بنزرت لؤلؤة المتوسط وعروس المدائن التونسية

الموضوع في 'السياحة التونسية' بواسطة cortex, بتاريخ ‏26 جويلية 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      26-07-2008 23:45
    من جالطة فى الشمال إلى جربة فى الجنوب مرورا بجزيرة زمبرة وجزيرة قورطة وارخبيل قرقنة بالساحل، تمنح الجزر التونسية إطارا طبيعيا يغوى الزوار بالاستسلام للرمال الذهبية والماء الفضي، حيث يغتسلون من المتاعب التى تركوها وراءهم فى سماء أوروبا الملبدة بالسحب.

    وميزة الجزر كونها تضم سواحل نظيفة مازالت بكرا، إذ لم تصلها لوثة الصناعة، كما تضم مراكز عمرانية عريقة تشمل معالم تاريخية ومواقع تراثية تدل على عمق الحياة فى هذه الجزر التى استوطن فيها الفينقيون والرومان والعرب والأتراك والاسبان وأخيرا الفرنسيون.

    ولعل من أهم هذه الجزر التونسية ارخبيل جالطة التابعة لمحافظة بنزرت "60 كلم شمال تونس العاصمة" وهى مدينة مقامة بهبة من الخالق على الضفاف الجنوبية للبحر الأبيض المتوسط مما جعلها تحتل مكانة استراتيجية بارزة أهلتها لأن تكون مركزا لولاية بنزرت وقطبا اقتصاديا هـاما.

    التاريخ

    كانت بنزرت الفينيقية أو "هيبوأكرا" مركزا تابعا لأوتيكا. وقد غزاها القائد الصقلـى "أغـاطـوكل" سنة 309 قبل الميلاد فى حملته على قرطاج. فلما انتصرت روما هدمت "هيبــو" وألحق ترابها بأوتيكا.

    وعند حلول "يوليوس قيصـر" ببنزرت، ضمها إلى الإمبراطورية الرومانية وأطلق عليها اسم "هيبـودياريتـوس". وحين تدهور حكم الرومان احتل "جانسريق" زعيم الفندال "هيبو" وذلك باستنجاد من "بونيـفاس" سنة 439م. ولم يدم ملك الفندال طويلا بالبلاد رغم سيطرة "جـانسريق" وابنه "هانريق" على كامل المنطقة المتوسطية، إذ تم احتلال البلاد من قبل بيزنطة سنـة 534م.

    وقد فتحها للعرب القائد معاوية بن حديج الذى كان مقاتلا فى جيش عبد الملك بن مروان سنة 41 هـ "661م". وسماها القائد حسان بن النعمان سنـة 698م باسمها الحالى بنزرت وأقام فيها رباطا لردّ الهجـمات المفاجئة للروم.

    وأصبحت بنزرت منذ ذلك الحين مدينة عربية مسلمة. وإثر غزوة الهلاليين وانحلال الحكم الصنهاجى بالمهدية أقام القائد الورد اللخمى من ملوك الطوائف ببنزرت دولة بنى الورد وحصن مدينتها ونظم شؤونها ودام حكمها 151 سنة "من سنة 1013م إلى 1160م". وقد شهدت بنزرت فى العهد العثمانى نهضة عمرانيّة واقتصادية مكنتها من تبادل البضائع بين التونسيين والأوروبيين وخاصة بعد حفر القنال وتهيئة الميناء العسكرى والتجاري، الأمر الذى جعلها على كفاءة عالية من الدفاع والمراقبة.

    وموقع بنزرت الاستراتيجى جعلها ملتقى لمختلف الحضارات التى توالت على حوض البحر الأبيض المتوسط، مما ترك فيها آثارا عمرانية وعسكرية تزخر بها إلى اليوم.

    مدينة عبور

    تعتـبر ولاية بنزرت ولاية متكاملة بما احتوت عليه من ثروات طبيعية زاخرة وما اشتملت عليه من محاور تنموية متنوعة فى مجالات الفلاحة والصيد البحرى والصناعة.

    وتمثل بحيرات بنزرت وإشكل وغار الملح أبرز الخصوصيات الطبيعية للولاية إلى جانب جزيرة جالطة الزاخرة بجمال الطبيعة والثروة السمكية والرأس الأبيض باعتباره أعلى نقطة فى القارة الإفريقية ووادى مجردة الذى يروى بمياهه المتدفقة جزءا هاما من الأراضى الزراعية. ومن خصائص بنزرت المدينة ميناؤها القديم وجسرها المتحرك الذى يؤمن حركة المرور بين ضفتى قنال بنزرت.

