1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

بين الأمس و اليوم..

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة Abuyassine, بتاريخ ‏24 جويلية 2008.

  1. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      24-07-2008 19:05
    :besmellah1:

    في الماضي كان الإنسان يعيش حياة بسيطة تخلو من عديد التعقيدات التي نعرف اليوم. صحيح لم يكن هذا الإنسان يعرف طاقة و لا كهرباء و لا بترول و لا معادن و لا جوّال و لا فضائيات و لا حاسوب و لا..ولا..و لكنه كان يحمل بين جنبيه نفسا صافية طبيعية و روحا هادئة حالمة لا تشوبها شائبة و لا يعكر صفوها شيء..كان كل همه إشباع رغباته و الحفاظ على مجاله الحيوي..و لست أدري لماذا لم تكن تعتريه الأمراض التي تعترينا اليوم رغم عدم معرفته بما نسميه اليوم تلقيحا.. لكم كانت حياته جميلة و ممتعة و هو يتنقل بين الأودية و الأنهار و في الغابات و بين الجبال بحثا عن قوته و أسباب عيشه.


    [​IMG]

    أما اليوم فبرغم جميع ما أنتجته الحضارة و ما أنتجه الفكر الإنساني من علوم و تقنيات، و برغم التطور الحاصل في حياة الأمم إلا أن الإنسان المعاصر صار يعيش تعقيدا تلو التعقيد و صارت تعتريه أمراض لم يعرفها سابقوه، فصرنا نحكي عن الأيدز و السرطان و العصاب و الذهان و الأمراض النفسوـجسمانية و غيرها. كما أن استنباط الإنسان الحديث لفكرة رأس المال قد خلقت من هذا الإنسان وحشا ماديا اقتصاديا فظيعا ، فصار الإنسان المعاصر أسير سلطة رأس المال و أضحى يعيش عدة أشكال من الإغتراب ـ نفسيا و اجتماعيا و اقتصاديا و ..

    و على صعيد آخر بقدر ما حققت التقنية الرفاه للإنسان بقدر ما جعلته عبدا لها و ساهمت في تعكير صفو فؤاده و فكره فكانت النتيجة حروب و صدامات و أزمات هنا و هناك. و لعل الحربين العالميتين دليل واضح على الدور السلبي الذي لعبته التقنية في إحداث دمارات مادية و نفسية للإنسان و في إحباط هذا الإنسان الذي ربح العالم و خسر روحه. كما أن الحروب الإقليمية التي عشناها مؤخرا و راقبنا ويلاتها إن دلت على شيء فإنما تدل على فشل ذريع للإنسان المعاصر، فرغم الرفاه و الإنجازات العظيمة التي وصل إليها لم يتمكن هذا الإ نسان من السمو بنفسه و روحه و وصل إلى طريق مسدود. انظروا إلى الإنسان المعاصر و ستجدونه في كل يوم من أيام حياته يبحث عن شيء مفقود في ذاته و في وجدانه، فيمر بتجارب عديدة ظنا منه أن ضالته سيجدها، و لكن بقدر ما يستمر في البحث بقدر ما يتعاظم حجم السراب أمامه.

    [​IMG]

    لقد قرأت ذات مرة أن عديد الناس في الغرب اليوم صاروا مقتنعين بفكرة العيش في الأرياف و على ضفاف الأودية و البحيرات و في ذلك فرار من المدينة الصاخبة و القاتلة للمشاعر..كما أن هؤلاء الناس ـ و فيهم مفكرون و أدباء ـ أصبحوا يرفضون منتجات الحضارة من تلفاز و جوال و آلات و غيرها اعتقادا منهم بأنها قد شكلت حواجز أمام فكر الإنسان و روحه و تطلعاته.
    أيها الإخوان، ما قولكم في الحضارة و في منتجاتها؟ هل أسهمت في الرقي بالإنسان و سهلت حياته؟؟ أم أنك ترى أنها قد قتلت الإنسان و طمست روحه؟؟

    [​IMG]
     
    11 شخص معجب بهذا.
  2. migatou

    migatou عضوة مميزة في القسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏12 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    1.598
    الإعجابات المتلقاة:
    5.429
      24-07-2008 19:52




    السّلام عليكم و رحمة الله و بركاته



    بعد التحيّة أخي، وددت الإشارة أنّك سبقتني في كتابة هذا الموضوع.



    نحن نعرف أنّ كلّ معتنقي المذهب الرّومنطيقي قد شغفوا بهذا الموضوع منذ القدم..
    غير أنّنا نلاحظ الجميع يندّدون بمخاطر الحداثة و التّكنولوجيا المعاصرة ثمّ يدمنون الإقبال عليها و يجيدون التمسّك بها..
    لقد صرنا، شئنا أو أبينا، عبيدا لما تصنع أيدينا و تبتكر عقولنا.. و صارت المادّة لأكثرنا هدفا ساميا، يبيح الحصول عليه كلّ محظور.. فبدأت منظومة القيم في الإنهيار تدريجيّا.. و بنينا صرحا عاليا لقيم العصر.. قيم تختزل في مفهوم واحد : المادّة بكلّ أشكالها، كيف نحصل عليها.. كيف نحصل على المزيد منها و نحافظ عليها ؟؟ و إن استوجب هذا أن ندوس على نصف النّاس لنحكم النّصف الآخر..
    و هو، لعمري، ما يفسّر سياسة الدّول العظمى، و ما يبرّر أن يتحوّل حلفاء الأمس لأعداء اليوم، و العكس وارد بقوّة أيضا..
    و هو ما يبرّر أن تلقي البلدان الغنيّة ما زاد من منتجاتها في البحر، بينما تتكرّم على فقراء إفريقيا، خصوصا، بكلّ ما تمّ تعديله جينيّا..

