لقاح محفز للجهاز المناعى لمحاربة السرطان

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة cortex, بتاريخ ‏21 جويلية 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      21-07-2008 18:18
    نجح باحثون فى تطوير لقاح مضاد للسرطان من نباتات التبغ قادر على تحفيز رد الفعل المناعى ويتم تصميمه ليتناسب مع الخلايا السرطانية الخاصة بكل مريض، وفق دراسة اميركية نشرت الاثنين.

    ورغم ان الباحثين لا يعرفون بعد ان كان رد الفعل المناعى كافيا للقضاء على السرطان، فهم يأملون فى ان يتيح ذلك التوصل الى علاج لبعض انواع السرطان على الاقل.

    وقال كبير معدى الدراسة رونالد ليفى من المركز الطبى فى جامعة ستانفورد "قد تكون هذه طريقة لعلاج السرطان بدون آثار جانبية".

    وتابع ان "الفكرة هى فى تحفيز رد فعل الجسم المناعى لمحاربة السرطان"، معربا عن تفاؤله فى الحصول على نتائج ايجابية خلال التجربة السريرية اللاحقة.

    واوضح "نعرف ان تحفيز الجهاز المناعى يجعله قادرا على مهاجمة السرطان وقتله".

    ونجح الباحثون بفضل هذه التقنية فى معالجة بعض السرطانات لدى الفئران.

    وجرب فريق ليفى اللقاح لدى 16 شخصا يعانون من سرطان مزمن فى الخلايا اللمفاوية-بي.

    ولم تظهر لدى اى من المرضى اثار جانبية كما ظهر لدى 70% منهم رد فعل مناعي، كما افادت الدراسة التى نشرت فى مجلة سجلات الاكاديمية الوطنية للعلوم الاميركية.

    وهى المرة الاولى التى يتم فيها تجربة لقاح مصنوع من النبات على البشر.

    وجرت سابقا تجربة لقاحات للسرطان تم تطويرها باستخدام خلايا حيوانية او بشرية لكن نتائجها لم تكن حاسمة.

    ويتمتع اللقاح المصنوع من مصدر نباتى بمزايا عدة منها انه يمكن تطويره بسرعة وبكلفة متدنية. كما انه لا يمثل خطورة نقل العدوى كما هى الحال مع الخلايا الحيوانية. كما يتوقع ان تدفع المضادات الحيوية التى يفرزها الى تكوين رد فعل مناعى فى الجسم اقوى من المضادات التى يتم تركيبها من خلايا حيوانية.

    وشرح ليفى ان "كل مريض بسرطان الخلايا اللمفاوية لديه هدف "او مدخل" على خلاياه السرطانية، لكن هذا الهدف يختلف من مريض الى اخر".

    ويتطلب العثور على الهدف الصحيح، استنساخ مورثات الخلايا السرطانية لكل مريض.

    وبعد استنساخها، يتم حقن المورثات فى فيروس يهاجم نبات التبغ.

    ويتم ادخال الفيروس فى اوراق نبات التبغ حيث يتحول الى عامل لانتاج البروتين، كما شرح ليفي.

    بعد اسبوع، تسحق اوراق التبغ ويتم استخراج البروتين وحقنه فى جسم المريض.

    وقال ليفى "هذه التكنولوجيا فريدة من نوعها لانها سريعة ومناسبة لصنع لقاح فريد خاص بكل مريض".

    ولكن ليفى نبه الى ان اللقاح ليس مفيدا للوقاية من السرطان.

    وقد تستخدم هذه الطريقة مستقبلا فى علاج امراض اخرى.

    واضاف "نستخدم البروتينات لتحقيق اهداف عديدة فى الطب مثل التعويض عن الانزيمات وصنع اللقاحات والمضادات الحيوية".

    وتابع ان "تنمية الخلايا البشرية لانتاج البروتينات امر مكلف للغاية وطويل. اما تنمية هذه النباتات فامر بسيط وغير مكلف ونحن نعرف جيدا كيف ننمى نباتات التبغ".
     
    1 person likes this.

جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...