    المدينة العتيقة

    تبدو المدينة العتيقة فى هيئة مدينة مشرقية محاصرة بسور سميك، ومحاطة من كل جانب بمجار مائية متعددة. ولها منازل منخفضة ذات سطوح متلاصقة حسب نظام خاص. أما أرصفتها حيث يلتقى الناس، وتستقبل منتجات البحر، فتنشّط المدينة وتضفى عليها تلك الحركية التى تمتاز بها المدن البحرية.

    هذا وتقع المنطقة المركزية فى أنسب الأماكن على أرصفة المرسى القديم، وهى تجمع بين المسجد الرئيسى "الجامع الكبير" وأهم الزوايا "سيدى المسطارى وسيدى أحمد التيجاني" وأجمل سبيل "عين الجرينة" وأكبر الأسواق "العطارين والحدادين" والحمام الكبير وحمام الشاطئ مما يضفى على المدينة طابعها المعلمي. ورغم أعمال الهدم العديدة والتغييرات المختلفة، فإن المدينة العتيقة قد احتفظت ببنية تقليدية يرجع تاريخها إلى العهد الوسيط.

    وتتمركز مختلف الأنشطة التجارية والحرفية حول الميناء القديم فهنالك توجد مختلف الأسواق المنظمة حسب اختصاصاتها، وهى سوق الجزارين وسوق الزنايدية "صانعى الأسلحة" وسوق الحدادين وسوق النجارين وسوق العطارين وسوق الثمار والخضر.

    معالم المدينة

    وإلى جانب المدينة العتيقة وما تمتاز به من عمارة خاصة تعرف مدينة بنزرت عددا غير قليل من المعالم التاريخية التى ظلت شامخة إلى اليوم، لعل أهمها ما يلي:
    1" قلعة القصبة: تبدو هذه القلعة التى تعلو الضفة الشمالية للقنال المفضى إلى المرسى القديم، فى شكل مستطيل منتظم بدقة، وهى مشيدة فوق قطعة أرض شبه منبسطة.

    وحيث يتعلق الأمر بمنشأة دفاعية، فإن سورها لا يحتوى إلا على باب واحد مكوع على واجهتها الغربية التى تربط مباشرة بينه وبين أقدم نواة لمدينة بنزرت: ألا وهى المدينة العتيقة. ويقع الربط فى ساحة عمومية تدعى "رحبة الفحم" وهى إحدى ساحات بنزرت الأشد ازدحاما والأكثر شعبية.

    وهذه القلعة الضخمة محصنة بثمانية أبراج، وهى عبارة عن أجزاء مربعة ومستطيلة الشكل، ويقع كل برج فى زاوية من زوايا القلعة: واحد فى الجدار الغربى واثنان فى الجدار الشمالى وواحد فى الجدار الشرقي، وهناك مسلك دائرى مهيأ فى أعلى السور خلف الجدران الحاجزة، يسمح للحرس بالجولان على الواجهات الثلاث، الشمالية والشرقية والغربية.

    2" معقل القصبة: للدفاع عن مدخل الضفة الجنوبية لقنال المرسى القديم، أقام البيزنطيون معقلا يتركب من برج ضخم مستطيل الشكل، يحتوى على قاعة كبرى للحراسة مربعة الشكل، مغطاة بأربع قباب عتيدة مضلعة مستندة إلى عمود مركزى ضخم مربع المقطع. وتوجد قاعتان صغيرتان ملحقتان بالقاعة الكبرى، مخصصتان لاستراحة أعوان الحراسة، وقاعتان مماثلتان تقعان فى الطابق الأول، كما توجد مجموعة من الحجرات الضيقة تفتح على ساحة داخلية.

    هذا وإن التمعن فى تفاصيل الهندسة المعمارية، وفى استعمال الأقواس ذات الأصل العربي، والمواد المستخدمة وتداخل البناء، يقودنا إلى التفكير فى كون تلك الحجرات قد أضافها العرب إلى البرج البيزنطى الأصلي، خلال القرن التاسع أو العاشر للميلاد، وبافتراض أن تكون الجيوش العربية قد حولت البرج إلى رباط، وأضافت إليه الحجرات لإيواء الحرس أو لخزن المواد الغذائية والأسلحة.

    أما البرج المستدير الذى يمثل الجزء الأمامى من الجهاز الدفاعى عن مدخل المرسى القديم، فهو مرتبط بالبرج البيزنطى المستطيل الشكل بواسطة جدار مطوق بدرب الحراسة يصل بين البرجين.