    لقد ربحنا عيشا مرفّها بفضل ما ابتدعت عقولنا، و عبر مجهودات كبيرة دامت عصورا.. لكنّنا، في مقابل هذا ضحّينا بالكثير، قدّمنا أنفسنا و إنسانيّتنا و قيمنا قرابين للمادّة الّتي تلتهمنا بشراهة و لا نجد القدرة على التّراجع..


    موضوع ممتاز


     
    9 شخص معجب بهذا.
  3. lotfi222

    lotfi222 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2008
    المشاركات:
    8.272
    الإعجابات المتلقاة:
    28.701
      24-07-2008 23:20
    لقد خلق الله هذا الكون بثنائيات لا ولن يمكن الخروج
    عن اطارها لأنها سنته في خلقه.
    الانسان مكون من جسد وروح ولضمان اعتداله لا بد
    من ايجاد توازن بين الجانبين.
    كما أن في تركيبتنا هنالك تلازم بين الخير والشر فلا
    يمكن أن ننزع منا أيا منهما, و تبقى حياتنا صراعا
    دائما بينهما.
    العلماء والباحثون يكرسون حياتهم من أجلنا لضمان
    صحتنا ورفاهنا ولكن من تغلب فيهم جانب الشر يستغلون
    أعمالهم أسوء استغلال لتحقيق مصالح مادية شخصية و ان
    كان ذلك على جماجم الناس.
    أما المستهلكين لانتاجات العلوم والتكنلوجيا فهم صنفان.
    الأول تضخم عنده جانب الجسد فأضحت ثقافته اللذة و لا
    شيء سواها, فكدس حوله كل وسائل الرفاه واللذة مما
    يحتاجه و ما لا يحتاجه, فأصبحت حياته مجرد كبسات
    أزرار لا طعم و لا رائحة لها. و من هؤلاء من يصل
    بهم الحال ال درجة القرف من كل ما حولهم و الهروب
    بأنفسهم الى حياة بدائية بسيطة كردة فعل منتفظة على
    حياتهم القديمة.
    أما الصنف الثاني, فهو من وازن بين جسده و روحه
    أي أنه أقبل على الرفاه واللذة بقدر حاجته دون أن ينسى
    غذاء روحه فحمد الله على نعمه و ألزم نفسه باستغلالها
    في مرضاته و بذلك حصن نفسه من التازمات النفسية
    و تمتع بكل ما وفره عصره.
     
    7 شخص معجب بهذا.
  4. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      24-07-2008 23:31
    لتكسب شيئا وجب أن تضحي بشيء آخر

    و الانسان اختار أن يضحي بأنسانيته من أجل التطور و التمدن
     
    4 شخص معجب بهذا.
  5. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      25-07-2008 12:07
    Choisir c'est savoir se priver
     
    1 person likes this.
  6. Tattou Fa

    Tattou Fa صديقة المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏26 مارس 2008
    المشاركات:
    893
    الإعجابات المتلقاة:
    1.925
      25-07-2008 13:40
    il n' y a que les riches qui profitent de ce nouveau rythme de vie...
     
    1 person likes this.
  7. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      25-07-2008 14:51

    معذرة أخي..ا
    لأثرياء اليوم هم أول العباد المنسحقين بما يسمى رفاه الحضارة..صحيح لهم المال و النفوذ و لكن أرواحهم لا تعرف لذة..لقد انسحقت بمفعول رأس المال و الجشع و هذا ما أدى إلى ظهور ما يسمى بالأمراض البورجوازية و إلى تكاثر عيادات الطب النفسي في الغرب..أكرر لقد ربحوا العالم و لكنهم خسروا ذواتهم..
     
    1 person likes this.
  8. falfoul20

    falfoul20 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏31 مارس 2008
    المشاركات:
    115
    الإعجابات المتلقاة:
    31
      25-07-2008 15:44
    لتكسب شيئا وجب أن تضحي بشيء آخر

    و الانسان اختار أن يضحي بأنسانيته من أجل التطور و التمدن
     
  9. Tattou Fa

    Tattou Fa صديقة المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏26 مارس 2008
    المشاركات:
    893
    الإعجابات المتلقاة:
    1.925
      27-07-2008 13:08
    أوّلاً و قبل كل شيْ آنا أختكْ منيش خوك... :)
    ثانيًا الشّاذ يحفظ و لا يقاس عليه..
     
  10. sa7linou

    sa7linou عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏19 جويلية 2008
    المشاركات:
    919
    الإعجابات المتلقاة:
    1.530
      28-07-2008 04:43
    أن الجري وراء المادة اليوم جعل الانساء عبدا حبيسا للتقدم العلمي والتكنلوجي فاصبح هو ما ياكل وما يشرب وما يتنفس واصبحت المادة هي الطاغيه وهي المبحث والهدف
    شكر لك موضوع جيد وجعله الله في موازين أعمالك





    ___sa7linou______________________



    [​IMG]
    [​IMG]



     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...