1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

لغتنا هي امنا

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة apla4ever, بتاريخ ‏24 جويلية 2008.

  1. apla4ever

    apla4ever عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏19 جويلية 2008
    المشاركات:
    143
    الإعجابات المتلقاة:
    456
      24-07-2008 00:02
    تتعرض اللغة العربية إلى اعتداءات متواصلة يوميا سواء في لافتات الإشهار التي نراها في الشوارع أو في الإذاعات والقنوات التلفزية التونسية. وقد اتخذت هذه الاعتداءات شكلا ممنهجا ومدروسا عن روية بهدف إضعافها والتقليل من السيطرة عليها خاصة لدى شريحة الشباب. اللوحات الإشهارية تحتوي على كلمات تكاد تكون نابية، وهي مكتوبة عادة بأحرف لاتينية بصورة ينتج عن ذلك غياب الأحرف العربية من المشهد الإشهاري، في بعض الأحيان يُكتب الإشهار باللغة العربية ولكن عديد المفردات تُكتب بالفرنسية ممّا يوحي بأن العربية غير قادرة على التعبير ولا تملك المفردات التقنية. عندما يُكتب الإشهار بالدارجة تُستعمل فيها لكْنة بعض جهات البلاد دون غيرها ويقع اختيار اللكنة التي تبعد أكثر عن اللغة العربية، مِثل أن يُكتب "فمّ حل" عوض "ثمّ حل" رغم أن أغلب التونسيين يقولون "ثًمّة حل" وهو تعبير عربي قحّ.
    في الميدان السمعي البصري انتقلت حمّى عدم استعمال اللغة العربية من الإذاعات الخاصة الجديدة إلى الإذاعات العمومية القديمة وإلى القنوات التلفزية الوطنية، إذ يجري فيها كلّها الترويج للهجةٍ تختلط فيها الألفاظ العربية بالفرنسية وتجمع فيها الأسماء الفرنسية جمع التكسير العربي وتصرّف الأفعال الفرنسية بالعربية أو بالدارجة.
    وتعتبر الإذاعات "الخاصة" من يتكلّم فيها بدارجة مهذّبة أو بعربية مبسّطة متخلفا، ويظهر ذلك من طريقة مخاطبة منشّطيها للمتدخّلين، فهم يتصرّفون في بعض الأحيان تصرّفا غريبا إذ تراهم يدمجون كلمات أجنبية في الجمل بينما توجد كلمات عربية متداولة تعبّر على نفس المعنى بصورة أدق وأجمل، وتجدهم في بعض الأحيان غير متمكّنين من الفرنسية ويستعملون مفردات لا يفهمون معناها الدقيق يدمجونها بتكلّف في الجمل العربية، إلى غير ذلك من الاعتداءات على الذوق السليم وهدفهم في ذلك هو معاداة اللغة العربية.
    في بعض المغازات الكبرى تُكتب أسماء الخضر والغلال باللغة الفرنسية فقط، ومن المضحكات المبكيات أن البائعين أنفسهم لا يفهمونها. هل يمكن أن نتخيّل مغازات إسبانيا أو هولندا تكتب أسماء ما تبيعه بلغة أخرى غير لغتهم الوطنية ؟ هل نحن *** دوني لا يملك لغة مكتوبة ولا تراثا مكتوبا في الميادين العلمية والفكرية ؟ هل من حق التونسي أن يجد كل ما يوجهه في الفضاءات العمومية مكتوبا بالعربية ؟
    اللغة هي إحدى مقوّمات الانتماء لبلد ما أو لقومية ما، كيف نطلب من الشباب أن يشعر بانتمائه إلى تونس دون أن تكون له لغة وطنية يشترك فيها مع أبناء وطنه يفتخر بها ويدافع عنها ؟ أغلب الكليات والمعاهد العليا والمؤسسات الصناعية والتجارية لا تملك مواقع واب باللغة العربية، بل تكتبها باللغة الفرنسية فقط مع عديد أخطاء الرسم والنحو.
    كنا استبشرنا خيرا لمّا قامت الحكومة بتعريب لغة تدريس العلوم في المستوى الإعدادي، ورأينا فيه خطوة أولى لتمكين التلاميذ من فهم ما يدرسون بصورة سهلة لكونها طبيعية، وكنّا ننتظر أن يشمل هذا الإجراء المرحلة الثانوية حتى يستطيع شعبنا المتكوّن في معاهدنا أن يفهم ما يَدْرُس ويسيطر على التكنولوجيا مثلما فعل الكوريون والصينيون واليابانيون والأتراك والإيرانيون، لكن وزارة التربية لم تكتفِ بعدم تعميم هذا الإجراء على التعليم الثانوي بل تراجعت عنه في السنة الماضية بالنسبة للمرحلة الإعدادية فيما يخص الإعداديات النموذجية.
    نعرف أن هناك من يكره اللغة العربية ويكره أهلها ويودّ لو يتوقّف الناس في تونس عن استعمالها، ويتّضح ممّا نراه اليوم أن هناك مؤامرة متعددة الأطراف تحاك ضد اللغة العربية بهدف تكوين جيل معاق من الناحية اللغوية لا يتكلم العربية.
    ويتمنّى أعداء لغتنا أن يتوقّف شبابنا عن استعمال العربية ليتكلّم الفرنسية عوضا عنها وأن يتوقّف عن الشعور بالانتماء إلى العالم العربي خاصة إذا أوحي له أن التونسي أذكى من العرب الآخرين وأننا أقرب إلى أوروبا منا إلى العالم العربي. أكيد أن الذين يعادون العربية سوف يكون لهم تأثير كبير على شبابنا لأنهم يسيطرون على وسائل الإعلام المسموعة والمرئية ولأنهم يسيطرون على مناهج التعليم، سوف ينتج عن مخطّطهم شباب معقّد، غير قادر على التعبير بأي لغة كانت، يشعر بالنقص أمام الفرنسيين لأنه لا يحسن استعمال لغتهم بطلاقة كما يستعملونها، غير مسيطر على المفاهيم العلمية والتقنية التي تمكّنه من الاختراع والإبداع. لكن حتى وإن استطاعوا الضرر بأبناء شعبنا وإضعاف قدرته على التعبير باللغة العربية فلن يعوضوها بالفرنسية، فطلبتنا اليوم مهما كان ضعفهم في التعبير بالعربية فهُم أضعف باللغة الفرنسية كتابة وكلاما، وشعبنا يطالع – إن طالع – باللغة العربية سواء تعلّق الأمر بالكتب أو بالجرائد.
     