    3" حصن إسبانيا: تعلو قمة ربوة "الكدية" قلعة كبيرة تسمى بالحصن الاسباني، ويبدو أن التسمية غير المناسبة فى الواقع تنسب بناء هذا الحصن إلى الاسبانيين الذين احتلوا المدينة من جوان– جويلية 1535م إلى سبتمبر 1573م. وفى الحقيقة أن باشا الجزائر العلج على هو الذى أمر ببناء هذا الحصن فى سنة 1570م حسب أمثلة وضعها المهندس الصقلى الذى رسم أيضا أمثلة حصون مدينة الجزائر.

    إلا أن العلج على لم يسعه الوقت لإتمام عمله إذ طردته فى سبتمبر 1578م القوات الاسبانية بقيادة "دون جوان" النمساوي. ليتمم الاسبان بناء البرج وينسبوه إليهم. ويظهر حصن إسبانيا فى شكل نجمة ذات خمس أذرع، ولأسباب دفاعية واضحة لا يحتوى على غير باب واحد، يسمح له موقعه الممتاز بالاشراف على المدينة ومينائها والدفاع عنها بالمدافع المنصوبة فوق أسواره المنيعة.

    أجندا السمر

    وتعرف مدينة بنزرت كل صيف حركية سياحية قصوى، فإلى جانب فيالق السياح الأجانب الذين يحجون سنويا إلى بحرها الصافى وشمسها الدافئة، تعرف المدينة صيفا عودة جماعية للمواطنين التونسيين العاملين بالخارج، مما يضفى على المدينة حركية نشطة وغير مسبوقة زاد فى إذكائها مهرجان بنزرت الدولى الذى أصبح فى فترة وجيزة محل اهتمام الجمهور والإعلاميين وحقق خلال السنوات القليلة الماضية نجاحا كبيرا حتى أنه أضحى ينافس المهرجانات الدولية الكبرى فى تونس، خاصة إثر بناء بلدية المكان منذ سنوات قليلة ماضية لمسرح الهواء الطلق فى فضاء الحصن الإسبانى بتكلفة جملية تجاوزت المليون ومائة ألف دينار تونسي، بطاقة ستيعاب جملية تقدر بـ8000 متفرج، حيث ساهم هذا المشروع فى تحقيق قفزة هامة على مستوى قيمة العروض وجلب المتفرجين وتنشيط المدينة.

    وكانت الدورة السادسة والعشرون للمهرجان قد إنطلقت فعالياتها مساء الجمعة الماضى 18 يوليو/ تموز لتتواصل إلى غاية الجمعة 15 آب/ أغسطس 2008 باستضافة عديد الأصوات الناجحة من تونس وخارجها، إضافة إلى سهرات شبابية ومسرحية. وفيما يلى البرنامج الكامل للمهرجان:

    البرنامج

    الجمعة 18 يوليو: الافتتاح: لطفى بوشناق.
    الأحد 20 يوليو: سهرة شبابية مع مجموعة الإخوة غربى وإيرام.
    الاثنين 21 يوليو: عرض تنشيطى جزائري.
    الثلاثاء: مسرحية أعطينى فرصة لنعيمة الجانى ودرصاف مملوك.
    الأربعاء 23 يوليو: مروان الخورى ووائل جسار.
    الجمعة 25 يوليو: مجموعة أسامة فرحات بمشاركة درصاف الحمداني.
    الثلاثاء 29 يوليو: ألفة بن رمضان.
    الخميس 31 يوليو: عرض للأطفال.
    السبت 02 أغسطس: سهرة الفن الشعبي: غنّى يا فرزيط.
    الاثنين 04 أغسطس: سهرة الراي: الشابة سماح والشاب قادر.
    الأربعاء 06 أغسطس: ثامر حسني.
    الجمعة 08 أغسطس: نادر قيراط ومروان علي.
    الثلاثاء 12 أغسطس: مسرحية حيوط مدرقة لكوثر الباردى ومنى نور الدين وجلال الدين السعدي.
    الخميس 14 أغسطس: فضل شاكر.
    الجمعة 15 أغسطس: الاختتام: زياد غرسة.


    :tunis:
     
    2 شخص معجب بهذا.

  2. Memede94

    Memede94 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏13 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    357
    الإعجابات المتلقاة:
    663
      26-07-2008 23:57
    Merci pour ces informations Cortex, je vos conseille raiment de visiter ma ville natale Bizerte, elle est magnifique ce n'est pas une ville purement touristique c'est pour cette raison qu'elle a pu garder son authenticité et ses plages. Allez manifestez vous les Bizertins :kiss:
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
مناطق في بنزرت ‏27 جويلية 2016
جزيرة جالطة بنزرت ‏13 ماي 2016
من تونس إلى طبرقة عبر بنزرت بالصور ‏19 نوفمبر 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...