعدّ الثاني الذي تعاني منه المرأة في بلادنا، بعد سرطان الثدي.. لكن الفرق يكمن في أن هذا الاخير يتطور بنسق سريع، فيما ان سرطان عنق الرحم يبقى في حالة استقرار..

    ووفقا لارقام المنظمة العالمية للصحة، فان ما لا يقل عن 500 ألف حالة اصابة جديدة بهذا النوع من السرطان، تسجل كل عام في العالم، وهناك ما بين 250 الى 300 الف حالة سنويا، 80% منها تسجل في البلدان النامية.. واعتقد ان تجنب الممارسة الجنسية غير المشروعة، من شأنه ان يجنب الكثيرات الاصابة بهذا المرض..

    ـ كيف يبدو الوضع في تونس؟

    ـ في هذا السياق لا بد من الاشارة الى ان معهد صالح عزيز يعد المصدر الوحيد للمعلومات بشأن هذا النوع من السرطان.. لقد أنجزنا دراسة احصائية علمية بالتعاون مع جميع الاطباء في اختصاصات مختلفة ذات علاقة بهذا المرض، وشملت النساء اللاتي وقع تشخيص حالاتهن في العام 1994، تاريخ الاعلان عن الاحصائيات المتعلقة بالسكان والسكنى في تونس، والحقيقة ان النتائج كانت مذهلة.. فقد سجلنا وجود 9،5 من الحالات سنويا على مجموع 100 ألف امرأة، سيما في ضوء ما كشفته الدراسة من وجود 195 حالة جديدة تسجل سنويا.. لكن هذه النسبة (9،5%) تعد ضعيفة قياسا ببلدان اخرى على غرار فرنسا (10) والبرازيل (49) والزمبابوي )67)، فيما تعتبر مرتفعة مقارنة بفنلندا على سبيل الذكر لا الحصر (6،3%)..

    على صعيد التوزيع الجهوي، اثبتت الدراسة التي انجزناها ان اقليم تونس الكبرى يستوعب الحالات الأكبر والأوسع فيما تبدو صفاقس والقصرين الأقل من حيث عدد الاصابات.. لكن اللافت للنظر في هذا السياق، ان معدل أعمار المصابات بهذا النوع من المرض عند اكتشافه هو 54 عاما..

    هؤلاء النسوة تزوجن بشكل مبكر (19 عاما)، بل ان اكثر من نصفهن دخلن قفص الزوجية في سن 16 عاما، اما معدل الاطفال لديهن فيتراوح بين 5 و6 اطفال..

    وتجدر الاشارة في هذا السياق الى ان 60% من هؤلاء تم اكتشاف اصابتهن بصورة متأخرة، أي عندما تقدم المرض على النحو الذي اشرنا في فقرة سابقة.. ونحن بانتظار اكتشافات طبية وعلمية جديدة، لمزيد التغلب على هذا المرض ومواجهة تداعياته السلبية على صحة النساء وعلى مستقبل الأسرة التونسية.
     
    8 شخص معجب بهذا.

  2. Tattou Fa

    Tattou Fa صديقة المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏26 مارس 2008
    المشاركات:
    893
    الإعجابات المتلقاة:
    1.925
      18-07-2008 12:18
    c'est un sujet hyper intéressant !! BRAVO w RABBI Yoltef bina
     
    1 person likes this.
  3. عائض

    عائض عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏23 فيفري 2008
    المشاركات:
    128
    الإعجابات المتلقاة:
    76
      20-07-2008 10:02
    موضوع متميز و شكرا و إن أمكن تحديد أسباب الاصابة بهذا المرض بدقة
     
    1 person likes this.
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...