    6 شخص معجب بهذا.
  2. cobraaa

    cobraaa كبير مراقبي المنتدى التعليمي

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    5.809
    الإعجابات المتلقاة:
    25.476
      24-07-2008 20:50
    أحد أهمّ مقوّمات الهويّة هي اللغة، فإذا أردت أن تدمّر أيّ أمّة فالطّريق يمرّ عبر تغريبه عن لغته (نفس ما سعى إليه الإستعمار الفرنسيّ في الجزائر).
    واليوم ها نحن سائرون على نفس الدّرب، تغرّبنا عن لغتنا وتغرّبنا عن أصولنا العربيّة، فالعديد لا يجيد الكتابة بها أو حتي أن ينطق بلغة عربيّة سليمة..
    هل هي مؤامرة على الهويّة العربيّة؟؟
    هذا ليس غريبا، ولكنّ المحزن في الأمر أن يكون التّآمر خارجيّا وداخليّا، فأبناء العروبة يتذمّرون من لغتهم بادّعاءات باطلة كقولهم أنّ هذه اللغة ليست لغة العلم، وهذا ليس بصحيح فكيف كتب ابن سينا وابن الجزّار وابن البيطار وابن الهيثم؟؟؟
    السّبب إذا يتمثّل في فئة تحاول أن تتعلّق بركب الحضارة والتطوّر بأن تُفرْنِسَ كلامها فصاروا عربا مُتَفرنِسين، أو مُتأنجليزين، والحال أنّ الفرسيّن لم يقبلوا بهم، والإنجليز لم يقبلوا بهم، والعربيّة قد نسوها قلبا وقالبا..
    لذا أودّ في هذا السّياق أن أوجّه التحيّة لرجالات المنتدى الذين حرصوا على العربيّة لغة للتواصل، وأوجّه التحيّة لكلّ من التزم ذلك..

     
    6 شخص معجب بهذا.
  3. apla4ever

    apla4ever عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏19 جويلية 2008
    المشاركات:
    143
    الإعجابات المتلقاة:
    456
      24-07-2008 23:12
    شكرا اخي cobraa
    هذا هو الرد الي انتظرته
     
    1 person likes this.
  4. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      24-07-2008 23:17
    تنجم توجه اللوم في هذا المجال لشباب اليوم الي نسو لغتهم الأم, بكل بساطة المطالعة بالفرنسية أو الأنجليزية و العربية لا, الأنترنات بلغة أجنبية, تي حتى الاشهارات ماعادش بالعربي...

    لوين ماشين بهالحكاية؟؟؟
     
    3 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...